صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    موقف مؤثر حدث للشيخ القطان (صيد السمك و قصته مع والدته)

    إعداد حورية الدعوة
    @huria_alddaewaa

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    بر الوالدين من أعظم أبواب الخير
    وقد جاء ذلك في الحديث الشريف الذي سأل فيه عبد الله بن مسعود النبي صلى الله عليه وسلم قائلاً:
    ( أَيُّ الْعَمَلِ أَحَبُّ إِلَى اللهِ؟ قَالَ : "الصَّلاَةُ عَلَى وَقْتِهَا". قال: ثمَّ أيٌّ؟ قال: "ثُمَّ بِرُّ الْوَالِدَيْنِ". قال: ثمَّ أيٌّ؟ قال: "الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ)
    قصة وموعظة يرويها الشيخ الداعية احمد القطان حفظه الله في احدى القنوات الفضائية
    واكتبها لكم للعظة والعبرة
    ولما فيها من كرامات وعجائب من بر الوالدين
    يقول الشيخ القطان
    أروي لك هذه القصة :
    في يوم من الأيام كنت أنا في البحر لصيد السمك وضربت علينا عاصفة..
    لم أرى في حياتي مثلها..
    وأوشكنا على الموت..
    وكان معي ثلاثة من أبنائي كنت أراهم بعيني سيغرقون أمامي..
    أما القارب فقد امتلأ بالبرد حتى وصل البرد إلى منتصف الجسم وتشهدنا..
    ورجلي اليمين فقدت احساس الأصابع فيه من البرودة (ثلج) .. فقلت لابني ابراهيم (يا ابني أنا فقدت الإحساس بأصابع رجلي)
    فأخذ ينبش(يحرث) ينبش البرد إلى أن وصل إلى قدمي فوضع أصابع قدمي في فمه وأخذ ينفخ عليها الهواء الدافيء الحار إلى أن عادت إلى الحركة..
    فبكيت..
    قلت (يا ابني ذكرتني .. دخلت يوماً على أمي كبيرة في السن وفيها سكر وقد مدت رجلها تحت الكانون الذي فيه الفحم فاحترق اصبعها وهي لاتدري لأن فيها سكر ، وأصبح الجلد المحيط مشكلة محروق يابس ، فإذا لبست المسكينة الجورب تعلق ، إذا نزعت الجورب تعلق .. فدخلت عليها في يوم من الأيام فقلت يا أمي مما تشكين؟ .. قالت من اصبعي هذا الإبهام .. قلت خلاص انتهى أمره ان شاء الله أنا أعالجه .. قالت كيف؟! .. قلت أرضعه بفمي حتى يلين .. قالت لا يا بني لا يا بني .. قلت لا أبداً والله حلفت ، ونزلت تحت قدمها ووضعت ابهامها المحروق في فمي وأخذت أرضعه أرضعه بهدوء بهدوء إلى أن لان الجلد فأخذت أنزعه بهدوء ثم وضعنا عليه المراهم ولفنناه فشفيت والحمد الله رب العالمين) ..
    قلت (يا ابني ابراهيم أنا عالجت اصبع واحد وأنت عالجت أصابعي هذه كلها)..
    اعمل ماشئت كما تدين تدان .. الذنب لا يبلى والبر لا يُنسى والديان لا يموت..
    هذا أنا شاهدته بعيني .. وأنقذنا الله .. وهدأت العاصفة بفضل الله .. ونجونا وتحول هذا الثلج كله إلى ماء بعد أن وصلنا إلى المرفأ وخرج الماء من القارب والحمد لله رب العالمين .. وأراني الله في حياتي من بر أبنائي أضعاف أضعاف أضعاف ماكنت أفعله لوالدي..


    تحرير : حورية الدعوة
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « إذا دعا الرجل لأخيه بظهر الغيب قالت الملائكة : ولك بمثل »

     

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    حورية الدعوة
  • المقالات
  • قصص
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية