صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    من أقوال السلف

    فوزية بنت محمد العقيل
    ‎@g_fawaed‏


    بسم الله الرحمن الرحيم


    *
    يقول ابن القيم : ( فكل بدعة مضلة في الدين أساسها القول على الله بلا علم ، ولهذا اشتد نكير السلف والأئمة لها وصاحوا بأهلها من أقطار الأرض وحذروا فتنتهم أشد التحذير وبالغوا في ذلك ، ما لم يبالغوا مثله في إنكار الفواحش والظلم والعدوان ، إذ مضرة البدع وهدمها للدين ومنافاتها له أشد ). مدارج السالكين ( 1 / 372 ) ـ

    * قال الإمام مالك : ( من ابتدع في الإسلام بدعة يراها حسنة فقد زعم أن محمدا صلى الله عليه وسلم خان الرسالة ، لأن الله تعالى يقول : (اليوم أكملت لكم دينكم) فما لم يكن يومئذ دينا فلا يكون اليوم دين ) . الاعتصام للشاطبي ( 1 / 28 ) ـ

    * يقول شيخ الإسلام ابن تيمية : ( إن الشرائع أغذية القلوب ، فمتى غذيت القلوب بالبدع لم يبق فيها فضل للسنن ، فتكون بمنزلة من اغتذى بالطعام الخبيث ) اقتضاء الصراط المستقيم ( 1 / 207 ) ـ

    * عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : ما في المؤمن بضعة ، أحب إلى الله عز وجل من لسانه ، به يدخله الجنة ؛ وما في الكافر بضعة أبغض إلى الله عز وجل من لسانه ، به يدخله النار . ص 7 . التهذيب الموضوعي لحلية الأولياء ، إعداد محمد بن عبدالله الهبدان ، الطبعة الأولى 1426هـ ، دار طيبة .

    * عن محمد بن سوقة قال : زعموا أن إبراهيم النخعي كان يقول : كنا إذا حضرنا الجنازة أو سمعنا بميت ، عُرِف فينا أياماً ، لأنا قد عرفنا أنه قد نزل به أمر صيّره إلى الجنة أو إلى النار ؛ قال : وإنكم في جنائزكم تتحدثون بأحاديث دنياكم . ص20. التهذيب الموضوعي لحلية الأولياء ، إعداد محمد بن عبدالله الهبدان

    * عن أبي الجوزجاني قال : البخل : هو على ثلاثة أحرف : الباء ، وهو البلاء ؛ والخاء ، وهو الخسران ؛ واللام ، وهو اللوم ؛ فالبخيل : بلاء على نفسه ، وخاسر في سعيه ، وملوم في بخله . ص142 .التهذيب الموضوعي لحلية الأولياء ، إعداد محمد بن عبدالله الهبدان

    * عن محمد بن كعب القرظي قال : لو رخص لأحد في ترك الذكر ، لرخص لزكريا عليه السلام ، قال الله تعالى : ( آيتك ألا تكلم الناس ثلاثة أيام إلا رمزاً واذكر ربك كثيراً ) ولو رخص لأحد في ترك الذكر ، لرخص للذين يقاتلون في سبيل الله ؛ قال الله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيراً ) .ص352 .التهذيب الموضوعي لحلية الأولياء ، إعداد محمد بن عبدالله الهبدان

    * عن مالك بن دينار قال : يا حملة القرآن ، ماذا زرع القرآن في قلوبكم ؟ فإن القرآن ربيع المؤمن ، كما أن الغيث ربيع الأرض ؛ فإن الله ينزل الغيث من السماء إلى الأرض ، فيصيب الحش ، فتكون فيه حبة ، فلا يمنعها نتن موضعها : أن تهتز ، وتخضر ، وتحسن ؛ فيا حملة القرآن ماذا زرع القرآن في قلوبكم ، أين أصحاب سورة ؟ أين أصحاب سورتين ؟ ماذا عملتم فيهما ؟ . ص572 .التهذيب الموضوعي لحلية الأولياء ، إعداد محمد بن عبدالله الهبدان

    * قال مطرف بن عبدالله : إني لأستلقي من الليل على فراشي : فأتدبر القرآن ، وأعرض عملي على عمل أهل الجنة ، فإذا أعمالهم شديدة : ( كانوا قليلاً من الليل ما يهجعون ) ، ( يبيتون لربهم سجداً وقياماً ) ، ( أمن هو قانت ءاناء الليل ساجداً وقائماً ) . فلا أراني فيهم ؛ فأعرض نفسي على هذه الآية : ( ما سلككم في سقر ) فأرى القوم مكذبين ، وأمّر بهذه الآية : ( وءاخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملاً صالحاً وءاخر سيئاً ) فأرجو أن أكون أنا وأنتم يا إخوتاه منهم . ص702 .التهذيب الموضوعي لحلية الأولياء ، إعداد محمد بن عبدالله الهبدان

    * عن قتادة قال : ابن آدم ، إن كنت لا تريد أن تأتي الخير إلا بنشاط ؛ فإن نفسك إلى السآمة وإلى الفترة ، وإلى الملل أميل ؛ ولكن المؤمن : هو المتحامل ، والمؤمن المتقوي ؛ وإن المؤمنين : هم العجاجون إلى الله بالليل والنهار ، وما زال المؤمنون يقولون : ربنا ؛ في السر والعلانية ، حتى استجاب لهم . 809 .التهذيب الموضوعي لحلية الأولياء ، إعداد محمد بن عبدالله الهبدان

    * قال ابن مسعود رضي الله عنه : « عليكم بالعلم قبل أن يُقبض، وقبضه ذهاب أهله، عليكم بالعلم فإن أحدكم لا يدري متى يُقبض، أو متى يُفتقر إلى ما عنده، وستجدون أقواما يزعمون أنهم يدعونكم إلى كتاب الله، وقد نبذوه وراء ظهورهم، فعليكم بالعلم، وإياكم والتبدع، والتنطع، والتعمق، وعليكم بالعتيق ». [الدارمي (144) ، البدع والنهي عنها لابن وضاح (163) ،السنَّة لمحمد بن نصر المروزي (80)]

    * كان قتادة إذا تلا: { إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا} قال: « إنكم قد قلتم ربنا الله فاستقيموا على أمر الله، وطاعته، وسنة نبيكم، وامضوا حيث تؤمرون، فالاستقامة أن تلبث على الإسلام، والطريقة الصالحة، ثم لا تمرق منها، ولا تخالفها، ولا تشذ عن السنة، ولا تخرج عنها، فإن أهل المروق من الإسلام منقطع بهم يوم القيامة، ثم إياكم وتصرف الأخلاق، واجعلوا الوجه واحدا، والدعوة واحدة، فإنه بلغنا أنه من كان ذا وجهين، وذا لسانين كان له يوم القيامة لسانان من نار». [الإبانة لابن بطه (163)]ـ

    * وعن سليم بن أخضر قال سمعت ابن عون يقول غير مرة: « ثلاث أرضاها لنفسي ولإخواني أن ينظر هذا الرجل المسلم القرآن فيتعمله ويقرأه ويتدبره وينظر فيه والثانية أن ينظر ذاك الأثر والسنة فيسأل عنه ويتبعه جهده والثالثة أن يدع هؤلاء الناس إلا من خير ». [السنة للمروزي (106)]ـ

    * يقول ابن الجوزي : واعلم أن من أعظم المحن الاغترار بالسلامة بعد الذنب؛ فإن العقوبة تتأخر، ومن أعظم العقوبة ألا يحس الإنسان بها، وأن تكون في سلب الدين وطمس القلوب، وسوء الاختيار للنفس؛ فيكون من آثارها سلامة البدن، وبلوغ الأغراض. ص 414 - 415 صيد الخاطر ـ

    * يقول ابن الجوزي : ما من عبد أطلق نفسه في شيء ينافي التقوى وإن قل إلا وجد عقوبته عاجلة، أو آجلة.
    ومن الاغترار أن تسيء؛ فترى إحساناً؛ فتظن أنك قد سومحت، وتنسى: ( مَنْ يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ ) [النساء : 123] ص313 صيد الخاطر

    * يقول ابن الجوزي : إنه بقدر إجلالكم لله - عز وجل - يجلكم وبمقدار تعظيم قدره واحترامه يعظم أقداركم، وحرمتكم.
    ولقد رأيت - والله - من أنفق عمره في العلم إلى أن كبرت سنه، ثم تعدى الحدود؛ فهان عند الخلق، وكانوا لا يلتفتون إليه مع غزارة علمه، وقوة مجاهدته.
    ولقد رأيت من يراقب الله - عز وجل - في صبوته مع قصوره بالإضافة إلى ذلك العالم؛ فعظم الله قدره في القلوب، حتى عَلِقَتْهُ ووصفته بما يزيد على ما فيه من الخير.
    ورأيت من كان يرى الاستقامة إذا استقام، وإذا زاغ مال عنه اللطف.
    ولولا عموم الستر، وشمول رحمة الكريم - لافتضح هؤلاء المذكورون، غير أنه في الأغلب تأديب، أو تلطف في العقاب. ص336 - 337 صيد الخاطر

    * يقول ابن الجوزي : من قارب الفتنة بعدت عنه السلامة، ومن ادعى الصبر وكل إلى نفسه، ورب نظرة لم تناظر.
    وأحق الأشياء بالضبط والقهر : اللسان، والعين؛ فإياك أن تغتر بعزمك على ترك الهوى مع مقاربة الفتنة؛ فإن الهوى مكايد، وكم من شجاع في صف الحرب اغتيل، فأتاه ما لم يحتسب، ممن يأنف النظر إليه. ص 41 صيد الخاطر

    * وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: « ما أخاف على هذه الأمة من مؤمن ينهاه إيمانه، ولا من فاسق بين فسقه، ولكني أخاف عليها رجلاً قد قرأ القرآن حتى أزلفه بلسانه ثم تأوله على غير تأويله ». [جامع بيان العلم وفضله لابن عبد البر (1242) صفة المنافق للفريابي (26)]ـ

    * قال يوسف بن اسباط :
    خلقت القلوب مساكن للذكر فصارت مساكن للشهوات ،
    لا يمحوا الشهورات الا خوف مزعج ، او شوق مقلق .
    (9/170) سير أعلام النبلاء

    * قال الأسود بن كثير: شكوت إلى محمد بن عليِّ بن الحسين الحاجة، وجفاء الإخوان.
    فقال: بئس الأخ أخا يرعاك غنيا، ويقطعك فقيرا.
    ثم أمر غُلامه، فأخرج كيسا فيه سبعمائة درهم، فقال: استنفق هذه، فإذا نفذت، فأعلمني.
    (كتاب المتحابين في الله، لابن قدامة: ص 79)

    *  قال علقمة بن لَبيد العُطارِديّ لابنه:
    يا بني! إذا نزغتك إلى صحبة الرجال حاجة؛ فاصحب منهم من: إن صحبته؛ زانك، وإن خدمته؛ صانك، وإن أصابتك خصاصة (الفقر والحاجة) مانك (أي أنفق عليك واحتمل مؤونتك وقام بكفايتك)، وإن قلتَ؛ صدَّق قولك، وإن صُلتَ؛ شد صولك، وإن مددت يدك بفضل؛ مدَّها، وإن رأى منك حسنة؛ عدَّها، وإن سألته؛ أعطاك، وإن سكتَّ عنه؛ ابتداك، وإن نزلت بك إحدى الملمات؛ آساك، من لا يأتيك منه البوائق، ولا تختلف عليك منه الطرائق، ولا يخذُلك عند الحقائق، إن حاول حوِيلاً؛ آمرك، وإن تنازعتما مُنفِساً: آثرك. (حاول الشيء: أراده، وآمر: شاور، والمنفِس: عظيم القيمة). (عيون الأخبار، لابن قتيبة: 3/4)ـ

    *  صحب رجلٌ أبا إسحاق إبراهيم بن أدهم. فلمَّا أراد أن يفارقه؛ قال له:
    لو نبَّهتني على ما فيَّ من العَيْبِ.
    فقال له: يا أخي لم أر لك عيباً؛ لأني لحظتك بعين الولاء، فاستحسنت منك ما رأيت، فاسأل غيري عن عيْبك.
    وفي ذلك أنشدوا:
    وعَيْنُ الرِّضا عن كلِّ عيبٍ كَليلةٌ *** كما أَنَّ عَيْنَ السُّخطِ تُبدي المساويا
    (الأنوار في صحبة الأخيار: ص 49 - 50)

    *  قيل لخالد بن صفوان:
    أي إخوانك أحبُّ إليك؟
    قال: الذي يغفر زللي، ويقبلُ عِللي، ويسدُّ خللي.
    (عيون الأخبار، لابن قتيبة: 3/17)

    *  قال عبد الله بن طاووس:
    قال لي أبي: يا بُنَيَّ، صاحب العقلاء؛ تُنسب إليهم وإن لم تكن منهم.
    ولا تصاحب الجهّال؛ فتنسب إليهم وإن لم تكن منهم.
    واعلم أن لكل شيءٍ غاية، وغاية المرء حسنُ عقله.
    (وفيات الأعيان، لابن خَلِّكان: 2/511)
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    فوزية العقيل
  • مع القرآن
  • كتب وبحوث
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية