صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    قصــــة أصحـاب الكـهـــف

    فوزية بنت محمد العقيل
    ‎@g_fawaed‏


    بسم الله الرحمن الرحيم


    قـال تعـالى :
    ( أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آَيَاتِنَا عَجَبًا (9) إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آَتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا (10) فَضَرَبْنَا عَلَى آَذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا (11) ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا (12) نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آَمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى (13) وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَنْ نَدْعُوَ مِنْ دُونِهِ إِلَهًا لَقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا (14) هَؤُلَاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آَلِهَةً لَوْلَا يَأْتُونَ عَلَيْهِمْ بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا (15) وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرفَقًا (16) وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَتْ تَزَاوَرُ عَنْ كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِنْهُ ذَلِكَ مِنْ آَيَاتِ اللَّهِ مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِدًا (17) وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ وَكَلْبُهُمْ بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا (18) وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُمْ بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنْظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا (19) إِنَّهُمْ إِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَنْ تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا (20) وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَانًا رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا (21) سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ مَا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِنْهُمْ أَحَدًا (22) وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا (23) إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَنْ يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَدًا (24) وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلَاثَ مِئَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعًا (25) قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا لَهُ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا (26) .. سورة الكهف


    الآثـــار التـربويـــة للقصــــة :ــ


    1- لا ينبغي أن نمر على قصص القرآن مرورا سريعا ، إنما يجب التفكر والتدبر؛ للعظة والعبرة ، واستخلاص الدروس ؛ لتكون نبراسا نسير على هديه ، ونستضئ بنوره ، وإلا كنا كمثل الحمار يحمل أسفارا !. عثمان قدري مكانسي

    2- في قصص الأنبياء والصالحين من الصفحات المضيئة والمواقف الرائعة والعبر والعظات ما يثبِّت الفؤاد ، ويرطّبُ الأكباد ، ويُسلِّي النفوسَ ، ويربِطُ على القلوب برباط الإيمان . أحمد محمد الشرقاوي

    3- ليس في قصة أصحاب الكهف عجب ، فقدرة الله تعالى لا حدود لها ، وخلق السموات والأرض أكبر من خلق الناس ، ولئن عجب الكفار من بعثهم بعد الموت ، فإن الأنبياء يدركون قدرة الله فيزيدهم إيمانا . عثمان قدري مكانسي

    4- وظيفة المؤمن التفكر بجميع آيات الله التي دعا عباده إلى التفكر فيها ؛ لأنها مفتاح الإيمان وطريق العلم والإتقان . العلامة السعدي

    5- يدور محور هذه السورة الكريمة حول العواصم من الفتن ، ولقد قدمت لنا هذه القصةُ العجيبةُ نموذجًا عمليًّا ومثالا واقعيًّا ، لِمَنْ منَّ الله تعالى عليهم بالعصمة والنجاة من الفتن ، حيث الفهم الصحيح والإيمان الخالص ، والثبات واليقين والاستعانة برب العالمين مع الأخذ بالأسباب والتزام الحذر والحيطة . أحمد محمد الشرقاوي

    6- إن مرحلة الشباب مرحلة حاسمة في حياة الإنسان لها أهميتها ولها خطرها .. وحين ينشأ الشاب في رحاب القرآن ويحيا تحت ظلال الإيمان فإن جزاءه يوم القيامة أن ينعم بظل الرحمن ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ قَالَ : ( سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمْ اللَّهُ تَعَالَى فِي ظِلِّهِ يَوْمَ لَا ظِلَّ إِلَّا ظِلُّهُ إِمَامٌ عَدْلٌ وَشَابٌّ نَشَأَ فِي طاعَةِ اللَّه ) الخ الحديث ... فهنيئاً لشاب حافظ على شبابه وصرفه في طاعةِ ربِّهِ ، سيّمَا في مجتمعات شاعت فيها فتَنَ الشبهات ، وتأججت فتن الشهوات ، فترى الدعوةَ إلى الأديان المحرفة والرايات الزائفة ، وتجد من يشِوّه الحقائق ، ويزخرف الأباطيل ، وينشر الفسادَ والانحلالَ ... فعجباً لمن يحفظُ شبابَهُ في هذا التيهِ ، يصارع أمواج الفتن ، ويجابه أعاصير المحن فيصمُدُ ويثبتُ ويعبرُ هذه المرحلةَ الحاسمةَ سالماً معافى ؟!.. روى الإمام أحمد في مسنده عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : (إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لَيَعْجَبُ مِنْ الشَّابِّ لَيْسَتْ لَهُ صَبْوَة) . أحمد محمد الشرقاوي

    7- لم يُذكر في القرآن زمان أصحاب الكهف ولا مكانهم ، لأنه لا فائدة في تحديد موضعهم ، ولئلا يحصل غلو فيهم ! . العلامة الجبرين

    8- ضرورةُ إعدادِ الدعاةِ وتربيتهم تربية راشدة تحصِّنهم من أعاصير المحن ، وتثقيفهم ثقافة واسعة تعصمهم من أمواجِ الفتن . أحمد محمد الشرقاوي

    9- سبب إيوائهم إلى الكهف كان تحصنا وتحرزا من فتنة قومهم لهم ، وفرارا من الفتن ، وقد جمعوا بين الفرار والتضرع إلى الله ، فلم يتكلوا على أنفسهم !. العلامة السعدي

    10- درس عملي للمؤمنين والدعاة والمصلحين أن لا يغفلوا عن سلاح الدعاء مع مراعاة الأدب مع الله ، وانتقاء العبارات المناسبة فلكل مقام مقال ، وفي القرآن الكريم والسنة النبوية أدعية مباركة لها دلالتها وخواصُّها وآثارها . أحمد الشرقاوي

    11- اللجوء إلى الله سمة المؤمن ، فهو سبحانه عونه ونصيره ، فلما لجؤوا إليه داعين ، آواهم وحفظهم وأغدق عليهم مما طلبوا من الرحمة والهدى والرشاد . عثمان قدري مكانسي

    12- من كان في طاعة ربه ، أنه تعالى يقوي قلبه، ويثبته على تحمل الشدائد، والصبر الجميل . العلامة الشنقيطي

    13- حاجة الداعية إلى العلم النافع والبصيرة النافذة والبديهة الحاضرة والقراءة المتأنية للأحداث ومعايشة الواقع ، واستشراف المستقبل ، والتخطيطِ الدقيقِ ، وحاجة الدعاة إلى روح الألفة والمودة والتعاون والتنسيق والمدارسة ، والحوارات الهادفة البناءة . أحمد محمد الشرقاوي

    14- للشباب الدور الكبير في نشر الدعوة والذود عنها ، فإيمانهم اندفاعي قوي ، ويصدعون بالحق ويعلنون دعوة التوحيد بثبات . عثمان قدري مكانسي

    15- معرفة الحق والاهتداء به ، ليس بطول التجربة ولا بطول الأعمار ، فهؤلاء فتية شباب آمنوا ، وفي قومهم شيوخ قد يكون فيهم مسنون وكبار ومع ذلك لم يهتدوا !. العلامة الجبرين

    16- مخالفة القوم على ما هم عليه تحتاج إلى تثبيت ، لاسيما أنهم شباب والشاب ربما يتأثر ! . العلامة العثيمين

    17- كمال معرفة الفتية بربهم ، فقد جمعوا بين الإقرار بتوحيد الربوبية والإلهية ، وتبرؤوا من الشرك . العلامة السعدي

    18- من لجأ إلى ربه واعتمد عليه ، ثبته وأيده . عثمان قدري مكانسي

    19- كلما زاد العبد عملا بعلمه ، زاده الله هدى أي علما . العلامة العثيمين

    20- حسن الظن بالله تعالى وجميل التوكُّل عليه واليقين بوعده والرجاء بفرجِه . أحمد محمد الشرقاوي

    21- القرآن يُركز تركيزا ظاهرا على الربط بين الإيمان وزيادة الهُدى ، لاحظ قوله تعالى فيهم : ( إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى ) وآية : ( وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ ) قال العلماء : يُثبتهُ عند المصائب وعند المِحَن وعند الشدائِد وعند الفِتَن وعند تقلُّب الأمور .. فلذلك إذا وجدت قلبك يضطرب عند مِحنَةٍ من المِحَن أو مصيبة من المصائب ، فاعلم أن هذا نقصٌ في إيمانك وهدايةِ قلبِك ؛ لأن الله قال : ( وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ ) من شرطية والجواب : (يَهْدِ قَلْبَهُ) . د. ناصر العمر

    22- لابد من الجهر بالدعوة بين الناس ؛ لتصل إليهم وتكون حجة عليهم ، ولنا بهؤلاء الفتية الأطهار القدوة الحسنة ، فهم قدوة للدعاة يأتسون بهم . عثمان قدري مكانسي

    23- كل من حقق الله الإيمان في قلبه ، وملأ قلبه بالإيمان والتصديق ، لا يصعب عليه أن يفارق أهله أو بلاده ، وأن يختار الإيمان الصحيح ويتمسك بالدين ، ولو حصل له من الأذى ما حصل !. العلامة الجبرين

    24- كل من افترى على الله كذبا ، فلا أحد أظلم منه . العلامة العثيمين

    25- لابد لكل فكرة أو مبدأ من دليل أو برهان وإلا سقط في أول لقاء وكان ضعيفا ، ولن تُقنع أحدا بفكرتك إن لم تؤيدها بالنور الساطع الذي يكشف الغشاوة عن العيون ، وينير سبيل الحق ، وأما فرض الفكرة بالقوة والإرهاب المادي فدليل على الإفلاس وضحالة ما تدعو إليه ، ويعد إفتئاتا على الحق وظلما له ، والميل عن الحق افتراء على الله ، وتضليل للناس . عثمان قدري مكانسي


    26- الأخذ بالأسباب المفضية للنجاة من الشرور . العلامة السعدي

    27- عناية الله بأوليائه ، فلما آمنوا إيمانا صحيحا تولى حفظهم وحراستهم من أن يأتي عليهم شيء من البلاء . العلامة الجبرين

    28- اعتزال الناس في الفتن ، وقد جعلت طائفة من العلماء العزلة اعتزال الشر وأهله بقلبك وعملك وإن كنت بين أظهر الناس . عثمان قدري مكانسي

    29- ينبغي أن لا نسأل الهداية إلا من الله تعالى ؛ لأنه هو الهادي المرشد ، ولا نجزع إذا رأينا من هو ضال لأن الإضلال بيد الله ، ولكن يجب علينا أن نرشد هؤلاء الضالين . العلامة العثيمين

    30- حفظ الله الفتية من الأرض بتقليبهم يمينا وشمالا ، مع قدرته سبحانه أن يحفظهم منها بغير تقليب ،ولكنه حكيم أراد أن تجري سنته في الكون ، وليربط الأسباب بمسبباتها . العلامة السعدي

    31- إن مما يحول بين بعض الأخيار، ومنهم طلاب علم بل علماء، وبين بعض الأعمال النافعة هو ظنهم أن السجن أو الفصل من الوظيفة أو الإخراج من الأوطان يمثل نهاية الدنيا، بحيث لا يمكن للمرء أن يعيش بعده أبداً، وهذا وهم كبير، فكم رأينا وسمعنا عن أناس ابتلوا وامتحنوا لكنهم صبروا واحتسبوا ومر الزمان واستدار فرفع الله عنهم البلاء ورفع قدرهم ومنزلتهم وعوضهم في الدنيا خيراً.. وفي قصة أهل الكهف ما يبدد هذا الوهم الذي عشش في بعض القلوب، فإنهم لما خرجوا من ديارهم، وفارقوا أهلهم وأحبتهم ومساكنهم التي ألفوها إلى كهف منعزل لا يوجد فيه شيء من أسباب الرفاهية، بل لا يوجد فيه ما يكفل لهم البقاء على قيد الحياة، فلا طعام فيه ولا شراب، لم يقولوا: فأووا إلى الكهف واستعدوا للضيق والتحمل والصبر في ذات الله، بل قالوا: {فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرفَقًا} [الكهف: 16]، وما ذاك إلا ليقينهم أن من سار في طريق الله يبتغي مرضاة الله آخذاً بالأسباب متوكلاً على رب الأسباب سيجعل له الله من كل هم فرجاً ومن كل ضيق مخرجاً، وهذا نظر دقيق وفهم عميق رزقه الله هؤلاء الفتية صغار السن وحرمه كثيراً من طلاب العلم. وقد كان من أمر الفتية ما قالوه وزيادة؛ فنشر لهم ربهم من رحمته، وهيأ لهم من أمرهم مرفقاً، ثم جعلهم للناس آية ورفع ذكرهم في العالمين . د. ناصر العمر

    32- ذُكر هذا الكلب لما صحب أهل الخير ، وفيه دليل على أن من صحب أهل الخير اكتسب خيرا ، وهذا كلب معلوم أنه نجس العين ! ، ومع ذلك ذكره الله وأضافه إليهم إضافةً تقتضي فضلا وشرفا . العلامة الجبرين

    33- الحث على العلم والمباحثة فيه ، لكون الله بعثهم لأجل ذلك . العلامة السعدي

    34- الأدب فيمن اشتبه عليه العلم أن يرده إلى عالمه وأن يقف عند حده . العلامة السعدي

    35- قال ابن عاشور: " وليتلطف هي في وسط القرآن تماماً , واستنبط العلماء منها استنباطاً جميلاً : قالوا التلطف هو نوع من التوسط والوسطية دون إفراط أو تفريط , فهي جاءت في وسط القران تماماً , وكونها في وسط القرآن فهذا يدل على أهمية الوسطية وأنها دلالة على الوسطية التي هي فرع أو جزء أو أثر من آثار التلطف ..".
    فغاية التودد والتلطف واللين هو شعار أصحاب الكهف في تعاملاتهم " وليتلطف ولا يشعرن بكم أحدا " .. هذه هي أخلاق المسلمين .. ألم يأمر ربنا عز وجل بلين الكلام لكل الناس فقال : " وقولوا للناس حسنا " ؟!..

    36- الحث على التحرز والاستخفاء والبعد عن مواقع الفتن ، واستعمال الكتمان في ذلك على الإنسان وإخوانه في الدين . العلامة السعدي

    37- أهمية ذكر ما اشتمل عليه الشر من المضار والمفاسد الداعية لبغضه وتركه ، وأن هذه هي طريقة المؤمنين المتقدمين والمتأخرين ( ولن تفلحوا إذاً أبدا ) . العلامة السعدي

    38- أخذ الحذر من الأعداء بكل وسيلة إلا الوسائل المحرمة فإنها محرمة . العلامة العثيمين

    39- الحذر لا ينجي من القدر ، لكن على الإنسان أن يأخذ بالأسباب ، ويعد للأمر عدته كي لا يؤخذ على غرة . عثمان قدري مكانسي

    40- هذه سنة الله تعالى أنه يسلط على أوليائه أعداءه حتى يفتتنوا بذلك ، ولعل الحكمة في ذلك الاختبار لقوة الإيمان أو ضعفه ، فعليهم بالصبر والتحمل . العلامة الجبرين
    41- في قصتهم زيادة بصيرة ويقين للمؤمنين وحجة على الجاحدين . العلامة السعدي

    42- اتخاذ المساجد على القبور من وسائل الشرك ، جاءت شريعتنا بمحاربته . العلامة العثيمين

    43- من فرَّ بدينه من الفتن سلّمه الله ، ومن أوى إليه آواه ، وجعله هداية لغيره ، ومن تحمل الذل في سبيله وابتغاء مرضاته كان آخر أمره وعاقبته العز العظيم من حيث لا يحتسب ! . العلامة السعدي

    44- الاختلاف في عددهم مما لا فائدة تحته ولا يحصل به مصلحة دينية ولا دنيوية . العلامة السعدي

    45- أن ما لا فائدة للجدال فيه لا ينبغي للإنسان أن يتعب قلبه في الجدال ، والتعمق فيه . العلامة العثيمين

    46- لا ينبغي للإنسان أن يستفتي من ليس أهلا للإفتاء حتى وإن زعم أن عنده علما ، فلا تستفته إذا لم يكن أهلا . العلامة العثيمين

    47- وقتك أيها المسلم ثمين ، وحديثك موزون ، ولن يزيدك علما ولا فهما أن تخوض فيما لا طائل له ، كمعرفة عددهم أو أسمائهم ، والفائدة المرجوة تجدها في أفعالهم وثباتهم على المبدأ وفرارهم بدينهم ! . عثمان قدري مكانسي

    48- الأمر بذكر الله عند النسيان ؛ لأنه يزيله ويذكّر العبد ما سها عنه . العلامة السعدي

    49- افتقار العبد لربه وسؤاله إياه الهداية والرشاد ، كي يوفق ويعان ويسدد . العلامة السعدي

    50- الإيمان بأن الله ذو بصر نافذ لا يغيب عنه شيء ، وذو سمع ثاقب لا يخفى عليه شيء سبحانه ، فالواجب علينا أن ننتبه لهذا بمراقبة الله وخشيته ، فلا يرى منا ولا يسمع ما يكرهه . العلامة العثيمين

    51- أن مقامهم في الكهف أكثر من ثلاثة قرون دليل على قدرة الله في إماتتهم وحفظهم من التلف ، وإخافة من ينظر إليهم ، ثم على بعثهم ، فسبحان الله مالك الملك المتصرف في مخلوقاته كما يشاء . عثمان قدري مكانسي

    52- وجوب الرجوع إلى حكم الله الشرعي ، فالشرع صالح في كل زمان ومكان ، ولن يصلح أمر آخر هذه الأمة إلا ما أصلح أولها ! . العلامة العثيمين

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    فوزية العقيل
  • مع القرآن
  • كتب وبحوث
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية