صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    لنعيش مع الصحابيات (3)

    فجلست تبكي معي

    بدرية صالح التويجري - بريدة


    إشـــــراقــــة

    تقول عائشة رضي الله عنها
    (........، وَبَكَيْتُ يَوْمِى لاَ يَرْقَأُ لِى دَمْعٌ وَلاَ أَكْتَحِلُ بِنَوْمٍ ، فَأَصْبَحَ عِنْدِى أَبَوَاىَ ، قَدْ بَكَيْتُ لَيْلَتَيْنِ وَيَوْماً حَتَّى أَظُنُّ أَنَّ الْبُكَاءَ فَالِقٌ كَبِدِى - قَالَتْ - فَبَيْنَا هُمَا جَالِسَانِ عِنْدِى وَأَنَا أَبْكِى إِذَا اسْتَأْذَنَتِ امْرَأَةٌ مِنَ الأَنْصَارِ فَأَذِنْتُ لَهَا ، فَجَلَسَتْ تَبْكِى مَعِى ........، ) البخاري

    ومن الإشراقة نستضيء

    في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم ..وبالتحديد في بيت ابو بكر رضي الله عنه نجد عائشة رضي الله عنها جالسة تبكي يعتصرها الألم من تلك الألسن الحادة التي نالت منها بحادثة الإفك وقد وجدنا ان ذلك الحزن الشديد لم يخيم على قلبها فقط بل هناك من شاركها الهم على ما تعرضت له لعل منهم تلك الصحابية التي خرجت من بيتها متجهه لأم المؤمنين تشاركها ذلك الجو الحزين تساندها وتقف معها وتخفف عنها حتى تقول عنها عائشة رضي الله عنها فجلست تبكي معي .إنها المشاركة الوجدانية التي تمثلت في ذلك الموقف وقد ذكرتنا بقوله صلى الله عليه وسلم « مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِى تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى » .
    هذا التواد والتراحم والمساندة هل نجد لها مثيل في واقعنا و هل نجد الإحساس الصادق والمشاعر النابضة الحية تحيط بتلك النفوس الحزينة المهمومة وتدخل الأنس على اصحابها نحتاج لذلك فنحن كالنسيج الواحد الذي يشد بعضه بعضا . لمزيد من التآلف والترابط في مجتمعنا الإسلامي
    وبالعودة لتلك الصحابية الجليلة ووقوفها مع أم المؤمنين فيه درس لكل مسلمة ان يكون لها موقف إيجابي مع أختها المسلمة ان يكن هناك ألفة ومحبة وترابط وحين المصاب تكون المساندة والمؤازرة لتخفيف وطأتها على تلك الاخت والنهوض بها عن تلك الأجواء الحزينة فلنتعلم من الصحابيات رضي الله عنهن هذا الحس وتلك المشاركة الوجدانية لتكون علاقاتنا محاطة بالمحبة والرحمة كما كانوا رضي الله عنهم .
    لا نريد تلك السلبية وتلك المشاعر والعواطف الجافة ان تسود بيننا فيعيش الواحد منا في معزل عن إخوته .لا يشعر بمصابهم ..ولا يفرح لفرحهم . فهذه سلبية .يتضرر منها الأخوة والأقارب وحتى الجيران في حيهم الواحد .

    تنويـــــه

    هذه المقالة ليست شرحا للحديث لأن في الحديث أحكام وفوائد غير ما ذكرت وإنما هي لفته لما كن عليه الصحابيات رضي الله عنهن.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    بدرية التويجري
  • مقالات
  • شدو البلابل
  • لنعيش مع الصحابيات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية