صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    لنعيش مع الصحابيات (2)

    ماذا كانت تلقن أبنها الصغير ؟

    بدرية صالح التويجري - بريدة


    إشراقــــــــة
    هذه أم سُليم بنت ملحان مجاهدة جليلة ذات عقل ورأي ، أسلمت مع السابقين إلى الإسلام ، وبايعت الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، فغضب زوجها مالك بن النضر غضباً شديداً من إسلامها ، وقال لها : أصبَوْتِ ؟ قالت : ما صبوتُ ولكنّي آمنت بهذا الرجل . . ثم جعلت تلقّن ابنها أنساً وتشير اليه بقولها : قل : لا إله إلا الله ، قل أشهد أنَّ محمداً رسول الله ، فكان مالك يقول لها : لا تفسدي عليَّ ابني، فتقول : لا أفسده .

    ومن الإشراقة نستضيء
    هناك فوائد عظيمة نستخرجها من هذه النبذة اليسيرة من حياة الصحابية ام سليم والتي لم يمنعها كون زوجها مشرك ان تقوم بإصلاح بيتها وتعيد عمارته على تقوى من الله تفتح نوافذ ذلك البيت الصغير لتهب عليه نسائم الدين الجديد فقد رأينا انها أخذت تستقبل أوامر هذا الدين وشرائعه دون ان تلتفت او تتعثر بذلك الزوج المشرك. فنجد في سيرتها العطرة حث لكل مسلمة على ان تحذوا حذوها
    وتتخذها قدوة فتسعى لإصلاح بيتها تحرص على تربية أبنائها دون ان تلتفت للمعوقات فأم سليم عندما اخذت بتلقين ابنها الشهادة لم تتوقف لصوت زوجها وهو يردد لا تفسدي علي ابني لان في يقينها انها لا تفسده وهكذا الزوجة الصالحة لا توقفها الصعاب بل تمضي لإصلاح بيتها ..

    الإضاءة الثانية
    فطنة ونباهة تلك الصحابية الجليلة وموقفها الرائع مع ابنها حينما اخذت تلقن ذلك الطفل الصغير الشهادة مع اول عهده بالنطق..لم يكن صغر سنة عائقا لها ان تمضي به قدما إلى حياة مشرقة بنور الإسلام وان تفتتح تلك الحياة الصغيرة بكلمة التوحيد نجد الإصرار على غرس العقيدة في ذلك الصغير على الرغم من مضايقة زوجها وتكراره : لا تفسدي عليَّ ابني، لكن العزيمة الصادقة والهمة العالية في التربية الصحيحة كانت دافعا قويا لها .
    فهل نجد أمهات تحمل نفس الهم والحرص على تلقين الصغار كلمة التوحيد ..؟
    نجد بحمد الله من تعنى بذلك لكن هناك أمهات مع الأسف تميل الواحدة منهن عن هذه الكلمة العظيمة وتغير وجهتها إلى اللغة الأجنبية .أصبح هناك تفاخر وتباهي ومنافسة على إسناد مهام التربية إلى تلك المربية الأجنبية التي تتولى ذلك الصغير وتحرف لسانه إلى لغتها حتى لتفخر الأم وهو يردد لغة تلك المربية فرحم الله أم سليم .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    بدرية التويجري
  • مقالات
  • شدو البلابل
  • لنعيش مع الصحابيات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية