صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    بأيّ ذنبٍ قُتلت ؟

    د.أميرة بنت علي الصاعدي
    ‏@Dr_AmerahSaeidi

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    جاء الإسلام ليرفع قدر المرأة ، ويحي أمرها ويرد لها كرامتها ، فقد كانت العرب تظلم المرأة وتئد البنات أحياء ، فجاء القرآن ليحرم هذه الجريمة البشعة ويندد بفاعلها ، ولعظم الجرم وشناعة الفعل نص عليها فقال تعالى ( وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ ) قال ابن كثير : " والموءودة هي التي كان أهل الجاهلية يدسونها في التراب كراهية البنات فيوم القيامة تسأل الموءودة على أي ذنب قتلت ليكون ذلك تهديدا لقاتلها فإذا سئل المظلوم فما ظن الظالم إذا " . قال أبو الضحى وقتادة سألت " أي طالبت بدمها .

    بل من جماليات الإسلام وحضارته المشرقة ، ومن أخلاقيات القتال وانسانية التعامل ، النهي عن قتل النساء في الحرب ، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "انطلقوا باسم الله وبالله وعلى ملة رسول الله ولا تقتلوا شيخاً فانياً ولا طفلاً ولا صغيراً ولا امرأة، ولا تغلوا، وضموا غنائمكم، وأصلحوا وأحسنوا إن الله يحب المحسنين ".

    وعن نافع أن عبد الله رضي الله عنه أخبره " أن امرأة وجدت في بعض مغازي النبي صلى الله عليه وسلم مقتولة فأنكر رسول الله صلى الله عليه وسلم قتل النساء والصبيان".

    وكان محمد صلى الله عليه وسلم ينتصر للمرأة المسلمة ، ولا يرضى بأذيتها ، أو التعرض لها بقول أو بفعل أو بإشارة ، ومن ذلك أمره بقتل كعب بن الأشرف حين شبب بنساء المسملين ، كما جاء في سيرة ابن إسحاق قال : " ثم رجع كعب بن الأشرف إلى المدينة فشبب بنساء المسلمين حتى آذاهم ‏‏.‏‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏‏:‏‏ كما حدثني عبدالله بن المغيث بن أبي بردة ، من لي بابن الأشرف ‏‏؟‏‏ فقال له محمد بن مسلمة ، أخو بني عبد الأشهل ، أنا لك به يا رسول الله ، أنا أقتله ؛ قال ‏‏:‏‏ فافعل إن قدرت على ذلك ‏‏".‏‏

    وقصة إجلاء يهود بني قينقاع من المدينة كانت بسبب تعرض اليهود لامرأة مسلمة ، كما ورد في كتب السير والمغازي ، قال ابن هشام-رحمه الله: "وذكر عبد الله بن جعفر بن المسور بن مخرمة عن أبي عون، قال: كان من أمر بني قينقاع أن امرأة من العرب قدمت بجلب لها، فباعته بسوق بني قينقاع ، وجلست إلى صائغ بها، فجعلوا يريدونها على كشف وجهها، فأبت، فعمد الصائغ إلى طرف ثوبها فعقده إلى ظهرها، فلما قامت انكشفت سوأتها، فضحكوا بها، فصاحت، فوثب رجل من المسلمين على الصائغ فقتله وكان يهوديًا، وشدّت اليهود على المسلم فقتلوه، فاستصرخ أهل المسلم المسلمين على اليهود، فغضب المسلمون، فوقع الشرّ بين المسلمين واليهود بسبب غدرهم ووقاحتهم وسوء أدبهم. فلما علم بنو قينقاع بقدوم المسلمين فروا إلى حصونهم واختبئوا فيها؛ فحاصرهم المسلمون وحبسوهم في حصونهم، واستمر هذا الحصار خمسة عشر يومًا، بعدها اضطر اليهود إلى أن يفتحوا الحصون ويستسلموا رعبًا وخوفًا من المسلمين، فجاء عبد الله بن أُبي بن سلول، وقال: (يا محمد أحسن في موالي (حلفائي) ابن سلول يتشفع لهم عند الرسول حتى اكتفى النبي صلى الله عليه وسلم بطردهم من المدينة، فخرجوا تاركين وراءهم أموالهم غنيمة للمسلمين .

    وقد كان النبيّ الأكرم صلى الله عليه وسلم صابراً على إيذائهم ومكرهم ، ولكن لمّا بلغت جرأتهم إلى حدّ هتكوا عرض امرأة مسلمة ، جاء الرد حاسماً قوياً ، وكان درساً قاسياً لا ينسى .
    وللوقوف على فوائد هذه القصة مراجعة مقال :" النقاب وإجلاء اليهود عن العقول والبلاد "

    وتتابع الخلفاء على نصرة المرأة المسلمة ، والذود عن حماها ، وسبب قصة فتح عمورية، قصة مشهورة، عندما صرخت المرأة الهاشمية ونادت: وامعتصماه. وذلك عندما أغار إمبراطور الروم على بعض الثغور الإسلامية فخربها وأحرقها وأسر أهلها وسبى من النساء المسلمات أكثر من ألف امرأة، ومثّل بمن صار في يده من المسلمين، وسمّل أعينهم وقطع آذانهم وأنوفهم، فكان الرد الحاسم فتح عمورية، عندما علم المعتصم بصيحة المرأة الهاشمية التي نادت: وامعتصماه .

    وفي التاريخ الإسلامي شواهد كثيرة ، ومواقف فريدة ، تروي ردود أفعال مشرفة ، لكل من تعرض للمسلمات بإهانة أو أذية ، فلا زالت النساء المسلمات مكرمات مصونات ، أعراضهن محفوظة ، ودمائهن معصومة ، لا يعرضن لمخالطة الرجال ولا يمتهن بمجاورة الفساق ، وينقلن على الهوادج والمراكب ، بل يؤمر محرمها بمرافقتها في السفر ، صونا لها وحفاظاً على حياتها ، صيانة لها من الأخطار، وحفظا لها من الأضرار ورغبة في سلامتها, ومن ذلك: ما رواه البخاري عن ابن عباس رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب يقول: "لا يَخْلُونَّ رجل بامرأة إلا ومعها ذو محرم، ولا تُسافِر امرأة إلا مع ذي مَحْرم" فقام رجل فقال: يا رسول الله إن امرأتي خرجتْ حَاجَّة وإني اكتُتبتُ في غزوة كذا وكذا . قال: انطلق فحُجّ مع امرأتك ".

    ومع أن وجوب المحرم للمرأة في السفر من الثوابت الشرعية ، فإن المرأة التي أسلمت بدار الحرب ، يجب عليها الهجرة ويسقط عنها مرافقة المحرم ، لأن بقائها في دار الكفر خطر على حياتها ، قال ابن الملقن في : "الإعلام بفوائد عمدة الأحكام" :" أما سفر الهجرة من دار الحرب إلى دار الإسلام فاتفق العلماء على وجوبه، وإن لم يكن معها أحد من محارمها". وقال القرطبي في: "المفهم" : "اتُّفِق على أنه يجب عليها أن تسافر مع غير ذي محرم إذا خافت على دينها ونفسها، وتهاجر من دار الكفر كذلك, وذلك لأن القيام بأمر الدين واجب، والهجرة من ضرورة الواجب، وما لا يتم الواجب إلا به واجب " .

    فهذا محل اتفاق: أنها تسافر ولو بغير محرم، وأن القصد من المحرم هو أن يحفظها، وبقاؤها في بلد الكفر هو عين الشر والفساد، وبقاؤها في مكان لا تأمن فيه على نفسها، هو عين الشر والفساد، فذهابها هو المصلحة.

    يتضح من خلال ما سبق أن المرأة في الإسلام لها شأن ومكانة ، ورعاية وحماية ، وكل من يتعرض لها بأذى فهو محاسب ومعرض للمسائلة والعقوبة ، وكل من تسبب في تعرضها لفتنة أو سوء ، فهو شريك في الإثم ، وعند الله تجتمع الخصوم .

    فاللهم احفظ نساء المسلمين ، وهيأ لهن سبل الهداية ، وحياة العزة والكرامة ، وادفع عنهن كيد المفسدين ، ومكر الحاقدين ، وارفع درجاتهن في جنات النعيم .

    د. أميرة بنت علي الصاعدي /
    المشرفة العامة على مركز إسعاد

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    د.أميرة الصاعدي
  • مقالات
  • أبحاث
  • تعظيم البلد الحرام
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية