صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    هـــذا قلمي

    د.أميرة بنت علي الصاعدي

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    رداً على سؤال أحدهم : أين قلمك أيتها المرأة ، فالرجال يتحدثون بلسانك ؟ ويطالبون بحقوقك ؟
    فكان جوابي :
    ها أنا أكتب بقلمي وأصرخ بصوتي وأنادي من يهمه أمري ويقلقه وضعي ، أنا امرأة مظلومة نعم ومضطهدة ! ومسلوبة الحقوق أيضاً ! أنا مقيدة فمن يفك أسري ؟! ومسلوبة الحقوق فمن يرد لي حقي الضائع ؟ ومكانتي المسلوبة ؟ لقد أثرت شجوني أخي الفاضل ، فجزاك الله خيراً بسؤالك المثير ، ولكن الجواب أكثر إثارة ، وأعجب حالاً !!
    إنني أتعجب كيف أنني في بلاد الحرمين , ومهبط الوحي ، بلاد العلم والعلماء الحكماء ؟! أين الرجل الرشيد ؟ الذي يفكر بتعقل ويحكم بروية مع خشية وتقوى وتجرد عن الهوى !
    أيها العقلاء ؟...أيها الحكماء ....أيها الرجال ...المرأة في بلادكم مظلومة أنتم من ظلمها ... وأنتم من اضطهدها ...وأنتم من سلبها حقها !! ظلمها أبوها الرجل ....وزوجها الرجل ......وأخيها وابنها أحياناً ..
    إن الأب المفرط في رعيته ...المشغول عن مسؤولياته ..الذي ترك الحبل على الغارب ...زوجته تذهب إلى الأسواق متبرجة ...وابنته مع صديقات السوء ، وأبناءه يتسكعون في الشوارع والأسواق يؤذون المسلمين والمسلمات ، فهذا ظالم لنفسه وظالم لأهله ..ولو أحكم القبضة ورعى المسئولية وأدى الأمانة لصلح وصلحت رعيته .
    وظلم الرجل للمرأة له صور متعددة ربما لا يتسع المجال لذكرها ، فإن المرأة أسيرة عند الرجل كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (فإنهن أسيرات عندكم ) فإن أحسن إليها أحسن الله إليه .. وإن أساء إليها فلا يلوم إلا نفسه .
    والمرأة ظلمها زوجها الرجل حين قصر في حقوقها وهضم واجباتها وضيق عليها في حياتها ... فهي أشبه بسجينة محبوسة لديه ...بيدها إسعادها وبيده شقاءها ...إن كان لها مال استغلها ...وإن كانت بلا مال أذلها ....

    كم أعرف من النساء من تتجرع مرارة الأسى والذل في بيت زوجها ...ولا مدافع عنها ولا ناصر لها ؟ وكم من إمراة تكاد تقتل نفسها من شر ما تجده من زوجها ولا سامع لشكواها ؟ أين المنادين بحقوق المرأة ؟ وأين المتكلمين بلسانها والطالبين لحريتها ؟

    اعلم أخي الرجل : أن حريتي ليست في خروجي للعمل ، وليست في قيادتي للسيارة ، وليست في تبرجي واختلاطي بالرجال .
    إن جدتي وجدتك ، وأمي وأمك ، كن أحراراً ، وأنجبن أبطالأً وعشن متوجات بالعز والشرف في بيوتهن .
    واعلم أخي الرجل : أن هناك من تخرج للعمل وخروجها سبب شقاءها وأساس بليتها ، لا تفرح بالراتب ولا تسعد بالوظيفة .
    واعلم أخي الرجل : أن هناك من لديها سائق تحت تصرفها كأنما تقود هي السيارة ولكن تقودها من الخلف ،وعندها المال ولكنها لا تسعد بصحبة زوجها ، ولا تطمئن بدونه ، تتمنى يوما ًأن تركب بجواره وتسعد بمرافقته لتحس أنها ملكة وهو قائدها ....وأنها حرة وهو مالكها ...
    هي مع السائق أسيرة ، أسيرة الذئاب الجائعة والعيون الزائفة ...هي ذليلة ، ذليلة لهذا السائق ، تحتاج إلى خدمته ولا تستغني عنه ......... هي معه خائفة ، لا تأمن مكره ولا ترجو بره .

    اعلم أخي الفاضل : أن الإسلام أكرمني بحجابي ......وأعزني بغطاء وجهي .....هذه هي حريتي ....... وهذا عزي وفخري .......لا أحل أن ينظر إليه من لا يحل له ذلك ...... فمن تمام حريتي أن أصونه عن العيون الزائفة والنفوس المريضة .... ولكن أراكم اليوم تريدون ذلي وتسلبوني حريتي هل يعقل هذا ؟! وأنا في بلد الحرية ، بلد الإسلام .
    أخي الفاضل : إن من حقي في هذا البلد أن أعمل ، ولكن أعمل بحرية وبضوابط ، وليس من الحرية أن أعمل بحجابي وبجانبي زميلي في العمل ، هذه قيود شاقة وربما مع الأيام تتحلل هذه القيود والكل يسعى إلى التخفيف والتيسر حتى في العبادة .

    من تمام حريتي أن أعمل في جو ملائم غير مختلط ، وبلدي ولله الحمد بلد الفضيلة ، وولاة الأمر فيها يعززون دائماً هذه المعاني .ويفتخرون بتطبيق الشريعة .ونبينا صلى الله عليه وسلم كان حريصاً على المرأة محافظاً على خصوصياتها ، كفل لها حريتها في أداء العبادة وطلب العلم وفي نفس الوقت حفظها من الاختلاط ، وأعزها من الامتهان ......وفي ذلك صور عدة أذكر منها وعلى سبيل المثال :
    - عن أم سلمة رضي الله عنها قالت : ((أن النبي صلى الله عليه وسلم إذا سلم - يعني من صلاته- يمكث في مكانه يسيراً )) قال ابن شهاب الزهري (( فنرى والله أعلم لكي ينفذ من ينصرف من النساء )) رواه البخاري .
    قال ابن حجر – رحمه الله – (( وفي الحديث مراعاة أحوال المأمومين والاحتياط في اجتناب ما قد يفضي إلى المحذور ، وفي اجتناب مواضع التهم ، وكراهة مخالطة الرجال للنساء في الطرقات فضلاً عن البيوت )) الفتح 2/ 336
    بأبي أنت وأمي يارسول الله ، لقد راعى حال النساء لأنهن من رعاياه ، فأكرمهن بالصلاة معه ، وفي نفس الوقت كره لهن مخالطة الرجال في الطرقات فضلاً عن العمل .
    - وعن ابن عباس رضي الله عنه قال: شهدت الصلاة يوم الفطر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم ، فكلهم يصليها قبل الخطبة ثم يخطب بعد ، فنزل نبي الله صلى الله عليه وسلم فكأني أنظر إليه حين يجلس الرجال بيده ، ثم أقبل حتى أتى النساء مع بلال فقال : ( يا أيها النبي إذا جاءك المؤمنات يبايعنك .......الآية )
    ثم قال أنتن على ذلك ؟ وقالت امرأة واحدة لم يجبها غيرها : نعم يارسول الله ......الحديث )) رواه البخاري .
    فالنساء شقائق الرجال في التكليف ، فمن الواجب تعليمهن وتعلمهن وقد علمهن رسول الله صلى الله عليه وسلم واعتنى بهن . ولكن لا يجوز اختلاط النساء بالرجال في التعلم فضلاً عن غيره ، فأما أن يفردن بيوم ، وأما يتأخرن عن صفوف الرجال قال ابن حجر : (( قوله ((ثم أتى النساء )) يشعر أن النساء كن على حدة من الرجال غير مختلطات بهم )) الفتح ( 2/466 )

    أخي الفاضل :

    # إنني امرأة أتكلم من واقع أمري ، ومن خلال رؤيتي لمجتمعي ، المرأة في بلادي لها حصانة خاصة ، ومكانة سامية ، تحسدها عليها بنات الغرب ، وتغبطها عليها أخواتها في الشرق ، ولكنها إذا ذلت سقطت وإذا امتهنت وقعت ، إذا خالطت الرجال ، واستهانت بالكلام سقط حياؤها –وهو رأس مالها - ، ورُفع احترامها ، ونقص قدرها .
    أيها الرجل الغيور : أترضى لأمك أو لأختك أو لزوجتك أن تجالس الرجال وتحادثهم وتضاحكهم ، وهي مع ذلك محافظة على حجابها ولكنها مضيعة لعفافها ، خدش فيها الحياء ، وقلّ لديها الإباء ، وعزّ عندها الوفاء ، الوفاء لدينها وحجابها.
    هذا قليل من مداد قلمي ، ولن يجف مداده ما بقيت الروح في الجسد ولكن عذراً أخي الفاضل إن كلّ قلمي ، أو ملّ بناني ،أو سكت لساني .


    د/ أميرة بنت علي الصاعدي
     أستاذ مساعد بجامعة أم القرى


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    د.أميرة الصاعدي
  • مقالات
  • أبحاث
  • تعظيم البلد الحرام
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية