صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    لنتعلم ، من موسى والخضر عليهما السلام
     رجب 1431  هـ

    ابنة الرميصاء

     
    بسم الله الرحمن الرحيم ..

     

    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على إمامنا وقدوتنا وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :
    فإن الله جلّ وعلا يقصّ علينا القصص للاعتبار والانتفاع لا لمجرد التسلية - فأسأل الله أن يبصرني والقارئات بمرادات الله في آياته المرئية والمنطوقة-
    أثناء قراءتي للتفسير أدوّن شيء مما يفتح الله بِهِ عليّ .. وسأعرض بين حين وأخر شيء من تلك الفوائد .. راجية من القارئة أن تتقدم قراءة مقالي بـ قراءة الآيات المقصودة والاطلاع على تفسيرها من أحد التفاسير المختصرة حتى تتحصل الفائدة المرجوّه ، ووقفتي 
    الثانية مع آيات قصة موسى والخضر عليهما السلام في سورة الكهف . الله الموفق والهادي إلى سواء السبيل .

    فوائد من قصة الخضر مع موسى عليهما السلام :

    - أن يكل الإنسان كل علمه وكل فضل وكرامة هو فيها إلى الله جلّ وعلا ويعترف له بالفضل ولا يعجب بنفسه أو يغتر بها .
    -
    علو الهمـة وقوة العزم في طلب العلم وتحصيله والاستزادة منه ، كما قال موسى عليه السلام " لا أبرح .. " ، والاستمرارية في الطلب مهما كثر علمك وعظم شأنك فموسى عليه السلام من أولي العزم من الرسل ومع هذا ظلّ طالبا للعلم .
    -
    التواضع لخلق الله عموما ولمن هم تحت يدك من خدم وتلاميذ خصوصا ، ومشاركتهم حالك وأفكارك وطعامك وإيناسهم والاستئناس بهم ، فقد بلغ من قوة الرابط بين النبي موسى وخادمه يوشع أن انصلح حال ذلك الخادم حتى صار أهلا لأن يصطفى ويرفع إلى رتبة الأنبياء . على يوشع وموسى الصلاة والسلام .
    - أن
    العلم هو رحمة من رحمات الله بعبده " أتيناه رحمة من عندنا " فكلما تعلمتِ شيئا جديدا استشعري أنها أولا فضل الله أن وفقك لها ولفهمها وثانية استدفئي بها فهي رحمة من الله تنزلت عليكِ .
    -
    لا بأس بأن يتعلم المرء من غيره سواءا كان أفضل منه أو دونه فلكل واحد نصيب من العلم قد يفوت من هو أعلم منه . فموسى من أفضل النبيين وهو واحدة من الخمسة أولي العزم من الرسل ومع ذلك تعلم من الخضر عليهما السلام .
    - حين تكون في مقام المتعلم لا بد من
    التأدب مع معلمك ولو كنت أفضل أو أعلم منه فكيف لو كان أكبر منك سنا وأكثر منك علما وأحكم وأكثر خبرة ! يصير أدبك معه حينها أكثر إلزاما عليك ( هل أتبعك .. ) والأدب عموما كله خير .
    - عليك حين تعلم أحد أن توضح له شيء من عقبات الطريق لتتثبت عزمه وهمته فإن كان جادا تابعك وإلا انفلت عنك منذ البداية فلا تضيع وقتك معه عبثا .
    -
    الجدية ونيـة الثبات والاستمرارية عند طالب العلم مع الاعتماد الكليّ على رب العزّة جل وعلا والاستعانة به على الدوام " ستجدني إن شاء الله صابرا .. "  والعزم على المشقات الصالحة وتحديث النفس بقدرتها على ذلك بمشيئة من الله وفضله .
    -
    طاعة المعلم في كل ما يأمرك به ما لم يكن أمرا بمعصية ، حتى وإن لم تتضح لك الحكمة من أمره " ولا أعصي لك أمرا"  .
    -
    الذِلة والانكسار للمعلم والمبادرة في الاعتذار إليه عند أي بادرة تقصير أو خطأ منك .
    -
    إنكار المنكر ولو على معلمك وغيره من باب أولى وأن لا تخاف في الله لومة لائم ، مع الالتزام الأدب في ذلك ويبقى ذو فضل عليك . 
    -
    إمهال المعلم طالبه حال قصر ومنحه فرص لتصحيح مساره .
    - إنّ عِلم الخضر علما لم يكن لأحد فيه نصيب إلا لبعض النبيين منهم محمد صلى الله عليه وسلم وهناك علوم أخرى هي محض فضل من الله لا يد للعبد فيها ، ينالها العبد بالتقوى والإحسان كالفراسة والحكمة . نسأل الله من فضله .
    - من الموقف الثاني بينهما : أن
    العبد بطاعته لربه يصرف الله عنه أقدرا أليمة مكتوبة عليه في المستقبل ، فهذين الأبوين كان إيمانهما حافظا لهم من أذى ابنهما في الكبر .
    - ومن الموقف الثاني أيضا :
    التسليم لقضاء الله وقدره مهما بدا أنه أليما أو محزنا ، ومن أكبر ما يصاب به الإنسان موت الابن الصغير .. ولعله حين يكبر يكون سببا في عذابه وحده الله يعلم ذلك ، فليعلم أن أمر المرء كله خير فليداوم الحمد والرضا وليعلم أن الله أحكم وأرحم به من نفسه .. وأعلم .
    - ومن الموقف الثاني أيضا : أن
    يدوم لوجوء العبد إلى ربه ويستعين به ويسأله الصبر في مواطن الشدة ويتصبر ويسلي نفسه دوما ، فإن البلاء يصل بالمؤمن حدّ الكفر كما في الآية ، فلنفر إلى الله دوما ونعوذ به من بلاء يفسد علينا ديننا .
    - أن
    أثر صلاح الأب يمتد إلى ذريته فيرعاهم الله له ويسخر من العباد من يحفظ لهم حقهم ويعينهم على أمر دينهم ودنياهم كما في الموقف الثالث .

    ولله الحمد من قبل ومن بعد [ وصلى الله وسلم وبارك على النبي محمد ]  .



     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    ابنة الرميصاء
  • كِتَابٌ عَزِيز
  • قال الحبيب
  • بَشَرٌ مِثْلُنا
  • وللنفس حكايا
  • متفرقات
  • بيننا كلمات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية