صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    Power Rangers والبقية ستأتي..

    د.أفراح بنت علي الحميضي

     
    (Power Rangers) فيلم أجنبي مُترجم يخدم فئة الطفولة المبكِّرة ومرحلة سن المراهقة (سن 10ـ20) يطرح العديد من الأفكار المتناقضة لمعالم الأديان، وما سأعرضه هنا كمثال للعديد من الأفلام التي توجد بين يدي الأطفال والمراهقين بعلم وغفلة من الوالدين أو بجهل منهم، وهو ينتشر في أسواقنا وتتلقَّفه أيدي النشء ليصيغ في نفوسهم ـ هو وأشباهه الكثير ـ نماذج سيئة وقيما مدمِّرة؛ أقلّها تمجيد الإنسان الغربي ومنحه قوة تنافس، بل تتفوَّق على قوة الله العظيم ـ أستغفر الله ـ.
    تتمحور قصّة هذا الفيلم حول مجموعة من الفتيان والفتيات يصارعون قوى الشر (الشيطان) وهم يخوضون لأجل تحقيق النصر عليه وعلى أعوانه العديد من المعارك، تنتهي بانتصارهم في نهاية المعركة.
    أفي هذه القصة غبار؟
    لا أعتقد..
    ما المشكلة إذاً؟
    .. تابعوني وتعالوا معي.
    في خبايا هذا الفيلم يحدث المحظور، ولأنَّ التوجيه والإيحاء يأتي بطريقة غير مباشرة، فإنَّ تأثيراته تكون أوقع وأشمل.. كيف؟
    تبدأ قصّة هذا الفيلم بتلك العبـارة ـ واستغفروا الله وأنتم تقرؤون وبعد ما تقرؤون ـ..:
    (منذ عدّة قرون هناك أسطورة تقول إنَّ "زوردن" انتقل إلى مدينة تُسمَّى "بستان الملائكة" لتأسيس مركز قيادي لإنهاء صراعه إلى الأبد ضد الشيطان.. وبمساعدة الأمين "ألفا" تمكّن من تأسيس ستّة أفراد في سن المراهقة مدهشين، وأعطاهم القوّة التي تحوّلهم إلى آدميين خارقين في القوى.. واليوم نستكمل ذلك المعتقد..)..
    تتوالى أحداث الفيلم بعد ذلك بصورة إيقاعية سريعة جذَّابة تشدّ الانتباه، إذ يبرز "سيناريو" الفيلم هؤلاء الستّة كأبطال أسطوريين قادرين خارقين، بأيديهم تجري المعجزات، يستمدُّون قوّتهم من كائن أعلى منهم وأقوى، وهي قوة (زد) المتحكِّمة في الأرض، ويصارعون قوة شر هي قوة الشيطان (ايفن أزو)، هؤلاء الأشخاص الستّة ـ وبالمناسبة هم فتاتان وأربعة فتيان ـ لهم القدرة على الاختفاء والظهور حسب إرادتهم، ولهم القدرة على جلب الحياة للكائن الذي يستمدّون منه قوتهم من كوكب آخر هو الكوكب "فايروس".
    أمَّا الشيطان فقد مُنح في الفيلم قدرة إعجازية مدمّرة خارقة متحكِّمة قادرة على تدمير الكوكب وعلى إبادة الكائنات وعلى إيجادها ـ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ـ..
    في أثناء الفيلم من الممكن أن تسمع أو تقرأ هذه العبارات:
    (.. يدخل كلّ منَّا روح حيوان يريد أن يخرج..)
    (.. إنَّ مع "الننجا" كل شيء يصبح سهلاً..)
    ( لتحرسكم أرواح حيواناتكم..)
    ( .. أوزو.. أعط الكائنات الحياة..)
    (.. الحيوانات المقدَّسة..)
    في أثناء الفيلم تحلّ أرواح حيوانات "الننجا" في أرواح الأفراد الستّة لتمنحهم قوة تضاعف قوّتهم المفقودة..
    أمَّا خاتمة الفيلم فحين استطاع الأفراد الستّة إحياء زعيمهم الكائن حينما نقلوا له شيئاً من قوَّتهم وروحهم فحيا وعاش!!
    أستغفر الله العظيم من هذه الطامة، أقصد الخاتمة!
    قارئي الكريم.. قارئتي الكريمة:
    وإذ أعتذر بداية ونهاية لكما حين لوّثت مسامعكما ومدارككما بهذه الألفاظ والعبارات التي داست على معاني التوحيد والدين، فإنّي أؤكد لكما أنَّ هذا الفيلم وأمثاله الكثير يُباع ـ وهذه حقيقة مؤكدة! ـ بل إنَّ كثيراً ممّن يشاهد الفيلم من النشء يتعلّقون بشخصيات هذا الفيلم الذين نجحت صناعة السينما في جعلهم أساطير تتعلَّق بهم نفوس الشباب ولا تنفك ـ حفظ الله أبنائي وأبناء المسلمين ـ.
    وحين عُدتُ إلى نفسي أقلِّب وأتذكَّر ما سمعت وما رأيت، أبحرت دون أن أشعر إلى عرض البحر حتى عادت موجة أفاقتني وأعادتني إلى شاطئ الواقع أتذكّر.. وأتذكَّر.. غفلتنا حين جعلنا أمور التربية آخر اهتماماتنا، وحين جرفتنا محبّتنا لأبنائنا إلى أن نسلِّط من الغفلة سيوفاً ننخر بها جذور عقيدة للتوِّ قد نبتت في وجدانهم، فبدلاً من أن ننمِّيها بالاهتمام والرِّيّ، إذ بنا ـ بدافع محبّتهم وتدليلهم وبدون ترسيخ وتثبيت لمعتقدهم وتأصيل لسلوكهم ـ دفعنا بهم أو دفعناهم إلى ما يهشِّم بقايا الإيمان في نفوسهم دون أن نكوِّن فيهم هاجس الغيرة على تلك العقائد والمحبّة لها والحرص عليها، كمن يطلق ابنه في حلقة سباق ضد وحوش فلا يمدّ له يد عونٍ أو سلاحاً يعينه!
    إنَّ هذا الفيلم وأمثاله تدمِّر أساس العقيدة في نفوس أبنائنا من خلال عرض قائم على استخدام أحسن الفنون السينمائية والتلفزيونية والتحكُّم المثير بالحركة والصوت، فيعمل هذا الفيلم بقوة أثناء العرض في نفوس المشاهدين.. وتعمل تأثيراته فيهم بعد انتهاء العرض.
    ولأنَّ أمثال ذلك الفيلم كثيرة، فإنَّ النتيجة تعمل كرياح عاصفة شديدة دائمة مستمرة على صخرة في فلاة تنحت منها حتى تغيِّر معالمها الأولى!
     

    المصدر : لها أون لاين
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أفرح الحميضي
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية