صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    حرف الضاد بين الخلط والتغيير

     

    عمر المديفر

     
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين
    أما بعد...
    فهذا بحث في الفرق بين حرفي الضاد والظاء ولم أكن لأبحثَ في هذا الموضوع إلا لعدة أسباب أذكرها باختصار:
    1- كثرةُ الخلط بين الحرفين.
    2- قلة المصادر التي تتحدث عن ذلك الموضوع من عدة محاور.
    3- أهمية ذلك الموضوع.

    وسوف يكون سير البحث على عدة نقاط:
    * مخرجُ كلٍ من الحرفين.
    * صفاتُ كلِ من الحرفين.
    * التفصيل في مسألة إبدال حرف الضاد ظاءًَ في سورة الفاتحة.
    *  أمثلةٌ توضح اختلاف المعنى عند نطق الضاد ظاءً والعكس.

    كتبه
    عمر بن عبدالله
    22/5/1424هـ

    أولاً: مخرج كل من الحرفين
    اعلم أنَّ المخارج عديدةٌ منها: الجوف واللسان والخيشوم والحلق والشفتان. كما يجب عليك أن تعلم أنَّ هذه المخارج تنقسم إلى عدة مخارج فرعية وعددها 17 مخرجاً كما عدها ابن الجزري في منظومته.
    مخارج الحروف سبعة عشر*** على الذي اختاره من اختبر
    وكلا الحرفين يخرجان من اللسان ومخرجاهما متقاربان

    فالضاد تخرج من إحدى حافتي اللسان مع أطراف الثنايا العليا وخروجها مع الجهة اليسرى أسهل وأكثر استعمالاً ومن اليمنى أصعب وأقل استعمالاً ومن الجانبين معاً أعز وأعسر,فهو أصعب الحروف وأشدُّها على اللسان, ولا يوجد في لغة غير العربية ولذلك تَسمى لغة الضاد.

    أما الظاء فتخرج من ظهر طرف اللسان مع أصول الثنايا العليا.
    انتهى الكلام عن المخرجين وننتقل إلى الحديث عن صفات الحرفين.

    ثانياً:صفاتُُ كل من الحرفين

    صفات الظاء/
    (الجهر,الرخاوة,الاستعلاء,الإطباق,الإصمات)

    صفات الضاد/
    (الجهر,الرخاوة,الاستعلاء,الإطباق,الإصمات,الاستطالة)

    لعلك لاحظت أخي القارئ أنهما متفقان في جميع الصفات وتزيد الاستطالة على حرف الضاد.
    والضاد باستطالة ومخرجِ *** ميز عن الظاء وكلها تجي

    ولكي تعرفَ معنى كل صفةٍ انظر هذا الجدول

    الصفة تعريفها حروفها
    الرخاوة جريان الصوت مع الحرف لضعف الاعتماد على المخرج

    16  ماعدا حروف الشدة

    (أجد قط بكت)

    والتوسط (لن عمر)

    الاستعلاء ارتفاع اللسان إلى الحنك الأعلى عند النطق بالحرف خص ضغط قظ
    الإصمات ثقل الحرف وعدم سرعة النطق به

    23 حرفاً ماعدا حروف الإذلاق

    (فر من لب)

    الجهر انحباس النفس عند النطق بالحرف لقوة الاعتماد على  المخرج

    19 حرفاً ماعدا حروف الهمس

    (فحثه شخص سكت)

    الإطباق إطباق اللسان على الحنك الأعلى عند النطق بالحرف

    أربع حروف

    ص,ض,ط,ظ

    الاستطالة امتداد الصوت عند النطق من أول إحدى حافتي اللسان إلى آخرها

    له حرف واحد وهو

    (الضاد)


    ثالثاًً : حكم إبدال حرف الضاد بحرف ظاء في سورة الفاتحة
    لابد أن تعلم أخي القارئ الكريم أن الفاتحة لا تصح عند إبدال حرف بحرف آخر وقد يتغير المعنى أيضاً ولكن...
    هل تصح إذا قلبت الضاد ظاءاً في سورة الفاتحة في قوله تعالى (ولاالضالين)؟

    ¨   قال فضيلة الشيخ محمد بن عثيمين –رحمه الله-
    في ذلك وجهان لفقهاء الحنابلة:
    الوجه الأول: لا تصح؛لأنه أبدل حرفاً بحرف.
    الوجه الثاني: تصح وهو المشهور من المذهب.
    وعللوا ذلك بتقارب المخرجين وصعوبة التفريق بينهما, وهذا هو الوجه الصحيح,وعلى هذا فمن قال:(غير المغضوب عليهم ولا الظالين) فصلاته صحيحة ولا يكادُ أحد من العامة يُفرق بين الضاد والظاء.

    ¨   قال شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله-
    (وأما من لايقيم قراءة الفاتحة فلا يصلى خلفه إلا من هو مثله فلا يُصلى خلف الألثغ الذي يبدل حرفاً يحرف إلا حرف الضاد إذا أخرجه من طرف اللسان كما هو عادة كثير من الناس فهذا فيه وجهان:
    الوجه الأول: منهم من قال لا يصلى خلفه ولا تصح صلاته في نفسه لأنه أبدل حرفاً بحرف لأن مخرج الضاد الشدق و مخرج الظاء طرف الأسنان فإذا قال: (ولاالظالين) كان معناه ظل يفعل كذا.
    الوجه الثاني : تصح وهذا أقرب لأن الحرفين في السمع شيء واحد وحس أحدهما كحس من جنس الآخر لتشابه المخرجين...)

    فتوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في السعودية عن اللحن في التلاوة
    سئلت اللجنة الدائمة عن حكم العاجز عن أداء حرف الضاد من مخرجه وقد اختلف فيه الناس فمنهم من يقول على العاجز أن ينطق به ظاء ومنهم من يقول عليه أن ينطق دالاً فكانت الإجابة:
    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه وبعد...
    يجب على من لا يحسن إخراج الضاد من مخرجها أن يجتهد قدر طاقته ويبذل وسعه في تمرين لسانه على إخراج الضاد من مخرجها والنطق بها نطقاً صحيحاً فإن عجز بعد بذل جهده عن النطق الصحيح فهو معذور وما عليه إلا ينطق به كما تيسر له فلا يُكلف نطقه ظاء أو دالاً على الخصوص لقوله تعالى:( لا يكلف الله نفساً إلا وسعها)البقرة 286 وقوله تعالى:(وما جعل عليكم في الدين من حرج)الحج78
    وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    الشيخ عبدالله بن منيع        الشيخ عبدالله بن غديان       الشيخ عبدالرزاق عفيفي
             عضو                          عضو                      نائب الرئيس


    رابعاً: أمثلةً توضح اختلاف المعنى عند نطق الضاد ظاءً والعكس
    سيكون التوضيح عن طريق جدول لكي يسهل عليك الوصول إلى الكلمة بسرعة
     

    نوع القلب الكلمة قلب الحرف المعنى الأصلي المعنى عند القلب
    عند نطق الضاد ظاءً الضالين الظالين الخارجين عن طريق الحق الدائمين
    نَضرة تظرة من النضارة (الجمال) رؤية
    الفض الفظ التفرقة الكريه الخلق
    عند نطق الظاء ضاداً الظن الضن

    الشك من (الكافر)

    اليقين من(المؤمن)

    البخل
    الغيظ الغيض الغضب التفرقة
    الحظ الحض النصيب التحريض

     

    خاتمة البحث
    مما قدمناه لك أخي القارئ الكريم يتبين ما يلي:
    1. صعوبة إخراج الضاد من مخرجها.
    2. قلب الضاد ظاءً وهو الخطأ الشائع في نطقها.
    3. أنه الحرف الوحيد الذي تتميز به اللغة العربية عن اللغات الأخرى.
    4. عدم بطلان الفاتحة بقلب الضاد وظاءً في قوله (ولا الضالين)
    وهذا رأي شيخ الإسلام وابن عثيمين رحمهما الله تعالى.
     
    فعلى القارئ الكريم أن يبذل جهداً في إخراج هذا الحرف والنطق به نطقاً صحيحاً ما استطاع إلى ذلك سبيلاً,وأن يتلقى النطق به مشافهة ممن يُحسن النطق به,وأخيراً أدعو الله تعالى أن ينفع بكل ما جمعت وأن يجعله في ميزان حسناتي,وأن ينفع به كل من قرأه,إنه خير مسئول وهو نعم المولى ونعم النصير وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصبحه أجمعين.
     
    المراجع
    1.    مجموع الفتاوى لابن تيمية
    2.    الشرح الممتع لابن عثيمين
    3.    التمهيد في علم التجويد لابن الجزري
    4.    غاية المريد في علم التجويد لعطية قابل نصر
    5.    البرهان في تجويد القرآن لمحمد الصادق قمحاوي
    6.    إتحاف الفضلاء في بيان من ألف في الضاد والظاء لجمال بن السيد الرفاعي الشايب
     

    اعداد الصفحة للطباعة
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    بحوث علمية
  • بحوث في التوحيد
  • بحوث فقهية
  • بحوث حديثية
  • بحوث في التفسير
  • بحوث في اللغة
  • بحوث متفرقة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية