صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    تعليقات الشيخ/صالح العصيمي على صحيح مسلم (١) 
     المقدمة + كتاب الإيمان 
    * الطبعة المعتمدة في العزو: طبعة مؤسسة الرسالة ناشرون

    أم عمر الحربي


    بسم الله الرحمن الرحيم

     
    ١-  لا ينبغي الاختلاف أن مسلماً بوّب صحيحه، فبهذا جزم الحذّاق ومنهم أبو عمرو بن الصلاح وأبو زكريا النووي وأبو عبدالله بن القيم في اجتماع الجيوش الإسلامية، فكتاب مسلم مبوّب قطعا لأنه يسرد الأحاديث في نسق ذي صلة بالمعاني فهو كتاب مبوّب..
     
    وإنما ينبغي القول في هذه الأبواب هل تَرجَم لها أم لم يُترجِم؟
     
    ففرق بين مسألتين :
    *- الأولى كون الكتاب مبوّبا
    *- والأخرى كون الكتاب مترجم التبويب
     
    -فأما المسألة الأولى فينبغي أن تكون مكان إجماع أن مسلماً بوّب كتابه أي جعل سرد الأحاديث فيه وفق سياق متصل المعاني فهو لا يباين بين معاني الأحاديث وإنما كل حديث يسبقه حديث ذو صلة به أو يتبعه حديث ذو صلة به.
     
    -وأما كونه مترجما بالأبواب أم لا ؟ فمنه جملة محل إجماع وهي الكتب فإن مسلما جعل كتابه على كتب فبوّب مثلا في أوله كتاب الإيمان ثم كتاب الطهارة ثم كتاب الحيض ...الخ هذه التراجم، فالتراجم الأمهات بعنوان "كتاب" هي من وضع الإمام مسلم، وأما التراجم الأثنائية وهي التي بقوله "باب" فأما رواية ابن سفيان وهي الرواية المتصلة السماع فهذه غير مبوبة قطعا فهكذا هي نسخها العتيقة، وإنما يكون هذا واقعا في بعض الروايات الأخرى إذ تبويب مسلم قديم النقل في كلام الحفاظ ومن أقدمهم الدارقطني فإنه ذكر في موضع من كلامه أن مسلما أخرج حديثا في باب كذا وكذا فكأنه من رواية أخرى غير رواية ابن سفيان التي يأيدينا، فرواية ابن سفيان هي قطعا غير مبوبة، وأما الروايات الأخرى فهي مظنة التبويب.
     
    وأما ما عدا الروايات فإن المبوّبين لمسلم ٤ أصناف:
    *- أحدهم نُساخه، فإن جماعة من نسّاخه من الحفاظ وغيرهم كتبوا في نسخهم تراجم الأبواب.
    *- وثانيهم مختصروه فإن جماعة ممن اختصره كالقرطبي وغيره جعلوا له أبوابا.
    *- ثالثهم المستخرجون عليه وأقدمهم أبو نعيم الأصبهاني في كتاب المستخرج فإنه جعل له أبوابا
    *- ورابعهم الشّرّاح وأشهرهم النووي في شرحه المعروف المنهاج.
     
    وأحسن هذه التبويبات باعتبار قربها من طريقة أهل الحديث التبويبات التي جعلها أبو نعيم الأصبهاني في كتاب المستخرج على صحيح مسلم فهو أقدم حفاظ أهل الحديث الذين ترجموا للأحاديث الواردة في مسلم في الكتاب الذي جعله مستخرجا عليه.
     
     
    ٢-(ص٦٢) قوله [ وأشعث الحمراني ] : هذا الرسم "أشعث" إنما يجيء عندهم آخره ثاء مثلثة ، وليس في رواة الكتب الستة من اسمه "أشعب" بالباء الموحّدة.
    وقوله "الحُمراني" هذه النسبة في الكتب الستة لراوٍ واحد هو هذا الراوي وهو أشعث بن عبد الملك الحمراني.
     
    ٣- (ص ٦٢) قوله [ ومحمد بن سعيد المصلوب ] : المصلوب هذا لم يأتِ في شيء من أسماء رواة الستة إلا في اسم هذا الرجل وهو محمد بن سعيد بن حسان الشامي ، يلقب بالمصلوب لان المنصور قتله وصلبه ٣ أيام .
     
    ٤- (ص ٦٢) قوله [ والجرّاح بن المنهال أبو العَطوف ] : هذه الكنية هي لهذا الراوي وحده وهو الجراح بن المنهال أبو العَطوف الجَزري 
     
    ٥- (ص ٦٢) قوله [ وعَبَّاد بن كثير ] : هذا الاسم " عَبّاد " يجيء بفتح العين والباء مع تشديد الباء الموحّدة، ولم يخرج عن هذا إلا في راويين :
    أحدهما "قيس بن عُبَاد"
    والآخر "ثعلبة بن عِبَاد"
    فالأول بضم العين وفتح الباء بلا تشديد، والثاني بكسر العين وفتح الباء بلا تشديد، وما عدا هذين الراويين فهو في الأسماء وأسماء الآباء "عَبَّاد"
     
    ٦- (ص ٦٣) قوله [ لمثل الزهري ] : هذه النسبة هي لجماعة من الرواة يُنسَبون إلى بني زُهرة من قريش ، وهي عند الاطلاق لرجل عُرف بها وهو محمد بن مسلم بن عبيد الله بن عبد الله بن شهاب الزهري 
     
    ٧- ( ح ١ ) قوله : [ حدّثنا وكيع ] : ليس في رواة مسلم من اسمه وكيع سوى وكيع بن الجرّاح الرؤاسي ، فاسم وكيع لغير واحد من رواة الكتب الستة، أما مسلم  فروى لواحد منهم وهو وكيع بن الجراح الرؤاسي الحافظ صاحب كتاب الزهد .
     
    ٨- ( ح ١ ) قوله [ عن شعبة ] : لم يروِ مسلم لأحد اسمه شعبة سوى شعبة بن الحجاج العَتَكي .
     
    ٩- ( ح١ ) قوله : [ عن حَبِيب ] هذا الاسم عندهم مكبَّر ، وليس في رواة الستة من حاء بالتصغير "حُبَيب" أو "حُبيّب" بضم أوله مشددا أو مخففا.
     
    ١٠- ( ح ٢ ) قوله [ حدثنا غندر ] : هذا الاسم عندهم لقب لراو واحد هو محمد بن جعفر العبدي البصري، فلم يجئ "غندر"في رواة الستة إلا له وهو لقب له .
     
    ١١- ( ح ٢ ) قوله [ عن رِبْعي بن حِراش ] : "حِراش" بالحاء المهملة، ولم يأتِ هذا الاسم بالحاء المهملة في أسماء الرواة أو أسماء آبائهم عند الستة إلا في هذا الراوي فما عداه فهو "خِراش" بالخاء، وقوله "عن رِبعي بن حراش" لم يروِ مسلم لأحد اسمه "رِبعي" إلا لهذا الراوي "رِبعي بن حِراش" وهو باعتبار اسم أبيه منفرد عن غيره من رواة الكتب الستة ، فلا يوجد اسم حراش الا في والد ربعي، وأما باعتبار اسم "ربعي" فيوجد غيره من رواة الستة، لكنّ مسلما لم يروِ إلا لربعي بن خراش هذا .
     
    ١٢- ( ح ٣ ) قوله  [ ابن عُلَيّة ] : هذه الكنية هي لإسماعيل بن إبراهيم الأسدي، وعُليّة أمه ، ويأتي ذكره غالبا بقولهم "حدّثنا ابن عُليّة" وله ولدٌ وولدُ ولدٍ معروفون بالعلم.
     
    ١٣- ( ح ٤ ) قوله [ حدثنا أبو عوانة ] : هذه الكنية عند الإطلاق هي لأبي عوانة اليشكُري واسمه وضّاح بن عبد الله .
     
    ١٤- ( ح ٤ )قوله [ عن أبي حَصِين ] : هو بفتح الحاء واسمه عثمان بن عاصم الكوفي ، وهذا الاسم الأصل فيه الضم "حُصَين" سواء في الأسماء أو الكُنى إلا في ثلاثة رواة فهو بفتح الحاء: أولهم عثمان بن عاصم هذا ، وثانيهم أبو حَصين بن يحي الرازي ، والثالث أبو حَصين عبد الله بن أحمد بن يونس ، فهؤلاء الرواة الثلاثة من رواة الكتب الستة هم بفتح الحاء، وما عداهم فهو بضمها سواء في الأسماء "حُصين بن عبدالرحمن" ، أو في أسماء الآباء"عمران بن حصين" ، أو في الكنى " أبو الحُصين".
     
    ١٥- ( ح ٦ ) قوله [علي بن حُجر ] : هذا الاسم "حُجر" في رواةالكتب الستة في الأسماء وأسماء الآباء هو بضم الحاء، وليس فيهم "حَجَر" لا في الأسماء ولا في أسماء الآباء .
     
    ١٦- ( ح ٧ ) قوله [ حدثنا عبيد الله بن معاذ ] : هذا الاسم "معاذ" يجيء على هذا الرسم ،ولم يخرج عن هذا الرسم سوى"مُعان بن رِفاعة السَلامي" فمعان آخره نون، وهو راو واحد من رواة الكتب الستة هو معان بن رفاعة السلامي وماعداه في الأسماء وأسماء الآباء فهو "معاذ" آخره ذال.
     
    ١٧- ( ح ٩ ) قوله  [ أخبرنا هُشَيم ] : ليس في رواة الستة من اسمه "هُشيم" سوى راوٍ واحد هو هُشَيم بن بَشِير الواسطي.
     
    ١٨- ( ح ١٠ ) قوله [ حدثني أبو الطاهر ] : ليست هذه الكنية لراوٍ من رواة الستة إلا لهذا الراوي من شيوخ مسلم وهو "أبو الطاهر أحمد بن عمرو بن سرح بن عبد الله بن سرح المِصري".
     
    ١٩- ( ح ١٠ ) قوله [ أخبرنا ابن وهب ] : هذه الكنية عندالاطلاق هي لعبدالله بن وهب المِصري ، فإذا وقع في الأسانيد "ابن وهب" هكذا بالكنية فالأصل أنه عبد الله بن وهب المصري .
     
    ٢٠- ( ح ١٧ ) قوله [ حدثنا الأعمش ] : ليس في رواة الكتب الستة من يعرف بالأعمش سوى سليمان بن مهران الأعمش أبو محمد الكاهلي الكوفي.
     
    ٢١- ( ح ١٧ ) قوله [ عن عامر بن عَبَدَة ] : هذا الاسم الأصل فيه سكون الباء "عبْدة" إلا في راويين: أحدهما "بجالة بن عَبَدة" اتفاقا فبتحريك الباء، والثاني "عامر بن عَبَدة" هذا الراوي بتحريك الباء وذُكر سكون الباء فيه أيضا.
     
    ٢٢- ( ح ١٨ ) قوله [ عن ابن طاوس ] : هو عبدالله ، يأتي كثيرا بكنيته فإذا وقع في أسانيدهم "عن ابن طاوس" فهو عبدالله، وأبوه"طاوس بن كيسان الحِمْيَري" وليس في رواة الكتب الستة من اسمه طاوس سوى هذا الراوي طاوس بن كيسان الحِميري.
     
    ٢٣- ( ح ١٨ ) قوله [ أخبرنا مَعمَر ] : هو بفتح الميم الأولى والميم الثانية الواقعة حرفا ثالثا مع سكون العين، ولم يقع في رواتهم "مُعَمَّر" إلا في ثلاثة رواة : أحدهم مُعمَّر بن محمد الهاشمي، والثاني مُعمَّر بن سليمان النخعي، والثالث مُعمَّر بن يَعمَر من رجال النسائي، فهؤلاء الثلاثة بضم الميم الأولى وما عداه فهو "مَعمَر".
     
    ٢٤- ( ح ١٩ ) قوله [ يعني بُشَير بن كعب ]  وفي الإسناد الآخر [ جاء بُشَير العَدَوي ] : هذا الاسم "بُشَير" لم يأتِ في أحد من الرواة إلا في راويين مم رواة الكتب الستة : أحدهما بُشير بن كعب العدوي، والثاني بُشير بن يسار الأنصاري .
     
    ٢٥- ( ح ٢٦ ) قوله [ حدثنا مَخْلَد بن حسين ] : هذا الاسم "مَخْلَد" يجيء بفتح الميم وسكون الخاء وفتح اللام ولم يخرج عن هذا إلا في اسم "مُخَلَّد" في راويين : أحدهما مَسْلَمة بن مُخلَّد الأنصاري، والآخر الحارث بن مُخَلَّد الأنصاري، هذان الراويان وقع الأب فيهما "مُخلَّد" بضم الميم وفتح الخاء وفتح اللام مشددة، وهما أنصاريان والأول صحابي والثاني تابعي فمَسلمة صحابي والحارث فتابعي.
     
    ٢٦- ( ح ٣٠ ) قوله [ حدّثنا الأصمعي ] : ليس في رواة الستة من يُنسب هذه النسبة "الأصمعي" سوى إمام اللغة المعروف عبد الملك بن قُريب الأصمعي .
     
    ٢٧- ( ح ٣٠ ) قوله [ عن ابن أبي الزناد عن أبيه ] : أبو الزناد اسمه "عبدالله بن ذكوان المدني" ولا يعرف بهذه الكنية من رواة الستة سواه ، فإذا وقع في أسانيدهم "عن أبي الزناد" فهو عبد الله بن ذكوان ، وأما "ابن أبي الزناد" فهو عند الاطلاق ابنه عبدالرحمن ، فإن أبا الزناد له أبناء لهم رواية في الستة وغيرها لكن الذي شُهِر بكنية "ابن أبي الزناد" هو ابنه عبدالرحمن .
     
    ٢٨- ( ح ٣٢ ) قوله [ حدثني محمد بن عبد الله بن قُهْزَاذ ] : هذا الاسم "قُهْزَاذ" آخره ذال معجمة ولم يأت في أحد من رواة الستة إلا في هذا الراوي ، والمعجمات التي آخرها ذال تُعرّب بالدال ومن أشهرها "بغذاذ" وهي المدينة المعروفة ببغداد فهي تذكر بالذال أيضا، فكذلك هذا الراوي الأصل فيه أن آخره ذال ، ووقع في بعض الكتب أن آخره دال بلاضبط فلا يُقطع بأنه تحريف وإنما يقال هو تعريب فالأصل فيه أنه بالذال المعجمة همذا ذكره ابن ماكولا في كتاب الإكمال.
     
    ٢٩- ( ح ٣٧ ) قوله [ حدثنا شَبَابَة ] : ليس في رواة الكتب الستة من اسمه "شَبَابة" سوى راوٍ واحد هو شَبَابة بن سوّار المدائني.
     
    ٣٠- ( ح ٣٦ ) قوله [ سئل ابن عون عن حديث لشَهْر ] : شَهْر راوٍ اسمه "شَهْر بن حَوشَب الأشعري" من الأشعريين أهل اليمن ، وليس في رواة الستة من اسمه شهر إلا هو، فإذا وقع في أسانيدهم "عن شَهْر" فالمراد شَهْر بن حَوشَب الأشعري.
     
    ٣١- ( ح ٤٣ ) قوله [ قال بَقِيّةُ صَدوق اللسان ] : بقية هذا هو بَقيّة بن الوليد الكَلاَعِي ، وليس في رواة الستة من اسمه بَقيّة سوى هذا الراوي بَقيّة بن الوليد الكَلاَعي الحمصي.
     
    ٣٢- ( ح ٤٤ ) قوله [ حدثنا قُتَيبة ] : ليس في رواة الستة من اسمه قتيبة سوى شيخ الستة قتيبة بن سعيد بن طريف بن جميل الثقفي شيخ لأصحاب الكتب الستة ولا يعرف بهذا الاسم "قتيبة" في رواتهم سواه.
     
    ٣٣- ( ح ٤٥ ) قوله [ عن الشعبي ] : هذه النسبة عند الاطلاق هي لعامر بن شراحيل الشعبي ، فيُنسب غيره إليها لكن عند الاطلاق هو المراد.
     
    ٣٤- ( ح ٥١ ) قوله [ وليس بأبي وائل ] : يعني رجلا آخر من كبار التابعين هو شَقيق بن سَلَمة يُكْنى أبا وائل من أصحاب ابن مسعود، وهذا الاسم "شَقيق" عند الأوائل بقاف فقاف، وأما اسم "شفيق" فليس في أسماء المتقدمين، فكأن هذا الاسم "شقيق" هُجر فصار "شفيق" وهذا واقع في كثيرمن الأسماء العربية القديمة أنها نُحِلت بالنقص منها وحُولت أسماء مما يتداوله الناس في بلدانهم.
     
    ٣٥- ( ح ٥٤ ) قوله [ حدثنا الحُمَيدي ] : هذه النسبة عندهم هي لعبدالله بن الزبير الأسَدي،والحُميدي من الحُميدات من بني أسد .
     
    ٣٦- ( ح ٥٧ ) قوله [ سمعت سلاّم ] : هذا الاسم عندهم يجيء مثقّلا ولم يأت مخففا "سلاَم" إلا في راوٍ واحد هو عبدالله بن سلاَم الصحابي رضي الله عنه ، فإن اسم والده بالتخفيف وما عداه من الرواة في الأسماء  وأسماء الآباء فهو مشدّد .
     
    ٣٧- ( ح ٦١ ) قوله [ حدثني حجّاج بن الشاعر ] : يجيء اسم الشاعر لقبا لحماعة من رواة الكتب الستة أما "ابن الشاعر" فلم يأت إلا لهذا الراوي وهو حجاج بن أبي يعقوب الثقفي يقال له ابن الشاعر وماعداه يجيء في أسمائهم " الشاعر" لقبا
     
    ٣٨- ( ح ٦٦ ) قوله [ حدثنا نُعيم ] : هذا الاسم عندهم في الأسماء والكنى هو بضم النون "نُعيم" ولم يجئ "نَعيم" بفتحها،فهذا الاسم نَعيم وأبو النَعيم متأخر وليس في أسملء الرواة الأوائل.
     
    ٣٩- ( ح ٧١ ) قوله [ حدثني سَلَمة ] هذا هو الأصل في هذا الاسم "سَلَمَة" ولم يخرج عنه في "سَلِمة" بكسر اللام إلا في راويين :أحدهما "سَلِمَة الجَرمِي" رضي الله عنه والد عمرو له ولابنه صحبة، وثانيهما " عبدالله بن سَلِمة المُرادي الكوفي" من التابعين، ووقع ذكر "بني سَلِمة" وهم قبيلة من الأنصار، فسَلِمَة في المواضع الثلاثة المذكورة بكسر اللام وذلك في اسم الراويين واسم القبيلة وما عدا هذا فهو "سَلَمَة".
     
    ٤٠- ( ح ٧٤ ) قوله [ الحسن بن عُمَارة ] : هذا الاسم "عُمارة" في الأسماء وأسماء الآباء بضم العين إلا في راوٍ واحد وهو أُبَي بن عِمَارة رضي الله عنه صحابي، ضُبط بكسر العين في الأصح وذكر ضمها أيضا، لكن الأصح فيه أنه بالكسر، وماعداه فهو بضم العين.
     
    ٤١- ( ح ٧٧ ) قوله [ تُتخذ كُوّة ] : بضم الكاف وتفتح أيضا فيقال "كَوّة" وهي الفتحة كالنافذة في الجدران.
     
    ٤٢- ( ح ٧٩ ) قوله [ فلقيتُ حمزة فأخبرني أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فعرض عليه ما سمع من أبان، فما عرف منها إلا شيئا يسيرا خمسة أو ستة ] : هل يُحتج بالمنام؟ الجواب أنه لا يحتج به لكن هذا من باب الاستئناس، فهم باعتبار الظاهر يتهمونه في الرواية ثم وقع في الرؤيا المنامية ما يقوي هذا الظاهر، وأهل الحديث يعملون بهذا، ففي كتاب مكارم الأخلاق للطبراني أسند حديث النعمان بن بشير رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم....." الحديث، وهو مخرج في الصحيحين ثم قال بعده : رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فسألته عن هذا الحديث فقال صحيح.
    فمثل هذا يجري في مقام الاستئناس لا في مقام الاحتجاج المستقل.
     
    ٤٣- ( ص ٧٨ ) قوله [ كتاب الإيمان ] : تقدّم أن هذه التراجم المبوّبة باسم كتاب هي من وضع مسلم، وأما ما عداها فليس من وضعه ، فما يكون في أثناء الكتاب في بعض النسخ من قولهم باب كذا او باب كذا فهذه لا تُقرأ وإنما يُستفاد منها في الفهم والبيان ، وقد أشرتُ لذلك ببيت:
    ما زِيدَ في الكتاب للبَيانِ
    لا تَقرَأنْ ودعهُ للعِيانِ
    أي مايزاد من رؤوس الموضوعات لبيان كتاب مسرود وهو خالٍ منها أصلاً مثل الرحبية والجزرية فهاتان المنضومتان بلا أبواب أصلا وإنما بوّبها بعض المتأخرين لتُعرف وتضبط، فمثل هذا لا يُقرأ في التلقي والرواية؛ لأنه ليس من كلام مصنفها إنما يذكر الأبيات ويُستفاد من هذه التراجم في فهم الكتاب، ومثله الواقع في نسخ مسلم ما عدا كلمة "كتاب" فهذه تدخل في القراءة.
     
    ٤٤- ( ص ٧٨ ) قوله [ قال أبو الحسين مسلم بن الحجاج بعون الله نبتدئ... ] : 
    مالفرق بين الآتي من كلام مسلم وما قبله؟
    تلك المقدّمة، وهذا هو الكتاب ، والفرق بينهما أن أهل العلم متفقون على الاحتجاج بما رواه مسلم في كتابه ، وأما في مقدمته فليس شرطه فيها شرط ما في الصحيح، فقد يكون في المقدمة أشياء رويت بأسانيد فيها مقال ، أما في الصحيح فالأصل عندهم القبول، أشار الى هذا ابن القيم في كتاب الفروسية وغيره.
     
    ٤٥- ( ح ٩٣ ) قوله [ فانطلقت أنا وحُمَيد ] : هذا الاسم يأتي مصغرا عندهم ولم يجئ "حَمِيد" بفتح الحاء.
     
    ٤٦- ( ح ١٠٦ ) قوله [ عن أبي إسحاق ] : هذه الكنية عند الاطلاق هي لأبي اسحاق السَبِيعي واسمه عمرو بن عبد الله السبيعي الهمداني.
     
    ٤٧- ( ح ١١٦ )قوله [ عن أبي جَمْرة ] : هذه الكنية بالجيم هي لواحد من رواة الستة من أصحاب ابن عباس وهو نصر بن عمران الضُبَعي ، فما عداها "حمزة" إلا هذا الراوي هو "أبو جمرة".
     
    ٤٨- ( ح ١٢٠ ) قوله [ أخبرني أبو قزعة ] : هذه الكنية عندهم لراوٍ واحد هو سُويد بن حُجير البصري.
     
    ٤٩- ( ح ١٢٠ ) قوله [ أن أبا نضرة ] : هذه الكنية عندهم بالضاد المعجمة هي لراوٍ واحد هو المنذر بن مالك العَوَقي.
     
    - فهذان الراويان ينفردان بهاتين الكنيتين من رواة الستة-
     
    ٥٠- ( ح ١٢٤ ) قوله [ عن عُقَيل ] : بضم العين، والأصل في هذا الراوي فتح عينه "عَقيل" في الأسماء وأسماء الآباء إلا في راويين : أحدهما عُقَيل بن خالد بن عَقِيل الأيلي وهو هذا الراوي، والآخر يحي بن عُقَيل البصري .فهذان الراويان اسم عُقيل فيهما في الاسم واسم الأب بالضم وما عدا هذا فهو "عَقيل".
     
    ٥١- ( ح ١٣٦ ) قوله [ عن حُمران ] : هذا عندهم في هذا الراوي وغيره بالراء المهملة ، وليس في رواة الستة في الأسماء ولا في أسماء الآباء "حمدان" بالدال المهملة،فإنه اسم متأخر إلا في موضع واحد في البخاري وهو لقب لأحمد بن يوسف الأزدي،فأحمد بن يوسف الأزدي يلقّب "حمدان" وذُكر بهذا اللقب مرة واحدة في البخاري، وما عداه من الرواة فهو بالراء "حمران".
     
    ٥٢- ( ح ١٤٣ ) *قوله [ حدثنا هدّاب بن خالد الأزدي ] : ليس في رواة الستة من اسمه "هدّاب" إلا هذا الراوي وهو هَدّاب بن خالد الأزدي ويقال فيه أيضا "هُدبة" وليس في رواتهم أيضا من اسمه "هُدبة" سواه.
     
    *وهذا الحديث من أعلى المتفق عليه ؛فإن البخاري ومسلما أخرجاه جميعا فقالا حدثنا هداب بن خالد الأزدي وساقا هذا الاسناد.
     
    فإن المتفق عليه ٣ مراتب :
     
    -المرتبة الاولى: أن يتفقا في صحابي الحديث فقط،فيرويه البخاري بإسناد ويرويه مسلم بإسناد آخر فيجتمعان في الصحابي فقط .
     
    -والمرتبة الثانية: أن يتفقا في أثناء الاسناد فيرويه البخاري ومسلم وينفرد كل واحد منهما بأول الاسناد ثم يلتقيان في أثنائه في طبقة أتباع التابعين أو التابعي عن الصحابي
     
    -والمرتبة الثالثة: أن يلتقيا في شيخهما فيرويا الحديث نفسه عن الشيخ باسناده كهذا الحديث، فهذا الخديث أخرجه البخاري ومسلم كلاهما قال حدثنا هداب بن خالد الازدي  حدثنا همام حدثنا قتادة... إلى تمامه، ولا أعلم أحدا أفرد هذا النوع وهو أعلى المتفق عليه مما رواه البخاري ومسلم عن شيخ واحد بالاسناد الى الصحابي عن الرسول صلى الله عليه وسلم.
     
    ٥٣- ( ح ١٥٠ ) قوله [ حدثني عِتبان بن مالك ] : ليس في رواة الستة من اسمه "عِتْبان" إلا هذا الراوي من الصحابة وهو عِتبان بن مالك الأنصاري.
     
    ٥٤- ( ح ١٦٠ ) قوله [ عن أبي الخير ] : هذه الكنية هي لراوٍ واحد هو مرثد بن عبدالله اليزني يكنى بأبي الخير وتجيء لغيره لقبا كسلمان الخير ووهب الخير وجندب الخير أما الكنية فهي لمرثد بن عبدالله وحده.
     
    ٥٥- ( ح ٣٥٣ ) قوله [ عن مَعبَد بن كعب السَلَمي ] : قوله "السَلَمي"  هذا هو المنسوب إلى بني سَلِمَة من الأنصار يقال له السَّلَمي، وتقدم فيما سبق "أبو عبدالرحمن السُلَمي" وهذا منسوب الى بني سُليم، وهذه النسبة ضما وفتحا جاءت في رواة صحيح مسلم، بخلاف ما تقدم في موطأ الإمام مالك فإنه ليس فيه أحد من الرواة إلا وهو المنسوب الى بني سَلِمَة "السَّلَمي" فكل ما في الموطأ فهو السَّلَمي، وما وقع في مواضع منه "السُلمي" فهو تصحيف.
     
    ٥٦- ( ح ٣٥٥ ) قوله [ وحدّثنا ابن نُمَير ] : هذا الاسم يأتي عندهم مصغّرا ، ولم يأت مكبّرا "نَمِر" إلا في راويين : أحدهما شَرِيك بن عبدالله بن أبي نَمِر فيقال له شريك بن أبي نَمِر، والآخر عبدالرحمن بن نَمِر اليحصُبي، فهذان الراويان وقع في اسمهما مكبّرا وما عداهما فهو "نُمَير"
     
    ٥٧- ( ح ٣٥٥ ) قوله [ عن أبي وائل ] : هذه الكنية عند الإطلاق هي لشَقِيق بن سَلَمَة الأسدي، فيُكنى بها جماعة من الرواة وإذا أطلقت فهو المراد.
     
    ٥٨- ( ح ٣٥٨ ) قوله [ حدثنا قتيبة بن سعيد....وهنّاد بن السَّري ] : ليس في رواة الكتب الستة من اسمه قتيبة ومن اسمه هنّاد سوى هذين الراويين فالأول قتيبة بن سعيد الثقفي، والثاني هَنّاد بن السَّري الكوفي.
     
    ٥٩- ( ح ٣٦٣ ) قوله [ حدثنا أبو الأشهب ] : هذه الكنية عندهم هي لأبي الأشهب العُطاردي واسمه جعفر بن حيان،فإذا وقع في أسانيد الستة عن أبي الأشهب فهو هذا الراوي ، وعند ابن ماجه راوٍ اسمه "هَوذة بن خليفة الشامي" يُكْنَى أبا الأشهب لكن لم تقع روايته بهذه الكنية عند ابن ماجه ولا عند غيره، فهذه الكنية إذا وقعت عند أصحاب الكتب الستة فالمراد بها أبو الأشهب العطاردي : جعفر بن حيان.
     
    ٦٠- ( ح ٣٦٥ ) قوله في هذه الأحاديث [ مَعقِل بن يسار ] : هذا الاسم "مَعقِل" لم يخرج هذا الرسم عنه إلا في راوٍ واحد وهو عبدالله بن مُغَفّل المزني رضي الله عنه ، فوالده بالغين والفاء، وما عداه فهو بالعين المهملة والقاف.
     
    ٦١- قوله [ ح ] : وقع في بعض نسخ البخاري "خ" بدل "ح" ما وجهها؟ إسنادٌ آخر ؛ فهي تأتي بالحاء وهو المشهور وتجيء بالخاء ووقع في بعض نسخ البخاري ووجهه: إسناد آخر.
     
    ٦٢- ( ح ٣٩٤ ) قوله [ حدثنا ابن أبي ذئب ] : هذه الكنية عندهم لراو واحد هو محمد بن عبد الرحمن بن أبي ذئب القرشي.
     
    ٦٣- (ح٣٩٨) قوله [ عن أبي حازم ] : إذا جاء في الكنى فهو بالحاء المهملة ، وأما في الأسماء فيجيء "خازم" ومنهم والد أبي معاوية الكوفي واسمه محمد بن خازم ،ففي الأسماء يجيء بالحاء والمعجمة،وأما في الكنى فهو بالحاء فقط "أبو حازم".
     
    ٦٤- (ح ٤٠٩) قوله [ جاورت بحِراء ] : حِراء اسم الجبل، وقولهم غار حراء على حذف المضاف تقديره غار جبل حراء، فالعرب تسميه جبل حراء وأما تسميته جبل النور فهي متأخرة جدا.
     
    ٦٥- (ح ٤١١) قوله [ قال ومن معك؟ قال محمد ] : فيه أن المرء إذا عرّف بنفسه مستأذنا أوغير ذلك يذكر الاسم ولا يذكر غيره إلا إذا احتيج إليه، يعني في هذه المقامات كلها يقال من معك يقول "محمد" ولم يذكر اللقب لم يقل رسول الله لكن إن احتيج فلا بأس.
     
    ٦٦- (ح ٤١٤) قوله [ حدثني شَرِيك ] : هذا الاسم يجيء عندهم مكبّرا وليس في رواتهم "شُريك" مصغّرا لا في الأسماء ولا في الكنى.
     
    ٦٧- (ح ٤١٨) قوله [ سمعت أبا العالية ] : هذه الكنية عند الاطلاق هي لأبي العالية الرِّيَاحي واسمه رُفَيع بن مهران.
     
    ٦٨- (ح ٤٢٣) قوله [ عن أبي الزبير ] : هذه الكنية عند الاطلاق هي لأبي الزبير المكي واسمه محمد بن مسلم، هي تجيء لجماعة لكن عند الاطلاق هي لهذا الراوي.
     
    ٦٩- (ح ٤٢٥) قوله [ حدثنا يحي بن يحي قال قرأت على مالك ] : يحي بن يحي هذا غير راوي موطأ مالك المشهور، فهذا يحي بن يحي النيسابوري وهو الذي روى عنه البخاري ومسلم ، وأما ذاك فهو يحي بن يحي الليثي ولم يروِ عنه البخاري ولامسلم.
     
    ٧٠- (ح ٤٣٠) قوله [ حدثنا حُجَين ] : ليس في رواتهم من اسمه "حُجَين" آخره نون سوى هذا الراوي وهو حجين بن المثنى، وفي رواة النسائي وغيره "حُجَير الكِندي" بالراء.
     
    ٧١- (ح ٤٣١) قوله [ حدثنا مالك بن مِغْوَل ] : مِغوَل بالغين المعجمة، ولم يقع اسما في رواة الكتب الستة إلا في والد مالك هذا، وأما في النسبة ففيهم رواة يُنسبون "المِعوَلي" بالعين المهملة،ففي الأنساب "المِعوَلي" لجماعة بالعين المهملة ولم يجىء بالغين في النسبة، وأما في الأسماء فمِغوَل والد مالك فقط.
     
    ٧٢- (ح٤٣٢) قوله [ حدثنا الشيباني ] : هذه النسبة عند الاطلاق هي لسليمان بن أبي سليمان الشيباني، ففي رواة الستة جماعة منهم، لكن إذا أطلق فهو المراد.
     
    ٧٣- (ح ٤٣٢) قوله [ زِر بن حُبيش ] : "زِر" اسم راوٍ واحد من رواة الستة هو "زر بن حبيش الأسدي" ،ووقع عندهم راو آخر مفرد بالذال المعجمة وهو "ذر بن عبدالله الكوفي" فبالذال راو واحد هو ذر بن عبدالله، وبالزاي راو واحد هو زر بن حبيش.
    ZX 
    ٧٤- ( ح ٤٣٧ ) قوله [ عن زياد بن الحصين أبي جَهمَة ] : هذه الكنية عندهم لهذا الراوي فقط فهو الذي يكنى بأبي جهمة وهو زياد بن الحصين البصري.
     
    ٧٥- ( ح ٤٤٢ ) قوله [ عن ابن أشوع ] : هذه الكنية لراو واحد عندهم اسمه سعيد بن عمرو ابن أشوع،يذكر بكنيته غالبا فإذا وقع عن ابن أشوع فهو المراد. 
     
    ٧٦- ( ح ٤٤٢ ) قوله [ حدثنا أبو أسامة ] : هذه الكنية عند الاطلاق هي لأبي أسامة الكوفي واسمه حماد بن أسامة، وفي رواتهم من يُكنى أبا أسامة لكن عند الإطلاق هو المراد 
     
    ٧٧- ( ح ٤٤٥ ) : قوله [ عن أبي عُبيدة ] : هذه الكنية تجيء بضم العين فقط فليس عندهم عن أبي عَبيدة، فأما في الأسماء فيجيء عُبَيدة و عَبِيدة، إذا وقع كنية فهو بضم العين فقط وأما في الأسماء فقد يكون بالضم او بالفتح.
     
    ٧٨- ( ح ٤٥٢ ) قوله [ أخبرنا أبو اليمان ] : هذه الكنية عند الإطلاق هي لأبي اليمان الحمصي واسمه الحكم بن نافع ، فيكنى بها جماعة لكن إذا أطلقت كان المراد الحَكَم بن نافع الحِمصي. 
     
    ٧٩- ( ح ٤٦٧ ) قوله [ عن المعرور بن سويد ] : ليس في رواة الستة من اسمه المعرور سوى هذا الراوي وهو المعرور بن سويد الأسدي .
     
    ٨٠- ( ح ٤٦٩ ) قوله [ حدثنا رَوح بن عُبَادة ] : هذا الاسم عُبادة يجيء بضم العين إلا في راو واحد هو محمد بن عَبَادة الواسطي من رجال البخاري. 
     
    ٨١- ( ح ٤٧٣ ) قوله [ حدثني يزيد الفقير ] : الفقير لقب لهذا الراوي وحده من رواة الستة واسمه يزيد بن صهيب ، ولم يجئ في أسماء ولا في ألقاب رواة الكتب الستة "الغني" ، ولُقب هذا الرجل "الفقير" لألم كان في فقار ظهره.
     
    ٨٢- ( ح ٤٧٩ ) قوله [ يسألونك أن تحدثهم حديث الشفاعة] : هذا باكورة نوع من أنواع علوم الحديث هو معرفة الأحاديث الملقّبة، هذا كان معروفا في طبقة التابعين ثم من بعدهم، وقد ذكره في أنواع علوم الحديث أبو عبد الله الحاكم في كتابه معرفة علوم الحديث؛ وأهمله العادون علوم الحديث بعده كابن الصلاح والنووي والسيوطي. 
     
    ٨٣- (ح ٤٨٢) : قوله [ حدثنا محمد بن طَرِيف ] : هذا الاسم يجيء في رواة الكتب الستة بالطاء، ولم يجئ فيهم لا في الأسماء ولا أسماء الآباء "ظريف" بالظاء.
     

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    بحوث علمية
  • بحوث في التوحيد
  • بحوث فقهية
  • بحوث حديثية
  • بحوث في التفسير
  • بحوث في اللغة
  • بحوث متفرقة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية