صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    53 فائدة من شرح الحديث الأول من الأربعين النووية لشيخنا وليد السعيدان حفظه الله ورعاه

    جمعها / نايف بن علي الوادعي


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمدٍ وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد فهذه مجموعة من الفوائد من شرح الحديث الأول من الأربعين النووية لشيخنا / وليد بن راشد السعيدان حفظه الله ورعاه .
    الحديث الأول : عن أمير المؤمنين أبي حفصٍ عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال:« سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:{ إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِيَّاتِ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ؛ فَهِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ، وَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ لِدُنْيَا يُصِيبُهَا، أَوْ امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ" } .رواه إمام المحدثين الإمام أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بردزبه البخاري الجعفري.

    .. تلخيص الفوائد ..

    1) الدين ينقسم إلى قسمين:
    • إلى دينٍ يُطلب فيه عمل الظاهر.
    • وإلى دينٍ يُطلب فيه عمل الباطن.

    2) ميزان الأعمال الباطنة هو هذا الحديث ، وجميع الأعمال الظاهرة إنما ترجع إلى النيات الباطنة فمن بنى أعماله في الظاهر على نية صالحة صحيحةٍ؛ قبلها الله عز وجل منه وأما إذا بنى أعماله على نيةٍ فاسدة خبيثة؛ فإنه وإن اجتهد وصام وصلى، وزعم أنه من العبَّاد؛ فإن عمله يُعتبر مردودًا عليه غير مقبول.

    3) هذا الحديث بدأ به الإمام النووي لبيان أهمية شأن النية في التشريع الإسلامي.

    4) هذا الحديث على شهرته بين أحاديث السنة؛ إلا أنه يعتبر حديثًا غريبًا فردًا، إذ لم يروه بهذا اللفظ عن النبي صلى الله عليه وسلم إلا صحابيٌّ واحدٌ وهو عمر بن الخطاب رضي الله عنه . مع أن هناك صحابةٌ كثر رووا أحاديث تتعلق بالنيات منها ما يوافق هذا اللفظ المذكور عن عمر، ومنها ما يدور في فلكه ومعناه؛ إلا أن جميعها ضعيفة.. فلا يصح هذا الحديث بهذا اللفظ إلا من طريق عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، فهو حديثٌ غريبٌ، ويعبر عنه بعضهم بأنه حديثٌ فرد.

    5) يقول الإمام أحمد-رحمه الله تعالى-: أصول الإسلام تدور على ثلاثة أحاديث:
    • على حديث عمر هذا" إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِيَّاتِ".
    • وعلى حديث عائشة" مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ مِنْهُ؛ فَهُوَ رَدٌّ"- • وحديث النعمان بن بشير" الحَلَالُ بَيَّنٌ، وَالحَرَامُ بَيِّنٌ"-

    6) النية هي العزيمة، والإرادة، والقصد وعرفها بعضهم بقوله: هي انبعاث القلب نحو ما يراه موافقًا من جلب مصلحة، أو دفع مفسدة(وهذا تعريف البيضاوي-رحمه الله-) قال: انبعاث القلب نحو ما يراه موافقًا من جلب مصلحة، أو اندفاع مفسدة وكل تعريفات العلماء تدور على المعاني الثلاثة التي ذكرتها وهي: القصد، والعزيمة، والإرادة.

    7) المتقرر في القواعد عند الأئمة-رحمهم الله تعالى-أن( النية تميِّز العبادات عن العادات، وتميِّز العبادات عن بعضها إذا تشابهت في الصورة الظاهرية)

    8) من علم ما سيفعل فقد نواه .

    9) نية إيقاع العمل هي النية التي يتكلم عنها الفقهاء ومن ذلك إذا قالوا: من شرط الصلاة النية: أي نية الإيقاع وأما نية المعمول له: فيتكلم عنها علماء العقيدة لأنها أعظم.

    10) نية الإيقاع يتكلم عنها الفقهاء(فهي حكمٌ شرعي) ونية المعمول له يتكلم عنها علماء الاعتقاد(فهي حكمٌ عقدي) وبالاتفاق أن ما كان يدخل تحت دائرة الاعتقاد أعظم شرعًا مما يدخل تحت دائرة الأعمال والشرائع.

    11) حظ الشيطان من تغفيل القلب عن نية المعمول له أولى من حظه عن تغفيل القلب في نية إيقاع العمل: لعلمه بأن فقدان نية إيقاع العمل يوجب بطلان العمل فقط؛ وفقدان نية المعمول له يوقع العبد في الشرك وحظ الشيطان من الشرك أعظم من حظه من مجرد بطلان العمل.

    12) فوات نية إيقاع العمل يوجب بطلان العمل فقط

    13) إذًا.. المتقرر عند العلماء( أن النية المطلوبة في كل عبادة من العبد نية عملٍ، ونية معمول له، وكلا النيتين شرطٌ في صحة كل تعبداتنا) .

    14) المتقرر في القواعد أن(النية من أعمال القلوب لا من أعمال اللسان) فالنية محلها القلب، فلا مدخل للسان في النية وبناءً على ذلك فمن نطق بنيته بلسانه؛ فقد وظَّف النية في غير وظيفتها.

    15) أجمع علماء الإسلام على أن(التلفظ بالنية جهرًا أنه محدثةٌ وبدعة) ويدخل في قول النبي صلى الله عليه وسلم :" مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ مِنْهُ؛ فَهُوَ رَدٌّ".

    16) حكم التلفظ بالنية سرًّا فيه خلاف بين العلماء، والجمهور على أنه بدعة-وهو الأصح- إذ من ينطق بها فيما بينه وبين نفسه وقع في بليَّتَيْن:
    ▪ البّلِيَّة الأولى: أنه وظَّف النية في غير وظيفتها، إذ هي من وظائف القلب لا من وظائف اللسان.
    ▪ والبّلِيَّة الثانية: أنه أراد أن يتعبد الله عز وجل بما لا دليل عليه، إذ أن الله تعبَّد قلوبنا بالنية، ولم يتعبد ألسنتنا بالنطق بها، والمتقرر في القواعد بالإجماع أن( الأصل في العبادات التوقيف) فلا يجوز لك أن تتعبد بعبادة قولية، أو عملية ظاهرية أو باطنية؛ إلا وعلى ذلك التعبد دليلٌ من الشرع.

    17) الأذكار المشروعة عند ابتداء العبادات لا تعتبر تلفظًا بالنية وإنما هو تعبدٌ لله عز وجل بقولٍ تعبد به ألسنتنا عند افتتاح هذا النوع من التعبدات.

    18) التلفظ بالنية مرفوض مطلقًا، فإن كان جهرًا؛ فهو ممنوعٌ إجماعًا، وإن كان سرًّا؛ فهو ممنوعٌ في الأصح.

    19) المتقرر في القواعد أن (النية شرطٌ لصحة المأمورات) وهذا أصلٌ وقاعدة عظيمة عند أهل العلم.. فأي شيءٍ أُمِرْتَ به؛ فلا يصح عند الله إلا بالنية.. ففائدة النية في باب المأمورات صحتها: فالصلاة من باب المأمورات.. فلا تصح إلا بالنية.

    20) القاعدة عند الحنفية أن( الوسائل لا تفتقر إلى نيات كالمقاصد)؛ ولكن هذا خلاف الحق لقول النبي صلى الله عليه وسلم :" إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِيَّاتِ" فقوله "الأَعْمَالُ" جمعٌ دخلت عليه الألف واللام الاستغراقية.. والمتقرر في القواعد أن( الألف واللام الاستغراقية الداخلة على جمع تفيد العموم) والمتقرر في القواعد أن(الأصل بقاء العموم على عمومه ولا يخص إلا بدليل)، والمتقرر في القواعد أن(الدليل يُطلَب من الناقل عن الأصل، لا من الثابت عليه)؛ لأن( الأصل هو البقاء على الأصل؛ حتى يرد الناقل).فجميع مأمورات الشرع لا تصح إلا بالنية.

    21) المأمورات تنقسم إلى قسمين:
    o مأمورات لحق الله، خالصًا محضًا لحق الله.
    o ومأمورات لحق لمخلوق.
    ◈ فالنية التي هي شرط في صحة المأمورات نعني بها المأمورات في حق الله عز وجل ؛ وأما النية في باب المأمورات لحق المخلوق فليست فائدتها الصحة؛ وإنما فائدتها ترتب الثواب فقط.

    22) المتقرر في القواعد أن( النية في باب التروك شرطٌ في ثوابها، لا في أصل صحتها) بمعنى: أن من ترك الزنا عمره كله، ولم يستشعر التعبد الله عز وجل بهذا الترك ولا مرةً واحدةً في عمره؛ لكان تركه باعتبار صحته صحيحًا؛ إلا أنه لا ثواب له في هذا الترك لعدم النية.. فلم يؤثر في باب التروك فقدان النية في صحتها؛ بل في ثوابها.

    23) المتقرر في القواعد أن(المباحات تنقلب عبادات بالنيات الصالحات).

    24) قاعدة أصولية : ( المباح ينقلب قربة بنيته، وهيئته) أما قولنا(بنيته) فهو قاعدتنا التي نشرحها، فالنوم مباحٌ لا ثواب ولا عقاب فيه؛ ولكن من نوى بنومته التقوي على طاعة الله؛ ارتقى نومه من كونه مباحًا إلى قربة وطاعة وينقلب المباح إلى قربة بهيئته أيضًا: بمعنى أن النوم ليس عبادةً في ذاته؛ لكن صفة النوم عبادة، كونك تتوضأ قبل أن تنام، وتذكر الأذكار قبل أن تنام، وتنام على شقك الأيمن؛ فصفة النوم جعلت النوم .

    25) المباح ينقلب طاعة إذا توفر فيه أمران:
    • إذا توفر فيه النية الصالحة.
    • والهيئة المشروعة.

    26) هذا الحديث العظيم دليل على أعظم قواعد الشرع، وهي القاعدة التي تقول الأمور بمقاصدها والأولى عندي أن يُعَبر عنها بتعبير الشارع في قوله: الأعمال بنياتها.

    27) قد أجمع علماء الإسلام على تعظيم شأن هذه القاعدة حتى جعلوها من جملة القواعد الخمس الكبرى، والتي تدخل في أبواب الدين كله.

    28) قاعدة (لا ثواب إلا بالنية).

    29) مهما فعلت من الأفعال؛ فلا يُكتَبُ لك في ميزانك ثواب عند الله عز وجل إلا بنيتك، لقول النبي صلى الله عليه وسلم :" وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى"، ولقول النبي صلى الله عليه وسلم :" وَإِنَّكَ لَنْ تُنْفِقَ نَفَقَةً تَبْتَغِي بِهَا وَجْهَ اللَّهَ؛ إِلَّا أُجِرْتَ عَلَيْهَا" فيُفهَم من هذا أن النفقات التي لا يبتغى بها وجه الله، ولا يقوم فيها قائم الاحتساب؛ فلا ثواب للعبد فيها.

    30) قال العلماء قاعدة( يتجزأ الثواب بتجزؤ النية) ليست النية شرط الثواب فقط؛ بل شرطٌ حتى في كمال الثواب، فيتجزأ الثواب بتجزؤ النية، ولذلك يقول صلى الله عليه وسلم في الحديث الحسن:" وَإِنَّ العَبْدَ لَيَنْصَرِفَ مِنْ صَلَاتِهِ، وَلَمْ ُكْتَبْ لَهُ إِلَّا نِصْفُهَا.. ثُلُثُهَا.. رُبُعُهَا؛ حتى قال: إِلَّا عُشْرُهَا، وَإِنَّ العَبْدَ لَيَنْصَرِفَ مِنْ صَلَاتِهِ وَلَمْ يُكْتَب لَهُ شَيْء"، وكذلك الصيام يقول صلى الله عليه وسلم :" مَنْ لَمْ يَدَعُ قَوْلَ الزُّورِ وَالعَمَلَ بِهِ، وَالجَهْلَ؛ فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةً فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ". , فإذًا (النية شرطٌ في الثواب) و( الثواب يتجزأ بتجزؤ النية).

    31) قاعدة (نية المرء أبلغ من عمله)،

    32) النية الكاملة تجبر نقصان العمل، والنية الناقصة لا يجبرها كمال العمل: بمعنى أن العبد لو صلى صلاةً فرعية بكامل واجباتها وشروطها وأركانها وسننها؛ لكن كان يقصد بها غير وجه الله؛ فكمال العمل لم يجبر نقصان النية.. لكن لو أن العبد أراد الجهاد في سبيل الله، وكان عازمًا عليه؛ ولكن حجبه عذرٌ من مرض ونحوه؛ فنيته للجهاد كاملة؛ لكن تخلف عنها العمل، أو نقص العمل فكمالها يجبر نقصه، ولذلك يقول صلى الله عليه وسلم :" إِنَّ بِالمَدِينَةِ لَرِجَالًا مَا سِرْتُمْ مَسِيرًا، وَلَا قَطَعْتُمْ وَادِيًا إِلَّا وَهُمْ مَعَكُم، حَبَسَهُم المَرَضُ-وفي رواية- إِلَّا شركوكم الأَجْر-وفي رواية- حَبَسَهُم العُذُر"، ويقول صلى الله عليه وسلم :" إِذَا مَرِضَ العَبْدُ، أَوْ سَافَرَ كُتِبَ لَهُ مِنَ العَمَلِ مَا كَانَ يَعْمَلُهُ صًحِيحًا مُقِيمًا".

    33) محط الحساب يوم القيامة ليس على ظواهر الأعمال؛ وإنما على السرائر، ولذلك قرر العلماء قاعدة(الأحكام في الدنيا على الظواهر، والسرائر تبع لها، والأحكام في الآخرة على السرائر، والظواهر تبع لها)

    34) قاعدة ( من نوى الخير بنية صادقة، وأعجزه عنه عذرٌ كُتِبَ-أو فهو- بمنزلة فاعله) وهذا من بركات النية الصالحة؛ فاجعل لك في كل بابٍ من أبواب الخير نية صالحة، فإن وُفقت لقرنها بالعمل؛ فأنت مأجورٌ على الأمرين، وإن لم توفق للعمل؛ فيكفي أنك نويت الخير؛ فتُنزَّل بنيتك الصالحة منزلة فاعله، لحديث جابر-الذي ذكرته قبل قليل" إِلَّا شَرَكُوكُم الأَجْر".

    35) كل من تمنى الخير بالنية الصادقة؛ ولكن أعجزه عن فعله عذر شرعي؛ فإنه يُكتَب له الأجر كاملًا.

    36) ومن المسائل أيضًا.. قاعدة(ما ينبني أوله على آخره؛ فيكفي في أجزائه نية، وما لا ينبني أوله على آخره؛ فيُطلب في كل جزءٍ نيته الخاصة) وذلك له مثالان:
    o المثال الأول: الصلاة: فإن الصلاة عبادة ذات أجزاء ويكفي فيها نية واحدة من أولها لأنها عبادة ذات أجزاء ينبني أولها على آخرها فلا يصح أولها إلا بصحة آخرها فهذا دليلٌ على أنها وإن كانت ذات أجزاءٍ متعددة؛ إلا أنها عبارة عن عبادة واحدة، والعبادة الواحدة يكفيها نية من أولها.
    o ومثالٌ آخر: الصوم: هل يكفي لصيام شهر رمضان كله نيةٌ واحدةٌ من أوله فتأتي على أيامه؟ أم لابد في كل يومٍ من أيامه نية مستقلة؟ ◈ الجواب: لو نظرت إلى حقيقة شهر الصوم لوجدته عبارة عن أجزاء أليس كذلك؟ ولوجدت أجزاؤها لا ينبني بعضها على بعض.. فلو أن الإنسان صام اليوم الأول صومًا صحيحًا، واليوم الثاني صيامًا صحيحًا؛ ولكن أبطل اليوم الثالث فحكم اليومين الأوليين صحيحة فإذًا.. هو عبادة ذات أجزاء لا ينبني صحة أولها على آخرها.. فالقاعدة تنص على أن(كل جزءٍ منها يُطلَب له نية خاصة)، ولذلك فالقول الصحيح، والرأي الراجح المليح هو: أن النية في أول الشهر لا تكفي لكل أيامه؛ بل لابد في كل يومٍ من أيامه من نية خاصة، ومحلها الليل،

    37) النية تتبع العلم: والمقصود بها نية إيقاع العمل.. فمن علم ما سيفعل؛ فمجرد علمه بفعله نيةٌ لإيقاعه.

    38) العمل لأجل الناس رياء، وترك العمل من أجل الناس رياء.

    39) كل من عمل العمل من أجل الناس مدحًا، وثناءً، وتسميعًا؛ فقد وقع في الرياء وكذلك إذا ترك العمل الظاهر، والعبادة المشروعة لمراعاة الناس؛ أيضًا وقع في الرياء ولذلك يقول السلف:(من عمل لأجل الناس فقد أشرك، ومن ترك العبادة المشروعة لأجل الناس؛ فقد أشرك)

    40) إذا جئت في مجال الفعل؛ فجاهد قلبك على إيقاع الفعل لله عز وجل ، وإذا جئت في مجال الترك؛ فجاهد نفسك على أن يكون تركك لوجه الله-تبارك وتعالى-.

    41) قاعدة :( الرياء يُحبِط العمل إن كان من أصله، أو في أثنائه مع الاسترسال) وهذه قاعدة دخول الرياء في الأعمال.. فإذا كان الرياء من أصل العمل، وهو الباعث عليه-نعوذ بالله من ذلك-؛ فلا جرم أن العمل حابط كله، وإما إذا كان أصل العمل لله عز وجل ؛ ولكن الرياء طرأ في أثنائه؛ فلا يخلو بعد طروءه من حالتين:
    • إما أن يجاهده العبد، ويحاول أن يخرجه من قلبه؛ فهذا مأجورٌ وليس بمأزور، لقول الله عز وجل : وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ [العنكبوت:69].
    • وأما إذا رضي به، واسترسل معه، وعمل بمقتضاه؛ فإن العمل يُعتبر في هذا الحالة حابطٌ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي:" أَنَا أَغْنَى الشُّرِكَاءِ عَنِ الشِّرْكِ.. مَنْ عَمِلَ عَمَلًا أَشْرَكَ مًعِيَ فِيهِ غَيْرِي تَرَكْتُهُ وَشِرْكَهُ".

    42) قاعدة :(فقدان الإخلاص يجعل عظائم التعبدات موبقات) فقد تكون العبادة ذات منزلةٍ عظيمةٍ في الدين؛ إلا أنها تكون موبقةً وعذابًا، وعقوبةً، ولعنةً على صاحبها بسبب فوات النية الصالحة، كما قال صلى الله عليه وسلم :" إِنَّ أَوَّلَ النَّاسِ يُقْضَى عَلَيْهِ يَوْمَ القِيَامَةِ رَجُلٌ اسْتُشْهِد-أي مات بين الصفين، شهادة في سبيل الله، وهو من عظائم التعبدات لله عز وجل - فَأُتِيَ بِهِ فَعَرَّفَهُ نِعَمَهُ فَعَرَفَهَا.. قَالَ: فَمَا عَمِلْتَ فِيهَا؟ قَالَ: قَاتَلْتُ فِيكَ حَتَّى اسْتُشْهِدْتُ.. فَيَقُولُ: كَذَبْتَ؛ وَلَكِنَّكَ قَاتَلْتَ لِيقَالَ شُجَاعٌ-أو قال:جَرِيءٌ-؛ فَقَدْ قِيلَ، فَيُؤْمَرُ بِهِ حَتَّى يُسْحَبُ عَلَى رَأْسِهِ حَتَّى يُطْرَحَ فِي النَّارِ، وَرَجُلٌ تَعَلَّمَ العِلْمَ وَعَلَّمَهُ، وَقَرَأَ القُرْآنَ، فَأُتِيَ بِهِ فَعَرَّفَهُ نِعَمَهُ فَعَرَفَهَا، قَالَ: فَمَا عَمِلْتَ فِيهَا؟ قَالَ: تَعَلَّمْتُ العِلْمَ وَعَلَّمْتُهُ، وَقَرَأْتُ فِيكَ القُرْآَنَ، فَيَقُولُ: كَذَبْتَ إِنَّمَا تَعَلَّمْتَ لِيُقَالَ عَالِمٌ، وَقَرَأْتَ القُرْآنَ لِيُقَالَ قَارئٌ، فَقَدْ قِيلَ، ثُمَّ يُؤْمَرُ بِهِ حَتَّى يُسْحَبُ عَلَى وَجْهِهِ حَتَّى يُطْرَحَ فِي النَّارِ، وَرَجُلٌ وَسَّعَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَعْطَاهُ مِنْ أَصْنَافِ المَالِ كُلَّهِ، فَأُتِيَ بِهِ فَعَرَّفَهُ نِعَمَهُ فَعَرَفَهَا، قَالَ: فَمَا عَمِلْتَ فِيهَا؟ قَالَ: مَا تَرَكْتُ مِنْ سَبِيلٍ تُحِبُّ أَنْ يُنْفَقَ فِيهَا إِلَّا أَنْفَقْتُ فِيهَا لَكَ، فَيُقَالُ: كَذَبْتَ؛ إِنَّمَا أَنْفَقْتَ لِيُقَالَ جَوَادٌ كَرِيمٌ، فَقَدْ قِيلَ، فَيُؤْمَرُ بِهِ حَتَّى يُسْحَبُ عَلَى رَأْسِهِ حَتَّى يُطْرَحَ فِي النَّارِ" فأفاد هذا أن أعظم التعبدات قد تكون من الموبقات على صاحبها إذا تخلفت النيات الصالحات، ويقول صلى الله عليه وسلم :" ربَّ قَتِيلٍ بَيْنَ الصَّفَّيْنِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِنِيَّتِهِ"، ويقول صلى الله عليه وسلم :" مَنْ تَعَلَّمَ العِلْمَ مِمَّا يُبْتَغَى بِهِ وَجْهُ اللَّهَ-وهو من أعظم العبادات- لَا يَتَعَلَّمُهُ؛ إِلَّا لِيَنَالَ بِهِ عَرَضًا مِنَ الدُّنْيَا؛ لَنْ يَجِد عَرْفَ الجَنَّةِ يَوْمَ القِيَامَةِ"-نعوذ بالله من ذلك-.

    43) ذكر العلماء جملًا كثيرة من الأسباب التي تبعث النية الصالحة في القلب منها:
    ▪ الأول : قطع علائق القلب من المخلوقين
    ▪ الثاني: مراقبة الله عز وجل في كل أعمالك
    ▪ الثالث : تذكير النفس بتلك الزواجر في الكتاب والسنة الواردة في حق من صرف شيئًا من التعبدات لغير الله عز وجل .
    ▪ الرابع :كثرة دعاء الله عز وجل بالإخلاص.
    ▪ الخامس : مطالعة سِيَرِ الصالحين.
    ▪ السادس: الحرص على إخفاء العمل الذي لم يُشرَع إظهاره

    44) المتقرر عند العلماء أن( الهجرة لا تنقطع ما بقي الجهاد) فما دام الجهاد باقيًا؛ فالهجرة باقية، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم :" لَا تَنْقَطِعُ الهِجْرَةُ مَا كَانَ الجِهَادُ قَائِمًا".

    45) قاعدة :( العبادات تتعلق صحةً بالنية المجزوم بها، لا بالنية المشكوك فيها، أو المترددة) فلا تصح الصلاة إلا بالنية المجزوم بها؛ لكن النية المترددة، أو النية المعلقة، أو المشكوك فيها؛ فالصلاة بها لا تصح وكذلك الصوم: لا يصح بالنية المترددة، والمشكوك فيها؛ وإنما يصح بالنية المجزوم بها.

    46) القول الصحيح عندي أن النية المذكورة في قوله:" إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِيَّاتِ" هي نية إيقاع العمل، وقوله:" وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى" هي الإخلاص والمعمول له.

    47) "فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ" إيقاعًا وتحصيلًا؛ " فَهِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ" ثوابًا وأجرًا.. "فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ" إيقاعًا: يعني هو أوقعها لله.. حصَّلها لله.. قام بها لله؛ "فَهِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ" ثوابًا، وأجرًا , فالجملة الأولى: سببٌ، وفعل والثانية ثمرة، ونتيجة فصار المعنى مختلفًا.

    48) أجمع العلماء على قاعدة تقول:(لا تُقبَل الأعمال؛ إلا بالإخلاص، والمتابعة) وهي من القواعد العظيمة في الشرع لا تُقبَل الأعمال؛ إلا بالإخلاص لله عز وجل فيكون الحامل لك على هذا العمل إرادة وجه الله عز وجل ، والدار الآخرة، وتقرنها بالمتابعة: وهي أن توقع العمل على وفق ما أوقعه عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم .. فأي عملٍ تخلَّف عنه أحد الشرطين؛ فإنه يعتبر باطلًا؛ لأن أصناف الناس بالنسبة لهذين الشرطين أربعة أقسام:
    • -أناسٌ جمعوا بين الإخلاص والعمل: وهؤلاء هم الكُمَّل المؤمنون الخُلَّص.
    • وأناسٌ تخلَّف عنهم الشرطان، فلا أعمالهم وافقت الشرع، ويراءون في البدع.. فلا إخلاص، ولا متابعة.. وهؤلاء شر الناس عند الله عز وجل .
    • وأناسٌ تحقق عندهم الإخلاص؛ لكن تخلف عنهم شرط المتابعة.. كالمبتدع الذي يأتي بماله مخلصًا لله لينفقه على القبر.. فهذا عمله حابط.
    • أناسٌ حرصوا على تصحيح أعمالهم ظاهرًا؛ لكن قلوبهم تالفة، ونياتهم فاسدة، كاسدة، خبيثة.
    ◈ فأما من تخلَّف عنه الأمران؛ فعمله حابط وأما من تخلف عنه أحدهما؛ فعمله حابط فلا يقبل الله عز وجل إلا من جاء بالشرطين جميعًا.

    49) المتقرر في قواعد النية أن :(الكنايات لا تترتب آثارها؛ إلا بالنيات) فكنايات الطلاق لا يقع بها الطلاق؛ إلا بالنية وكنايات القذف لا يثبت بها الحد؛ إلا بالنية وكنايات الأيمان لا يثبت بها حكم اليمين؛ إلا بالنية وكنايات النذر لا يثبت بها حكم النذر؛ إلا بالنية.

    50) يقول العلماء:(الصرائح تثبت آثارها بلا نيات، والكنايات لا تثبت آثارها؛ إلا بالنيات).

    51) قاعدة: ( إذا اختلف نطق القلب واللسان؛ فالمعتمد نطق القلب) فقول القلب مقدَّمٌ على خطأ اللسان؛ فأقوال القلوب تقدَّم على خطأ اللسان.

    52) في هذا الحديث دليلًا على التحذير من الدنيا، وأن على العبد ان لا يسخر عمل الآخرة لتحصيل شيءٍ من مآرب الدنيا

    53) التحذير من فتنة النساء، وبيان خطرها إذ أن العبد قد يسخر دينه لامرأته، كما يُقال عن مهاجر أم قيس-وهو رجلٌ من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم - ما هاجر من مكة إلى المدينة لإرادة حقيقة الهجرة، ونيل ثوابها؛ وإنما أراد أن يتزوج امرأة اسمها أم قيس اشترطت لزواجها أن يهاجر.
    وصل الله وسلم على نبينا محمد.

    جمعها / نايف بن علي الوادعي

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    بحوث علمية
  • بحوث في التوحيد
  • بحوث فقهية
  • بحوث حديثية
  • بحوث في التفسير
  • بحوث في اللغة
  • بحوث متفرقة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية