صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    فوائد و توجيهات و درر من دروس و محاضرات و فتاوى العلامة #عبدالكريم_الخضير (1-50)

    قيدها : خالد البلوشي
    @k_301_k 


    هذه فوائد و توجيهات و درر من دروس و محاضرات و فتاوى العلامة عبدالكريم الخضير ، و قد اقتبستها و شاركت بها في القناة "الغير رسمية" التي تُعنى بعلمه على "التيليقرام"
    رابط القناة :
    http://telegram.me/Alkhudheir

    الفائدة ١-:

    هذا من جهة خارج المملكة يقول:
    هو مبتلىً بالعادة السرية، فما العلاج؟
    فإني لا أستطيع تركها؟

    الجواب :
    على كل حال القول المرجح أن العادة السرية التي هي الاستمناء محرمة؛ لأن النبي -عليه الصلاة والسلام- حث الشباب على الزواج، ((يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء))فالرسول -عليه الصلاة والسلام- أرشد إلى الصيام، ولو كانت جائزة لأرشدإليها، وعلى كل حال لعل السبب في الاضطرار إلى مثل هذه الأعمال هو أن الإنسان يعرض نفسه للفتن، فيغشى المجالس والأماكن التي تكثر فيها النساء،فتثور شهوته، أو يشاهد الأفلام، أو يشاهد القنوات، فعلى مثل هذا عليه التوبة والاستغفار من هذه العادة

    ومع ذلك لا يعرض نفسه للفتن، يحفظ نفسه، وإن استطاع أن يتزوج فليبادر، وإن كان فقيراً فيرجو أن يغنيه الله -جل وعلا-، كما جاء في قوله -جل وعلا-: {إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ} [(32) سورة النــور] فعليه أن يبادر بالزواج، وعليه أن لا يعرض نفسه للفتن، ويكثر من الصوم، ولا يغشى الأماكن التي فيها المناظر المثيرة، ولا ينظر إلى الصور،سواءً كانت مرئية متحركة أو ثابتة، سواءٌ كانت صور بجرائد أو مجلات، أو في دشوش أو قنوات أو ما أشبه ذلك، عليه أن يصون نفسه، وينشغل عن هذه الأمور بما ينفعه في دينه ودنياه، وعلى كل حال الأطباء يثبتون أنها ضارة في الجسم عموماً، وعلى هذه الآلات خصوصاً، فيندر أن يستمر مستفيداً من هذه الغريزة بعد أن يتزوج، وقد أرهقها قبل الزواج بمثل هذا العمل كما يقول الأطباء.

    المصدر: تفسير سورة القارعة

    الفائدة ٢-:


    اختصار الكتب المطولة، والتعليق على المختصرة من أنواع التحصيل ، اختصره بنفسك ولاتعتمد على مختصرات الناس ؛ ليكون علمك بما حذفت كعلمك بما أثبتَّ.

    نسخ الكتاب بخط اليد عن قراءته عشر مرات ، وقد نسخت كتبا ولا زلت أتصور ما كتبت إلى الآن.

    المصدر : سيرتي الذاتية تجارب و ذكريات

    الفائدة ٣-:


    هذا العلم الشريف الذي جاءت النصوص بتعظيمه وتعظيم حملته هذا العلم يحتاج إلى أمور أولها الإخلاص لله جل وعلا أن يطلب العلم بإخلاص وصدق مع الله جل وعلا ولا يطلب العلم لينال به الدنيا فإنه حينئذٍ لا يريح رائحة الجنة ولا يطلب العلم ليقال عالم فيكون من الثلاثة الذين هم أول من تسعّر بهم النار نسأل الله العافية وليطرح الكبر فإذا أراد أن يدرك العلم فعليه بالإخلاص وعليه بالتواضع وطرح الكبر وترك الاستحياء والخجل فلا يتعلم العلم مستحي ولا مستكبر ومن تكبّر صُرف عن العلم وصُرف عن آيات الله {سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ} [سورة الأعراف:146] فالمتكبر لا يعان على حمل العلم ولا على فهم العلم ولا على حفظ العلم بل يصرف عنه

    المصدر: محاضرة معالم في طلب العلم

    الفائدة ٤-:


    فلو لم تشرع هذه الحدود لما وجد ما يردع الناس عن مقارفتها، ولئشترك الناس المسلمون وغيرهم، والحيوانات في اقتراف هذه الجرائم وهذه القاذورات، وما يرمى به الإسلام بسبب تشريع هذه الحدود من الهمجية ومن الوحشية هذا يقوله المغرضون، دعاة الإباحية، الذين يسعون في الأرض الفساد، ليستبيحوا محارم الناس وأموالهم ودماءهم، وإلا فمن الذي يردع؟ يعني إذا كان في قول الله -جل وعلا-: {وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ} [(179) سورة البقرة] ويقولون: إن القتل وحشية، متى يرتدع القاتل إذا لم يقتل؟ ومتى يرتدع غيره إذا لم يقتل الجاني؟ الناس لا يردعهم إلا الحزم، والمناداة بالستر المطلق كما يقول بعضهم، نعم جاء في الحديث الصحيح الستر على المسلم: ((من ستر مسلماً ستره الله)) وجاء أيضاً إعراض النبي -صلى الله عليه وسلم- عن ماعز ليستتر بستر الله، لكن هذا في حق من؟ في حق من حصلت منه الهفوة أو الزلة

    أما من اجترأ على حدود الله، واستمرأ المعاصي، أو انتشرت هذه الجرائم في مجتمع من المجتمعات لا يردعها إلا إقامة شرع الله، إقامة الحدود بعزم وحزم وجد، ولذا لا يجوز للسلطان أن يعفو إذا بلغه الحد، فإن عفا فلا عفا الله عنه، ومن ينادي بالستر المطلق لجميع الناس، وجميع الأصناف هذا لا شك أنه توطئة للإباحية، وإلغاء لحدود الله -جل وعلا-، وإلا فلماذا شرعت الحدود؟ إلا للقضاء على هذه الجرائم، تقام الحدود ومع ذلك يقع ما يقع، فكيف بما لو عطلت الحدود؟ كيف يأمن الناس على أنفسهم وعلى أموالهم وعلى أعراضهم إذا عطلت هذه الحدود؟

    فمن محاسن الشرع تشريع هذه الحدود بهذه القوة وبهذه الصرامة، ولا شك أن الأمور تختلف من شخص إلى شخص، هذه الحدود تدرأ بالشبهات، تختلف من شخص إلى شخص، ومن مجتمع إلى مجتمع، فالشخص الذي تقع منه الهفوة والزلة ويتوب، ويستتر بستر الله، هذا لا يبحث عنه، حتى لو اطلع عليه، اطلع عليه من اطلع، وستر عليه يكون مأجوراً، ((من ستر مسلماً في الدنيا ستره الله في الدنيا والآخرة)) لكن أصحاب الجرائم، وأرباب المنكرات والسوابق مثل هؤلاء لا يجوز الستر عليهم بحال

    المصدر: شرح الموطأ - كتاب الحدود

    الفائدة ٥-:


    الناس إلى وقت قريب لاسيما أهل العلم وأئمة المساجد لهم عناية بالعوام، فيلقنونهم الضروري من علوم الدين، لاسيما ما يتعلق بالعقائد الأصلية، كالأصول الثلاثة مثلاً، وما يتعلق بكلمة التوحيد إلا أن هذا مع الأسف الشديد هجر منذ أزمان، فلمن يترك عامة الناس، أهل الشر يقذفون بشرهم من كل جانب، وأهل العلم يؤدون بعض ما عليهم في تعليم العلم لأهله ولطلبته، أما عامة الناس فلا تجد من يلتفت إليهم، إلا في كلمة عابرة، أو موعظة مختصرة تتجه إلى القلب من الرقائق ونحوها، أما تعليمهم ما يجب أن يتعلموه، وما يجب عليهم أن يعرفوه، هذا انتبه له الشيخ -رحمه الله- فألَّف هذه الرسالة المختصرة

    • يقصد الشيخ الخضير : ان ابن باز رحمه الله تنبه لهذا الأمر فألف رسالته الدروس المهمة لعامة الأمة

    المصدر: شرح الدروس المهمة لعامة الأمة

    الفائدة ٦-:


    شروط لا إله إلا الله " الشرط الأول "
    شروط لا إله إلا الله، أركان لا إله إلا الله، أركان لا إله إلا الله، إيش؟ نعم، النفي والإثبات، نعم، شروط لا إله إلا الله سبعة، وأضاف بعضهم شرطًا ثامناً

    أولاها: العلم المنافي للجهل، لا بد أن نعلم معنى لا إله إلا الله، وإلا الذي لا يعرف معنى لا إله إلا الله يقع فيما يضادها، وهو لا يشعر، تجد الشخص يقول: لا إله إلا الله وهو مع ذلك يطوف بالقبر، يزاول الشرك وهو يقول: لا إله إلا الله، هذا دليل على معرفته وعلمه بلا إله إلا الله أو دليل على جهله؟ دليل على جهله، الذي يعرفون معنى لا إله إلا الله لما قيل لهم: قولوا، قالوا: أجعل الآلهة إلهاً واحداً، أنكروا، وحال كثير ممن ينتسبون إلى الإسلام دون حال أبي جهل في معرفة معنى: لا إله إلا الله، يطوف بالقبر ويقول: لا إله إلا الله، تنفعه لا إله إلا الله؟ لا.

    المصدر: شرح الدروس المهمة لعامة الأمة

    الفائدة ٧-:


    شروط لا إله إلا الله "الشرط الثاني"
    اليقين المنافي للشك، إذا كان شخص يتردد، مرة يقول: لا إله إلا الله، ومرة يأتي بما يناقضها، ومرة على مزاجه، إن شاء قالها، وإن شاء نقضها، هذا ليس على يقين منها، ولا من الثواب المرتب عليها، فالذي يتردد هو الشاك، فالشك هنا يشمل ما يحتمل النقيض بجميع صوره، فيشمل الظن المقصود به الاصطلاحي، ويشمل الشك ويشمل الوهم، فما يحتمل النقيض يقابله اليقين؛ لأن اليقين هو العلم الذي لا يحتمل النقيض الجازم بنسبة مائة بالمائة، إذا نزلت النسبة عن مائة بالمائة قابل اليقين، وهنا يعبرون بالشك، والشك في اصطلاح أهل العلم هو: الاحتمال المساوي، الاحتمال يعني أن الخبر يحتمل النقيض مع المساواة، يعني إذا كانت النسبة خمسين بالمائة قالوا: شك، إذا ارتفعت النسبة من خمسين إلى ما يقرب من المائة هذا ظن، والاحتمال الراجح إذا نزل عن الخمسين فهو وهم، فهل معنى الكلام هنا المنافي للشك أنه إذا نزلت النسبة عن المائة يعني موقن بنسبة، أو معتقد بنسبة تسعين بالمائة، عنده شكوك بنسبة عشرة بالمائة عشرين بالمائة نقول: هذا محقق لـ(لا إله إلا الله) إذا عرفنا الظن الاصطلاحي وهو ما يحتمل النقيض، فماذا عن قوله تعالى: {الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُو رَبِّهِمْ} [(46) سورة البقرة] هذا ظن ويكفي هذا الظن، نقول: الظن هنا بمعنى اليقين، الظن هنا عند أهل العلم بمعنى اليقين والاعتقاد الجازم، وإلا فمن يشك في لقاء الله، أو يتردد في لقاء الله، أو هناك نسبة ولو يسيرة في احتمال أنه لا يلاقي ربه هذا لا يصح إيمانه.

    المصدر: شرح الدروس المهمة لعامة الأمة

    الفائدة ٨-:

    شروط لا إله إلا الله "الشرط الثالث"
    الإخلاص المنافي للشرك، الإخلاص لا بد منه، وهو شرط لكل عبادة، فلا عبادة مقبولة إلا مع الإخلاص، ولا بد من إضافة شرط ثان وهو المتابعة، لا بد أن يكون العمل ومنه ما نحن بصدده أن يكون خالصاً لوجه الله -سبحانه وتعالى-، يقول: "لا إله إلا الله مخلص لله" لا بتأثير قريب أو بعيد، كبير أو صغير، متبوع رئيس، قل: لا إله إلا الله..!، من الطرائف: وجدنا شخصًا ممن يقود السيارات لبعض الأسر في المسجد يصلي، سئل هل هو مسلم؟ لأنهم يغلب على ظنهم أنه ليس مسلم، قال: بابا مسلم، كفيله مسلم، هذا لا ينفعه مثل هذا، لا بد أن تكون أنت مسلم، وأن تكون صلاتك خلاصه لله -سبحانه وتعالى.

    المصدر: شرح الدروس المهمة لعامة الأمة

    الفائدة ٩-:

    شروط لا إله إلا الله "الشرط الرابع"
    والصدق المنافي للكذب: أن يقول هذه الكلمة صادقاً في قولها، مصدقاً بها، عاملاً بمقتضاها، المحبة المنافية للبغض، محبة الله -سبحانه وتعالى-، وما يصدر عن الله، أما من يحب أحداً كحبه لله هذا شرك، هذا شرك أو يبغض ما جاء عن الله، سواء أبغض الله أو ما جاء عن الله، فهذا ينقض لا إله إلا الله؛ لأن هذه المحبة شرط من شروط لا إله إلا الله، من شروط صحتها، ونفعها للمكلف، وإلا إذا أبغض ما جاء عن الله في كتابه أو على لسان رسوله،{ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا} إيش؟
    طالب: {مَا أَنزَلَ اللَّهُ}
    {فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ} [(9) سورة محمد]فكراهية الله، أو كراهية ما جاء عن الله، أو كراهية الدين، أو كراهية الرسول، أو كراهية دين الرسول، أو بعض ما جاء عن الرسول هذا منافي لقول: لا إله إلا الله، قد يقول قائل: نرى كثيرًا من الناس يكره بعض الشعائر، أو بعض من يأمره بالشعائر، بعض الناس يكره اللحية، ويتقزز من رؤيتها وحاملها، هذا على خطر عظيم، لأن هذه سنة المصطفي -عليه الصلاة والسلام-، بعض الناس يكره الذين يأمرون بالمعروف، وينهون عن المنكر؛ لأنهم يأمرونه بتطبيق دين الرسول -عليه الصلاة والسلام-، هذا على خطر عظيم، إذا كان يكرههم للأمر والنهي، أما إذا كان يكره شخصًا من الناس من أهل الحسبة؛ لأنه حصل بينه وبينه قضيه هذا الأمر سهل ثاني غير الأول، أما إذا كرهه وأبغضه لأنه يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر هذا على خطر عظيم بلا شك.

    المصدر: شرح الدروس المهمة لعامة الأمة

    الفائدة ١٠-:


    شروط لا إله إلا الله "الشرط الخامس"
    الانقياد المنافي للترك، لا بد أن ينقاد المسلم ويستسلم لله -سبحانه وتعالى-، فالإسلام هو الاستسلام والانقياد والإذعان، وإلا فما معنى مسلم لا ينقاد لأوامر الله، ولا يستسلم لأوامره، قد يقول قائل: كثير من المسلمين لا ينقادون، هل معنى هذا أنهم غير مسلمين؟ إذا كانوا لا ينقادون مع اعترافهم بأنهم مخالفون، هؤلاء ارتكبوا معاصي، لكن إذا استحلوا الترك والمأمور به دليله قطعي يخرجون من الدين، إذا أنكروا أمراً معلوم من الدين بالضرورة

    إذا قيل له: صلِّ، قال: ما أنا مصلي، إذا قيل: قل: لا إله إلا الله، قال: ما أنا بقائل، هذا تارك، لكن هل تركه للصلاة مع جحد وجوبها يكفر قولاً واحداً، إذا كان تركه للصلاة تكاسلاً وتهاونًا، هذه المسألة خلافية، والمفتى به، والمعمول به عند جمع من أهل التحقيق أنه يكفر إذا ترك ولو أقر بوجوبها، لكن نفترض في مسألة ثانية قيل له: صم رمضان، قال: ما أنا بصائم، لماذا؟ قال: والله الصيام ما هو بواجب، قلنا: كافر؛ لأن وجوب الصيام معلوم من الدين بالضرورة، لكن لو قال: والله حر، وأنا عندي عمل، وعندي أسرة أنفق عليهم، ما أنا بصائم في رمضان، ارتكب أمراً عظيماً، وعلى خطر كبير، من أهل العلم من يرى أنه يكفر بترك الأركان، لكن المعتمد عندهم أنه لا يوجد ما يكفر به إلا ترك الصلاة من الأركان.

    المصدر: شرح الدروس المهمة لعامة الأمة

    الفائدة ١١-:


    شروط لا إله إلا الله "الشرط السادس"
    القبول المنافي للرد: لا بد أن تقبل لا إله إلا الله، وأن تقبل جميع ما تلزمك به لا إله إلا الله، فلا ترد شيئًا من مقتضيات لا إله إلا الله

    المصدر: شرح الدروس المهمة لعامة الأمة

    الفائدة ١٢-:


    شروط لا إله إلا الله "الشرط السابع"
    و الكفر بما يعبد من دون الله ، لا بد أن يكفر بما يعبد من دون الله، لا يتصور أن شخصاً يعبد الله بهذه الشروط ويقول: لا إله إلا الله ولا يكفر بما يعبد من دون الله، لا بد من الإيمان بالله، والكفر بالطاغوت، هما ركنا الإيمان، هما ركنا لا إله إلا الله، ولا تصح شهادة أن لا إله إلا الله إلا بالكفر بجميع ما يعبد من دون الله كائناً من كان، مهما كانت منزلته عند الله -سبحانه وتعالى.

    [ بتصرف يسير ]

    المصدر: شرح الدروس المهمة لعامة الأمة

    الفائدة ١٣-:


    - حديث جابر بن عبد الله (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خطب احمرت عيناه وعلا صوته - الحديث - ) هذا الأسلوب الخطابي استعمله النبي عليه الصلاة والسلام ليقع كلامه موقعاً قوياً في التأثير في السامعين.

    - هكذا ينبغي أن يكون الخطيب, لا سيما إذا كانت خطبته في إنكار منكر منتشر أو في ترك مأمور مهجور مقرر في الشرع.

    - قوله (احمرت عيناه) أي من شدة الغضب لما رأى من التقصير أو التعدي لبعض حدود الله.

    - قوله (وعلا صوته) ينبغي للخطيب أن يرفع صوته, لكن لا يزيد على قدر الحاجة, وينبغي أن يُعلَم أنهم ليس عندهم ما يبلغ الصوت من المكبرات الصوتية, فإذا كان الجمع لا يبلغه الصوت العادي فإن الصوت يُرفَع حتى يبلغ السامع, لأن القصد من الخطبة أن تُسمَع ويُستَفاد منها.

    - إيذاء المصلين برفع الصوت باستخدام المكبر والمؤثرات التي تردد الصوت خلاف السنة, لأن قوله (علا صوته) المراد به حيث لا آلة, لأن المقصود تبليغ الحاضرين.

    المصدر: شرح بلوغ المرام

    الفائدة ١٤-:

    قال الشيخ عبدالكريم الخضير :

    تفسير الفاتحة يحتاج إلى أوقات، وما فيها من العلوم؛ لأن علوم الكتب السماوية كلها جمعها القرآن الكريم، ويقول أهل العلم: إن جميع علوم القرآن في الفاتحة، وعلم الفاتحة في قوله تعالى :{إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} [(5) سورة الفاتحة] فتفسيرها وتوضيحها يحتاج إلى وقت طويل

    المصدر : شرح الدروس المهمة لعامة الأمة

    الفائدة ١٥-:


    من أعظم ما يدفع الفتن اهتمام الإنسان بصلاح نفسه أولاً و من تحت يديه و الاترباط بالله وصدق اللجأ إليه مع بذل الأسباب في اصلاح الغير

    المصدر : شرح كتاب الفتن من صحيح البخاري

    الفائدة ١٦-:

    الأحاديث المرفوعة كلها تأمر بإعفاء اللحية وإكرامها وإرخاءها, وكان عليه الصلاة والسلام كث اللحية وتُرَى لحيته من خلفه وتُعرَف قراءته باضطراب لحيته, ولا يمكن أن يكون هذا مع الأخذ مما زاد على القبضة, وما جاء من أخذ ما زاد على القبضة من فعل ابن عمر فهو ثابت عنه وكذلك عن بعض الصحابة وعن بعض السلف, لكن هذه الأفعال لا تُعارَض بها الأحاديث المرفوعة, والتجربة أثبتت أن المقص إذا مس اللحية أفناها شيئاً فشيئاً

    المصدر: شرح بلوغ المرام - صلاة التطوع

    الفائدة ١٧-:


    قد يقول قائل: لماذا جعل الإمام البخاري كتاب التوحيد آخر كتاب في صحيحه؟ هل هذا لعدم أهميته؟ نقول: إن الإمام البخاري افتتح كتابه بكتاب الإيمان وختمه بكتاب التوحيد؛ ليكون المعتني بصحيح البخاري بين هذين الكتابين بحيث لا ينساهما إذا طال به العهد، ومر على أبواب الدين كلها قد ينسى ما كتبه في أول الكتاب فيذكره بما سطره الإمام في آخره من أبواب التوحيد التي جلها في توحيد الأسماء والصفات، الذي شاع في عصره -رحمه الله تعالى- إنكاره من قبل المبتدعة.

    المصدر: محاضرة نعمة التوحيد

    الفائدة ١٨-:


    لو أدرك الناس قيمة العلم وأهمية العلماء وأنه لا صلاح للعباد في دينهم ولا دنياهم إلا بواسطة أهل العلم، لأحبهم من سويداء قلبه، من عمق فؤاده، حتى أفتى جمع من أهل العلم أنه يحرم البقاء في بلد ليس فيه عالم يفتي الناس ويبصرهم.

    يعني تصور نفسك أنك في واد مظلم، موحش، كثير السباع، وطريق طويل بين أشجار مظلمة موحشة، وسباع، وحيات، وصخور، وجبال، ووهاد، مظلم ثم جاء واحد معه نور -كشاف ولو صغير- يدلك الطريق، له معروف عليك وإلا ما له معروف عليك؟ نعم، هذا أنقذك من المهلكة، يعني أقل الأحوال تفقد العقل، هذا إذا سلم الجسم، فجاء صاحب هذا النور وأنار لك الطريق ولو كان يسيرًا، والعلماء بهذه المثابة، يعني طالب العلم عنده نور يسير يمشي نفسه ويمشي الناس معه -بعض الناس معه- لكن العالم الذي مثل الشمس يغطي أرجاء الدنيا، هذا فضله على الأمة قد لا يدركه كثير من الناس.

    المصدر: شرح كتاب العلم لأبي خثيمة

    الفائدة ١٩-:

    فمن حمل السلاح على المسلمين وراعهم، وسعى في اختلال أمنهم يندرج تحت هذا الحديث ((من حمل علينا السلاح فليس منا)) والخارجون على الإمام لا يخلون من أحوال، فإن كان مع خروجهم على الإمام مصحوب بتكفير للمسلمين، بمجرد ارتكابهم بعض الذنوب والكبائر فهؤلاء خوارج، حكمهم حكم الخوارج، إذا صحب حملهم السلاح ورأوا السيف على المسلمين، وكفروهم بالذنوب هؤلاء هم الخوارج

    إن حملوا السلاح على المسلمين، وشقوا عصا الطاعة، وخرجوا على الإمام، ولهم شوكة ومنعة، ولهم تأويل سائغ هؤلاء هم البغاة

    هؤلاء إن حملوا السلاح على المسلمين، وخرجوا عن طاعة الإمام، وليست لهم شوكة ولا منعة هؤلاء هم قطاع الطريق، ولكلٍ من هذه الأصناف ما يخصهم من حكم، الخوارج لهم حكم عند أهل العلم، البغاة لهم أحكام، قطاع الطريق لهم أحكام، هذا تفصيل هذه المسألة عند أهل العلم.

    وإذا تكلم الإنسان يتكلم بدقة، فحكم قطاع الطريق لهم أحكام، ومقاتلة الجميع من هذه الفئات الثلاث واجب، إذا قاتلوا قتالهم واجب، بل من أوجب الواجبات على ولي الأمر، وكف أذاهم عن المسلمين أمر لا بد منه، لكن كل له ما يخصه من حكم، والشرع ما أهمل شيء، ونزل كل تصرف له منزلته في الشريعة، وكل عمل له حكمه في الشرع.

    المصدر: شرح عمدة الأحكام - كتاب الجهاد

    الفائدة ٢٠-:


    هل يجب على القارئ أن يقف عند رؤوس الآي؟

    الجواب:

    لا يجب على القارئ أن يقف عند رؤوس الآي، بل شيخ الإسلام يرى أن الوقوف عند رؤوس الآي مستحب، لكن أحيانًا تكون الآية الثانية متعلقة بالأولى، وقد يكون الوقوف على رأس الآي مخلًا بالمعنى، كما في قوله تعالى: {فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ (4) الَّذِينَ هُمْ عَن صَلاتِهِمْ سَاهُونَ}[الماعون: 4-5]، وقوله سبحانه: {لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ (219) فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ} [البقرة: 219-220] ، فالثانية لها ارتباط وثيق بالأولى، وحينئذٍ لا يحسن الوقوف على رؤوس الآي، وشيخ الإسلام يطلق السنية في الوقوف على رؤوس الآي، وجاء في وصف قراءة النبي -عليه الصلاة والسلام- شيء من ذلك وأنه كان يمد {بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ } [الفاتحة: 1] يمد ببسم الله، ويمد بالرحمن، ويمد بالرحيم [البخاري: 5046]، ويقول: {بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَلِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4)} [الفاتحة: 1-4] يُقَطِّع قراءته آيةً آيةً [أبو داود: 4001]، مما يدل على أن رؤوس الآي معتبر، لكن ينبغي أن يلاحظ المعنى مع ذلك.

    المصدر: برنامج فتاوى نور على الدرب

    الفائدة ٢١-:

    فالجرح والتعديل واجب، لكن بقدر الحاجة، فإن احتيج إلى ذلك تعين، حفظاً للدين، وصيانة للشريعة المكرمة أوجب أهل العلم الكلام في الرواة، وليعلم طالب العلم أن أعراض المسلمين حفرة من حفر النار، كما يقول ابن دقيق العيد، وجاء في النصوص القطعية ما يقتضي تحريم الكذب في أعراض الناس، مع الأسف الشديد أن يوجد بعض من يتكلم حتى في أعراض خيار الأمة، من المتقدمين والمتأخرين، لم يسلم منه أحد، فهذا المسكين لا يدري أنه قد يتعب على تحصيل الحسنات، ثم يفرقها، شعر أولم يشعر

    كما جاء في الحديث الصحيح: « أتدرون من المفلس؟،قلنا: المفلس من لا درهم له ولا متاع، قال: المفلس من يأتي بأعمال» وفي بعض الروايات: « كأمثال الجبال، يأتي وقد شتم هذا، وضرب هذا، وسفك دم هذا، ثم يأخذ هذا من حسناته، وهذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإذا فنيت حسناته أخذ من سيآتهم فألقيت عليه، فطرح في النار» يأتي يفني عمره، ويقضي وقته في طلب العلم، ثم بعد ذلك يأتي مفلساً يوم القيامة، هذه هي الخسارة، هذا الذي خسر نفسه يوم القيامة، وهذه هي الخسارة الحقيقية، وهذا هو الفلس الحقيقي

    المصدر: شرح المنظومة البيقونية

    الفائدة ٢٢-:

    الأصل في القرآن أنه ميسر, لكن قد يرتكب الإنسان من الموانع ما يجعل القرآن صعباً عليه عقوبةً له.

    المصدر: شرح بلوغ المرام

    الفائدة ٢٣-:


    والكتاب خُدم، فشُرح من قبل بعض طلبة العلم، ويوجد في الأسواق شرحان: أولهما: للشيخ: أحمد الطويان، وثانيهما: للشيخ: محمد العرفج، وهناك أشرطة سجلت في دورات علمية حول هذا الكتاب، وفيها شيء من البسط والتوضيح، فنحيل المستمعين إليها، وهي أكثر من دورة، وشاركت في اثنتين منها، أولاهما: في جامع ابن القيم في حي المنار، وسجلت الأشرطة، ووزعت، وانتشرت انتشاراً واسعاً، وأخرى في الخرج، وكذالك حضرها جمع غفير

    المصدر: شرح الدروس المهمة لعامة الأمة

    الفائدة ٢٤-:

    فقد كنا نقرأ في النصوص والأحداث والوقائع والتواريخ عن الفتن أشياء نظرية فتؤثر فينا كما أثرت فيمن قبلنا ثم باشرها المسلمون واقعًا عمليًّا في هذا العصر ويسرت القنوات الفضائية رؤيتها عيانًا ومشاهدة فهل أثر ذلك في قلوبنا ورجوعنا إلى الله جل وعلا

    موقف لا أنساه عُرض في قناة المجد في حرب العراق رجل يحمل يدًا وضلوعًا يسمونها العوام يد بجنبه رافعها كذا والله الذي لا إله غيرها إني ظننتها يد كبش فإذا هي بيد مسلم

    ويعرض مثل هذا والناس يشاهدونه عِيانًا
    في وقت الطعام في وقت الغداء ووقت العشاء
    كان الناس إذا سمعوا النصوص وجلت قلوبهم
    وارتعدت فرائصهم وإذا قرؤوا ما قرؤوا كذلك

    أما الآن فالناس يشاهدون ويباشرون هذه الفتن
    وتجدهم في لهْوهم وغفلتهم وإعراضهم عن الله جل وعلا فما الذي دهى القلوب وما الذي غطاها وغشى على العيون فتشاهد الجثة كأنها ضحية نسيكة ما تؤثر في شيء إطلاقًا

    ويطل الرجل المسلم في القبر الذي هو أول منازل الآخرة كأنه -كما قال بعضهم- حفرة زيت غيار لا تتأثر القلوب ولا تجل ولا ترجع إلى الله ولا تحاسب النفس { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } ران على قلوبهم وغطاها وغشاها كسبهم

    " ولا يكاد يسلم من هذا إلا القليل النادر "

    المصدر : محاضرة / أثر الفتن على الأمة

    الفائدة ٢٥-:


    ‏على كل إنسان أن يساهم بقدر ما أوتي في دفع الفتن و ضررها وشرها لأنها إذا بدأت ما انتهت تأتي على الرطب و اليابس .

    شرح كتاب الفتن من صحيح البخاري

    الفائدة ٢٦:-


    درر العلامة عبدالكريم الخضير مع العلماء :

    شاركت مع الشيخ ابن جبرين في دورات وأدركت أنه إذا شرع في الدرس لايمكن أن يسكت من تلقاء نفسه حتى ينبهوه ، تلذذا بالعلم ، ومرد ذلك : الصدق مع الله.

    تعرفت على الشيخ صالح آلِ الشيخ مطلع القرن ١٤٠١ : جمعتنا به مجالس علمية حافلة فيها من متين العلم ولطائفه الشيء الكثير ، وأفدت منه كثيرا .

    قال عن الشيخ صالح آل الشيخ: رغم أنه أصغر مني سنا وأحدث في الطلب إلا أنه جمع من العلم في مدة يسيرة ما لايجمعه غيره في عشرات السنين.

    قال عن الشيخ صالح آل الشيخ : لا أعده من طلابي وإن كان قد قرأ علي في بيتي ؛ بل أعده من الأقران ، وبيني وبينه ٣ سنوات

    من اللطائف : قابلني الشيخ صالح الفوزان قبل التقدم للدراسات فسألني: 'فتح الباري' هو متن وإلا شرح ؟ فقلت: أكمل العنوان وستعرف

    أدركت شيوخا مكتبتهم دولاب أو دولابين ؛ لكن ما من كتاب إلا وعليه أثر قراءة وقد نظرت في مكتبة الشيخ ابن عثيمين بعد وفاته: لايصل مجموعها إلى ألف مجلد !

    المصدر: سيرتي الذاتية تجارب و ذكريات

    الفائدة ٢٧-:


    ((لا تفضلوا بين الأنبياء ولا تفضلوني على يونس بن متَّى)) فمنع -عليه الصلاة والسلام- التفضيل, وهذا محمول على حالة واحدة وهي: إذا اقتضى المقام تنقص المفضل عليه، فحينئذ يقال: لا تفضلوا الأنبياء، وإلا فالتفضيل بين الأنبياء في منطوق الكتاب العزيز: {تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ} [(253) سورة البقرة]. فالمنع من تفضيل الأنبياء في قوله -عليه الصلاة والسلام-:((لا تفضلوا بين الأنبياء)) معروف أنه حينما يقتضي هذا التفضيل التنقص للمفضول, كما هو ظاهر في الحديث: ((لا تفضلوني على يونس بن متَّى))؛ لأن ما حصل من يونس -عليه السلام- قد يتطاول عليه بعض السفهاء الذين لا يعرفون منازل الأنبياء والرسل -صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين-

    فالذي يقرأ عن يونس -عليه السلام- قد يقع في نفسه شيء من التنقص له، لكن الله -جل وعلا- أنجاه: {فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِينَ* لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ} [(143- 144) سورة الصافات], {لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ} [(87) سورة الأنبياء]. فهذه دعوة ذي النون، وليست خاصة به، بل له ولغيره ممن يقولها في هذه المضايق؛ لأن الله -تعالى- قال: {وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ} [(88) سورة الأنبياء] فهي ليست خاصة بيونس. على كل حال إذا اقتضى التفضيل تنقص المفضول منع وحسمت مادته بقوله -عليه الصلاة والسلام-: ((لا تفضلوا بين الأنبياء))، وإلا فالأصل أن التفضيل واقع وثابت في منطوق القرآن.

    المصدر: شرح الأربعين النووية

    الفائدة ٢٨-:


    فالدين يسر والله الحمد. وكون الدين يسر لا يعني أن الإنسان يتفلت من الأوامر والنواهي مستشهدا بأن الدين يسر, بل هو دين تكاليف أيضًا, قال النبي -عليه الصلاة والسلام-: ((حفت الجنة بالمكاره)). يقول الله -جل وعلا- عن بيته المحرم-: {لَّمْ تَكُونُواْ بَالِغِيهِ إِلاَّ بِشِقِّ الأَنفُسِ} [(7) سورة النحل], فالحج فيه مشقة، والصيام في أيام الصيف الحارة فيه مشقة، والصلاة في الليالي الشديدة البرد شاقة، والجهاد شاق. إذًا الدين يسر يعني فيما يحتمله المكلف في ظروفه العادية؛ لأن الإنسان مستعد أن يعمل من طلوع الشمس إلى غروبها، وقد يعمل من طلوع الشمس إلى نصف الليل في تجارته، ويحمل الأثقال ويصبر على الحر والبرد فهذا محتمل، ولا يقول: إننا لا نطيق الصيام في الحر ومع ذلك يزاول تجارته في الحر، فهذا هو الضابط لليسر. أما ما أوجبه الله -جل وعلا- فلا مساومة عليه، بخلاف ما يفعله المكلف مما وراء ذلك من مستحبات فيقال فيها: ((اكلفوا من العمل ما تطيقون))، (( لن يشاد الدين أحد إلا غلبه)) يعني الإنسان. النبي -عليه الصلاة والسلام- منع من أراد أن يصوم النهار ويقوم الليل، ومن أراد أن يصوم ولا يفطر وأن يقوم ولا ينام، ومنع ابن عمر -رضي الله عنه- أن يقرأ القرآن في أقل من سبع, فقال له: ((اقرأ القرآن في سبع ولا تزد)). وكل هذا من أجل الاستمرار؛ لأن أحب الدين إلى الله أدومه وإن قل. فهذه الشريعة -ولله الحمد- سِمَتُها أنه ليس فيها آصار, ولا أغلال, ولا تكليف بمحال, وما لا يطاق، ولكن فيها تكاليف، فيها ما فيه مخالفة لهوى النفس وهذا من أشق الأمور .

    المصدر: شرح الأربعين النووية

    الفائدة ٢٩-:


    وبعض الناس إذا سمع التضعيف قال: لا داعي لأن نبدأ بالبسملة, والحمدلة, والشهادة ما دامت الأحاديث ضعيفة، والعمل بالحديث الضعيف لا يجوز العمل به -على ما سيأتي تقريره في هذه المقدمة. ومن يقول: إن الحديث الضعيف لا يعمل به مطلقًا، ثم يأتي إلى مثل هذا الحديث ويقول: الأحاديث في هذا الباب ضعيفة, فيدخل في مراده مباشرة أنه يُبدأ بغير البسملة والحمدلة والشهادة

    ومع الأسف فقد وجد بعض الكتب، ووقفت على احدها موضوعه شرعي، يقول صاحبه: "كانت الكتب التقليدية تبدأ بالبسملة والحمدلة", فرأى هذا المجدد أن البسملة والحمدلة لا داعي لذكرهما مع ضعف الأحاديث وهذا قصور في الفهم، فهو لا يفرق بين ما ثبت بأصول متضافرة متكاثرة، وبين ما لم يرد إلا في هذا الحديث الضعيف.

    المصدر: شرح الأربعين النووية

    الفائدة ٣٠-:


    ‏والبخاري نسبة إلى بخارى ولد بها، ومات بقرية يقال لها: خرتنك سنة ست وخمسين ومائتين.

    ‏و قال :
    والمفاضلة بين الصحيحين مسألة معروفة والجمهور على أن البخاري أصحهما وأكثرهما فوائد

    ‏‫‏وبعض المغاربة مع أبي علي النيسابوري فضلوا صحيح مسلم في نزاع طويل،واستدلالات كثيرة، لكن عامة أهل العلم على ترجيح صحيح البخاري.

    المصدر : شرح الأربعين النووية

    المصدر ٣١-:


    البخاري ومسلم صنيعهما يدل على أن الضعيف لا يعمل به مطلقًا, وشنَّع الإمام مسلم في مقدمة صحيحه على من يروي الأحاديث الضعيفة ويلقي بها إلى العامة وشدد في هذا الأمر. أبو بكر بن العربي أيضًا شدد على من يحتج بالضعيف في الفضائل وغيرها. شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم أيضًا لا يريان العمل بالضعيف مطلقًا، وكذا الشوكاني والألباني وجمع من أهل العلم يرون عدم العمل بالضعيف مطلقًا.

    المصدر: شرح الأربعين النووية

    الفائدة ٣٢-:

    اعتنى العلماء بهذه الأربعين وشرحوها بشروح كثيرة، ولا يحصى كم من شرح مطول ومختصر ومتوسط على الأربعين للنووي من المتقدمين ومن المتأخرين، من المطبوع والمخطوط، ومن المسموع والمقروء, كتب كثيرة جدًا.

    حتى من أشد الناس تحريًا للاتباع يشرحون الأربعين؛ لا لأنها أربعون، بل لأن هذه الأحاديث التي جمعت في الأربعين أحاديث في غاية الأهمية. لو أنها سبعين بهذه القوة والجودة وهذا الانتقاء، هل نقول: إن العالم الفلاني الذي شرحها على أساس أنها أربعين لو عرف أنها سبعين ما شرح؟ لا، إنما شرحها, واهتم بها أهل العلم لما لها من ميزة، فهذه أحاديث كما سيأتي في كلام المؤلف إنها من جوامع الكلم، وقيل في كثير منها: إن مدار الإسلام عليها، وربع الإسلام، وثلث الإسلام أو يدخل في جميع أبواب الدين، وهكذا على ما سيأتي إجمالًا في المقدمة، وتفصيلًا عند قراءة كل حديث.

    المصدر: شرح الأربعين النووية

    الفائدة ٣٢-:

    ورأيت شاباً يلقن شيخاً كبيراً في فجر يوم الجمعة بعد الصلاة سورة الكهف كلمة كلمة، هو بعيد عنه من جهة النسب، لكن رأى أنه محتاج فإلى أن طلعت الشمس وهو يلقنه سورة الكهف كلمة كلمة، فلماذا لا نفعل هذا مع أقرب الناس إلينا؟

    تجد الأم لا تقرأ، تجد الأب يحضر إلى المسجد، بل تجد المؤذن أول ما يحضر إلى المسجد، ثم يلتفت يميناً وشمالاً لا يتكلم بكلمة؛لأنه لا يقرأ القرآن، مثل هذا أليس من أعظم البر أن يعكف الولد على تعليمه بعض السور التي يقضي بها مثل هذا الفراغ ويكتب بها الأجور؟

    فهذا من الأهمية بالغاية، يعني في غاية الأهمية

    المصدر: شرح كتاب التوحيد

    الفائدة ٣٣-:


    هذا الكتاب شُرح شروحاً كثيرة منها بل ما يعد من أوائلها: تيسير العزيز الحميد، للشيخ سليمان بن عبد الله بن الإمام المجدد، المولود سنة 1200هـ، المتوفى سنة 1233هـ، شاب -رحمه الله-، وُشي به عند إبراهيم باشا فأمر الجنود أن يطلقوا عليه الرصاص فقتلوه، بعد أن غاضه بإحضار الملاهي والأصوات التي يكرهها -رحمه الله-، هذا أول الشروح لكنه لم يَكمل، وإلا فهو شرح موسع إلى باب ما جاء في المصورين.

    ثم جاء الشيخ عبد الرحمن بن حسن بن الإمام المجدد، فاختصر وهذب هذا الشرح وأكمله في كتاب من أنفع الشروح لهذا الكتاب اسمه: (فتح المجيد) فحذف من تيسير العزيز الحميد ما لا يحتاج إليه من تكرار واستطراد وما أشبه ذلك، وأضاف ما تمس الحاجة إليه، وشروح لا تكاد تحصر وحواشي.

    ومن هذه الشروح وهو شرح مختصر، وهو في غاية الأهمية والنفع اسمه: (قرة عيون الموحدين)، وهو لصاحب فتح المجيد الشيخ عبد الرحمن بن حسن، وهو مختصر، والأول مطول.

    ومنها شرح عثمان بن منصور، وهو كتاب موسع كما ذكرنا، وفيه ما فيه مما جعل نشره يتأخر، ثم نشر أخيراً، وهناك شروح أيضاً مختصرة من الشروح السابقة، مثل: (إبطال التنديد) للشيخ حمد بن عتيق، ومنها حواشي للشيخ عبد الرحمن بن قاسم، والشيخ سليمان بن حمدان، و(مقاصد التوحيد) للشيخ عبد الرحمن بن سعدي، وعلى كل حال مثل ما ذكرنا ما من عالم إلا وله بصمة على هذا الكتاب، شرح هذا الكتاب إما بشرح مكتوب أو مسجل، أو متلقى في صدور الطلاب.

    شرح الشيخ سليمان بن حمدان -على ذكره- يُعنى ببيان المسائل وشرحها وتوضيحها، كثير من الشراح أهمل الكلام عليها، وهي في غاية الأهمية، هي استنباط الشيخ بدقته من النصوص السابقة.

    بعض المسائل قد يحتار فيها القارئ لا يجد لها رابطاً واضحاً بيناً وبين ما تقدم من النصوص، فالشيخ سليمان بن حمدان حرص على بيان هذه المسائل.

    هناك شروح أيضاً مبسوطة ومسهلة وميسرة، كتبت على هذا الكتاب منها: شرح الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله-، وشرح الشيخ صالح الفوزان، وشروح كثيرة يعرفها طلاب العلم، وهي موجودة ومتداولة، هذا بالنسبة لهذا الكتاب.

    المصدر: شرح كتاب التوحيد

    الفائدة ٣٤-:


    يقول: هل هناك تعريف عام للعالم أو العلامة لمن يقال: هو عالم، هل هناك مرتبة معينة من الدراسة أو حفظ بعض الكتب، أو في قراءة .....؟

    ج:
    لا، ليس فيه هناك حد محدود، لكن إذا اشتهر بالعلم وكان لديه بالفعل علم بدليله يقال له: عالم، وإذا استفاض في الأمة علمه, وانتشر نفعه قيل له: علامة، بصيغة المبالغة.

    يقول: وهل المحدث -كما قيل في كتب المصطلح-: من كتب عشرين ألف حديث إملاءً, وهل الشيخ الألباني يصح أن يطلق عليه؟

    ج:
    في عصر الأئمة قد يقال: إن من يكتب عشرين ألف حديث في تسميته محدث نظر؛ لأنه يوجد من يحفظ خمسمائة ألف حديث، سبعمائة ألف حديث، مائة ألف حديث فهذا عشرين ألف حديث طويلب بالنسبة لعصرهم, لكن ماذا عن عصرنا الذي يحفظ الأربعين يقال له: إمام، - والله المستعان-، المسائل نسبية، كل عصر له أهله، ولكل زمان دولة ورجال

    يعني: الذي يحفظ مثلاً ألف حديث بأسانيدها يمكن أن يقال له: محدث الآن، وإذا لم يصح تسمية الشيخ الألباني - رحمه الله - وهو الإمام المجدد في هذا الباب، إذا لم يصح أن يقال له: محدث، فلا أعرف أحد يستحق هذا الوصف إلا أن يكون الشيخ ابن باز- رحمة الله عليه- الذي يجمع بين الرواية والدراية، فالشيخ الألباني –رحمه الله- رأس من رؤوس الحديث في هذا العصر.

    المصدر:أسئلة شرح الأربعين النووية

    الفائدة ٣٥-:


    يقول: ما رأيك بكتاب فتح الحميد شرح كتاب التوحيد لعثمان بن منصور وهل يختصر أو يجرد؟

    هذا الشرح هو يكاد أن يكون -بل هو بدون تردد- أطول الشروح، و ظل حبيساً لم ينشر كبقية الشروح؛ نظراً لما وُصف به مؤلفه من خلاف مع أئمة الدعوة، منهم من يقول: إن الكتاب يشتمل على شيء من ذلك، ومنهم من يقول: الكتاب لا إشكال فيه، طال البحث والجدال فيه، ثم في الأخير حقق الكتاب وطبع ونشر، وواقع الكتاب يدل على أن فيه فوائد كثيرة، لكنه كما قيل عن مؤلفه: إنه بينه وبين أئمة الدعوة شيء من النفرة، ولا يمنع هذا من الإفادة منه، وما كان فيه من حق فهو مقبول، وما كان فيه مما يخالف الحق فهو مردود.

    المصدر : شرح كتاب التوحيد

    الفائدة ٣٦-:


    نعم ثبت أن النبي -عليه الصلاة والسلام- يقرأ القرآن في الخطبة، وقد يقرأ السورة كاملة كقاف، وقد يقرأ غيرها، يقرأ آيات تنزل عليه -عليه الصلاة والسلام-، ويقرأ آيات يعظ بها الناس، ومن أعظم ما يذكر به الناس ويوعظون به القرآن {فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ} [(45) سورة ق] وهذا الاجتماع اللازم لكل مسلم ذكر حر مكلف هذا هو الذي يجمع الناس، ويلزمون بسماعه واستماعه، فيستغل مثل هذا الاجتماع بتذكير الناس بالقرآن.

    قد يقول قائل: كثير من الناس إذا قرئ القرآن كقراءة غيره من الكلام لا يؤثر في الناس، فهل للخطيب أن يرتل القرآن حتى يتأثر به الناس؟ نقول: الأصل في قراءة القرآن الترتيل في الخطبة وخارج الخطبة، هذا الأصل، وعلى هذا إذا قرأ القرآن ليعظ الناس به يحرك قلوبهم به، ويذكرهم به، فهو أعظم ما يذكر به، الذي لا يتعظ بالقرآن ولا يتذكر بالقرآن بأي شيء يتذكر، بعض الناس يستنكر على بعض الخطباء إذا رتل القرآن، نقول: الأصل في قراءة القرآن أنه بالترتيل.

    المصدر:شرح مختصر الخرقي / كتاب الصلاة

    الفائدة ٣٧-:


    ولروية الحديث بالمعنى يشترط العلماء شروطا منها:

    أن يكون عارفًا بمدلولات الألفاظ وما يحيل المعاني.

    وألّا يكون المتروك يعني المحذوف، يغير المذكور في الحديث له ارتباط به.

    وألا يكون أيضًا النص مما يتعبد بلفظه, مثل حديث النوم -حديث البراء بن عازب- لما ذكر النبي -عليه الصلاة والسلام- الحديث ((ونبيك الذي أرسلت)) قال عند عرض الحديث على النبي -عليه الصلاة والسلام-: "ورسولك الذي أرسلت" قال: ((لا، قل: ونبيك الذي أرسلت)).

    المصدر:شرح الأربعين النووية

    الفائدة ٣٨-:


    ومنهم من جوز الصلاة على غير الأنبياء. وهذه المسألة بحثها ابن القيم -رحمه الله تعالى- في كتابه "جلاء الأفهام" وفي غير موضع من كتبه. فمن العلماء من يرى جواز الصلاة على غير الأنبياء على جهة الاستقلال، لكن لا يتخذها شعارًا لواحد بعينه، فلا يقال لأبي بكر : "صلى الله عليه وسلم" باستمرار, ولا يقال لغيره؛ لأن هذا يبين عن شيء في النفس، لكن لو قيل مرة, كمثلا ذكر أبو بكر أو عمر أو ما أشبه ذلك, فقيل: "صلى الله عليه وسلم". وأكثر أهل العلم على أن الصلاة خاصة على سبيل الاستقلال بالأنبياء، والترضي عن الصحابة، والترحم على من بعدهم, فكما أنه لا يقال: محمد -عز وجل- وإن كان عزيزًا جليلًا, لا يقال: أبو بكر -صلى الله عليه وسلم-، فهذا العرف العلمي عند أهل العلم.

    ويستدل من يرى الجواز على ألا يكون شعارًا لواحد بعينه بما ورد أنه لما جاء أبو أوفى بزكاته قال له النبي -عليه الصلاة والسلام-: ((اللهم صل على آل أبي أوفى)), فالنبي -عليه الصلاة والسلام- امتثل الأمر في قول الله -جل وعلا-: {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ} [(103) سورة التوبة].

    المصدر:شرح الأربعين النووية

    الفائدة ٣٩-:


    وينبغي لكل راغب في الآخرة" يعني كل حريص على نجاته، "أن يعرف هذه الأحاديث" يحفظ هذه الأربعين، ويفهم هذه الأربعين، ويقرأ ما كتب حولها لا سيما ما كتبه الحافظ ابن رجب في: "جامع العلوم والحكم" فليحرص طالب العلم عليه وليعضه بنواجذه

    المصدر : شرح الأربعين النووية

    الفائدة ٤٠-:


    هل يصحُّ للواعظ أن يأتي بالأحاديث التي يريد إسماعها من يعظهم بالمعنى لفوات لفظ الحديث ونصه حين الموعظة؟ وما هو الأفضل في ذلك؟

    الجواب:

    الأصل أن يأتي باللفظ النبوي إذا أمكن، لكن جماهير أهل العلم أجازوا الرواية بالمعنى بشرطها وهو أن يكون هذا الراوي عالمًا بمدلولات الألفاظ وما يحيل المعاني، وما خالف في هذه المسألة إلا ابن سيرين ونزر يسير من أهل العلم قالوا: لا بد من أداء اللفظ، لكن أداء اللفظ قد يكون متعذرًا فيلزم منه أن يُترك كثير من السنن التي لا يتأكد راويها من لفظها، وكتب أهل العلم ودواوين الإسلام في السنة تدل على أنهم يروون بالمعنى، فالقصة الواحدة تروى بألفاظٍ متعددة، لكن معانيها واحدة، فإذا تحقق الشرط وهو أن يكون الراوي عالمًا بمدلولات الألفاظ عارفًا بما يحيل المعاني فإن له ذلك، وواقع كتب السنة ودواوين الإسلام يشهد بذلك، وهو قول عامة أهل العلم، يبقى أن ابن الصلاح أشار إلى شيء وهو أنه بعد التدوين لا تجوز الرواية بالمعنى، بل على الإنسان أن يرجع إلى هذه الكتب وينقل باللفظ، ويبقى أن هذا اللفظ الذي نقله بلفظه لا يُجزم بأنه هو اللفظ النبوي؛ لأن الذي رواه في كتابه من أئمة الإسلام قد يكون في وسائطه من الرواة مَن رواه بالمعنى على حسب ما أجازه أهل العلم.

    فإذا كان متأكدًا من معنى الحديث فلا مانع من إيراده على مَن يحدثهم على أن يشير أنه رواه بالمعنى فيقول: أو كما قال النبي -عليه الصلاة والسلام-، أو في معنى الحديث، أو في حديث غاب عني لفظه وهذا معناه.

    والوعاظ والقُصَّاص لانشغالهم بالوعظ وحرصهم على نفع الناس من قديم تحصل منهم الغفلة عن ضبط العلم ودقائقه وضبط النصوص والاهتمام بها والعناية بها، ولذا يكثر في كلامهم الأحاديث الضعيفة، بل قد يوجد الأحاديث الموضوعة على ألسنتهم، وبعضهم من نهمه بالقصص وإرادة تكثير الجماهير يُغرب ويروي من الأحاديث ما لا أصل له لكن لفظه يجذب الناس، ولذلك يحذرون من أحاديث القصاص، ومع ذلك فعلى الإنسان أن يتقي الله -جل وعلا- في هذا الباب ولا ينقل عن النبي -عليه الصلاة والسلام- إلا ما تأكد من ثبوته عنه؛ لأن النبي -عليه الصلاة والسلام- قال: «من كذب علي متعمدًا فليتبوأ مقعده من النار» [البخاري: 110]، وفي الحديث الآخر وهو أشدّ: «من حدث عني بحديث يُرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين» [مسلم: المقدمة ص8]، «يُرى» يراه أي شخص ما يلزم أن يراه هو، واللفظ الثاني: «يَرى أنه كذب» [ابن ماجه: 38]، على كل حال الأمر خطير جدًا، وأن ينسب لصاحب الشريعة ما لم يقله «من يقل علي ما لم أقل فليتبوأ مقعده من النار» [البخاري: 109].

    المصدر:برنامج فتاوى نور على الدرب

    الفائدة ٤١-:


    ‏كتب السنة متنوعة وفائدة هذا التنوع:
    إفادة جميع المستويات لطلاب العلم.

    ‏البرامج الحاسوبية العلمية لا يعتمد عليها طالب العلم إطلاقاً لكن يُستفاد منها وذلك إذا ضاق عليه الوقت كخطيب جمعة يريد أن يتأكد من حديث ونحوه.

    الفائدة ٤٢-:


    وابتليت الأمة بالطائفتين ابتليت بالغلو وما ترتب عليه من تكفير وما ترتب على التكفير من أحكام وتطبيق من تفجير وغيره وابتليت أيضًا بأهل التفريط ففي كثير من المجتمعات لا يفترق المجتمع المسلم عن غيره من المجتمعات الأخرى وإذا جئت إلى أي عاصمة من العواصم التي تنتسب إلى الإسلام بعض العواصم التي تنتسب إلى الإسلام لا تجد فرق بينها وبين العواصم الأخرى العواصم الأخرى فيها مساجد وإذا دخل الوقت صلوا وعواصم بعض عواصم المسلمين ما تجد فرق في المظاهر واحد كله بسبب تخلف العمل والقول بالإرجاء والقول بأن الإيمان لا يضر معه عمل فهو مفسد للمجتمعات والشعوب والأفراد

    وأخطر منه وإن كان ذاك خطر شديد لكن أخطر منه القول بالتكفير وترتيب الآثار عليه ولا شك أن هؤلاء أساؤوا إلى أمتهم وإلى مجتمعهم وإلى دينهم إساءة بالغة حتى اجتمعت طوائف الكفر على حرب الإسلام دخلوا من هذا الباب قالوا نحارب الإرهاب وهم في الحقيقة يريدون القضاء على الإسلام وتكالبت الأمم على أمة الإسلام بسبب أمثال هؤلاء فالكافر يتذرع بوجود مثل هذا في هذا البلد فيريد أن يقضي عليه فيقضي عليه وعلى من حوله والله المستعان على كل حال هاتان الطائفتان من أخطر الطوائف على الإسلام .

    المصدر: محاضرة وسطية الأمة

    الفائدة ٤٣-:


    {وقرن في بيوتكن}وأعظم وظيفة للمرأة تربية الولد تربية النشء على مراد الله فلها من التأثير في بعض الجوانب أكثر من تأثير الأب

    الفائدة ٤٤-:


    فيقول المؤلف -رحمه الله تعالى- في الحديث الأول من الأربعين: "عن أمير المؤمنين"، الإمارة والولاية معروفة، ويراد بهذا المنصب وهو الإمامة العظمى. وكانت ولايته بتولية أبي بكر الصديق -رضي الله تعالى عنه- له، وكان هذا الاختيار بناء على إشارات من خلال نصوص كثيرة في أحاديث التفضيل. فقد جاء تفضيل عمر-رضي الله تعالى عنه- على غيره، ما عدا أبي بكر -رضي الله تعالى عنه- في نصوص كثيرة، وهذا هو الذي جعل أبا بكر ينص عليه بالخلافة. وعمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أول من لُقِّب بأمير المؤمنين، ثم توسع الناس في هذا اللقب ذلك حتى أطلقوه على غير الإمام الأعظم، فقالوا مثلًا: "سفيان أمير المؤمنين في الحديث، وأمير المؤمنين في التفسير؛ لأن المسألة مسألة إمارة, وهو رأس في هذا الشأن يتبعه ثلة من المؤمنين والمسلمين, فيكون أميرًا لهم من هذه الحيثية، وإلا فالأصل أنه إذا أطلق إنما ينصرف إلى الإمام الأعظم.

    والأمراء الذين كانوا ينيبون عن هذا الإمام الأعظم كانوا يسمونهم في أول الأمر في صدر الإسلام عمالا، فيقال: فلان عامل لعمر على البصرة، وفلان عامل له على كذا, إلى آخره، وعلى كل حال الاختلاف في الاصطلاحات ما لها أثر.

    المصدر:شرح الأربعين النووية

    الفائدة ٤٥-:


    وقد روى مسلم أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان إذا أوتر يقول: ((قومي فأوتري يا عائشة)) وهذا لا شك أنه من وقاية الأهلين من النار، وجاء عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: ((رحم الله امرأ قام من الليل فصلى ثم أيقض أهله فإن لم تقم رش على وجهها الماء)) يعني نضح في وجهها الماء، وهذا لا شك أنه من الوقاية، والعون على الطاعة، والطاعة مما يقي العذاب ((ورحم الله امرأة قامت من الليل تصلي فأيقضت زوجها فإذا لم يقم رشت على وجهه من الماء)) بعض الناس يتساهل في مثل هذا فإذا وفق للقيام ما وفق لإيقاض أهله، بل تجده يعطف على أهله، ويعطف على ولده من باب العطف الجبلي لا الشرعي، فلا يوقظهم لقيام الليل

    وقد يتراخى عن إيقاضهم للصلاة الواجبة، فلا تجد الواحد منهم يحرص على إيقاض ولده أو بنته إلى الصلاة من أجل الصلاة، كما يحرص على إيقاظ الولد للدراسة مثلاً فتجده في الشتاء يقول: أخشى أن يصيبه البرد، فلعله إذا دفئ الجو قليلاً أيقظته للصلاة وللمدرسة معاً، ومثل هذا لا يوفق في تربية أولاده، وهذا لا شك أنه نابع من عطف جبلي جبل عليه الأب؛ لكنه مع ذلك مخالف لشرع الله والتوجيه النبوي يدل على أن الماء ينضح في وجهه إذا لم يقم لصلاة الليل فضلاً عن صلاة الصبح، وبعضهم يخشى على ولده إذا نضح على وجهه الماء أن يجن مثلاً، وبعضهم يخشى عليه إذا أيقظه في الظلام وخرج إلى صلاة الصبح أن يصيبه ما يصيب، وكل هذا لا ِشك أنه من تثيبيط الشيطان

    المصدر:محاضرة الأسرة و العلم

    الفائدة ٤٦-:


    كان عليه الصلاة والسلام يخطب مستنداً إلى جذع, فلما كثر الناس اقتُرِح عليه اتخاذ المنبر ليراه الناس, فاتخذ المنبر من أعواد من خشب, وهو مكون من ثلاث درجات, فلما جاء النبي عليه الصلاة والسلام ليصعد المنبر الجديد وتخطى الجذع حن إليه الجذع وسُمِعَ صوته, فنزل النبي عليه الصلاة والسلام من منبره واحتضنه حتى سكت, وهذه من معجزاته ومن دلائل نبوته.

    حديث عبد الله ابن عمر وأبي هريرة (لينتهين أقوام عن ودعهم الجمعات, أو ليختمن الله على قلوبهم, ثم ليكونن من الغافلين): اللام في قوله (لينتهين) في جواب قسم محذوف تقديره (والله لينتهين) والفعل المضارع هنا مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد, وجاء في آخر الحديث (ثم ليكونُنَّ) ولم يقل (ثم ليكونَنَّ) لأن النون لم تباشر الفعل لوجود الفاصل الذي هو الواو, وليس في الفعل (لينتهين) واو لأن الفاعل موجود وهو (أقوام) , والفاعل في (ليكونُنَّ) الواو التي هي كناية عن الأقوام.

    الأقوام جمع قوم, والقوم الجماعة, وخصه بعضهم بالرجال كما في قوله تعالى (لا يسخر قوم من قوم ولا نساء من نساء) , وقد يأتي التعبير بالقوم ويدخل فيهم النساء, لكن هنا لا يدخل فيهم النساء لأنهن غير مطالبات بالحضور إلى الجمعة.

    قوله (ودعهم): أي تركهم, والمصدر من هذه المادة مستعمل كما هنا, واستُعمِل أيضاً المضارع كما في قوله (من لم يَدَع) , واستُعمِل الأمر كما في قوله (دع ما يريبك) , لكن أهل العلم يقولون إن الماضي من هذه المادة أميت, فلا يقولون (وَدَعَ) بمعنى (ترك) , وإن قرئ في الشواذ (ما وَدَعَكَ ربك).

    الجُمُعة بضم الجيم والميم على المشهور, وسكَّن الأعمش الميم في قراءته (جُمْعة) , وضُبِطَت الميم بالفتح (جُمَعة) كهُمَزَة ولُمَزَة, وفي لُغَيَّةٍ كُسِرت الميم (جُمِعة) , لكن الأشهر وبها قرأ الأكثر (الجُمُعة).

    المصدر: باب صلاة الجمعة من شرح بلوغ المرام

    الفائدة ٤٧-:


    ينسب بعضهم مع الأسف الشديد صرنا نسمع هذا إلى أن هذا الغلو وهذا التكفير سببه دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب وكتب أئمة الدعوة هذا ما هو سر.. في القنوات أشيع هذا! قيل بهذا في القنوات مع الأسف ومع الأسف أن ممن قال به بعض من كانت له سابقة في طلب العلم وأما المغرضون وأصحاب الشهوات وغير ذلك هم يريدون أن يتخلصوا من هذه الدعوة التي هي في حقيقتها دعوة إلى التوحيد الخالص أسأل هؤلاء متى عرفنا هذا الفكر ومتى رأينا هذا العمل من التفجير وغيره؟ هذا الفكر الذي هو التكفير متى عرفناه في بلادنا لا يعدو ربع قرن على أي احتمال لا يزيد وجوده عندنا عن ربع قرن صح والا لا؟ ما كنا والله نسمع به ولا سماع وكنا لحمة واحدة لما كان اعتمادنا على قال الله وقال رسوله واعتمادنا أيضًا على كتب أهل العلم الموثوقين ما عرفنا هذا وإنما هو فكر وافد وقَبِلَه بعضنا لما تخلينا عن مصادرنا في التلقي وصرنا نتلقف العلوم من الجهات قبل خمس وعشرين سنة كانت الدروس معروفة في كتب التفسير والحديث وفي كتب الفقه والعقيدة ومنها كتب أئمة الدعوة ومنها الدرر السنية على وجه الخصوص كانت تدرس في المساجد والعلماء يدرسونها ويتذاكرونها مع طلابهم هل حصل شيء من ذلك؟ والله ما حصل شيء وأنا ما رأيت حصل هذا الأمر إلا بعد أن فرطنا فيها لما تخلى الناس عن دراستها وتدريسها ابتلينا بهذه الأمور فهذا الكلام إنما صدر لغرض وهو أن نزهد في هذه الكتب ونحارب هذه الكتاب ونرجع كما كنا قبل الدعوة الشرك الأكبر ظاهر ويتبرك بالقبور والأشجار ويتوسل إليها ويطلب منها ما لا يقدر عليه إلا الله جل وعلا فهذا هو الهدف والله بما في القلوب لكن هذا الظاهر والا وش معنى الكتب لما كنا متمسكين بها ونرددها ونقرؤها ونُقرئها وتلقيناها عن شيوخنا ودرسناها لطلابنا في وقت كان الناس فيه لحمة واحدة والله ما تجد في ذلك الوقت من يتكلم في ولي الأمر أو يحاول أن يخرج عليه لما كنا متمسكين بهذه الكتب ونعمل بما فيها كان الناس فيهم قوة في التمسك بالدين والاتحاد واتحاد الكلمة وعدم الفرقة والاجتماع والائتلاف دين {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ}[سورة آل عمران:103] {وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ} [سورة الأنفال:46] فالنزاع والشقاق هو مصدر كل شر والاتحاد والاجتماع مصدر القوة وفي وجه العدو أما الآن لما تفرقنا وتنازعنا وصار كل واحد معجب برأيه صرنا شِيَع كل واحد يقدح في الثاني وهذا خلل كبير يعين العدو علينا {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ} [سورة آل عمران:103] ومثل ما قلت ما أوتينا حتى فرّطنا في كتب أهل العلم الموثوقة وصرنا نتلقف هذه العلوم من كتب ثقافية أو كتب فكرية على ما قالوا أما ما قبل ذلك فدروسنا حافلة بكتب أهل العلم التي تشرح كتاب الله وسنة نبيه -عليه الصلاة والسلام- بأقوال أهل العلم الموثوقين

    المصدر:محاضرة وسطية الأمة

    الفائدة ٤٨-:


    ما ساءت أحوال الناس وما فسدت المجتمعات إلا بترك هذه الشعيرة، وجاء في الحديث الصحيح: «من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه» وللأمر والنهي شروط:

    أولاً المعروف ما طلبه الشرع، والمنكر ما نهى عنه الشرع، ومنهم من يعرف المعروف بما عرف حسنه شرعًا أو عقلاً، والمنكر ما عرف سوؤه ونكره شرعًا أو عرفًا، لكن كل ما يطلبه الشرع معروف يؤمر به، كل ما يأمر به الشرع فإنه من المعروف الذي يؤمر به، وكل ما ينهى عنه الشرع فهو من المنكر الذي ينهى عنه، على درجات ما يطلب ودرجات ما ينهى، فما يطلب منه الواجب فهذا يؤمر به بحزم وعزم، ومنه المستحب، وهذا يطلب بما يناسبه من الأسلوب ومما ينهى عنه ما يطلب تركه بحزم وعزم وهو المحرَّم، والمحرمات متفاوتة بدءًا من الشرك إلى ما حرَّمه الله -جلَّ وعلا- في كتابه وسنة نبيه -عليه الصلاة والسلام- من الصغائر، ومنه ما يطلب لا بعزم ولا حزم وهو المكروه

    وفي كل منكر يسلك الأسلوب المناسب لإنكاره، وفي كل معروف يسلك الأسلوب المناسب للأمر به فالأساليب الناجعة المفيدة التي تترتب عليها آثارها من فعل المعروف وترك المنكر، ولا يترتب عليها ضرر لا عام ولا خاص، ولا يترتب عليها أيضًا منكر أعظم منها، فبهذه الطريقة تزول المنكرات وتطهَّر المجتمعات من المنكرات الظاهرة التي عمّت وطمت في بلاد المسلمين

    المصدر: شرح العقيدة الواسطية

    المصدر ٤٩-:


    لو أقول لمجموعة من الطلاب: من يذكر لي اسم ابن واره الرباعي، وما منزلته بين أهل الحديث؟ إمام جبل كبير ليس بالسهل، لكن التأليف خلّد ذكر الإمامين، وجعلهما في كل وقت، وفي كل حين، وفي كل بلد يقال عنهما: "قال الإمام البخاري -رحمه الله تعالى-، قال الإمام مسلم -رحمه الله تعالى-"، لكن من يقول ابن واره -رحمه الله-, إلا إذا ورد ذكره في كتب أهل العلم؟ فهذا يدل على أن للتأليف شأنًا، وهو الذي يخلِّد الرجال إذا كان نابعًا من إخلاص لله -جل وعلا-، فأول من يستفيد من المؤلَّف المؤلِّف

    و قال ايضاً حفظه الله :
    يقول الإمام مسلم في مقدمة صحيحه:
    "وإذا عزم لي تمامه فأول من يستفيد منه أنا"

    فالمؤلف أول من يستفيد من تأليفه، ولو لم يستفيد من تأليفه إلا أنه يقال فيه: "قال -رحمه الله تعالى-، قال -رحمه الله تعالى-"، إضافة إلى أن كتابيهما هداية الناس ودلالتهم, وإرشادهم إلى الحق، فكم من إنسان على مر القرون استفاد من صحيح البخاري؟ وكم من عالم وإمام استفاد أي فائدة من صحيح مسلم؟ فلا شك أن التأليف له شأن عظيم.

    المصدر : شرح الأربعين النووية

    الفائدة ٥٠-:


    أتحرج كثيرًا عندما تكثر الأوراق في منزلي وقد يكون في بعضها ذكر لله أو حديث نبوي أو آية، سؤالي ما هي الطريقة المثلى لأتخلص منها بدون أن يكون في ذلك إهانة للمكتوب؟

    الجواب:

    لا شك أن الناس ابتلوا بمثل هذه الأمور بكثرةٍ بسبب الصحف والجرائد والمجلات وغيرها مما يتداوله الناس اليوم وتكثر في بيوتهم وتتراكم، فطريقة التخلص منها إما بالإحراق أو بالدفن في مكان طاهر أو بحاويات وضعها بعض المحسنين لجمعها وإعادة تصنيعها أوراقًا من جديد، وهذا لا شك أنه أفضل؛ ليُنتفع بها، أما امتهانها فلا يجوز؛ لأن فيها ذكر الله، فلا توضع في أماكن غير مناسبة، علمًا بأن المصحف لا ينبغي أن يوضع في هذه الحاويات مع الجرائد والمجلات وغيرها؛ لئلا يمتهن، بل يحفظ في مكان خاص، ورأيت في بعض الجهات من بعض المحسنين والمحتسبين من لديهم عناية بكتاب الله يجمعون هذه المصاحف المتمزقة والمصاحف الناقصة -بعضها من أولها وبعضها من آخرها وبعضها من أوساطها- ويلفقون بين أورقاها مصاحف كاملة، ويعيدون تجليدها ويرسلونها إلى أماكن هي بأمس الحاجة إليها.

    المصدر : فتاوى نور على الدرب

    تابع ..
    فوائد و توجيهات و درر من دروس و محاضرات و فتاوى العلامة #عبدالكريم_الخضير (51-100)

    • جمعها المشرف على القناة : خالد البلوشي
    • حساب تويتر : @k_301k
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    بحوث علمية
  • بحوث في التوحيد
  • بحوث فقهية
  • بحوث حديثية
  • بحوث في التفسير
  • بحوث في اللغة
  • بحوث متفرقة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية