صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    السواك وبعض ماجاء فيه

    محمد بن سعيد آل قاسم


    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ


    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

    أما بعد :
    نورد هاهنا شيئاً يسيراً مما ورد في السواك وفوائده من أحاديث وأقوال للعلماء ، أسأل الله أن ينفع بها .

    سِواك ( اسم ): الجمع : أسْوِكةٌ ، و سُوكٌ
    السِّوَاكُ : عودٌ يُتَّخَذُ من شجر الأراكِ ونحوه يُستاك به
    ساكَ ( فعل ): ساكَ يَسوك ، سُكْ ، سَوْكًا وسِواكًا ، فهو سائِك ، والمفعول مَسُوك ساك أسنَانه : دلكَها بالسِّواك لينظِّفها
    سَاكَ : سارَ سيرًا ضعيفًا سَاكَ الشيءَ : دلكَه
    السواك : عودٌ يُتَّخَذُ من شجر الأراكِ ونحوه يُستاك به . والجمع : أسْوِكةٌ ، وسُوكٌ .
    السواك للصائم ‏ - السواك هو العود المتخذ من خشب الأراك لتنظيف الأسنان أثناء الصيام لإزالة رائحة الفم .

    - عن أبي هريرة- رضي الله عنه- عن النبي ﷺ قال: " لو لا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة".
    رواه البخاري

    - وقالت عائشة عن النبي: ﷺ " السواك مطهرة للفم مرضاة للرب".
    رواه البخاري

    - عن حذيفة رضي الله عنه قال: ( كان النبي ﷺ إذا قام من الليل يشوص فاه بالسواك ).

    - قال شريح بن هانئ : ( سألت عائشة رضي الله عنها ماذا كان يبدأ به ﷺ إذا دخل بيته ؟
    -ما هي السنة التي يبدأ بها صلى الله عليه وسلم إذا دخل بيته؟ فقالت عائشة رضي الله عنها: كان يبدأ ﷺ إذا دخل بيته بالسواك ) رواه مسلم

    - ورد عن عائشة رضي الله عنها قالت : كان النبي ﷺ يستاك ، فيعطيني السواك لأغسله فأبدأ به فأستاك ، ثم أغسله وأدفعه إليه . رواه أبو داود

    - عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن النبي ﷺ قال: (أراني في المنام أتسوك بسواك، فجاءني رجلان أحدهما أكبر من الآخر، فناولت السواك الأصغر، فقيل لي: كبّر، فدفعته إلى الأكبر منهما) رواه مسلم مسنداً، والبخاري تعليقا.

    - قال ﷺ : ( من أخذ شيئاً من غير حقه طُوِقَهُ من سبع أرضين، قالوا: يا رسول الله، ولو كان شيئاً يسيراً؟ قال: ولو كان قضيباً من أراك ) رواه مسلم

    - وفي المسند عن علي رضي الله عنه قال : ( رأيت رسول الله ﷺ توضأ فغسل يديه، ثم تمضمض واستنثر ثلاثاً ثم غسل وجهه ثلاثاً...) وقال في المضمضة فتمضمض بإصبعه ﷺ .

    - ورد في حديث عامر بن ربيعة، في سنن الترمذي، قال: ( رأيت رسول الله ﷺ ما لا أحصي ولا أعد يتسوك وهو صائم )

    - تكاثرت الأحاديث عن النبي ﷺ في فضل السواك ، وصيغتها مفيدة لعموم الفضل للرجال والنساء فيستحب السواك للمرأة كما للرجل . الشيخ / سليمان العلوان

    - السواك أعم من الأراك ، فهو شامل لكل ما يشاص بالفم ويدخل فيه فرشاة الأسنان ، والأراك العود المعروف . الشيخ / الطريفي تعليقاً على ابن ماجه

    - السواك يُقبض باليد اليسرى فهو من باب إزالة النجاسات . ابن تيمية

    - إبتلاع طعم السواك لا يفطر ، أما السواك المضاف إليه نكهات ومواد متحللة يجب تجنبه في نهار رمضان . سليمان العلوان

    - سئل ابن باز عن استعمال معجون الأسنان فقال : لاحرج في ذلك مع التحفظ عن ابتلاع شيء منه كما يشرع استعمال السواك للصائم . فتاوى ابن باز(4/247)

    - من استاك وابتلع طعم السواك فإنه لا يفطر لكنه يتجنب السواك المضاف إليه نكهات كطعم الليمون ونحوه من #كتاب_فتاوى_الصيام صفحة 47

    - قال ابن عثيمين: التسوك سنة للصائم كغيره في أول النهار وآخره. مجموع الفتاوى "19/ 228"

    - وقال ابن سيرين: لا بأس بالسواك الرطب، قيل: له طعم، قال: والماء له طعم وأنت تمضمض به . فتح الباري ١٥٨/٤

    - قال ابن القيم – رحمه الله – : وكان ﷺ يُحب السواك ، وكان يستاك مفطرا وصائما ، ويستاك عند الانتباه من النوم ، وعند الوضوء ، وعند الصلاة ، وعند دخول المنزل ، وكان يستاك بعود الأراك . ذكر ابن القيم فوائد السِّواك فقال : وفي السواك عِدّة منافع : يطيب الفم ، ويشد اللثة ، ويقطع البلغم ، ويجلو البصر ، ويذهب بالحفر ، ويصح المعدة ، ويُصفّي الصوت ، ويعين على هضم الطعام ، ويسهل مجاري الكلام ، وينشط للقراءة والذكر والصلاة ، ويطرد النوم ، ويرضي الرب ، ويعجب الملائكة ، ويكثر الحسنات .

    - قال الإمام النووي : ويستحب أن يستاك بعود من أراك ، وبأى شئ استاك مما يزيل التغير حصل السواك ، كالخرقة الخشنة والسعد والاشنان ... والمستحب أن يستاك بعود متوسط لا شديد اليبس يجرح ، ولا رطب لا يزيل .

    - وقد حكى الإمام النووي رحمه الله إجماع من يعتد برأيهم على استحباب السواك وسنيته ، ومما يدل على عظم شأنه أن بعض السلف قال بوجوبه ومنهم الإمام إسحاق بن راهويه

    - وقال ابن القيم : وأصلح ما تخذ السواك من خشب الأراك ونحوه ، ولا ينبغي أن يؤخذ من شجرة مجهولة ، فربما كانت سُمّـاً ، وينبغي القصد في استعماله ، فإن بالغ فيه فربما أذهب طلاوة الأسنان وصقالتها وهيأها لقبول الأبخرة المتصاعدة من المعدة والأوساخ ، ومتى استعمل باعتدال جلا الأسنان ، وقوّى العمود ، وأطلق اللسان ، ومنع الحفر ، وطيب النكهة ، ونقّى الدماغ ، وشهّى الطعام . وأجود ما استعمل مبلولا بماء الورد ومن انفعه أصول الجوز .

    - أوقات إستحباب السواك :

    ١- عند الوضوء
    ٢- عند الصلاة
    ٣- عند القيام من النوم
    ٤- عند إرادة النوم
    ٥- عند دخول البيت للالتقاء بالأهل والاجتماع بهم
    ٦- عند تغير رائحة الفم سواء كان التغير بأكل ماله رائحة كريهة أو بسبب طول الجوع أو العطش أو غير ذلك
    ٧- عند دخول المسجد لأنه من تمام الزينة التي أمر الله بها عند كل مسجد
    ٨- عند قراءة القرآن وفي مجالس الذكر لحضور الملائكة .

    - من آداب السواك

    ١- أن لا يستاك بحضرة جماعة أو في المحافل العامة لأنه ينافي المروءة .
    ٢- أن يغسل السواك بعد الاستياك لتخليصه مما علق به وفي حديث عائشة رضي الله عنها قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم يستاك ، فيعطيني السواك لأغسله ، فأبدأ به فأستاك ، ثم أغسله وأدفعه إليه " رواه أبو داود (1/45) .
    ٣- أن يحفظ السواك بعيداً عما يستقذر .

    - حكم السواك للصائم :

    لا خلاف بين للفقهاء في جواز السواك للصائم قبل الزوال ، واختلفوا في حكمه بعد الزوال على قولين :
    القول الأول : أن السواك جائز مطلقا في أول النهار وآخره . وهو مروي عن عمر وابن عباس وعائشة - رضي الله عنهم - والنخعي وابن سيرين وعروة ، وهو قول أبي حنيفة ومالك وأحمد في رواية واختيار النووي وشيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم والشوكاني

    القول الثاني : أن السواك يكره للصائم بعد الزوال . وهو مروي عن عطاء ومجاهد وإسحاق وأبي ثور ، وهو قول الشافعي وأحمد في المشهور المذهب

    - استدل أصحاب القول الأول بالأدلة الآتية : حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله ﷺ قال : لولا أن أشق على أمتي - أو على الناس - لأمرتهم بالسواك مع كل صلاة

    وجه الدلالة من الحديث : أنه يدخل في عمومه كل صلاة ؛ صلاة الظهر والعصر والمغرب للصائم والمفطر

    - واستدل أصحاب القول الثاني بالأدلة التالية : حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله ﷺ : . . . والذي نفسي بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك .

    - وجه الدلالة من الحديث : أن النبي ﷺ قد بين أن خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك ، والسواك يقطع ذلك فوجب أن يكره .

    هذا والله أجل وأعلم

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    بحوث علمية
  • بحوث في التوحيد
  • بحوث فقهية
  • بحوث حديثية
  • بحوث في التفسير
  • بحوث في اللغة
  • بحوث متفرقة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية