صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    صدام تحت المشنقة قراءة في الحدث

    ماجد بن محمد الجهني
    الظهران

     
    في أول أيام عيد الأضحى المبارك وفي هذا الشهر من أشهر الله الحرم أعلنت الحكومة الطائفية في العراق عن إعدامها للرئيس العراقي السابق ، وهذا الحدث بحد ذاته أمرٌ متوقع ولكنه يحمل دلالات عدة في الطريقة والتوقيت والهتافات الشعوبية الصفوية التي رافقت العملية برمتها.

    أنا لن أتحدث عن صدام ولا عن تاريخه البعثي الطويل ولا عن حروبه الطاحنة التي خاضها أو أجبر على خوضها فالرجل قد أفضى إلى ماقدم في منظر أثبت من خلاله أنه أشجع وأشرف من جلاديه بمراحل كثيرة حيث لم يمنحهم الفرح حتى بمجرد التلذذ بإذلاله.

    لقد قدمت لنا حادثة إعدام الرئيس العراقي صدام حسين دروساً عدةً لا بد من الوقوف أمامها:
    فالدرس الأول الذي تقدمه لنا هذه الحادثة أن أمريكا تعيش مأزقاً حقيقياً في العراق أصبحت من خلاله كالغريق الذي يتلمس أي قشةٍ توصله إلى بر النصر الموهوم واسترداد الكرامة المهدرة على أيدي أهل التوحيد في العراق ولذا حاولت أمريكا مرةً أخرى أن تظهر بثوب المنتصر وأراد الرئيس الأمريكي أن يختم عام ألفين وستة بإنجاز يحسب له وهو إعدام الرئيس العراقي السابق ليبرهن على أنه حرر العراق من رأس النظام السابق كدليل على الحرية التي قدمها للعراقيين...ولكن أي العراقيين الذين قدم لهم هذه الحرية هل هم عراقيو المنفى والدبابة الذين أتوا مع الجيش الأمريكي أم هم عراقيو الحوزة في طهران والذين تم تجنيسهم بعد سقوط بغداد؟.

    إن أمريكا تنتقل من وهم إلى وهم وهي تعلم جيداً أن المقاومة في العراق مقاومة إسلامية سنية لم ترتبط في أي يوم من الأيام بالبعث أو بصدام ، ولكنها المخادعة الإعلامية والضحك المستمر على الذقون الذي تمارسه آلة الحرب الأمريكية الجائرة على العراق المنكوب.
    والدرس الثاني من دروس هذه الحادثة هو البعد الديني في هذه الحادثة فأمريكا التي تخوض حرباً صليبيةً ضد المسلمين باعتراف رئيسها قد احتلت العراق بناءً على نبوءات توراتية وقامت بتسليم العراق بعد احتلاله كهدية لدولة إيران الفارسية التي لا تخفى أطماعها في العراق وفي فرض الهيمنة عليه وعلى منطقة الخليج برمتها لنشر مبادئ الثورة الخمينية المنحرفة ، وهكذا أصبح العراق تحت احتلالين صليبي وفارسي صفوي حاقد يساندهما ويذكي نارهما المشروع الصهيوني العالمي.

    لقد التقت غريزة إذلال أهل السنة خصوصاً لأنهم أهل شرف مناجزة ومنازلة العدوان الاستعماري على مر العصور-هذه الغريزة الصليبية-تقاطعت مع غريزة حب الانتقام التي تعشعش في النفوس الصفوية الطائفية الحاقدة وإلا ما معنى تلك الهتافات التي رددها قطيع المتفرجين على إعدام صدام ممن هتفوا باسم زعيم صفوي شعوبي طائفي رافضي مجرم نكل بأتباع المصطفى صلى الله عليه وسلم شر تنكيل وأخذ على عاتقه مهمة إفراغ بغداد من سكانها السنة تشفياً وانتقاماً وطلباً لزعامة موهومة.

    وأما الدرس الثالث من دروس المشهد فهو متمثل في الانحطاط السياسي كما عبر-أحد المحللين- الذي وصلت إليه الحكومة الشعوبية المعممة في العراق والتي تعتقد أن الفرصة قد حانت لتحويل هوية العراق لكي يصبح امتداداً لمملكة فارس المنتظرة دون أن تكترث لمصير العراق ومستقبل أجياله التي يراد لها أن تساق كالقطيع لخدمة أطماع المحتلين على اختلاف عناوينهم.

    وأما الدرس الأخير فهو السؤال الذي يجب أن يسأله أهل الحل والعقد في المنطقة لأنفسهم أمام التاريخ عن ماهية المرحلة القادمة والتي بدت خيوطها تتكشف بعد لقاء بوش والشعوبي المسمى بالحكيم وكيف ستصبح المنطقة في ظل هذا التنسيق الأمريكي الإيراني الذي بدأ منذ غزو أفغانستان ولم ينته إلى الآن؟؟.

    ماجد بن محمد الجهني
    [email protected]
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    صليل القلم
  • صليل القلم
  • مختارات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية