صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



♦حول قرار المملكة العربية السعودية تعليق تأشيرات العمرة و غيرها مؤقتاً♦

كتبه
فضيلة الشيخ الدكتور :
إسماعيل عثمان محمد الماحي
الرئيس العام لجماعة أنصار السنة المحمدية بالسودان


بسم الله الرحمن الرحيم


[ أولاً : يقول الله تعالى :
( وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى ۖ وَعَهِدْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ * وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ قَالَ وَمَنْ كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلًا ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَىٰ عَذَابِ النَّارِ ۖ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ) البقرة : ١٢٥ - ١٢٦ .

ثانياً :
ظلت المملكة العربية السعودية تقوم برعاية الحرمين الشريفين و تهيئتهما لراحة الحجاج و المعتمرين و الزائرين ، كما جعلت أمنهم و سلامتهم و صحتهم في أعلى سلم أولوياتها ،
و من أجل ذلك أنشأت المستشفيات و المراكز الصحية الثابتة و المتنقلة و ذلك بأعلى درجات الجودة و قمة الكفاءات الطبية و الصحية و الخدمية ، مما وَفَّر مناخاً و بيئة عظيمة و راحة تامة أقبل معها الحجاج على عبادة الله عز و جل في سهولة و يسر و أمن و أمان ؛ كل ذلك قياما بواجبات الولاية على الحرمين الشريفين .

ثالثاً :
خبرة المملكة في إدارة الحشود :
تمتلك المملكة خبرة عظيمة في كيفية إدارة الحشود و التعامل معها لا توجد لدى أية دولة في العالم ، و تخضع هذه الخبرات للمراجعة المستمرة و البحوث من الخبراء في مختلف التخصصات الأمنية و الصحية و الهندسية و غيرها .

رابعاً :
لكل ما تقدم و غيره فإن قرار المملكة بتعليق تأشيرات العمرة و غيرها - مؤقتاً - اعتباراً و احترازاً مما يجري في العالم من بلاء عظيم بانتشار هذا الوباء المسمى - فيروس كورونا الجديد - و وفق ما قال به الخبراء في المملكة و في العالم ؛ و تحسباً و استباقاً لخطر انتشاره من الدول التي تعاني منه إلى بلاد الحرمين ؛
فإنني أعتقد أن هذا القرار قرار صائب موفق بإذن الله عز و جل ، و أنه احتراز معتبر يتفق مع نهج المملكة العربية السعودية في اتخاذ أقصى درجات الحيطة و الحذر وفق ما تُمْلِيه الدراسات و التوصيات من الجهات الطبية المختصة داخل المملكة و خارجها من منظمات عالمية و دولية تتابع تطور انتشار هذا المرض ، و قبل ذلك كله اتباعا للشرع الحنيف .

خامساً :
إن الشريعة جاءت بتحصيل المصالح و تكميلها ، و تعطيل المفاسد و تقليلها بحسب الإمكان ، و تقديم أعلى المصلحتين بتفويت أدناهما ، و احتمال أدنى المفسدتين لدفع أعلاهما .
و قد جاء في الشريعة الإسلامية التوجيه بالحجر الصحي درءاً و اجتناباً لمخاطر الأمراض كما في صحيح البخاري أنه صلى الله عليه و سلم قال :
( إذا سَمِعتُم بالطَّاعونِ بأرضٍ فلا تدخُلُوها ، و إذا وقَعَ بأرضٍ و أنتُم بِها فلا تَخرُجوا مِنها ) عن أسامة بن زيد - رضي الله عنهما .

سادساً :
جاءت الشريعة بأحكام الإحصار بسبب مانع من عدو أو مرض ، و هو تعامل مع النسك بعد الدخول فيه و إنشائه ثم تعذر إتمامه كما أمر الله تعالى :
( وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ۚ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ۖ وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّىٰ يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ ۚ ) البقرة : ١٩٦ ، فَيُشْرَع التحلل بعد ذبح الهدى بسبب هذا المانع ،
و اليوم احتيج إلى تعليق التأشيرة للعمرة قبل الدخول في النسك لنازلة نزلت بالناس و هو أخف من الخروج من النسك بعد الدخول فيه ؛ لِعِلَّة الخوف من المرض .

سابعاً :
جاء القرار مبيناً على أن الأمر مؤقت و أنه يخضع للمتابعة باستمرار ؛ و هو بذلك يتيح للجهات المختصة في المملكة و غيرها الفرصة لإحكام التدابير و الإجراءات اللازمة لسلامة و صحة قاصدي الحرمين الشريفين و المواطنين و المقيمين .

و لكل ما تقدم فإننا نرى أهمية هذه القرارات في هذا الوقت و الظرف الدقيق راجين نفعها بإذن الله تعالى .

ثامناً :
نرجو الله و ندعوه بأسمائه الحسنى و صفاته العلى أن يرفع البلاء و الوباء عن عباده في كل مكان ، و أن يحفظ المسلمين و بلادهم و بلاد الحرمين خاصة و هي تحتضن الحرمين الشريفين محج المسلمين و مزارهم .

كما نُذَكِّر بأن هذا ابتلاء يستوجب التوبة و الرجوع إلى الله تعالى و دعاءه سبحانه و تعالى ، و ثقتنا فيه تعالى أنه سيرفع هذا البلاء .

و الله ولي التوفيق ] .

الخميس : ٣ رجب ١٤٤١ھ
٢٧ فبراير ٢٠٢٠م - الخرطوم
 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك

مقالات الفوائد

  • المقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية