صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    وقفات مع قولهم: " هذا الحكم لا دليل عليه"

    د.عمر بن عبدالعزيز السعيد


    بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيم


    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه أما بعد:
    فأحيانا نسمع من بعض طلاب العلم -وفقهم الله تعالى- في أثناء شروحهم للمتون العلمية أو في فتاويهم، قولهم: "هذا الحكم لا دليل عليه"..

    وفي نظري أن هذه العبارة غير مناسبة لوجوه:

    اﻷول: نفي الدليل يحتاج إلى استقراء لأكثر مصادر الاستدلال، وهذا غالبا يعسر على كثيرين منهم، أو قد يتعذر على بعضهم.

    الثاني: من خلال مسائل عدة ذكر بعضهم أنه لا دليل عليها ثم تبين وجود دليل -ولا أريد ذكر أمثلة حتى لا ينزل المقال على أشخاص- : وهذا الدليل: إما لم يطلع عليه؛ لنقص استقرائه، أو اطلع عليه ووجد له معارض أقوى منه، وحتى في هذه الحال لا يصلح أن يقول: لا دليل عليه؛ بل مقتضى اﻷمانة العلمية أن يبين الدليل للمذهب، ويذكر ما يعارضه مما هو أقوى منه في نظره.

    الثالث:
    أن هذه العبارة توحي أن المذاهب الفقهية في بعض المسائل لا يبنون أحكامهم على اﻷدلة! مما يزهد لدى الطلاب المبتدئين فيها، ويشعرهم بأنها قائمة على القول بلا علم ولا برهان؛ ولذا تجد بعضهم يتطاول على المدارس الفقهية ويتنقص المنتمين إليها بسبب ذلك.

    أخيرا:
    من يطلع على كلام الفقهاء المتقدمين -رحمهم الله تعالى- يجد دقة في اختيار اﻷلفاظ؛ فموفق الدين ابن قدامة المقدسي -رحمه الله تعالى- مع سعة علمه وواسع اطلاعه يقول :" لا أعلم فيه خلافا" وبوسعه أن يقول: "لا خلاف فيه" لكن اختار العبارة اﻷولى؛ ليقدم العذر لنفسه فيما لو اطلع غيره على خلاف في المسألة، ويرسم لنا أنموذجا في اختيار العبارة المناسبة.
    ولو أن هؤلاء المشايخ الفضلاء اختاروا عبارة: "لا أعلم لهم دليلاً صحيحاً" أو "لم أقف على دليل سالم من المناقشة" لكان أولى من قولهم: "لا دليل عليه".
    أسال الله أن يهدينا لما يرضيه، إنه سميع مجيب.


    بقلم د.عمر بن عبدالعزيز السعيد
    اﻷستاذ المشارك بقسم الفقه في كلية الشريعة بالأحساء

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مقالات الفوائد

  • المقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية