صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    يا أهل القديح لسنا من فجّر حسينيتكم !!

    إبراهيم الحارثي
    @iharthi


    بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيم


    نحن مختلفون مع الشيعة.. مختلفون جدا.. مختلفون عقديا وفكريا وفقهيا وسياسيا واجتماعيا..
    مختلفون نعم.. لكننا لا نوافق على تفجير حسينياتهم ولا نؤيده ولا ندعو له أبدا.. نحن أبعد مانكون عن هذا التفجير.. نحن أهل السنّة لسنا من يفجر الحسينيات ولا نقبل ذلك ولا نرضاه ونرفضه جدا وخاصة في المملكة العربية السعودية لأسباب كثيرة ومعروفة..
    لذا لا داعي للمزايدات علينا ولا لفتح باب المجاملات الفارغة باتهام خطابنا الديني ولا لاقامة المناحات على الوحدة الوطنية..
    والله ثم والله مارضيت بالتفجير ولا فرحت به ولا أقبله وأنكر جدا على من فعله وحزين جدا على القتلى والجرحى وأسأل الله أن يلطف بحالكم ويجبر قلوبكم..

    ولكن ...
    لماذا كلما حصل تفجير في مكان ما طلبوا منا أن نقدم فروض الاعتذار والتذلل ؟
    لماذا مع كل حدث مأساوي يبدأ موسم الهجوم على علمائنا ودعاتنا وخطبائنا وخطابنا الديني ومفاهيمنا الفكرية وتوجهاتنا الشرعية وكأننا مسئولون عن كل قضية في هذا العالم ؟
    لماذا نصف ثقافتنا السنية بالتطرف والعدائية ونشر الكراهية والطائفية ؟

    لا داعي مرة أخرى للمزايدة علينا ولا لطلب الرضا من الشيعة بلا سبب ولا لإثبات حسن النوايا لهم داخليا وخارجيا كلما وقع حادث أو كارثة..
    لسنا من فجّر حسينية القديح ولسنا أصلا من يفجّر..
    لسنا من يقتل..
    لسنا من يهجّر الناس من بيوتهم..
    لسنا من يهدم المساجد ولا من يذبح الأطفال ولا من يبقر بطون النساء ولا من ينتهك الأعراض..
    لسنا من يشكل الميليشيا والحشود الشعبية لتدمير كل ماهو قائم وقتل كل ماهو حي في المدن والقرى..

    أهل القديح يعرفون جيدا أننا لسنا كذلك.. يعرفون أننا أبعد مانكون عن ذلك.. الشيعة كلهم يعرفون أن من يقوم بذلك فئات تحسب علينا ولكنها ليست منا ولا نحن مولناها ولا دربناها ولا طلبنا منها التفجير والتدمير.. وقد لا يكونون أبدا هم من فجّر ولا اعتدى..
    الشيعة يعلمون أيضا أننا عانينا مثلهم من هذه التفجيرات ومن فئات متطرفة اعتدت على الحجاج وتسببت في قتل الكثيرين وفجّرت بجوار الحرم وقامت بمظاهرات صاخبة في البلد الذي جعله الله آمنا.. ويعرفون أيضا الجهات التي تمولها وتتبناها وهي جهات معروفة ومفضوحة..
    لدينا جماعات متطرفة ولديهم جماعات متطرفة ولكن الفرق أن جماعاتنا المتطرفة مطاردة ومرصودة ومتهمة رسميا على مستوى العالم بالارهاب وتقوم طائرات أمريكا التي بلا طيار بضربها ليلا ونهارا وفي أي مكان تشك في وجودها فيه.. حتى لو كان في وسط الأسواق أو بين تجمعات المدنيين.. أما جماعاتهم المتطرفة فلم تسمع بها الأمم المتحدة البتة ولذا لا تُتهم من أمريكا العادلة واللطيفة بالارهاب ولا تُضرب بالطائرات ولا تطاردها أمريكا ولا حلفاؤها..
    كلنا يعلم أن جماعاتهم المتطرفة تتبناها وتمولها وتدربها إيران ومن معها من أذرعتها الحزبية في لبنان والعراق وسوريا واليمن..
    تلك الجماعات تمثل فكرا واضحا ومعلنا يقوم على عدمية الطرف الآخر واجتثاثه من الوجود ولا تجد غضاضة في التصريح به..
    هذه الجماعات التي تقتل السنة في العراق وسوريا واليمن تدعمها شخصيات سياسية وحزبية شيعية معروفة ويرأسون بعض مجالسها وفروعها هنا وهناك وتزورها مرجعيات كبرى ويلقون فيهم الخطب والمواعظ ويأججون قلوبهم على النواصب الذين هم أهل السنة.. أي نحن !!
    الذين يقتلون ويذبحون ويحرقون ويفجرون اليوم في سوريا والعراق يدعمهم زعيم المقاومة حسن نصر الله وحزبه ومن ورائه إيران..
    الذين يهاجمون اللاجئين السوريين في لبنان هم رجال حسن نصر الله وكتائبه الشيعية في الجيش اللبناني..
    الذين انقلبوا في اليمن على الرئيس وقتلوا الأبرياء وقصفوا دورهم ومدنهم واعتقلوا علماءهم ومشايخهم ورموزهم وأرادوا السيطرة على اليمن كلها.. هم الحوثيون رجال إيران الأوفياء..
    الذين يهددون السعودية ويتوعدونها ويقولون في خطبهم ولقاءاتهم موعدنا الحرمين بعد تحريرها من الوهابية وإسقاط آل سعود وتقسيم السعودية أليسوا مثقفي إيران ومراجعها الرسميين وكتابها وإعلامييها ومن يسير في ركابهم من عربنا الأشارس ؟
    الذين يتحدثون عن الهلال الشيعي الممتد من إيران حتى الشام مرورا بالعراق أليسوا الشيعة ..
    الذين يمكرون الليل والنهار ويدربون العملاء والخونة ويحددون لهم أدوارهم ومهامهم القذرة أليسوا رجال السافاك والحرس الثوري بقيادة رمز إيران العسكري قاسم سليماني..
    هل ينكر كل هذا الشيعة ؟
    هل ينكر الشيعة أن مرجعيتهم السياسية هي للخامنئي والخميني والسيستاني ؟
    هل ينكر الشيعة صور رموز إيران وحسن نصر الله والحوثي التي تعلق في البيوت والحسينيات وتستخدم أحيانا في مظاهرات العوامية وغيرها ؟
    نحن أهل السنة لسنا كذلك أبدا.. ليس لنا مشروع رسمي يقوم على اجتثاث الشيعة والتخلص منهم.. ليس لدينا أحزاب عسكرية وميليشيات مسلحة كتلك التي يستخدمها بشار أو العبادي أو نوري المالكي أو الحوثي لقتل السنة وحرق مساجدهم وتهجيرهم وتعذيبهم على الهوية وعلى الاسم ويامصيبة من كان اسمه عمر..
    نحن هنا في السعودية لا نوافق على التفجير ولا نرضاه لا دينا ولا عقلا ولا إنسانيا..
    لكن هل أنتم مثلنا تؤمنون بذلك وترفضون وتنكرون مافعله سيد المقاومة في سوريا ؟ هل تنكرون ماتفعله ميليشيات الحشد الشعبي في العراق ومن قبلها كتائب العباس وفيلق القدس وميليشيات بدر ؟ هل تنكرون ماذا سببته لكم ولنا إيران ؟
    هل تنكرون أن كل تلك الدماء في سوريا والعراق تسببت فيها إيران ؟
    للأسف أنتم لا تعترفون بذلك.. كلما قلنا ذلك قلتم بل وهابيتكم هي السبب !! أو رفعتم في وجوهونا تهمتكم السامجة أنتم أتباع الامبريالية الأمريكية..
    لا تريدون أن تعترفوا أن إيران هي من عاثت فيكم فسادا وألبستكم كل التهم وتسببت لكم في عداوات وثارات يطلبها منكم كثيرون.. ثارات لا تعد ولا تحصى ولا تنتهي..
    أيها الشيعة أنا وأنتم نعلم أن مثل هذا التفجير الآثم غير مقبول عند حكومتنا ومرفوض جدا ويسبب لها إزعاجا كبيرا وربما حرجا دوليا.. لذا فقولوا لبعض مراجعكم الذين يدندنون على نغمة تقصير الحكومة في حمايتكم والتفكير في تكوين ميليشيات الحشد الشعبي للدفاع عن الشيعة في السعودية كفى كذبا وسخفا واصطيادا في الماء العكر.. ولا تحلموا بهذا فأنتم لستم في العراق ولا في سوريا.. أنتم هنا في المملكة العربية السعودية..

    قولوا لصاحبكم حسن ولإيران وبلطجية العراق كفوا ألسنتكم المعوجة عنا وعن بلدنا وعن أمننا..
    قولوا لهم نحن بخير في بلد الخير وليس هناك سعودي يلتزم الشرع ويحكّم العقل يقبل أو يرضى بما حصل.. قولوا لهم نحن هنا بأمان ولا خوف علينا إلا من مكركم ومؤامراتكم وظلمكم لنا ولأنفسكم وعلى الباغي تدور الدوائر..

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مقالات الفوائد

  • المقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية