صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    طرائقهم في المعاداة...!

    د.حمزة بن فايع الفتحي


    بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيم


    لا يوجد إعلام يوجه سهامه وشروره الى أمته ، كما يصنع بعض رموز الاعلام العربي ومثقفيه، تقليدا للغرب، الذي ترك الأعداء، وتداعى الى الأخلاء وبني الجلدة والرخاء،،،! فبدلا من أن يكون حاميا لعقيدة الأمة وثقافتها، وقضاياها، انقلب على هُويته، ونكص على عقبيه، كذيل من ذيول الغرب، بدعوى التحضر او اللبرلة، وحب الحريات، او الاستغراب التقدمي ،،،!!
    وغاب عنهم الإنصاف والعدل الحقيقي،،،! وقد قال تعالى (( وإذا قلتم فاعدلوا )) سورة الانعام .
    والمقصود، تنحية الاسلام وشعائره، والانعتاق منه وتعاليمه، او التوصل لما يسمى (الاسلام المدني الديمقراطي) ذي الهوى الامريكي المرتب والمقنن،،،!!

    ولذلك صوره باتت مشهورة منها:


    1/ تحزيب الاسلام:
    بلغة همجية تخلفية، تعيش ما قبل الإنسان ،!! تتعمد التصنيف والتقطيع، ثم تتخذ تيارا لها غرضا وهدفا واستئصالا، لأنه عراهم سياسيا، وكشف للعالم أجمع جهالاتهم وافلاسهم الشعبي والفكري،،،! فيوهمون المطالع أنهم يرمون لمذهب او أيديولوجيا خاصة، وفي الحقيقة هي ضرب للإسلام، ونيل من قضاياه، ومحاولة تسخيفه أمام الرأي العام، وأنه ليس أساسا للنهضة، فضلا عن أن يكون حلا لرزايا العالم العربي والإسلامي ،،،!

    2/ ذم التشدد:
    وفي الحقيقة لا يقصدونه، وهو التطرف، والغلو، وإنما يقصدون التدين الصادق والبسيط ، لأنهم يَضيقون بمظاهر الاسلام ، وروائع السنن، ومزاهير الفضائل، ويتمنون لو كل المجتمع أمثالهم حَلقى، عقرَى، سكرى أسرى للنمط الغربي،،،! فيطلقون مصطلحات كالتشدد والتطرف، والإرهاب والجماعات الإرهابية . ويبرئون المستعمر من كل تلك الصفات،،،!!
    مع ادانتنا بكل حال لكل التيارات المتطرفة كداعش وغيرها، ولكن لا يجوز جعلها شماعة لدعشنة كل ما هو اسلامي، وسحب ذلك على المشاريع الاسلامية،،،!

    3/ الولَع بالغرب:
    وليس الغرب التكنولوجي والتقدمي ، وإنما الغرب (المنهك أخلاقيا)، والمفلس روحيا، والممزق أسريا،،! بسم الحرية والإبداع والارتقاء، وهم حقيقةً يحاربون ابسط مبادئ الحرية ، كحرية التعبير والتصويت والتعددية،،! وإذا نادوا بها، فالنداء رومانسي نسوي، او استئصالي، ينبذ الدين وشعائره،،!

    4/ خلط المصطلحات:
    يرددون مصطلحات مشهورة كالعلمانية والليبرالية ، والدولة المدنية، ولا يفقهون مقاصدها وجوهرها، ويستمسكون بفتات من معانيها، ليروجوا بها جهالاتهم وتفاهاتهم،،،! دون ان يكلفوا أنفسهم عناء البحث والتحرير الدقيق،،!
    قال تعالى(( ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق )) سورة البقرة.

    5/ وتر الحريات:
    عزفا وتلحينا ومواويل لا تنقضي،،،! وإذا نقّبتَ ودققتَ وجدتها، لا تعدو :
    - ثلب الدين والاشمئزاز من ظهوره وسيادته.
    - وتقديس الغرام واللهث وراء الغواني ، حتى سُموا (حزب النسوانجية)،،،! وكأنه ليس عندهم قضية،،،! الا المرأة وعملها واختلاطها وشرعية حجابها، ورياضتها،،، حتى لا تسمن، فتعافها الأعين، ويهملون تردي المدارس وحاجتها الى الإصلاح او التعمير، وتوفير المستلزمات الضرورية.

    6/ رهبنة الاسلام :
    وترويج ما يسمونه ظاهرة الاسلام السياسي، ولماذا يحكم الاسلام، ويتدخل علماؤه بالنصح والرأي والفتاوى الصارمة، والتخويف بالخلافة الاسلامية، وكأن الأحاديث الصحيحة لم تذكرها،،،!
    وبالتالي استحلاء للقوانين الوضعية، وعزل الشريعة، وتمرير المشاريع العَلمانية والتغريبية، لتضعف المواجهة، وتهون الجبهة الداخلية .

    7/ توظيف الأحداث :
    ولو كانت غلطا وتخلفا، لصالحهم وأهوائهم، حيث يحسون بالإفلاس من جراء هوانهم في الشارع العربي، بحيث لما ركبوا مطية الديمقراطية والانتخابات خسروا خسرانا مبينا، وتألموا من تقلصهم ومدهم في الشارع، فباتوا اكثر انتقاما وعدوانية، بحيث يوظفون كل حدث وعنوان لمصالحهم، بقصد السيطرة والبروز والفتك بالآخرين كما نلاحظ هذه الأيام ،،،!

    8/ الكيل بمكيالين:
    بل بعشرة مكاييل احيانا، وتصخيم الأخطاء، والتهويل والتصعيد، بحيث لا مبدأ لديهم، ولا ارضية مشتركة، ولا قيمة يحتكم اليها،،،!
    فهم كالحرباء تلونا، لا منهج قائم، ولا قاعدة راسخة ،،،،!

    له الفُ وجهٍ بعد ما ضاع وجهه// فما تدري فيها أي وجه تصدقُ !

    وهذا بسبب اضطرابهم وخوائهم النفسي، ومزيد عداوتهم للإسلاميين ،،،!
    رغم اننا نعدل معهم كما هو منهجنا الصحيح (( ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا، اعدلوا هو اقرب للتقوى )) سورة المائدة.
    وحينما تكون الأخطاء لدى الفرق الضالة (كحالش) مثلا حزب الله، والحوثيين، ترى نكيرهم لطيفا، او لا يكاد يذكر في أحايين كثيرة،،،! والسلام...
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مقالات الفوائد

  • المقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية