صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    اغتيال مرسى

    أحمد إبراهيم


    بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيم


    لا أستبعد أن تخطط جهة ما لاغتيال الرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسى، بعد أن زج بنفسه فى عش الدبابير، ودخل معركة تكسير العظام مع مراكز القوى فى الدولة العميقة التى تتحكم فى العديد من مفاصل البلاد.

    مرسى الذى أطاح بالمشير حسين طنطاوى فى انقلاب أبيض ضد حكم العسكر دون إراقة قطرة دم واحدة، يخوض المعركة الثانية وربما تكون الأخيرة، خاصة بعد أن أصدر أخطر قرار ثورى بإعادة المحاكمات فى قضايا قتل المتظاهرين، ما يعنى إعادة فتح ملفات ستة من مساعدى وزير الداخلية المحبوس حبيب العادلى والذين حصلوا على البراءة، والمئات من ضباط أمن الدولة والداخلية الذين قتلوا مئات المتظاهرين فى جمعة الغضب 28 يناير، وكذلك متهمى موقعة الجمل، والذين كان لهم النصيب الأكبر من مهرجان البراءة للجميع.

    مرسى دخل عش الدبابير بهذا القرار، فضلًا عن سعيه الدءوب لإجراء الاستفتاء على الدستور الذى يتضمن مادة العزل السياسى التى تحرم أقطاب ورموز الحزب الوطنى المنحل من الترشح لمدة 10 سنوات، وهو أمر كفيل بفتح أبواب جهنم على الرئيس.

    فى إطار هذا السياق يمكن تفسير احتشاد الفلول إلى جانب البرادعى وصباحى وموسى، وحدوث توافق كامل بينهم حول إسقاط الرئيس الشرعى للبلاد الذى فاز فى انتخابات حرة نزيهة هى الأولى فى تاريخ مصر عبر 7 آلاف سنة، مع أهمية الالتفات إلى وجود مركز عمليات قوى يدار من الداخل والخارج برعاية المرشح الرئاسى الهارب أحمد شفيق، لتقديم خدمات لوجستية وتمويل مادى لأى تحرك يحقق هذا الهدف، حتى لو كان اقتحام القصر الرئاسى، وحرق منزل الرئيس بالشرقية، وحرق مقار الحرية والعدالة، مع غطاء إعلامى مكثف من إعلاميى المارينز.

    عملية اغتيال مرسى تتم بالفعل وفق عدة مراحل، بدأت باغتياله أدبيًا ومعنويًا، بتوجيه البذاءات إليه، وتشويه سمعته وسمعة أسرته، والتطاول عليه بشكل متعمد، وإسقاط صورة مبارك عليه بما فى ذلك من دلالات حتى يتم حرقه شعبيًا، ووضعه ضمن معادلة تقول إنه "محمد مرسى مبارك"، على أن يتبعها خطة ممنهجة لنزع الشرعية عنه إعلاميًا، وترديد النغمة بشكل مكثف تدفع المصريين إلى الرضا بمنطق "ارحل .. ارحل"، فى محاولة لإعادة استنساخ الـ 18 يومًا الأخيرة فى عمر مبارك.

    الخطير فى الأمر أن الإخوان قدموا فرصة ذهبية لمعارضى مرسى لاحتلال التحرير والاتحادية، ومن أكبر الأخطاء الاستراتيجية التى وقعوا فيها أنهم تركوا محيط قصر الاتحادية مرتين، الأولى بعد مليونية الجمعة بجوار القصر وانصرفوا عائدين إلى بيوتهم دون أن يدركوا قيمة هذا المكان الذى سيكون محط أنظار الجميع خلال أيام، والثانى بعدما استشهد منهم 8 وأصيب ألف، لكنهم كرروا الخطأ وعادوا لبيوتهم.

    من الخطأ أن تترك للمعارضين التحرير والاتحادية.. هذه مواقع استراتيجية تجتذب أضواء الإعلام والمجتمع الدولى، وليس الذهاب أمام جامعة القاهرة، واللعبة الآن لعبة ميادين واستقواء بالشارع والإعلام، بحسب الشرط الأمريكى الذى وضعته السفيرة الأمريكية آن باترسون لصباحى والبرادعى وموسى "احشدوا أكثر ونحن سنتدخل".

    أذكى سياسى حتى الآن من وجهة نظرى، ويجيد اللعب مع خصومه بنفس الأوراق، هو الشيخ حازم أبو إسماعيل، الذى اتخذ قرارًا استراتيجيًا سريعًا ولافتًا بحصار مدينة الإنتاج الاعلامى، قد يتطور فى حال الاحتياج إلى ذلك، إلى قطع البث ومنع قنوات الفلول من بث أخبار مضللة وتغطيات موجهة، مما يفقدهم مدفعية التوك شو التى تؤمن تحركاتهم، ويحجب أخبارهم عن الشارع، ما يحول على الأقل دون اغتيال مرسى إعلاميًا، من كتيبة الإبراشى والميرازى وفودة وبكرى والجلاد وأديب وسعد وريم وخيرى وتامر وسيد والدمرداش ولميس وجيهان، وغيرهم من مرتزقة المارينز الذين ينفذون عملية الانقلاب والاغتيال "إعلاميًا" ضد الرئيس.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مقالات الفوائد

  • المقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية