صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الاتحاد أهم واجبات المرحلة الراهنة

    ياســر الفخـراني


    بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيم


    أبناء مصر الكرام يا أبناء هذا الوطن الغالي بكل الأطياف والانتماءات السياسية, إن الوطن يمر حاليا بمرحلة من أخطر وأصعب المراحل في تاريخه. فكل مرحلة انتقالية وخاصة تلك التي تعقب الثورات التي تطيح بنظام وتأتي بنظام جديد لابد وأن تشهد العديد من حالات التخبط والصدامات والهزات العنيفة التي يتم خلالها فرز الغث من السمين والحق من الباطل. إننا اليوم نخوض معركة فاصلة سوف تحدد مصير هذا الوطن ومستقبل أبنائه في الوقت الراهن بل ومستقبل كل الأجيال القادمة من أبناء هذا الشعب. ومن ثم فإنني أتوجه إلى كل المخلصين والعقلاء من أبناء وطني بدعوة, خالية تماما من أي حزبية أو خلفية سياسية أو أيديولوجية, للسمو فوق خلافاتهم السياسية والحزبية والدينية لعبور هذه المرحلة العصيبة. لقد وصلنا إلى مفترق طرق اتضح جليا عقب محاولة بعض أعداء الثورة من الذين استفادوا كثيرا بوجود النظام السابق في السلطة, السعي الحثيث لإعادة كل أركان النظام السابق إلى السلطة من جديد وكأن الثورة لم تقم وكأن لم يكن هناك شهداء من الثوار.

    لقد بات جليا للجميع, بما لا يدع مجالا للشك, أن هناك معسكرين أحدهما معسكر وطني ثوري شارك في الثورة بل وسعى لحمياتها من طغيان النظام البائد وبخاصة يوم معركة الجمل الشهيرة وهو المتمثل في كل القوى الإسلامية أو ما بات يُطلق عليه الإعلاميون تيار الإسلام السياسي، أما المعسكر الثاني فهو معسكر استعادة النظام البائد بكل ظلمه وجبروته وتدميره لمقدرات الوطن وسحل أبنائه والمتمثل في العقل المدبر لمعركة الجمل، وهو الفريق أحمد شفيق الهارب خارج البلاد من عدة أحكام قضائية واتهامات بالفساد وللأسف من يقومون بتنفيذ خططه بعض المُغرر بهم الذين أوهمهم بأحقيته في الحكم وأنه الرئيس الشرعي للبلاد.
    وهكذا يسعى أعداء الثورة والثوار للتفريق بين أبناء الوطن وخلق العداوات من أجل تمزيق هذا النسيج المتين والانقضاض على الثورة تماما. والعجيب في الأمر أن البعض يحاول إسقاط رئيس منتخب عقب ثورة شعبية أتت به. ولابد أن يعلم الجميع أن هذا الأمر لن يحدث إلا من خلال من خلال صناديق الانتخابات التي ستحدد ذلك من عدمه. فالاحتكام للصندوق لابد أن يكون الفيصل بين الجميع. وقبل الاحتكام للصندوق ليتنا نحتكم جميعا للعقل ونغلبه على أي أمر أو أهواء أو مصالح خاصة. فلو غرقت السفينة فسوف يغرق الجميع دون تمييز.

    لقد تعلل البعض بأن الرئيس القادم لمصر ليست له أي صلاحيات لذلك لم يدخل السباق الرئاسي. وحينما نجح الرئيس في الانتخابات وخاض معركة أخرى واستطاع بكل كياسة وحنكه أن يحصل على هذه الصلاحيات وانتزاع حق التشريع من المجلس العسكري, الذي كانت له كل الصلاحيات, لم يُحدِث البعض هذه الضجة الحالية. وبعد ذلك أراد الرئيس طواعية التنازل عن (حق التشريع) إلى مجلس الشعب المنتخب بإرادة شعبية حرة (الذي قامت المحكمة الدستورية المعينة من قبل مبارك) بحله رغم أنف الجميع, بالرغم من أنه ليس لها الحق في ذلك, فجُل عملها أن تفصل في دستورية القانون من عدمه, وعندما أصدر قرارا بعودته كان أول من اعترض من يُطلق عليهم النخبة السياسية. وحينما علم الرئيس أن هناك خطورة على وطنه وشعبه استخدم صلاحياته في حماية شعبه ووطنه وتحصين ذلك بالإعلان الدستوري الذي وافق عليه صاحب الحق الأصيل وهو الشعب عبر مظاهرات التأييد التي ملأت ميادين مصر وعبرت عن النبض الحقيقي للشارع.

    ثمة مؤامرة كبرى تُحاك لمصر ورئيسها كُرها في التوجه الإسلامي الذي يرى فيه الخليج تهديدا له وترى فيه أمريكا استقلال مصر وزيادة نفوذها وتهديدها الأكبر لحليفتها الصهيونية, أضف إلى ذلك المنتفعين المصريين وإعلاميين وقضاة فاسدين وكُره بعض المنتمين للكنيسة للنظام الإسلامي مع توافر الشباب الثوري الكاره للإسلاميين والشباب صغار السن المُغرر بهم و البلطجية. بهذا الشكل تتضح الثورة المضادة والتخطيط الانقلابي. وهذا كله يفسر القرارات الرئاسية الأخيرة وإصرار الرئيس على المضي قدما لتنفيذها. لقد ظهرت بوادر المؤامرة حين انقلب رئيس أحد الأحزاب على الإخوان وتبع ذلك انسحابات التأسيسية الغامضة بعد التوافق والتوقيع على مواد الدستور. والحرب الآن باتت على أشدها قبل مرحلة إقرار الدستور وتمكين التيار الإسلامي من حكم البلاد. الأمر الذي حمل البعض على الاستقواء بالغرب واستعدائه بشكل سافر وبطريقة مفضوحة.

    ياليتنا نحكم العقل ونسمو فوق أهوائنا ومصالحنا الشخصية ونجتمع على كلمة سواء ضد أذيال النظام السابق الذي يريد أن يعيدنا إلى المربع صفر وإعادة تشكيل الدولة البوليسية التي ساهمت في تدمير البلاد وقتل العباد. ومهما كان اختلافنا مع الإخوان والرئيس الخارج من عباءتهم في بعض الأمور فهم أفضل بكثير من حكم النظام البائد الذي يسعى شفيق لإعادة تنظيم صفوفه من جديد. ولا يمكن أن نضع الاثنين في كفة واحدة.

    نسأل الله جل في علاه أن يحفظ بلادنا من كل مكروه سوء وأن يوفق ولي أمرنا لما فيه خير العباد والبلاد وأن يرزق الرئيس مرسي البطانة الصالحة التي تدله على الخير وتعينه عليه. وأن يدبر لنا فإننا لا نحسن التدبير. وأن يحقن دماء أبنائنا الغالية وأن تمر هذه المرحلة بردا وسلاما على ربوع بلادنا.

    ----------------------
    *صحفي مصري

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مقالات الفوائد

  • المقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية