صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    دعوني أُذبح بأنفلونزا الطيور

    د.وسيم فتح الله


    الغوث الغوث معاشر المسلمين، الغوث لمعاشر الطيور المدجنين، أما علمتم بمذابح الطير والدجاج، أما سمعتم بأنهار الدم الثجَّاج، في كل بلاد الكفر يستبيحوننا، يقتلوننا يسفكون دماءنا كالنعاج، وها أنا رسول قومي لدار المسلمين، تلك التي فيها الحاكم الأمين، أظنكم تسمونه ولي الأمرِ، يأمر بالخير وينهى عن الشرِ، وأن من شيمه نصرة المظلوم، وجبر الكسير ومداواة المكلوم، فواغوثاه معاشر الإسلام، أدركونا قبل انقراض الدجاج والحمام، أجابوه: مهلاً أيها الرسول، فمقابلة الحاكم أمر مهول، فهون عليك في هذا المقام، وحدثنا حديث الدجاج والحمام...

    جلس رسول الدجاج يلتقط أنفاسه، وهو يتوسم فيمن حوله الكياسة، رأوا في عينيه الخوف والهلع، فسألوه: ما بال قلبك قد انخلع، أجاب الرسول: لو رأيتم ما نجوت منه لأصابكم الذهول، فمذابح الدجاج لدينا كغزو المغول، خرابٌ هلاكٌ شديدٌ دمار، أتى على كل شيء مثل التتار، جاؤوا بليلةٍ هادئةٍ ساكنة، وغدروا بنا قبل أن نحرك ساكناً، وكانوا قد مكروا بالليل والنهار، وحرضوا الناس علينا في بلاد الكفار، أوهموهم أن الدجاج خطرٌ على الأمن والسلامة، وزعموا أن تحت أجنحتنا أهوال يوم القيامة، قالوا: لا تنخدعوا بأن الدجاج أقلية تعيش في وئام، ولا تنساقوا وراء غصن الزيتون يحمله الحمام، فحقيقة حال الطيور أمرٌ خطير، فقد سمعنا في همهماتهم التسبيح والتكبير، وإن هذا لعمركم شرٌ مستطير، فلا نأمن أن تسري العدوى من الطيور إلى البشر، فيُسبِّح الناس بحمد الله ويستشري الخطر، وما علموا أن شأننا هذا شأن كل مخلوق، نسبح بحمد الخالق ولرضاه نتوق، ولا نُرضي سواه بالتبجيل والتعظيم، ولا نسجد لأصنام الكفر ونذعن بالتسليم، فقاطع الحُجَّابُ كلام رسول الدجاج، وأخذهم العجب وأخذوا في اللجاج: كيف تقول أيها الرسول هذا الكلام، كيف لا تأتمرون بأمرهم وتخضعون للحكام؟ ألم تعلموا أن الحاكم واجب الطاعة، وأنكم لا تملكون لرأيه إلا سماعاً؟ فقال رسول الدجاج: مهلاً إنه حاكم كافر ألا تسمعون؟ أجابوه: كيف تُكفِّر الحاكم أيها المأفون؟ دع عنك دعوى الخروج وهذه الأوهام، واترك الأمر لأهل العلم والكلام، وحدثنا حديثاً يروق لمولانا السلطان، حدثنا وارجع بنا إلى حديث الطير والحمام....

    حسناً قال الرسول سأحكي لكم الحكاية، وحتى تعوا قولي سأعود إلى البداية، كنا سرباً من الحمام والطير الهجين، وكنا في إحدى القرى الفقيرة من ديار المسلمين، لم يكن يعجبنا العلف النباتي والتبن والشعير، وسعينا لتحسين مداجننا بالعيش الوفير، هاجرنا إلى بلاد المال ومداجن الهرمونات، ولم نبال بكفرها فإن الدين فينا قد مات، وبدأنا نتقلب من حالة إلى حالة، منذ أعلفونا بالنجاسة كما تُعلف الجلّالة، وازداد تراكم النجس في لحومنا حتى ران على القلوب، وترعرعنا في مداجن الكفار بشتى أنواع الحبوب، ولكن كان علينا أن نقدم ثمناً مقابل هذا الربح، فنتقرب كل شهرٍ ببعضنا قرباناً للذبح، فكانوا يُذَبِّحون منا الذكور، ويستحيون الإناث للإباضة وتكثير الطيور، وهكذا كنا في بلد الكفر والثبور، نبيع عِرض إناثنا ويقتل منا الذكور، هم ينتفعون منا غاية الانتفاع، ونحن سادرون في ملاهي الدواجن كالرعاع، حتى تغير الحال يوماً وغرد بعض الطير خارج السرب، فأحيوا عقيدة التوحيد وردوا على الكفر بالحرب، وأخذت شمس التوحيد لدينا في الشروق، فما قيمة عيشٍ رغيد تحت عبودية المخلوق، وأعلن هؤلاء بالتهلليل والتكبير ، وعندها أدرك أصحاب المداجن أن الأمر خطير، فأعلنوا الحرب شعواء على الموحدين، وبدأت مرحلة جديدة من التدجين، ولكن ما سيأتي من الأحداث أمر حزين، فدعوني ألتقط أنفاسي يا كرام، قبل أن نعود لحديث الطير والحمام...

    نعم بدأت مرحلةٌ جديدة من التدجين، هدفها المعلن تطهير الدجاج وتطييبه للآكلين، فالكفار يزعمون أنهم يحبون الطهارة، وأنهم بالحرية والسلام أهل الجدارة، وهم أهل التقدم العلمي والسلام، ويهدفون إلى التعايش في أمنٍ ووئام، فللمداجن مثلاً قوانين وضوابط للسلامة، ولا يسمح لطيرٍ بمخالفتها ولا لحمامة، وأيما دجاجة خرجت عن النظام، كان مصيرها الذبح على الدوام، وإذا ما ظهرت لدى الدجاج نزعة نحو الحرية، سارعوا بإرسال فرق الاغتيال السرية، يسمون ذلك علاجاً استباقياً، ويذبحون الدجاج بالمئات ذبحاً وقائياً، ولما كثرت عندهم حالات تمرد الدجاج، أمعنوا البحث في شأنه وزاد اللجاج، وقرروا أنه لا بد من تحري منابع هذا التمرد الخطير، حتى يسعوا لجذوره بالاجتثاث والتدمير، وتذكروا أن دجاجنا مهاجرٌ من تلك القرية المسلمة، فكان التحريق والتدمير لها نتيجة محتمة، ووضعوا بعد ذلك خطة محكمة، لتجفيف منابع الطيور المحرَّمة، فراسلوا أصحاب المداجن في كل البقاع والديار، سواء أكانت ديار المسلمين أو الكفار، ووضعوا أجهزة رقابة متقنة، ليراقبوا بها كل قنٍ ومدجنة، واخترعوا تهمةً باطلةً وروجوا للفتنة، وادعوا أن الطير يحمل وباءً ومحنة، وأعلنوا حملةً شعواء على الطير المثبور، بدعوى القضاء على انفلونزا الطيور، ولربما قتلوا مع ذلك الشاة والعنزة، إمعاناً في التهويل من داء الانفلونزا، وبعد أن أحكموا الخطة وأجمعوا الآراء، بدأوا بذبحنا وبسفك الدماء، أحرقوا المداجن وسفكوا دم أبريائنا، وتعاون معهم للأسف بعض أشقيائنا، دلُّوهم على عوراتنا ومكان الاختباء، ضحكوا في وجوهنا وتعاونوا معهم في الخفاء، وقد نجى البعض بفضل الله من تلك المذابح، وتفرقنا في البلاد نستجير بعد الله بحاكمٍ صالح، فهلا أدخلتموني الآن على السلطان، فالأمر جِدُّ خطيرٌ أيها الإخوان، لعلي أدرك من بقي من الدجاج والطيور، قبل أن يعمل الكفار فيهم السكين والساطور، قالوا: حسناً سنكلم في شأنك ولي أمرنا الحاكم، ولكن بعد استيقاظه فإنه الآن نائم، وليس الأمر كما تهوِّل جِدُّ خطير، فكم جاءنا من قبلك هاربٌ مستجير، فاصبر قليلاً أيها الرسول الهمام، فقريباً ستحكي لحاكمنا قصة الدجاج والحمام...

    ودخل الرسول على الحاكم النائم، بعد أن استيقظ من سباته على نغمٍ موسيقي حالم، ما قصتك أيها الرسول؟ أسرع فإنني كما ترى مشغول، فعندي اليوم مراسيم احتفالية مهمة، فلقد ترشحت غانياتنا لمسابقات القمة، وهي مناسبةٌ احتفالية عريقة، سيحضرها رؤساء الدول الصديقة، هيا تكلم على عجل، فقال الرسول على وجل: هل أتكلم وعليَّ الأمان، قال تكلم عليك الأمان، قال: أيها الحاكم يا ولي أمر البلاد، قد أهلكوا الحرث وقتلوا العباد، جاؤوا بحجةٍ فيها الويل والثبور، وقالوا نحن مصابون بإنفلونزا الطيور، وإن لم يتم القضاء علينا سريعاً، فسينتشر مرضنا في العالم انتشاراً مريعاً، فأعملوا فينا السكاكين وسفكوا الدماء، ولم ينج منا طيرٌ ولا ببغاء، وإنها لعمرك تهمة باطلة وكذب بواح، غايتهم منها أن يصير الدم مستباح، والسر أننا في الأصل من مداجن المسلمين، وها قد أتيناك من بعد الله بك مستجيرين، فما قولك أيها الحاكم، أليست في الإسلام رعايةٌ للبهائم، فتململ الحاكم متضجراً قال:دعني أختصر لك الطريق، فإن بيننا وبين القوم عهود ومواثيق، وإن كان نصركم واجباً من الواجبات، لكننا لا نستطيع التضحية بتلك الصداقات، وها هم رؤساء تلك البلاد ضيوفي الليلة على مسابقة الغناء، فكيف أفرط فيهم بعد كل هذا العناء ، أما سمعتعم أنا هزمناهم شر هزيمة في المسابقات، وقدمنا صورةً مشرقةً للمسلمين والمسلمات،فكيف أضحي بذلك لأجل بعض المدجنين، ألا تعي فقه المصالح يا مسكين؟! وهنا غمز الوزيرُ الحاكمَ غمزةً خفية، ليذكره أن له مع القوم اتفاقية أمنية، فهز الحاكم رأسه وفهم الرسول الرسالة، فقال :على رسلك أيها الحاكم قد رددت أمانك، ولا داعي أن تتعب نفسك أو تبارح مكانك، ولا داعي لأن تأمر حراسك بتسليمي لأصدقائك، فإني راجعٌ من حيث أتيت لا أبغي جوارك، إني لم أهرب أنا وقومي من ذبح السكاكين، كي يسلمني إلى عدوي حاكمٌ خائنٌ لعين، وإن كان هذا قدري فلسوف أختصر إلى الشهادة الطريق، وأمضي في بلاد الله هارباً مطلوباً في كل وادٍ وطريق، عُد إلى غانيتك والقصر والخمَّارة، عُد إلى أهل الحل والعقد والإمارة، ، ودعني أُذبح وأسلمني للهلاك والثبور، دعني أُذبح لا بيدك ولكن بأنفلونزا الطيور ......

    وغادر رسول الدجاج ديار المسلمين، غادرها والقلب منه مفطورٌ حزين، ومزق بجناحيه بطاقات الدعوى لحفل الغناء، وتولى ولي الأمر لتوزيع الجوائز على أهل البغاء، اطعنوني بخنجرٍ اقتلوني بسمٍ اذبحوني بسكين، ولكن لا تخفروا ذمة الله ورسوله لا تتاجروا بالدين، ولا تجعلوا ثمن قصور دنياكم أعراض المسلمين، اقتلوني بكل شيء ولكن لا تبيعوا الدين بالقشور، اقتلوني بكل شيء اقتلوني بأنفلونزا الطيور.....


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مقالات الفوائد

  • المقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية