صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    يا مصر: الدم لا يصير ماء!!

    حمد بن عبد الله القاضي


    بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيم


    يا روعة هذا الأديب وحكمته وبعد نظره وعقلانيته..تحية لك يا أستاذ الحرف حمد القاضي..عبدالعزيز قاسم

    ** من المواقف الذي احتار فيها قلمي و(حرن) عندما أردت أن أكتب ما حصل بين بلاد الحرمين وأرض الكنانة.. لقد تساءلت بشجن.. كيف تسارعت الأحداث.. كيف استطاع أفراد محدودون سواء بالشارع أو بالإعلام.. كيف استطاعوا بغوغائيتهم أن يؤثروا على هذه العلاقة المتينة وهم لا يشكلون شيئاً أو حجماً في عداد أكثر من 86 مليون مواطن مصري، عرفنا سابقاً وأدركنا حالياً - بعد هذه الأزمة العابرة بإذن الله - مدى حبهم لبلادنا وانزعاجهم ربما أكثر منا بسبب ما حصل من (أعمال همجية) على سفارة بلاد الحرمين، ولقد رأينا رد فعلهم على تلك (الأقلام والأصوات المأفونه) عبر وسائل الإعلام التي لا تريد لمصر ولا لبلاد الحرمين ولا لشعبيهما الخير والسلام.. ولكن بحول الله ما بين مكة الحرم ومصر الأزهر أكبر من أن تؤثر فيه أحجار طائشة أو أقلام مأجورة.. وما بين الشعبين من صلات وعلاقات وتاريخ ورحم وقبلها دين أعظم من أن تمسه أو تؤثر عليه أو فيه فئة (شوارعية) حركها الصوت النشاز في بعض وسائل الإعلام المصرية!.

    ***

    ** أستعيد سطوراً سبق أن كتبتها إثر (أزمة عارضة) مرت على علاقة بلادنا بمصر ولكنها زالت وعادت العلاقات أقوى مما كانت.

    (مصر حبة القلب.. بؤبؤ العين.. وفلذة الكبد..

    مصر الحب والحسين.. والأزهر وخان الخليلي..

    مصر الفكر والعروبة..

    مصر عمرو بن العاص.. وصلاح الدين..!

    مصر بكل هذه المعاني المضيئة.. والوشائج الأصيلة.. هل نستطيع أن ننساها أو تنسانا أو نسلو عنها أو تسلو عنا.. إنها شرايين راسية في قلوبنا كأهراماتها.. متدفقة الهوى في وجداننا كجداول نيلها.

    ***

    نحن لا نستطيع - كأمة عربية - أن ننفصل عنها.. وهي - كقلب نابض - لا تستطيع حتى محاولة الانفصام عنا.. وهل يصير الدم ماء.. وهل يستطيع توهج الحب أن يصبح بقايا رماد..؟

    جسر عميق من الوفاء..

    ذلك الجسر الذي تمتد على حوافه حبات قلوبنا لتعانق تضحيات مصر.. وبساطة العم (مدبولي) وهو ينغُم مواله الصعيدي في أحد أحياء القاهرة.

    لقد كانت (مصر) على مدى تاريخها وفية معنا.. ونحن أوفياء معها، مصر نحبها ليس لظلها الظليل.. ونيلها مروي الغليل.. ولكن نحبها لتلك الوشائج الدينية والتاريخية والمصيرية التي تربط بيننا.

    هذه (مصر) أهرامات من العطاء.. وفيض من الوجد.. وحقول المحبة لا يمكن أن تصبح حرائق من الكراهية.. تماماُ مثلما لا تستطيع منائر النور أن تتحول إلى خرائب من الظلام..

    ***

    يا مصر...

    إنني عربي أقف على غصن أخصر وأغني على مزمار وفائي.. مع شاعرك وشاعري العربي..
    عانقت فيك النخيل السمح دانية
    قطوفه.. وحصرت الأملد الخضلا
    وعاشق في حواشي النيل ذو وله
    يهدي إليك الهوى والشوق والقبلا


    كم أنت كبيرة - يا مصر - ولن تصغري بسبب (شرذمة) محدودة أساءت لك ولأبنائك مثلما أساءت لنا.. أنت أكبر منها. لك منا - يا مصر - واجب الصفح.. وعليك لنا حق الوفاء..

    ***

    إن الإشكالية الكبرى الآن هي - مع الأسف - في ضبط الشارع فرداً وإعلاماً فلا المجلس العسكري ولا الحكومة ولا البرلمان حتى الآن قادرون على ضبط الشارع بعد الثورة التي توشك أن تكون (خريفاً) على شعب مصر وعلى اقتصادها وأمنها وعلاقاتها إذا لم يتم ضبط (الشارع المادي والشارع الإعلامي) بحيث لا يكون - بعاطفته الهوجاء - باعث الخوف والفوضى والعقبة التي تقف أمام تخطي مصر لأزماتها المتلاحقة بسبب (فوضوية) الشارع!.

    إن المشكلة - بتعبير أدق - : أن القيادة بمصر سواء مجلساً عسكرياً أو حكومة أو برلماناً أصبحت تخاف من (الشارع) وتكاد لغته هي التي توجه وتتحكم في أعمالها وعلاقاتها!.

    ***

    ** من يصدق أن إعلامياً مصرياً معروفاً (محمود سعد) يعترض ويحتج على اعتذار حكومته عما حصل بالسفارة السعودية وهذا - بغض النظر - عن العلاقات السعودية المصرية عرف دبلوماسي بين الدول حتى بين البلدان ذات التوتر في العلاقات يتم الاعتذار من أي حكومة يحصل أي إساءة لمقر بعثتها (الدبلوماسية)!.

    إن مصر وشعبها - بغض النظر - عما حصل من أزمة عابرة - بحاجة إلى تحكيم العقل والعمل على مستقبل مصر وأبنائها وأجيالها.. إنها بحاجة وبحزم لإيقاف (الغوغائية) في الشارع ليتجه الجميع إلى مدارسهم ومكاتب أعمالهم ليبدؤوا ببناء مصر ويرمموا ما أحدثته (الغوغائية) من خسائر كبرى على اقتصاد وأمن ومستقبل وعلاقات مصر.. إن ثورة الغضب، وروح الانتقام، وفورة الاندفاع كلها تهدم ولا تبني، وتخرب ولا تعمر، إنها تفسد ولا تصلح من حيث يظنون أنهم يفسدون!.

    ***

    إن على القيادة المصرية: العسكرية والحكومية والبرلمانية أن تقف بقوة أمام هذه (الغوغائية) بشقيها الشوارعي والإعلامي وإلا فإن المتضرر هم شعب مصر ذو الستة والثمانين مليون مواطن فهؤلاء (المنفلتون) - كما كشفت الأحداث التي توالت بعد الثورة - هم سبب هذه الفوضى والعبث والإساءة لشعب مصر قبل غيرهم.. إن شعب مصر - ولا عبرة لفئة شاذة - يتطلعون إلى استتباب الأمن ونهوض الاقتصاد والاطمئنان على مستقبل الأجيال، وكم قد قرأنا وسمعنا تطلعات وأمنيات إخواننا المصريين الذين يقيمون في بلادنا يعملون بإخلاص ويحصلون على حقوقهم لا امتنان.. لكم سمعنا عن تطلعاتهم ودعائهم بأن يعم الاستقرار ربوع بلادهم ليعود لها اقتصادها وأمنها وابتسامات أطفالها.

    ***

    ** وبعد:

    أقول لقيادة مصر الشقيقة اليوم وغداً: لا تجعلوا (فئة محدودة) تلعب بالنار.. لكيلا تحرق مصر الغالية قبل غيرها.. بل لابد من الحزم، إن الحرية سواء بشوارع المدن أو شوارع الإعلام إذا لم تكن منضبطة وتقف عند حدود الإضرار ببلدها وشعبها فإنها تصبح فوضى تجعل مصير (مصر) في كف المجهول.

    حفظ الله وطني وأبناءه وحفظ مصر وشعبها.

    [email protected]
     


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مقالات الفوائد

  • المقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية