صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    يا فاطمة الشام .. إنما النصر قاب قوسين أو أدنى

    خاطرة كتبها/ مجدي داود


    بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيم


    بينما كنت أستعد لكتابة مقال جديد، وجدت أمامي على الفيس بوك، صورة لتغريدة للشيخ محمد راتب النابلسي يقول فيها "امرأة حرة يأسرها الجيش السوري، ويطلبون من زوجها مليون ليردو ها، فلما كلمها قالت له: لا تدفع لهم، إلى الآن انتهك عرضي 20 مرة منهم، لا أريد الحياة!!!!"، هذا هو بالضبط نص التغريدة، التي فور أن قرأتها تذكرت فاطمة العراق، فاطمة سجن أبي غريب، تذكرت تلك الحرة العفيفة الطاهرة التي أرسلت قبل أكثر من سبع سنوات رسالة إلى أحرار العراق تذكر فيها مأساتها ومأساة أخواتها وتعرضهن للاغتصاب اليومي على أيدي إخوان القردة والخنازير جنود المارينز.

    تذكرت تلك الرسالة التي قالت فيها "والله لم تمضِ ليلة علينا ونحن في السجن إلا وانقض علينا أحد القردة والخنازير بشهوة جامحة مزقت أجسادنا، ونحن الذين لم تفض بكارتنا خشية من الله، فاتقوا الله، اقتلونا معهم ... دمرونا معهم، ولا تدعونا هكذا ليحلو لهم التمتع بنا واغتصابنا كرامة لعرش الله العظيم .. اتقوا الله فينا، اتركوا دباباتهم وطائراتهم في الخارج، وتوجهوا إلينا هنا في سجن أبي غريب"، واختتمتها قائلة "إخوتي أقول لكم مرة أخرى: اتقوا الله، اقتلونا معهم لعلنا نرتاح، وامعتصماه .. وامعتصماه .. وامعتصماه".

    وكأن التاريخ يعيد نفسه، ولكن الظالمون لا يفقهون، في بغداد المعتصم تنتهك الأعراض وليس هناك معتصم على كرسي الحكم ينتفض فزعا، لكن أحفاد المعتصم أذاقوا العدو الويلات وفر ذليلا مهانا مدعيا أنه انتصر ولولا خسائره لما ترك العراق على هذه الحالة، لم تجد فاطمة العراق لها نصيرا إلى الله عز وجل خير نصير، وهؤلاء الأبطال أحرار العراق ممن قدموا أنفسهم فداء للدين وفداء لها ولأخواتها، فقد انتصرت فاطمة، وهزم كل خسيس فهذا أحدهم متهم هارب والآخر لا قيمة له، وغدا سيأتي الدور على الجميع.

    عندما صرخت فاطمة العراق لم يهتز لها أشباه الرجال والمخنثين، ممن صاروا اليوم بين قتيل وسجين وهارب ومحروق، وإن دور الباقين لقادم، فقد مد الله في عمرهم لكي يروا ما يحدث اليوم لفاطمة الشام –هذا ليس اسمها ولكنه اسم رمزي-، وها هي تصرخ لعل أحدا منهم يجيبها، ولن يفعلوا، لم يتعلموا الدرس ولن يتعلموه حتى يحق عليهم العذاب، ويذوقوا الويلات في الدنيا قبل الآخرة إن شاء الله.

    أما فاطمة وأخوات فاطمة فإن الله قد سمع صراخهن، وإن شام نور الدين، وشام صلاح الدين وشام العز بن عبد السلام وابن تيمية ليأبى أن يغيثه هؤلاء المخنثين وأشباه الرجال، ليأبى إلا أن يكون نصر الشام على أيدي الرجال، أحفاد نور وصلاح والعز سلطان العلماء، يأبى شام العزة إلا أن يكون النصر على أيدي هؤلاء الأحرار، وقد رأينا منهم في بابا عمرو وحمص والزبداني وريف دمشق وإدلب وحماة وغيرها ملاحماً سيسجلها التاريخ بحروف من نور، وسيحفظها الأبناء والأحفاد ويرددونها كما نردد قصة نور الدين وصلاح الدين، وذلك البطل ابن عبد السلام.

    ستنتصر فاطمة وأخوات فاطمة، وسيسقط الطاغية حتما لا جدال، يقينا لا شك فيه، ثقة في الله، ستنتصر فاطمة، لأنه لابد للشام أن تنتصر، فلا قيمة للنصر في مصر والشام أسير، ولا قيمة للنصر في تونس وليبيا وفي أي مكان وقلب العروبة جريح، لابد أن تنتصر حتى يعلو شأن هذه الأمة، لابد أن تنتصر حتى تعود العزة للمسلمين فهذا أوانها، لابد أن تنتصر لأن هذه الدماء الذكية التي روت أرض سوريا ما كان لها أن تسفك هباء، لابد أن تنتصر حتى ترفع فاطمة وأخواتها رؤوسهن أمام العالم أجمع.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مقالات الفوائد

  • المقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية