صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    مرققات ورقائق

    بندر بن عبد العزيز العجلان


    بسم الله الرحمن الرحيم


    ... ولكنها تحجبت .
    - كيف علمت ياصاح ؟!
    - رأيتها في حصاد الأخبار مساء هذا اليوم.
    - عجيب!!
    - لا تعجب فقلب المرء بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبهما كيف يشاء.
    - صدقت.

    - يقولون إن حفل زفاف أميرة الإفرنج fetna أقيم في لندن بحزم من اليورو ودعي إليه أحد رعاة الشاء من بلادنا من الذين يتطاولون في البنيان فحضر هو وأننثاه التي كانت تلبس فستاناً وردياً مطرز الصدر شفاف الظهر فوق الكعب بنحو ذراع .
    - من قال لك ذلك.
    - هكذا قالوا.
    - سبحان الله هؤلاء الناس لا يكفون عن الكذب والافتراء !! استغفر الله استغفر الله ..
    - ومايدريك أنهم كذبوا ؟
    - لأني رأيتها مصادفة وأنا أقلب القنوات (بحثاً عن الأخبار ) فشدني منظر الراعي بين بني الأحمر فحدقت في المشهد بغية التأكد فرأيت أنثاه بفستانها الوردي الذي غطى نصف فخذها العلوي فقط !!
    دعنا نخرج من هذا الموضوع فلقد اطلعتك على حقيقته وحسبك بها.

    - هل تصدق أن السيد كاش ابن الثمانين قد تزوج بفتاة تصغره باثنين وستين ربيعاً !
    - لا أصدق فالناس يبالغون.
    - عزيزي صدق فالمال يصنع كل شيء ، ومن رأوها يحكون عن جمالها الحكايات والأعاجيب ..
    - لا أظن .
    - أنا متأكدٌ مما أقول .
    - كيف ؟
    - وردتني رسالة يبدو أنها خاطئة (من شخص لا أعرفه ) عبر الواتس أب فلما فتحتها (لأرد على صاحبها) تفاجأت بصورة قمر من بشر وفوقها عنوان (زوجة السيد كاش الجديدة ذات الثمانية عشر ربيعاً) فصرفت عنها بصري بسرعة واستغفرت الله.

    - هل سمعت عن حادث انقلاب سيارة المذيعة (عفاف) ؟
    - كأني ، ولست متأكداً من تفاصيله.
    - أتوقع أن تفصل من القناة بسبب آثار ذلك الحادث فما عادت فاتنة بالدرجة الكافية.
    - ولكنها نفت ذلك في تويتر وأرفقت مقاطع حديثة لها بعد الحادث وكأنها لم تصب بأذى .
    - صحيح ، ولكن هل أظهرت في تلك المقاطع الجزء السلفي من جسدها؟! فالإصابة في فخذها.
    - عفواً لم انتبه لذلك ، ولكن آخر مقطع لها رأيته قبل دقائق في صفحتها على الفيس بوك وكل جسمها سليم تقريباً !
    - غريبة !! وكيف تجرؤ على التصوير بهذه الطريقة !!
    - هي لم تواجه الكاميرا بذلك ، ولكن التقطتها عدسة المصور (قدراً) بعد خروجها من بركة الماء التي كانت تمارس فيها بعض أنواع العلاج الطبيعي !!
    - الآن فهمت.
    (لحظة صمت)
    - آااااه
    - سلمت من الآه ياصاح ، مابك ؟
    - لا شيء.
    - كأن في عينيك حديثاً.
    - أصدقك القول ؟

    - وهل نبحث فيما مضى من حوار إلا عن الصدق والحقيقة !

    - تذكرت أياماً خلت ، يوم كنا نطمس أنا وإياك صور مناهجنا الدراسية ، ونتناجى أن فلاناً يقنتي خضراء الدمن المطعمة بصور الشقراوات !! وهجرناه لذلك.
    يوم كنت تملي علي في كلمة الصباح قول الشاعر:

    كُلُّ الْحَوَادِثِ مَبْدَؤُهَا مِنْ النَّظَرِ --- وَمُعْظَمُ النَّارِ مِنْ مُسْتَصْغَرِ الشَّرَرِ

    يوم كنا نسمع ذلك الكهل على المنبر يتغنى بقول المولى (قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا۟ مِنْ أَبْصَٰرِهِمْ وَيَحْفَظُوا۟ فُرُوجَهُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَزْكَىٰ لَهُمْ ۗ إِنَّ ٱللَّهَ خَبِيرٌۢ بِمَا يَصْنَعُونَ).
    ويشرح معنى النظرة الأولى في قول الحبيب عليه الصلاة والسلام (يا علي لا تتبع النظرة النظرة فإن لك الأولى وليست لك الآخرة).
    وتلك الليلة التي تناقشنا فيها لساعات عن صوت المرأة أعورة هو أم لا ؟
    ولازلت أذكر سردك للأدلة لتثبت أنه عورة ، وترن أذني باستنباطك من أمر المرأة بالتصفيق إن نابها شيء في صلاتها لتدلل على ماذهبت إليه من عدم مشروعية سماع صوتها، وتؤكد هذا المعنى بأمر المرأة بخفض الصوت في التلبية والتكبير.
    والآن صرنا إلى ماترى وتسمع ياصاح !!!
    آااااهٍ كم أُحس بوخز الضمير في صدري كلما تذكرت قول الصادق صلى الله عليه وسلم (... ثم يجئ فتنٌ يرقق بعضها بعضاً ...).

    لنجدد العهد والإيمان الذي أرشد إليه سيد ولد عدنان عليه الصلاة والسلام حين قال ( إن الإيمان ليخلق في جوف أحدكم كما يخلق الثوب فسلوا الله تعالى أن يجدد الإيمان في قلوبكم ).
    ولابد لهذه المرققات من رقائق ...


    كتبه / بندر بن عبد العزيز العجلان
    1432/12/5 - الرياض
    bbb900@gmail.com

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مقالات الفوائد

  • المقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية