صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    وعادت مليونيات التحرير.. إنه شعب مصر العظيم

    د/ خالد سعد النجار


    بسم الله الرحمن الرحيم


    بعد غياب عدة أشهر عن ميدان التحرير، عادت اليوم الجمعة (18/11/2011) مليونيات جموع الشعب المصري في الميدان، من أجل الرد «العملي» على رفض وثيقة المبادئ الدستورية التي أعدها نائب رئيس الوزراء «علي السلمي» والتي تتضمن العديد من البنود المثيرة للجدل، كما تعيد للعسكر نوع من الحصانة السابقة المشبوهة، فضلا عن تدخلها السافر في تشكيل وتنظيم عمل هيئة صياغة الدستور المقبل، الأمر الذي تقبلته بعض القوى الليبرالية ورفضته معظم القوى السياسية المصرية، وهددت بالخروج مرة أخرى للشارع، وثورة الجماهير صاحبة الحق الأوحد الآن في مصر، والمالكة الوحيدة للحصانة الشعبية، التي تريد أن تهبها لمجلس نيابي منتخب انتخاب حر ونزيه، يقوم على عاتقه رسم الخريطة السياسية المصرية الجديدة بما يفي بمتطلبات هذا الشعب العظيم الذي أزاح بثورته ودماء أبنائه دكتاتورية النظام البائد.
    - عادت مليونات التحرير لتؤكد لكل أعداء الثورة أن الرهان على ضعف همة الشعب في تجميع صفوفه في الميدان مرة أخرى، إنما هو رهان خاسر، فهذا الشعب يمتلك بثورته طاقات داخلية كامنة لن تفتر أو تهدأ حتى تؤتي الثورة أكلها.
    - عادت مليونيات التحرير لتجهض كل السجالات الإعلامية والبرامج الحوارية والصراعات السياسية، وتحليلات المحللين، وجدالات الفقهاء الدستوريين، وسفسطة النخب .. وهذا الزخم الإعلامي الغير مبرر، ممن يحاولون جر البلد إلى فوضى مقصودة، رغم أن الأمر أوضح من الشمس في رابعة النهار، فمصر استعادت حريتها، ولن تهبها إلا لمن تثق فيهم من أبنائها الشرفاء البسطاء، بانتخابات حرة ونزيهة، دون وصاية من أحد.
    - عادت مليونيات التحرير لتؤكد الوعي العميق لهذا الشعب الفذ .. هذا الوعي الكفيل بأن يجهض أي محاولة للالتفاف على الثورة .. هذا الوعي الذي يقول بصراحة لأصحاب البذات الأنيقة والبشرات الوضيئة من مفكرينا رواد الفضائيات: معذرة، وفروا فكركم وآرائكم وتحليلاتكم، فنحن أوعي بمصالحنا، وبمعالم طريقنا، وأدرى بمن نختار، ولمن سنمنحه الثقة، ولا نريد من أي أحد مهما كان مكانته أو مكانه أن يرسم لنا وثائق حاكمة، أو يثير في نفوسنا الضغائن تجاه فصيل سياسي معين.
    - عادت مليونيات التحرير لتؤكد دور المكانة وليس المكان .. فمن السهل أن يحتل أي إنسان مكانا مرموقا، لكنه من الصعب أن تكون له مكانة في القلوب إلا إذا كان يستحقها بالفعل، ولا ننسى أنه وإن قطعت رأس الأفعى، فمازال الجسد باقيا، وكثيرون ممكن مكنهم النظام السابق من رقابنا متواجدون في مواقعهم، لكنهم ساقطون شعبيا وإن هلل لهم الإعلام وزمر، وهم من مواقعهم المرموقة لا يستطيعون أن يجمعوا حتى ربع مليونية، لأنهم عاشوا طيلة عمرهم ينظرون للشعوب من نافذة عالية، ويرونهم غوغاء وهمل، وهم أنفسهم أصحاب الشهادات العالية والمناصب الرفيعة، أولى الناس بأن يفكروا للجماهير العريضة ويرسموا معالم حياتهم.
    - عادت مليونيات التحرير لتذكر العسكر –الذين تناسوا عن قصد- بأن جموع الشعب المصري هي التي قامت بالثورة، وهي مالكتها وصاحبتها، وأن دوره مشكورا في حمايتها وليس تملكها، وعليه أن يحدد موعدا لتسليم السلطة لرئيس منتخب من قبل الجماهير، بل عادت لتذكره بأنه من رجالات النظام السابق الذين اختارهم على عينه ورباهم في كنفه .. إن الشعوب التي ولدت من جديد لن تنطلي عليها الشعارات ولا الخطابات، وأصبحت لا تؤمن إلا بلغة الوضوح التي ترسم الخطوات العملية على أرض الواقع، خاصة وأن إخفاقات المجلس العسكري وحكومته الهزيلة في التعامل مع الكثير من الملفات (ملف السفارة الإسرائيلية، ملف محافظ المنيا القبطي، ملف محاكمة مبارك وأعوانه، ملف التراخي الأمني، ملف الترشيح الانتخابي لفلول النظام... ) ليؤكد على سذاجة العسكر الإدارية، وعدم جدارته بقيادة مصر، فالعسكر لحماية بيضة الأمة، لا لقيادة الجموع التي تحتاج لقائد مخضرم يتقي الله عز وجل في هذا الشعب.
    - عادت مليونيات التحرير بباقة متنوعة من جموع المصريين، ولم يسيطر عليها الإسلاميون وحدهم، رافعين شعار دولة مدنية بمرجعية إسلامية، ومؤكدين على أن الخوف من الإسلاميين هو خوف مصطنع وغير مبرر وحجة تافهة من أجل القفز على السلطة وسرقة ثورة أمة متدينة بطبعها وفطرتها وتاريخها.
    - عادت مليونيات التحرير بنفس الرقي الحضاري المعهود لهذا الشعب العملاق، فلم ترصد أي تجاوزات ولا مناوشات، رغم الغياب الأمني الرسمي التام، مما يؤكد على دقة التنظيم، وصدق جميع المشاركين في رؤية بلدهم حرة مزدهرة، بل حرص عدد من الشباب المتظاهرين بميدان التحرير، على القيام بتنظيف الميدان من المخلفات، وقاموا بجمع القمامة وإلقائها في مناطق محددة، ليكون جمعها سهلا على عمال النظافة في صباح السبت.
    - عادت مليونيات التحرير، وسافر الشرفاء المجاهدون من أقصى ربوع الجمهورية ليلة الخميس وصلوا العشاء بالميدان، وباتوا بالعراء، يلتحفون السماء، في جو شديد البرودة، وهذا ما لا تقدر عليه ولا تستطيعه نخب الفضائيات، وليس التحرير فقط هو الذي ثار، بل ثارت الإسكندرية وبورسعيد والعريش وكافة محافظات الجمهورية، عاقدين العزم على مواصلة الثورة حتى تسترد عافيتها وحصانتها، وتقمع كل المناوئين.


    د/ خالد سعد النجار
    طبيب وكاتب مصري
    [email protected]



     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مقالات الفوائد

  • المقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية