صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    عندما يتجرأ الزنديق وينطق الرويبضة
    (رد على يحيى الجمل)

    د.عبدالقادر بن محمد الغامدي


    بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ


    الحمد لله الواحد الأحد , والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تعبد , وبعد ؛
    فاعلموا إخواني المسلمين –رحمكم الله- أن أعظم مقاصد الشريعة حفظ الدين , وهو أعظم في الشرائع وفي العقول من حفظ النفوس والعقول والأعراض والأموال , وهذه الضرورات الخمس التي جاء الإسلام بحفظها ومراعاتها , فالدين أعلاها , لذلك تُزهق الأنفس وتبذل الأموال والأولاد من أجل حفظ الدين , والذي يتجرأ على الدين أعظم خطراً ممن يتجرأ على الأنفس والعقول والأعراض والأموال بإجماع المسلمين , لذلك يتفق أهل الأديان من مسلمين ويهود ونصارى على محاربة أعداء الدين , وإذا كان ما يفعله الظلمة من قتل النفوس ونهب الأموال واغتصاب الأعراض بشعاً شنيعاً لا يرضى به عاقل , فالاعتداء على الدين وعلى ذات رب العالمين الذي سبُّه سبحانه أعظم نواقض الإسلام , وكذا من أعظم نواقض الإسلام سب رسوله ودينه وكتابه , ومع هذا لا تجد كثير من المسلمين يتعاملون مع من يتجرأ على الدين كما يتعاملون مع قاتل النفوس , إما خوفاً وهذا من الجهل الكبير , أو عجزاً والعاجز لا يكلفه الله مالا يطيق , وبعد ؛

    فموجب هذه المقدمة ما أصبحنا نسمعه بعد حصول شيء من الصلاح لأحوال المسلمين والسلفيين , مما أغاض الزنادقة والمنافقين , فإن من صفات النافقين النفاق الأكبر , مسرتهم بانخفاظ الدين , وحزنهم بارتفاع المسلمين , فما نراه اليوم من ارتفاع والحمد لله لأهل الدين ساء الزنادقة والمنافقين المندسين , وخاصة المثقفين منهم الذين أفسدتهم الفلسفة الغربية , والفلاسفة الغربيون , الذين هم سوس الملل وأعداء الرسل .

    فإن تحسن أحوال المسلمين وأهل السنة غاض هؤلاء الزنادقة , فأظهروا ما كانوا يخفون , وبان منهم ما يوجب على من ولاه الله الأمر إقامة حد القتل عليهم من غير أن يستتابون , فإن لم يوجد ولاة أمر يفعلون ذلك ويطبقون الشريعة ويقيمون الحدود فالواجب على الأمة إيجادهم وهو من أعظم الفروض , وليقم كل مسلم بما يستطيعة لإسكاتهم وكف شرهم وعدوانهم وبيان خطر كلامهم وتحذير الناس منهم من غير أن تأخذه في ذلك لومة لائم , ومن ذلك ما نعق به الزنديق المسمى (يحيى الجمل) ومن ذلك قوله : (أنا ضد الدولة الدينية ) , ويقول : (وأقول دائما الدولة الدينية أسوأ من الدولة البوليسية .. كدولة القذافي , كدولة حافظ الأسد , كدولة السادات) ويقول : (أنت مالك ومال قال تعالى ) ويقول : (تعالى من أربعة عشر قرناً ما قال) ويقول : (الموضوع ذا له أربعة عشر قرنا خُلُص[يعني انتهى]) هذا كلامه مع تعديل بعض عباراته .

    وهذه جرأة كبيرة ومجازفة خطيرة وهو إعلان بعداوة الدين ورب العالمين , وطلب الإعراض عن الدين , وأن الدين لا يصلح لهذه الأزمان , ولا قول رب العالمين , وهذه نواقض كثيرة من نواقض الإسلام مجمع عليها , والسكوت عنها يسبب الأخطار العظيمة.

    وقبله قال أحدهم أنه لا يريد حكومة خمينية , ولعله يقصد حكومة دينية إسلامية , ومن جهله أنه لا يفرق بين الخميني الرافضي وبين المسلمين , والله تعالى يقول : (وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ)[سورة المائدة:44] ويقول : (وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَآ أَنزَلَ اللَّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ (49) أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ (50)) [سورة المائدة ] , وكأن هؤلاء لا يعلمون أن رأس دولة الإسلام هو محمد صلى الله عليه وسلم , وبعده خلفاءه الراشدون , وكلهم متدينون , ولم يطرق العالم مثل محمد صلى الله عليه وسلم , ولم يطرقه بعد الأنبياء أفضل من صحابته , وقال تعالى : (فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا (65))[سورة النساء] . فهذه نواقض من أعظم النواقض .

    ومن ذلك قول هذا الجمل : ( تعالى – أي الله تعالى- من أربعة عشر قرناً ما قال) , ويقول : (الموضوع ذا له أربعة عشر قرنا خلص[يعني انتهى]) فهذه دعوة صريحة لعدم تطبيق الشريعة , وعدم الاستدلال بقول الله تعالى , وأن القرآن غير صالح لهذا الزمان , وهي (التاريخينية) الغربية العفنة , وهذا يعني رمي الإسلام وراء الظهر , وفيه استهزاء برب العالمين , فهذه أيضاً نواقض مجمع عليها , فقد أجمع العلماء أن من زعم أن الدين غير صالح لهذا الزمان فهو مرتد كافر عن دين الإسلام , والله تعالى يقول : (وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (85))[سورة آل عمران] , ويقول صلى الله عليه وسلم : (والذي نفس محمد بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار) رواه مسلم , والأدلة في هذه الأبواب كثيرة يكفي منها القليل .

    فالواجب الأخذ على أيدي هؤلاء , ولا يجوز السكوت عليهم , بل الواجب إقامة الحد الشرعي عليهم , ويجب على الدول والحكومات التعاون على كف هذا الإجرام , والأخذ على أيدي السفهاء وقد ورد في وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أحاديث كثيرة منها ما ذكره ابن كثير قال : (روى أحمد عن النبي : (والذي نفسي بيده، لتأمرنّ بالمعروف، ولتنهونّ عن المنكر، أو ليوشكنّ الله أن يبعث عليكم عقاباً من عنده، ثم لتدعنّه فلا يستجيب لكم) . وروى مسلم: (من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان). وروى أحمد: (إن الله لا يعذب العامة بعمل الخاصة حتى يروا المنكر بين ظهرانَيْهم ، وهم قادرون على أن ينكروه ، فلا ينكرونه ، فإذا فعلوا ذلك عذب الله الخاصة والعامة). وروى أبو داود عن النبي قال: (إذا عُمِلت الخطيئة في الأرض، كان من شهدها فكرهها، وقال مرة: فأنكرها، كان كمن غاب عنها. ومن غاب عنها فرضيها كان كمن شهدها) . وروى أبو داود: (لن يهلك الناس حتى يعذروا أو يعذروا من أنفسهم). وروى ابن ماجه أن رسول الله قام خطيباً، فكان فيما قال: (ألا لا يمنعن رجلاً هيبةُ الناس أن يقول الحق إذا علمه) قال فبكى أبو سعيد وقال : قد واللهِ ، رأينا أشياء ، فهبناه. وروى أبو داود والترمذي وابن ماجه: (أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر) , وروى ابن ماجه قال: قال رسول الله : (لا يحقر أحدكم نفسه) قالوا: يا رسول الله ، كيف يحقر أحدنا نفسه ؟ قال : (يرى أمر الله فيه مقال، ثم لا يقول فيه، فيقول الله، يوم القيامة : ما منعك أن تقول في كذا وكذا وكذا، فيقول: خشية الناس ، فيقول : فإياي كنت أحق أن تخشى)).

    والأحاديث في هذا الباب كثيرة وما نقلته كاف في ذلك , وما أردت إلا إبراء الذمة , وحث إخواننا المسلمين بجميه طوائفهم في مصر المحروسة وغيرها عدم السكوت وزلزلة الأرض حتى يُقال هذا الأفاك الأثيم , ويحاكم ويقام عليه الحد لألا يسخط الله علينا ويتحول حالنا , أسأل الله أن يعز أولياءه وأن ينصر دينه وأن يزلزل أعداءه وأن يسلط عليهم , إنه على كل شيء قدير, والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.
     
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مقالات الفوائد

  • المقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية