صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    وقفات في محطات

    الأستاذ الشيخ : إسماعيل محمد ربعي
    رئيس مركز ابن باز الخيري الإسلامي / فلسطين –الخليل


    في كل صباح يُطل بنوره علينا ، تشرق فيه أرض بخيراتها ، وتفوح روائح العطر من نسماتها ، القلب يهفو إلى ظلال أشجارها ، ونسائم الربيع تطرب شادية ، ومياه العيون تترقرق صافية .
    العصافير على أغصانها ترفرف شادية ، بكلمات العز والفخار صادية ، ومعاً سنرحل إلى هذه الأرض المباركة بعد ما طال غيابنا عنها ، إنها فلسطين المباركة ، صاحبة المجد التليد ، والأيام العصيبة التي تقف في وجوه أكبر المحن ، تصمد رغم الأعاصير والإحن .
    بكل صدق وحق نقول : لقد كانت فلسطين محطة كبرى ليتخللها السائرون ، يتزوّدون منها ، وبعضهم يلطمونها على وجهها ، فما يزيدها إلاّ شموخاً وارتقاءً نحو المعالي كالجبال الراسيات العوالي .
    ففيها قصص أهل فلسطين ، تزداد أيام الحنين ، وتترك على القلب لحظات مؤلمة جداً ، وأخرى مبشّرة مفرحة ، فتمتزج مرارة الألم مع ومضات البشرى .
    فيغلب بريقها فقاعات الألم ، فتنير الدرب للحيارى التائهين في دهاليز الصحاري ، الذين يتخبطون في سراديب الظلام الدامس ، ألا هلمّوا إلى مراقي المجد الموعود ، هلمّوا إلى منارات الهداية التي لاح نورها ، وعمّا قريب سيُفكّ أسرها .
    أحبّتي الأعزاء ..
    لنقف في المحطات التالية لنتزوّد باللوازم لرحلة المجد ..

    المحطة الأولى :
    نحن كأمّة إسلامية عربية صاحبة رسالة سامية وتاريخ مشرِّف ، ينبغي ألاّ نطلب الجواهر والمرجان في قفار الصحاري ، فنرجع بخيبة الأمل ، بل الواجب على كل عامل فينا التدرج نحو الهدف بكل تؤدة ورباطة جأش ، ولننزل المحطة الأولى ومنها نتزوّد بأهم مصدر ، وأغلى مرغوب وأعزّ مطلوب ، وهو كتاب الرب العزيز الحميد ، فيه خبر من قبلنا ، وحكم ما بينِنا ، وهو حبل الله المتين ، من قال به صدق ، ومن حكم به عدل ، ومن تبنّاه نُصِر ، ومن اعتز به عَزْ ، ومن تركه ذَلْ ، فلنعكف عليه ، دراسة منهجية ، وبنفوس صلبة قويّة ، لننهل من معينه الصافي ، فيثمر لدينا عملاً جاداً بناءً يتولد منه من تقوى الله عز وجل ، التي نتربى عليها ونربي أبناءنا ، ومن أصدق من الله حديثاً .
    فلا ينبغي إهمال هذه اللحظة ، فلنحل حلالها ، ونحرّم حرامها ، ولنتجنب شبهاتها .

    المحطة الثانية :
    لا بد من الترادف في المحطات ، والتنسيق التام بين العاملين في كل محطة ، حتى نصل إلى بر الأمان ، حيث الرضوان من الرحمن ، ودخول دار السلامة ، فلا بد من العمل ، وإلاً لم ينفع العلم ، وكما قال أهل العلم ( اعملوا ما شئتم فلن تؤجروا حتى تعملوا ) .
    فلك أخي الحبيب ، وأنت أختي المسلمة أن تسبقوا إلى المحطة الثانية ، وهي السنة النبوية ، فالسنة هي كل ما ورد عن الحبيب محمد  صلى الله عليه وسلم  من قول او فعل أو تقرير ، والسنة هي الطريقة التي سار عليها النبي  صلى الله عليه وسلم  ، والسنة أيضاً هي مفتاح القرآن العظيم ، فهي بوابة لفهم مجمله واستيضاح منهجه ، فكيف بنا لا نقف في هذه المحطة لنتزوّد ؟!! ونواصل السير ، فكم من قوم تركوا فذلّوا ، فأصبحت أعمالهم هباءً منثوراً . " وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُورا. " الفرقان:23 ، والنبي  صلى الله عليه وسلم  يدعونا إلى رضوان الله تعالى ، وهذه الدعوة مرتبطة بالمحطة الأولى ، فأقبلوا على موائدها كما يُقبل الظمآن على الماء البارد ، وكل من تمسّك بالسنة نجى ، ومن تركها ضل ، فإلى من يريدون الهداية ، هلموا إلى السنة ، لا تترددوا ولا تتقهقروا ، أسرعوا ....... فالمركب يسير نحو المحطة الثالثة .

    المحطة الثالثة :
    هي مشعل نور ، لأنها تزوّدت من الأولى والثانية ، فهي اتباع من لهم الخبرة التامة بغوائل الطريق ومصاعبه ومشاقه ، وهم أدرى الناس بالمحطات ، ومكان تواجدها ، لأنهم عبروها وخبروها ، خبرة تامة ، فينفون عنها العابثين اللاهين دوما ، ويُبعدون المخاطر عن كل من نزل بساحتهم ، ويُرشدون إلى محطات التقوية الأكيدة ، بُعداً عن محطات الوهم ، التي يظن أهلها أنهم وصلوا بها ، كالذي يحمل معه ماءً في الصحراء ، وينظر من بعيد إلى سراب فيظنه ماءً ، فيُلقي ما معه من ماء ، ويُهرول خلف السراب ، فإذا جاءه لم يجده شيئاً ، وندم حيث لا ينفع الندم ، فنحن يجب علينا أن نرتقي بأنفسنا نحو محطات معروفة ومنسقة ، حتى لا ننقطع في منتصف الطريق ، فنهلك كما هلك صاحب الماء في الصحراء .
    فالصحابة هم أرباب المحطة ، ومن تبعهم بإحسان من أهل الملّة الحنيفية السمحاء ، فهم خبراؤها ، لم يذل ولن يضل من تبعهم ، فهم للخير ادلاّء ، وله حماة أقوياء ، فلا يسع عاقل التجاوز عن خبراتهم اتّكالاً إلى الهوى أو الوهم ، أو اعتماداً على سراب خادع ، فيهلك حيث ظنّ الوصول ، فكم من ضال وقع ، فأعياه النهوض ، لأنه ضلّ الطريق ، ولم يأت هذه المحطات ، فكم من جهابذة عقلاء ، خسروا حينما اتكلوا على أنفسهم ، ولم يُعرّجوا على كل المحطّات ، فاكتفوا ببعضها دون بعض .,
    ومن شروط النجاة السير في المحطات المتسلسلة ، وخاصة بفهم المحطة الأخيرة ، والخلفاء على رأسهم ، فمن المحطة الثانية نفهم ( إرشادات على الطريق ) نقول للسائرين : ( عليكم بسُنّتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضّوا عليها بالنواجذ ) .
    فيا تُرى أين نسير إن لم نسر بدليل؟ وكيف السبيل إلى قطع الطريق ، وتجاوز الهفوات إن لم نُعرّج على هذه المحطات .
    فهذه المحطات تهدف إلى تصحيح المسار ، وترشيد العمل ، ورفع المستوى العلمي ، والوعي الدعوي لدى الدعاة ، مع الحرص على التأصيل الشرعي المبني على كتاب الله تعالى ، وسنة نبيه  صلى الله عليه وسلم  ، ومنهج السلف الصالح رضوان الله تعالى عليهم أجمعين ، ومن سار على دربهم ، واقتفى أثرهم إلى يوم الدين .

    فلا يكفي أبداً أن نبقى لا نعرف من ديننا سوى الاسم ، ومن محطاتنا سوى الرسم ، والمتديّن منّا لا يقف في تديّنه على أرض صلبة ، نظراً للتحريفات الكثيرة التي أدخلها أهل الضلال من مشركين ووثنيين وكفار أينما كانوا وحيثما حلّوا فاربأ بنفسك يا صاح قبل حلول المزعجات ، والأمور المهلكات ، وكم في الكون من عبر تنادي .. هل من معتبِر !! فكل شيء أمام ناظِرَيْك يدعو إلى وحدانية الله تعالى لو عقِلْت ذلك ، وبهذا نكون قد عُدنا إلى ديارنا الحبيبة ، وحققنا الأماني العزيزة ، ورفعنا بالحق وللحق همماً قويةً ، وعلى الباطل عنيدة ، ديدنها الطاعة لله ورسوله صلى الله عليه وسلم  .
    أخي .. اركب وارحل قبل فوات الأوان

    www.ibenbaz.org
    [email protected]
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مقالات الفوائد

  • المقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية