صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    واقع المستغربين : أجساد مغلفة بالوطنية وقلوب تنضح بالقيم الغربية

    إبراهيم الحارثي


    لا يسعني في هذا المقام إلا الدعاء للمفكر الكبير المسلم المعتز بدينه والشامخ بايمانه (( سيد قطب )) رحمه الله .

    قبل البدء أرى لزاما علي أن أنبه إلى أمرٍ عظيمٍ- بالنسبة لكل من رضي بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم رسولا ونبيا - ألا وهو عقيدة الولآء والبراء إذ بها تتمايز الصفوف وينكشف ما في القلوب من دخن ويظهر الذين في قلوبهم مرض ، وهذه العقيدة سنة فارقة بين من يحب الله ورسوله وعباده المؤمنين وبين المرجفين الذين يتربصون بالذين آمنوا الدوائر عليهم دائرة السؤ ، ولكي نتبين ما نحن بصدده آثرت التقديم بهذه العقيدة لأهميتها وملازمتها لإيمان العبد وصدق توجهه نحو ربه تعالى .

    الغرب الآن يمر بمرحلة خطيرة وبمنعطف صعب المخاض ، فآثار سقوطه بادية لعقلآءه قبل أعدائه ، وعوامل الانهيار تجلت في أكثر من صورة وبوضوح أكبر لكل ذي عينين ، ولعلّ أكثرها تميزا ذلك الظلم السافر الذي حذر منه القرآن الكريم ونفاه عن نفسه العظيمة رب العالمين ، وما مارسته أمة من الأمم إلا كانت نتائجه عليها وخيمة وعواقبه من ثم جسيمة . إضافة إلى عوامل كثيرة يصعب علينا في هذا المقام حصرها منها على سبيل المثال لا الحصر التفلت الأخلاقي والتفكك الاجتماعي والمخدرات التي تنهش في أبنائه وشبابه والإجهاض بين الفتيات الذي بلغ مبلغا عظيما ينذر بكارثة بشرية في تلك المجتمعات .

    ورغم ما ذكرنا آنفاً من ضياع هذه المجتمعات وسقوطها دينياً وأخلاقيا وتفككها اجتماعيا إلا أنه يوجد من أبناء جلدتنا- وللأسف - وممن يتزيا بزينا الوطني ومن قلوبهم تتجه باتجاه الغرب من لا هم له إلا الرضاع من لبان ذلك الغرب والنهل من موارده الصدئة النتنة ، برغم علمهم أن الغرب قد أفلس قيمياً وحضارياً ولم يعد يتميز به إلا تصدير التقنية والآلة الحديثة وهذه الأخيرة نافسته فيها بعض البلدان الآسيوية كاليابان والصين وكوريا ، وأما تشدقه أي الغرب - بالديموقراطية فقد فضحهم الله على رؤوس الأشهاد حينما قال فرعونهم من ليس معنا فهو ضدنا ، فأين مبدأ الديموقراطية من معتقل جوانتناموا ومن سجن بوكا وسجن أبي غريب الذي جرّ على ديموقراطيتهم الخزي والعار والشنار .

    لا أدري حقيقة هل (( فخخت )) رؤوس أذيال الغرب وأتباعه بحيث تجد أنهم بدأوا يتنادون بإصلاحات الغرب المزعومة والمكذوبة وهم إنما يريدون بذلك نسخ القيم الغربية بما تحمله من ضياع وتشتت وهدمٍ للقيم الإسلامية ومحاربة للشعائر الدينية ، ومن ثم إلصاقها في واقعنا الإسلامي وإحلالها محل قيمنا وثوابتنا ، والهجمات الأخيرة والشرسة تبين مدى ولآء هؤولآء القوم للغرب ومدى تبعيتهم له وصدق الرسول صلى الله عليه وسلم حينما بين (( لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة حتى لو دخلوا جحر ضبٍ لدخلتموه ..... الحديث )).

    فطابور الغر ب يريدون منا التخلي عن قيمنا وثوابتنا زاعمين أن ذلك هو مبعث الحضارة والتقدم ، وتناسى هؤولآء القوم أن في الغرب ومن بداخله من ينادي بعكس قيمه ويصيح في قومه محذرا ومنذرا ، ومن هؤولآء تيار المحافظين الذين ينادون باحترام الشعائر الدينية التي تخصهم بالطبع وإلا فهم مجتمعون على حرب الاسلام ، وينادون بالقيم الأسرية واحترام النواحي الاجتماعية ومحاربة التفسخ والهجوم على مدن الخلاعة كنوادي العراة وسينما هوليوود ، هؤولآء منهم وفيهم ويفندون كذب وزعم النظم الغربية ويريدون تغييرها بما يخفف من عملية السقوط والانهيار .

    وقد يتسائل متسائل ما المخرج من هذه الفتن المدلهمة وكيف التعامل مع هؤولآء المستغربين والإجابة تحتاج إلى بيان وتبيين ولكن الكفاية هي في تمسكنا بثوابتنا وعضنا على ديننا وإعلان شعائرنا أمام الناس أجمعين والدعوة إلى الله تعالى بكل ما أوتينا من مال ووقتٍ وجهد لأن هذا الدين وإيصاله إلى الآخرين أمانة في أعناقنا كل على قدر إيمانه وطاقته .

    ولا بد أن نثق أنه مهما طال الطريق واشتدت ظلمة الليل فلا بدّ من انبلاج للفجر ولو بعد حين .

    فان مع العسر يسرا

    ومع الصبر الفرج

    وسيكون أمثال هؤولآء المستغربين عبرة في التاريخ كما كان المنافقين من أمثال أبي سلول عليه لعائن رب العالمين .

    فالصبر الصبر والاحتساب الاحتساب والله ولي التوفيق
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مقالات الفوائد

  • المقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية