صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    بركــــات نصـــرنا ..

    محمود القلعاوي – مصر


    بسم الله الرحمن الرحيم


    نعيش جميعاً حدث جلل لا شك فى ذلك .. حدث غير المفاهيم .. قلب الموازاين .. هو نصر من الله وسيكون إن شاء الرحمن فتح قريب على الجميع .. ثورة بيضاء لا سواد فيها .. ثورة تُدرس .. قمة الرقى ، قمة الوعى ، قمة التحضر ، وكان التوفيق من رب السموات والأراضين :- ( وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ ) سورة الروم : 4-5
    ولكن لنصرنا وفتح ربنا علينا مذاق خاص .. نصرنا الذى تنعمت ببركاته الأرض بأسرها .. العدو والحبيب .. الصغير والكبير .. بل من كان يحاربهم قبل وصار من المهزومين .. بلا شماته .. بل رحمة وبركة وحب وإخاء وعدالة ..
    وهل تصدقنى لو قلت لك أنه كان بركة حتى على الحيوان ..

    بركة حتى على الحيونات ..

    ولن نتكلم هنا كثيراً بل إلى القرآن والسنة لنعرف كيف هي البركات من تمكيننا نحن المسلمين :-
    قال تعالى :- ( وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ ) سورة الأنعام : 38 .
    وإليك رجل دخل الجنة من رحمة حيوان :- (بينما رجل يمشي بطريق اشتد عليه العطش فوجد بئرا فنزل فيها فشرب ثم خرج فإذا كلب يلهث يأكل الثرى من العطش فقال الرجل لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان بلغ مني فنزل البئر فملأ خفه ماء ثم أمسكه بفيه حتى رقي فسقى الكلب فشكر الله له فغفر له قالوا يا رسول الله وإن لنا في هذه البهائم لأجرا فقال في كل كبد رطبة أجر ) رواه مسلم
    وإليك إمرأة دخلت النار لقسوة قلبها :- ( دخلت امرأة النار في هرة حبستها فلم تطعمها ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض ) متفق عليه .
    واسمع لهذا النهى الرائع الذى يدل على مدى الرحمة التى تراد للمسلم :- ( لا تتخذوا ظهور دوابكم كراسي ) رواه أحمد والحاكم.
    وها هى اللعنة تلحق من اتخذ العصفور والطيور هدفاً للعب واللهو :- ( لعن رسول الله من اتخذ شيئاً فيه الروح غرضاً ) متقف عليه .

    المؤسسات الخيرية

    وهنا يقول صاحب الكتاب الرائع ( من روائع حضارتنا ) الدكتور مصطفى السباعي :-
    ( وهناك مؤسسات لتحسين أحوال المساجين ورفع مستوى تغذيتهم بالغذاء الواجب لصيانة صحتهم .. ومؤسسات لإمداد العميان والمقعدين بمن يقودهم ويخدمهم .. ومؤسسات لتزويج الشباب والفتيان العزّاب ممن تضيق أيديهم أو أيدي أوليائهم عن نفقات الزواج وتقديم المهور.. فما أروع هذه العاطفة وما أحوجنا إليها اليوم! .. ومنها مؤسسات لإمداد الأمهات بالحليب والسكر، وهي أسبق في الوجود من جمعية نقطة الحليب عندنا، مع تمحُّضها للخير الخالص لله عز وجل، وقد كان من مبرات صلاح الدين أنه جعل في أحد أبواب القلعة – الباقية حتى الآن في دمشق – ميزاباً يسيل منه الحليب، وميزاباً آخر يسيل منه الماء المذاب فيه السكر، تأتي إليه الأمهات يومين في كل أسبوع ليأخذن لأطفالهن وأولادهن ما يحتاجون إليه من الحليب والسكر ) .
    واقرأ أيها القارىء الحبيب هذه السطور الرائعة من نفس المصدر السابق :- ( وآخر ما نذكره من هذه المؤسسات، المؤسسات التي أقيمت لعلاج الحيوانات المريضة، أو لإطعامها، أو لرعايتها حين عجزها، كما هو شأن المرج الأخضر في دمشق الذي يُقام عليه الملعب البلدي الآن، فقد كان وقفاً للخيول والحيوانات العاجزة المسنة ترعى منه حتى تلاقي حتفها ) .

    وأخيراً .. صدق أو لا تصدق ..

    لما ولي الخلافة عمر بن عبد العزيز ، وفد إليه قوم من أهل سمرقند ، فرفعوا إليه أن قتيبة - قائد الجيش الإسلامي فيها- دخل مدينتهم وأسكنها المسلمين غدراً بغير حق .. فكتب عمر إلى عامله هناك أن ينصب لهم قاضياً ينظر فيما ذكروا، فإن قضى بإخراج المسلمين من سمرقند أخرجوا .. فنصب لهم الوالي - جميع بن حاضر الباجي - قاضياً ينظر في شكواهم ، فحكم القاضي وهو مسلم ، بإخراج المسلمين على أن ينذرهم قائد الجيش الإسلامي بعد ذلك ، حتى يكون أهل سمرقند على استعداد لقتال المسلمين فلا يؤخذوا بغتة .. فلما رأى ذلك أهل سمرقند ، رأوا ما لا مثيل له في التاريخ من عدالة تنفذها الدولة على جيشها وقائدها .. قالوا: هذه أمة لا تحارب ، وإنما حكمها رحمة ونعمة .. فرضوا ببقاء الجيش الإسلامي ، وأقروا أن يقيم المسلمون بين أظهرهم.

    • مستشار إجتماعى وتربوى على شبكة الإنترنت .
    www.elkal3ya.com

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مقالات الفوائد

  • المقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية