صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    حسن التدبير بتقييد حرية التعبير

    أبو عبد الرحمن المدني


    الحمد لله الذي أكرمنا بدين الإسلام وجعلنا من خير أمة أخرجت للأنام , تأمر بالمعروف وتنهى عن الآثام , ثم الصلاة والسلام على خير الأنام سيدنا محمد بن عبد الله أشرف الرسل الكرام وعلى آله وصحبه ومن على شرعهم استقام , أما بعد :

         إنك إذا نظرت إلى وسائل الإعلام ( المرئية , المسموعة , المقروءة ) من صحف ومجلات وتلفاز وراديو وغيرها إلا وجدت فيها كثيرين يدعون إلى مايسمونه (( حرية التعبير وحرية الاعتقاد )) فإذا طالعت صحيفة – مثلًا – قلّ أن تختمها إلا وتجد كاتبًا من كتّاب الأعمدة يدعو إلى ذلك ولكن تحت أي حجة ؟ , حجتهم : الرأي والرأي الآخر , إحترام الآخرين , فتح المجال للجميع للتعبير عن آرائهم , لا بد من الانفتاح والتسامح , تقبل التعددية , تشجيع الحوار الهادف البنّاء , القضاء على مظاهر النظرة الأحادية , تقليل منهج الإقصاء وإبعاد الآخرين إلى غير ذلك من الحجج , ومن هنا تجد مسميات الصحف : الحرية , أجراس الحرية , الحرة , إلى غير ذلك من المسميات .

         الدين الإسلامي به حرية لكن هذه الحرية مضبوطة بضوابط ومقيدة بقيود فمن مظاهر الحرية في الدين الإسلامي : النصيحة , التي فيها نوع من ابداء الرأي للإصلاح في كافة المجالات كما جاء في حديث تميم الداري في صحيح مسلم : " الدين النصيحة " , والشورى , التي هي إبداء الرأي في الأمور العامة بل والخاصة أحيانًا , والاجتهاد لأهل العلم في استنباط الأحكام وتقريرها على وفق النصوص الشرعية والقواعد الفقهية والضوابط الأصولية , فهذه المظاهر كلها فيها إبداء للرأي في الدين الإسلامي , لكن السؤال الذي نطرحه : ماذا يقصد أولئك القوم بحرية التعبير ؟ , هل يقصدون الإصلاح في المجتمع والرقي به أخلاقيًا وسلوكيًا , هل يقصدون القيم التي حث عليها ديننا الإسلامي إلى غير ذلك من الأشياء , القوم إنما يرومون حريتهم – المزعومة – لحرية الفكر ( إن لم يكن الكفر ) ونشر الأخلاق السيئة والبدع والمنكرات وتشكيك المسلمين في عقيدتهم وتشجعهم على ذلك وتدعمهم مؤسسات وجهات سرية بما تجري عليهم من أموال وتفتح لهم من أبواب فهم يجدون المجال لنشر بدعهم ومنكراتهم ويهدمون العقائد ويطعنون في ثوابت الشريعة ويدعون لمنابذة الحكام , ودين الإسلام لا يلقي الحبل على القارب لكل مشكك ومخرب وفي ذلك مراعاة لمصلحة الفرد والمجتمع والأمن الفكري والعقائدي وليس الإسلام نشاذًا بل إن سائر القوانين والنظم تضع قيودًا وتحد حدودًا – وإن كانت باطلة – تراعي فيها مصالحها ونظرتها العامة لأفرادها ومجتمعها , أما الإسلام فيكفل حرية التعبير إذا كانت وفق الضوابط التالية :
    1 – ألا تتضمن أمرًا يخالف الشرع سواء بالدعوة إلى فعل المحظور أو ترك المأمور .
    2 – عدم اشتمالها على طعن أو تشكيك في أركان الإسلام أو الإيمان أو الحط من شأن أئمة الإسلام .
    3 – ألا تتعارض مع مقاصد الإسلام وقواعده العظام .
    4 – ألا تتضمن تزيين عقائد فاسدة أو دعوة إلى بدع محدثة أو الإشادة بشخصيات منحرفة – وما أكثرهم - .
    5 – ألا تتعارض مع منهج السلف الصالح من الصحابة ومن سار على نهجهم في مصدر التلقي والاستدلال والفهم للكتاب والسنة .
    6 – ألا تتسبب تلك الآراء في وقع فتنة بين المسلمين بتفريق صفهم وتمزيق جماعتهم وإثارة الضغائن بينهم .
    7 – ألا تتضمن تلك الاجتهادات آراء تدعو للإخلال بأمن المجتمع والتحريض على الخروج على الحكام وعدم الالتزام بالتعاليم التي تحفظ النظام العام ومخالفة ما يكون سببًا في حماية البلاد من كيد الماكرين في الداخل والخارج .

         هذه هي القيود التي يعبر بها الإنسان عن رأيه لأن فتح هذا الباب – على مصراعيه – يوقع في الشكوك ويتسبب في نشر الشبه وزعزعة العقيدة في نفوس العوام ويفسح المجال لأهل الأهواء والقلوب المريضة والمذاهب المنحرفة لتزيين باطلهم ونفث سمومهم وإشاعة شرورهم بحجة المجادلة والحوار وسماع الآراء المختلفة , ففتح هذا الباب للاستماع لكل ناعق سبب في تزيين الباطل وترويجه بين العوام كما أن فيه تهيئة للنفوس لتقبل سماع الطعن في دينها والتشكيك في عقيدتها , لذلك فإن منع إظهار شعائر الكفر والبدعة وجميع ما يخالف الدين سنة ماضية صيانة لمظهر دول الإسلام ورعاية لمشاعر المسلمين وحماية لهم من استمراء تلك المظاهر فـــ" كثرة المساس تفقد الإحساس " , لذلك فإن الواجب علينا تجاه المخربين من أهل الأهواء الفاسدة والآراء الشاذة والعقائد الرديئة : ذمهم , ونشر مخازيهم وبيان بدعهم ومذاهبهم الفاسدة والسعي لإخماد ذكرهم والحط من شأنهم والتحذير من تصدرهم أو الثقة بهم أو الأخذ عنهم , وعليه فالإسلام يحافظ على الفرد في دينه ودنياه ويحميه مما يضره في أولاه وأخراه ولهذا فإنه يتدخل للحد من كل حرية تضر بالفرد والمجتمع ويوجه بالقضاء عليها وعقوبة أهلها كما فعل عمر بن الخطاب رضي الله عنه مع صبيغ العراقي الذي كان يسأل عن المتشابه ويثير الفتنة ويشكك الناس في دينهم فجلده عمر رضي الله عنه حتى قال صبيغ : " إن كنت تريد قتلي فاقتلني قتلًا جميلًا وإن كنت تريد مداواتي فإني والله برئت "[1] , لذلك أقول : منع الجهر بالآراء الفاسدة والعقائد المخالفة والمعاقبة على ذلك ليس من قبيل التعسف ولا لمجرد الكبت والتسلط وإنما لـــ :
    1 – أنها سبب للافتراق والاختلاف .
    2 – أنها سبب للحيرة والشك والاضطراب .
    3 – أن إشاعة تلك الآراء والعقائد المخالفة للشرع سبب في قلة تعظيم الشريعة وتذهب ثقة الناس بها .
    4 – أن وجود تلك الأهواء والمخالفات والبدع يبعث على كثرة الجدل والخصومات ويشغل عن الاهتمام والبحث عن الصالح والنافع .
    5 – أن إعطاء الحرية لكل ناعق يفسح المجال أمام المنافقين والملحدين للطعن في الشريعة وإثارة الشبهات حولها .
    ومن هنا : نناشد حكامنا وحكوماتنا الإسلامية أن يتقوا الله عز وجل في رعاياهم الذين سوف يسألهم الله عنهم , وأن يأخذوا على أيدي هؤلاء الذين يزرعون الفتنة والبلبلة في نفوس المسلمين فالناس اليوم في دينها رِقةٌ[2] .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     
    وكتب / أبو عبد الرحمن المدني
    7/ربيع الأول/1431 هـ
     

    ---------------------------
    [1] -  أوردها اللالكائي والآجري في كتاب الشريعة
    [2]  - راجع أيضًا بحث الشيخ / سليمان الغضن : منهج أهل السنة والجماعة في تقييد حرية التعبير وقد استفدنا منه فجزاه الله خيرًا


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مقالات الفوائد

  • المقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية