صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    واقع الحياة الغربيّة .. بين (الشهود ) و (المعجَبين)!!

    يعقوب بن مطر العتيبي


    يُثار بين الفَينة والأخرى جدَلٌ طويلٌ وتدورُ رحى معركةٍ حول سؤال ( التوصيف الصحيح للحياة الغربيّة ) ؟؟ أو بعبارةٍ أخرى : ما الذي يدور في ( الداخل الغربي ) ؟؟ ، وطالما رأيت مهووساً بالغرب لا يكاد يُقرّ لهم بسَوءةٍ بل تراه يقلِب تلك المساوئ إلى محاسنَ والمعايب إلى مناقِب !! ولست أعني جانب ( التقدّم المادّيّ ) الذي لا ينكَر .. لكن أعني جوانب القيَم ونواحي السلوك ..!!

    وحين تنظر بعين العدل إلى ذلك الواقع تدرك أن ( إفلاس الروح وغِنى المادّة ) هو الخطّ العريض الذي يقفز عنواناً لا مناصَ من القول بمفادِهِ ولا مهربَ للعاقل من الإقرار بمعناه ..

    وحين تلتفت إلى منتجات الكُتّاب الغربيين أنفسِهِم يتحصّل لك من (العناوين ) و (العناوين فقط ) (حِملُ بعيرٍ ) أو يزيد من اعترافات تمثّلت في ( مؤلّفات ) و (مقالات ) و (برامج فضائيّة ) وسواها .. يجمعها : (إطلاق صافرات الإنذار) و(دقّ نواقيس الخطر) .. هِجّيرَى مطلِقيها ودَيدَنُهُم : المناداة ( بالويل والثبور وعظائم الأمور ) .. ولم يكن ذلك صراخا مجرّدا من الحقيقة بل هي دراسات تعتمد لغة الأرقام ..

    فمن الذي لا يعرف مثلا كتاب (موت الغرب ) لمرشّح الرئاسة الأمريكية (باتريك جيه بوكانن ) ؟؟، أو ( رجال بيض أغبياء ) للمخرج الأمريكي الشهير (مايكل مور) ؟؟، أو ( قيمنا المعرّضة للخطر ) للقسّ الأمريكي والرئيس (39) للولايات المتحدة (جيمي كارتر ) .... ومن قبلُ كتب ( جيمس باترسون ) و (بيتر كيم ) دراستهما الشهيرة ( يوم أن اعترفت أمريكا بالحقيقة !!) ، وكتب (أندرو شابيرو ) (نحن القوة الأولى: أين تقف أمريكا وأين تسقط في النظام العالمي الجديد؟) ، و بخصوص التمييز العنصري الرهيب صرخ (أندرو هيكر ) في كتابه ( دولة من شعبين ) ، وأعلن المستشار في وزارة الدفاع الأمريكية (هاميلتون هوز ) عن ( السقوط التراجيدي .. أمريكا عام 2020 ) ، و كتَبَ ( روس بيرو ) دراسته المعنوَنَة ( ليست للبيع بأيّ ثمن !! كيف نحفظ لأمريكا أطفالنا !!؟؟ ) و.. و .. الخ في كتاباتٍ شتّى على مستويات مختلفة .. ولا تزال دورُ النشر الغربية ومراكز الدراسات تنتج بهذا الاتّجاه لتصطفّ تلك الكتب خلال مدّة يسيرة ضمن قائمة ( الأكثر مبيعاً ) !!

    ومن لم يتيسّر له أن يقرأ تلك الكتب فليظفر بكتاب ( السقوط من الداخل ) للأستاذ الفاضل الدكتور محمد بن سعود البشر .. ففيه ما يفي بالمقصود ..

    لم تعُد تلك الحقائق سرّا .. بل بات من المألوف أن تمتلئ تلك الإصدارات بمفرداتٍ توصيفيّة مغرقة في التشاؤم من أمثال ( موت ) أو (انحدار ) أو (سقوط ) وغيرها لتعبّر عن واقعٍ بئيس وخطرٍ قادم..

    والجدير ذكرُهُ هنا أن هؤلاء الكتّاب وأولئك المفكّرين لم يكونوا يوما من الدهر (صحويّين ) ولا (إسلامويّين ) !! ، ولم ينتموا ـ وأقسِمُ على ذلك!! ـ إلى ( حلقات التحفيظ ) أو ( الجمعيّات الخيريّة ) !!! وإنّما نطقوا بما أراد الله أن يكون ( شهادة من الداخل ) و (اعترافاً بالواقع ) .

    وكما أنه ليس من العدل أن يختزل المنتجُ الغربيّ في ( سقوطٍ قيَمي ) و (تردّ أخلاقي ) كلاّ .. بل إن مقتضى العدل أن تقال الحقيقة .. بَيدَ أنه ـ في مقابل ذلك ـ فإنّ من الجور أن تحجب تلك الحقائق في سياقٍ مقزّزٍ من الترويج للتغريب والتسويق للنسخة الغربيّة وتنطق بذلك أقلام كُتّابٍ من بني جلدتنا .. والعجيب أن أحدَ من اشتهر عنه ذلك الترويج اعترف ذات مرّة أنه لم يقِم هناك أبداً .. لكنّه هو نفسُهُ من لا تخلو كتاباته ومحاضراته مما مفادهُ : ( القومُ هنالِك ) !!

    وبعد .. فهل من توضيح للموقف الشرعي من ذلك الواقع ؟؟

    للجواب على هذا السؤال سأكتفي بنقل كلامٍ نفيسٍ للعلاّمة الكبير ـ شيخِ الطبَقَة ـ محمد الأمين الشنقيطي (ت 1393) رحمه الله تعالى إذ يقول في تفسيره الشهير ( أضواء البيان ) (4/381) :

    قال رحمه الله تعالى : [.. وذلك أن الاستقراء التام القطعي دل على أن الحضارة الغربية المذكورة تشتمل على نافع وضار. أما النافع منها فهو من الناحية المادية وتقدمها في جميع الميادين أوضح من أن أبينه وما تضمنته من المنافع للإنسان أعظم مما كان يدخل تحت التصور فقد خدمت الإنسان خدمات هائلة من حيث أنه جسد حيواني .

    وأما الضار منها ـ فهو إهمالها بالكلية للناحية التي هي رأس كل خير ولا خير البتة في الدنيا بدونها وهي التربية الروحية للإنسان وتهذيب أخلاقه وذلك لا يكون إلا بنور الوحي السماوي الذي يوضح للإنسان طريق السعادة ويرسم له الخطط الحكيمة في كل ميادين الحياة الدنيا والآخرة ويجعله على صلة بربه في كل أوقاته .

    فالحضارة الغربية غنية بأنواع المنافع من الناحية الأولى مفلسة إفلاساً كليا ًمن الناحية الثانية ، ومعلوم أنّ طغيان المادة على الروح يهدد العالم أجمع بخطر داهم وهلاك مستأصل كما هو مشاهد الآن ، وحل مشكِلته لا يمكن البتة إلا بالاستضاءة بنور الوحي السماوي الذي هو تشريع خالق السماوات والأرض لأنّ مَن أطغته المادة حتى تمرد على خالقه ورازقه لا يفلح أبدا ، ًوالتقسيم الصحيح يحصر أوصاف المحل الذي هو الموقف من الحضارة الغربية في أربعة أقسام لا خامس لها حصراً عقلياً لاشك فيه : ـ

    " الأول" ترك الحضارة المذكورة نافعها وضارّها .
    " الثاني" أخذها كلها ضارّها ونافعها .
    " الثالث" أخذ ضارّها وترك نافعها .
    " الرابع" أخذ نافعها وترك ضارّها .

    فنرجع بالسبر الصحيح إلى هذه الأقسام الأربعة.فنجد ثلاثةً منها باطلة بلا شك وواحداً صحيحاً بلا شك .

    أما الثلاثة الباطلة : فالأول منها تركها كلها ـ ووجه بطلانه واضح لأن عدم الاشتغال بالتقدم المادي يؤدي إلى الضعف الدائم والتواكل والتكاسل ويخالف الأمر السماوي في قوله جل وعلا ( وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ) الآية

    لايسلم الشرف الرفيع من الأذى : : حتى يراق على جوانبه الدم .

    القسم الثاني من الأقسام الباطلة ـ أخذها لأن ما فيها من الانحطاط الخلقي وضياع القيم الروحية والمثل العليا للإنسانية ـ أوضح من أُبينه ويكفي في ذلك مافيها من التمرد على نظام السماء وعدم طاعة خالق هذا الكون جل وعلا ك (آلله أذن لكم أم على الله تفترون ) ( أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله).

    والقسم الثالث من الأقسام الباطلة :هو أخذ الضار وترك النافع ولاشك أن هذا لايفعله من له أقل تمييز ، فتعينت صحة القسم الرابع بالتقسيم والسبر الصحيح .

    وهو أخذ النافع وترك الضار ، وهكذا كان صلى الله عليه وسلم يفعل فقد انتفع بحفر الخندق في غزوة الأحزاب مع أن ذلك خطة عسكرية كانت للفرس ، أخبره بها سلمان فأخذ بها ولم يمنعه من ذلك أن أصلها للكفار ، وقد همّ صلى الله عليه وسلم بأن يمنع وطء النساء المراضع خوفاً على أولادهن لأن العرب كانوا يظنون أن الغيلة : " وهي وطء المرضع" تضعف ولدها وتضره

    ومن ذلك قول الشاعر :

    فوارس لم يغالوا في رضاعٍ :: فتنبوا في أكفهم السيوف

    فأخبرته صلى الله عليه وسلم فارس والروم بأنهم يفعلون ذلك ولا يضر أولادهم فأخذ صلى الله عليه وسلم منهم تلك الخطة الطبية ولم يمنعه من ذلك أن أصلها من الكفار ، وقد انتفع صلى الله عليه وسلم بدلالة ابن الأُريقط الدؤلي له في سفر الهجرة على الطريق مع أنه كافر فاتضح من هذا الدليل أن الموقف الطبيعي للإسلام والمسلمين من الحضارة الغربية ـ هو أن يجتهد في تحصيل ما أنتجته من النواحي المادية ويحذر مما جنته من التمرد على خالق الكون جل وعلا فتصلح لهم الدنيا والآخرة .

    والمؤسف أن أغلبهم يعكسون القضية فيأخذون منها الانحطاط الخلقي والانسلاخ من الدين والتباعد من طاعة خالق الكون و لا يحصلون على نتيجة مما فيها من النفع المادي فخسروا الدنيا والآخرة ( ذلك هو الخسران المبين ) .

    (و ) : ما أحسن الدين والدنيا إذا اجتمعا .::. وأقبح الكفر والإفلاس في الرجل ] انتهى .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مقالات الفوائد

  • المقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية