صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    هيئة مواصفات العلماء

    د . محمد السعيدي


    بسم الله الرحمن الرحيم
     

    تبذل هيئة المواصفات والمقاييس جهودا متميزة في وضع شروط ملزمة لاستيراد السلع إلى بلادنا , وهذا ناشئ عن إيمان الهيئة بأن ما تنتجه الدول الأخرى من أغذية وأدوات قد لا يتوافق مع البيئة السعودية أو الإنسان السعودي .
    والمواطن السعودي إذ يثمن للدولة ممثلة في وزارة التجارة هذا الجهد لحماية جسده وماله يتمنى أن ينتقل هذا المشروع الرائد ليكون له مثيل في وزارات أخر لها علاقة بعقل المواطن السعودي وإدراكه .
    ففي هذه الأيام نلاحظ رغبة ملحة من بعض الجهات الإعلامية والثقافية لاستيراد آراء فقهية من خارج البلاد لتأييد بعض التوجهات ربما الرسمية التي لا يقرها علماء الشريعة في المملكة العربية السعودية, وحين تتبعت العلماء الذين تم استيراد بعض آرائهم وجدت خللا واضحا في المواصفات والمقاييس جعلني أشعر بالحاجة الملحة لإنشاء هيئة لضبط المواصفات والمقاييس المشترطة في الأفكار المستوردة لحاجات مؤقتة , مادام هناك شعور لدى إعلامنا المقروء بالحاجة إلى الاستيراد لكبح المنتج المحلي .
    فأحد من تم استيراد فتاواهم من علماء ما وراء الحدود له شريط مبثوث على شبكة اليوتيوب يصرح فيه بأن المملكة العربية السعودية قد أنشأتها فرنسا وبريطانيا لخدمة أغراضهما الاستعمارية وللتوطئة لإنشاء إسرائيل , وعالم آخر أذكره في قناة الجزيرة أيان مبادرة خادم الحرمين الشريفين ودعوته لمؤتمر إسلامي في مكة يتهكم بهذه المبادرة ويرى أنها جاءت لتحقيق المطامح الأمريكية وتعزيزها في المنطقة وإضفاء المشروعية عليها , أما العالم الثالث فهو من زعماء تنظيم الإخوان الذي صرح الأمير نايف بن عبد العزيز بأنه كان من أسباب وجود الفكر التكفيري في بلادنا , والعالم الرابع له مقالات في عدم مشروعية الحكم الملكي ,والخامس يتهم المملكة بعدم إعطاء الأقليات حقهم وله صلة معلنة وقوية وخاصة بالظام الإيراني الداعي إلى تسييس الحج , كل ذلك يؤكد أننا حين نضطر لاستيراد الفتاوى لا بد من إمعان النظر في حال أصحابها عبر هيئة لمواصفات العلماء ومقاييسهم , وإن لم يكن فلا بد من التوقف عن هذا الأسلوب المقرف في الاستقواء بالخارج .
    نعم قد يخالف العلماء توجه الدولة , أو تخالف الدولة توجه العلماء , لكن لماذا ننظر إلى الأمر على أنه مرض ونحاول القضاء عليه بمضادات حيوية ذات مضاعفات جانبية كبيرة وخطيرة ؟
    فهؤلاء العلماء ينطلقون من مكونات ثقافية سياسية واجتماعية تختلف كثيرا عن مكوناتنا وعليه فإنهم حتما لن يستطيعوا فهمنا حتى تكون حلولهم جيدة لنا في جميع المناسبات .
    والذي هو أخطر من ذلك أننا حين نقدم هؤلاء العلماء عبر إعلامنا بمختلف وسائله لمواطنينا في إحدى قضايانا الوطنية الخاصة التي حصل فيها تنازع بين الدولة أو جناح من أجنحة الدولة وبين علمائها فهذا يعني أننا نقدم شهادة صدقية لعلماء الخارج تفوق صدقية علمائنا, وعليه فلا يمكن أن نلوم المواطن في أي ظرف سياسي قادم يتابع فيه هؤلاء العلماء الذين قد ينطلقون آنذاك من توجهات سياسية مناقضة لما عندنا من توجهات .
    دعوني أضرب لذلك مثلا قائما وبينا للناظرين , وهو فتنة التكفير والتفجير ألسنا نوصي أبناءنا باتباع علمائنا ونضفي عليهم ما هم له أهل من صفات العلم والحكمة والتمسك بالمنهج الصحيح وأنهم أهل الوسطية والاستقامة واتباع المنصوص والبعد عن البدع , ونشرح لأبنائنا كيف أن هذا الفكر فكر وافد لا يمت لعقيدتنا ولا لمجتمعنا بصلة , ألسنا نقول ذلك وأكثر من ذلك ؟
    إننا حين نأتي بعلماء من الخارج ونتيح لهم وسائل الإعلام لينالوا كما يشاءون من مشايخنا ويتهمونهم بالقصور في التفكير وعدم الدقة في فهم النصوص الشرعية والجهل بسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ونضع كل هذا الهجوم عليهم موضع الإجلال والإكبار ونكتب له عناوين عريضة في الصفحة الأولى من أبرز جرائدنا لمجرد اختلاف إحدى مؤسسات الدولة معهم في قضية فروعية واحدة , هل يمكننا بعدها أن نناقض أنفسنا ونعود لإضفاء الجلالة عليهم في مواقف أخر نحتاجهم فيها .
    إن أحد من جلبوا للحديث في تجهيل علمائنا وفتحت لهم بعض الصحف أبوابها كان من أوائل المفتونين بأسامة بن لادن وأوائل من هاجم المملكة في أزمة الخليج الأولى فما رأي من أشار باستفتائه لو أنه جدد العهد بفتاواه تلك أترانا يمكن أن نحسن الترقيع حينها .
    وهل نحن في حاجة ملحة إلى معارضة فتاوى علمائنا بفتاوى من خارج الحدود ؟
    لماذا نعطي الناس انطباعا : أن بعض مؤسسات الدولة السعودية في حاجة إلى الاستقواء على علمائها بعلماء من خارجها , مع أن المتتبع لتاريخ العلماء السعوديين ومواقفهم مع السلطة يجد أنها مواقف مطبوعة باحترام العلماء للدولة مهما اختلفوا معها جريا على المبدأ السلفي : (لا ننزع يدا من طاعة )
    وقد خالفت بعض مؤسسات الدولة منذ عهد بعيد بعض توجهات العلماء ولم تد الدولة نفسها محتاجة إلى الاستقواء بأي عالم من خارج حدودها فلماذا هذا الآن ؟
    لكي ندرك مقدار اللعب بالنار الذي تمارسه الصحافة اليوم بهذا الصدد فلنتصور أن هؤلاء العلماء المستكتبين والمستقوى بهم من قبل الصحافة أيدوا دعوة خامنئي لتسييس الحج فماذا ستكتب عنهم الصحافة .
    بل كيف ستتخلص الصحافة من الحرج لو أن خصوم الدولة استخدموا موقف الصحافة من علمائنا كورقة لإسقاطهم أمام الرأي العام الإسلامي , هؤلاء علماء ليس لديهم فقه وبعيدين عن النظر الواقعي وجهال بالسيرة ويقدمون الأعراف والعادات على الشرع وهم لا يعدون كونهم جماعة من كبار المشاغبين حملة الفكر الحروري المتطرف , ألم ترد كل تلك الأوصاف في صحافتنا ؟ إن من يتصفون بتلك الصفات لا يمكن أن يقبل قولهم في تسييس الحج أو تدويل مكة .
    إن اللعب بالنار الذي تمارسه الصحافة اليوم لن يكون أثره السيئ على المشايخ وحدهم كما يظن بعض الأغبياء بل سيطال الدولة بأسرها نسأل الله الهداية والتوفيق للحق .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مقالات الفوائد

  • المقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية