صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الرموز بين .. فتنة السراء وكثرة الأدعياء...!!!!!

    مبروك الصيعري


    قال تعالى :(الم. أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لايُفتنون . ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين ) الملاحظ في هذه الآية أنها بدأت باستفهام إنكاري ومعناه أن الله سبحانه وتعالى لا بد أن يبتلي عباده المؤمنين بحسب ما عندهم من الإيمان كما جاء في الحديث الصحيح " أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الصالحون ثم الأمثل فالأمثل يبتلى الرجل على حسب دينه فإن كان في دينه صلابة زيد له في البلاء " وهذه الآية كقوله : " أم حسبتم أن تتركوا ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين " وقال عز وجل " أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب "البقرة..
    وتأتي الآية التي بعدها لمعرفة صدق الصادقين في دعوى الإيمان ممن هو كاذب في قوله ودعواه .
    وهكذا هي الأقدار التي تصيب المؤمن في هذه الدنيا تعظم حينا وتخف أحيانا أخرى, وما أود الإشارة له , ولفت الانتباه إليه , أن هناك نوع من الفتن التي يتعرض لها المسلم عموما والرمز خصوصا , ظاهرها بريق , وباطنها حريق , ومن ذلك ما يسمى بفتنة السراء التي أعدها أهل العلم أشد فتكا بصاحبها من فتنة الضراء .
    فما الفرق بينهما :
    الأولى : الصبر فيها اختياري . والثانية : الصبر فيها اضطراري . وبالمثال يتضح المقال :

    لو أن رجلا عرض عليه مبلغ من المال مقابل أن يبيع ذمته ودينه بعرض من الدنيا زائل فقام بالتواطئ مع مجموعة من المفسدين في الأرض لإدخال حملة حشيش أو مخدر أو توقيع عقود و إرساء مناقصات لأفراد وشركات ليس لهم تاريخ ولا باع غير تاريخ النهب والسرقة والرشاوى وتمت مراسم عملية الإعلان للمشروع ابتداء , مرورا بتوزيعه وتسويقه وانتهاء بفتح مظاريفه , في عملية صورية ومسرحية هزلية نسجت خيوطها من قبل الإعلان والتوزيع والتسويق وفتح المظاريف , ليتم الاتفاق مع المستفيد الأكبر والهامور الأشر , مقابل تقسيم الكعكة وتوزيع الثروة . هذه العملية يكون الصبر فيها عن المعصية اختياريا فهو بإمكانه أن يصبر أو أن يتنازل تنازلا يوبق دنياه وآخرته .. وهذا ما نسميه بفتنة السراء ..

    أما مثال الأخرى : {فتنة الضراء والتي يكون فيها الصبر اضطراري } فلو أن مريضا لم يصبر على مرضه . هل سيشفى ؟ أو أن سجينا لم يصبر على سجنه . هل سيفك قيده ؟ لاشك أن الإجابة لا . ولذلك لا بد للمريض وللسجين أن يصبرا لأن صبرهما في هذه الحال صبر اضطراري بل قد يكون حافزا لهما في تجاوز كربتيهما ..
    ولذلك ما يتعرض له الرمز من تصفيق الجماهير وكثرة المحبين والمادحين , هو نوع من فتن السراء التي يجب أن يتنبه لها في خضم حياته بحيث لا يدفعه ذلك المديح والتمليح إلى التجريح والتوبيخ مع من يختلف معه أو ينتقده أو أن يؤدي ذلك إلى انتقاصهم أو التقليل من قدرهم ووصف أعمالهم بأوصاف تتنافى مع الشريعة وقطعياتها كالدخول في النيات واغتيابهم وهمزهم ولمزهم لا لشيء إلا لأنهم لم يتفقوا معه , ناهيك عن الجماهير الصامتة وتلك المزيفة التي تمدح لا لشيء وإنما لهوى في قلوبها ومآرب في نفوسها توافقت مع ما يقوله أو يكتبه ذلك الرمز ..

    توقيع :
    الأذن التي لا تسمع إلا مدحا يعز عليها تقبل ضده ..

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مقالات الفوائد

  • المقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية