صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    المتشبع بما لم يعط

    دكتور / بدر عبد الحميد هميسه


    عن ‏ ‏أسماء بنت أبي بكر ‏- رضي الله عنها - ‏قالت : " ‏جاءت إلى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏امرأة فقالت يا رسول الله إني على ضرة فهل علي جناح أن أتشبع من زوجي بما لم يعطني فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏المتشبع بما لم يعط كلابس ثوبي ‏ ‏زور"( 1) .
    حديث عظيم من أحاديث المصطفى  أرشدنا فيه إلى داء خطير يصيب بعض الناس ، ألا وهو داء التعالم والتعاظم والادعاء بما ليس في الإنسان ، وبما لا يملكه ؛ من ادعاء العلم وهو ليس بعالم ، وادعاء الغني وهو ليس بغني ، وادعاء الجاه والوجاهة وهو ليس من أصحابها وادعاء الإمارة وهو ليس من أهلها وادعاء الصلاح وهو ليس أهله .
    قال ابن حجر في " الفتح " في شرح هذا الحديث " أَشَارَ بِهَذَا إِلَى مَا ذَكَرَهُ أَبُو عُبَيْد فِي تَفْسِير الْخَبَر قَالَ : قَوْله " الْمُتَشَبِّع " أَيْ الْمُتَزَيِّن بِمَا لَيْسَ عِنْده يَتَكَثَّر بِذَلِكَ وَيَتَزَيَّن بِالْبَاطِلِ ؛ كَالْمَرْأَةِ تَكُون عِنْد الرَّجُل وَلَهَا ضَرَّة فَتَدَّعِي مِنْ الْحَظْوَة عِنْد زَوْجهَا أَكْثَر مِمَّا عِنْده تُرِيد بِذَلِكَ غَيْظ ضَرَّتهَا ، وَكَذَلِكَ هَذَا فِي الرِّجَال ، قَالَ : وَأَمَّا قَوْله " كَلَابِسِ ثَوْبَيْ زُور " فَإِنَّهُ الرَّجُل يَلْبِس الثِّيَاب الْمُشْبِهَة لِثِيَابِ الزُّهَّاد يُوهِم أَنَّهُ مِنْهُمْ ، وَيَظْهَر مِنْ التَّخَشُّع وَالتَّقَشُّف أَكْثَر مِمَّا فِي قَلْبه مِنْهُ ، قَالَ : وَفِيهِ وَجْه آخَر أَنْ يَكُون الْمُرَاد بِالثِّيَابِ الْأَنْفَس كَقَوْلِهِمْ فُلَان نَقِيّ الثَّوْب إِذَا كَانَ بَرِيئًا مِنْ الدَّنَس ، وَفُلَان دَنِسَ الثَّوْب إِذَا كَانَ مَغْمُوصًا عَلَيْهِ فِي دِينه ، وَقَالَ الْخَطَّابِيُّ : الثَّوْب مَثَل ، وَمَعْنَاهُ أَنَّهُ صَاحِب زُور وَكَذِب ، كَمَا يُقَال لِمَنْ وُصِفَ بِالْبَرَاءَةِ مِنْ الْأَدْنَاس طَاهِر الثَّوْب وَالْمُرَاد بِهِ نَفْس الرَّجُل ، وَقَالَ أَبُو سَعِيد الضَّرِير : الْمُرَاد بِهِ أَنَّ شَاهِد الزُّور قَدْ يَسْتَعِير ثَوْبَيْنِ يَتَجَمَّل بِهِمَا لِيُوهِم أَنَّهُ مَقْبُول الشَّهَادَة ا ه . وَهَذَا نَقَلَهُ الْخَطَّابِيُّ عَنْ نُعَيْم بْن حَمَّاد قَالَ : كَانَ يَكُون فِي الْحَيّ الرَّجُل لَهُ هَيْئَة وَشَارَة ، فَإِذَا اُحْتِيجَ إِلَى شَهَادَة زُور لَبِسَ ثَوْبَيْهِ وَأَقْبَلَ فَشَهِدَ فَقُبِلَ لِنُبْلِ هَيْئَته وَحُسْن ثَوْبَيْهِ ، فَيُقَال أَمْضَاهَا بِثَوْبَيْهِ يَعْنِي الشَّهَادَة ، فَأُضِيفَ الزُّور إِلَيْهِمَا فَقِيلَ كَلَابِسِ ثَوْبَيْ زُور . وَأَمَّا حُكْم التَّثْنِيَة فِي قَوْله " ثَوْبَيْ زُور " فَلِلْإِشَارَةِ إِلَى أَنَّ كَذِب الْمُتَحَلِّي مَثْنَى ، لِأَنَّهُ كَذَبَ عَلَى نَفْسه بِمَا لَمْ يَأْخُذ وَعَلَى غَيْره بِمَا لَمْ يُعْطِ ، وَكَذَلِكَ شَاهِد الزُّور يَظْلِم نَفْسه وَيَظْلِم الْمَشْهُود عَلَيْهِ (2).
    وقال النووي قَالَ الْعُلَمَاء : مَعْنَاهُ الْمُتَكَثِّر بِمَا لَيْسَ عِنْده بِأَنْ يَظْهَر أَنَّ عِنْده مَا لَيْسَ عِنْده ، يَتَكَثَّر بِذَلِكَ عِنْد النَّاس ، وَيَتَزَيَّن بِالْبَاطِلِ فَهُوَ مَذْمُوم كَمَا يُذَمّ مَنْ لَبِسَ ثَوْبَيْ زُور (3).
    وهذا الحديث ينطبق على ظاهرة متنامية ومقلقة في أوساط أهل الإسلام، ألا وهي: اقتحام عدد من الناس المجالات الشرعية بالفتيا والتنظير، وبالاعتراض على أحكام شرعية، مع عدم اتصاف أولئك بالعلم الذي يؤهلهم ولو بقدر أدنى للخوض في هذه المسائل.
    ومما راعني وأقلقني ما يوجد اليوم عبر عدد من وسائل الإعلام وغيرها وخاصة الصحافة من تجرؤ عدد من الكُتَّاب والكاتبات على المناقشة والفتيا في مسائل ما كان لهم أن يطروحها لو كانوا متخصصين، فكيف وهم يفقدون الزاد الشرعي الذي يؤهلهم لهذا.
    وليس فيما تقدم تحجير على الناس في دينهم، أو سير وفق المصطلح الخاطئ الذي يصف البعض بأنهم (رجال الدين)!! ولكنه الاحتياط للدين أن يهتك حماه من ليس أهلاً للتوقيع عن رب العالمين.
    ولقد حذرنا الله من ذلك في كتابه الكريم فقال : { قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ } (4). قال الحافظ ابن الجوزي رحمه الله: وهذه الآية في تحريم القول في الدين إلا عن بينة ويقين.
    والله جلَّ وعلا قد سمَّى من أطلق حكماً على شيء بتحليل أو تحريم بلا بينة بأنه مُفتر فقال سبحانه : {ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام لتفتروا على الله الكذب إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون}(5).
    قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: ويدخل في هذا كل من ابتدع بدعة ليس له فيها مستند شرعي، أو حلل شيئاً مما حرَّم الله، أو حرَّم شيئاً مما أباح الله بمجرد رأيه وتشهيه.
    ومن العجيب حقاً أن العلماء بشرع حين يمسكون ويحذرون من الانزلاق في هذا الباب بلا احتياط ولا علم، فهناك من يخوض في مسائل الدين متساهلاً ومميعاً لقضايا عظيمة!! .
    ولبعضهم في تدريس من لا يصلح:

    تصدر للتدريس كل مـهـوس *** جهول ليسمى بالفقيه المدرس
    فحق لأهل العلم أن يتمثـلـوا *** ببيت قديم شاع في كل مجلس
    لقد هزلت حتى بدا من هزالها *** كلاها وحتى سامها كل مفلس

    ولقد قال الرسول صلى الله عليه و سلم: " من قال في القرآن بغير علم فليتبوأ مقعده من النار" (6).
    وقال الإمام الشعبي رحمه الله: إن أحدكم ليُفتي في المسألة، ولو وردت على عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - لجمع لها أهل بدر. وقال الإمام مالك - رحمه الله -: من أجاب في مسألة فينبغي قبل الجواب أن يعرض نفسه على الجنة والنار، وكيف خلاصُه، ثم يجيب.
    وقال ابن المنكدر: إنَّ العالم يدخل فيما بين الله وبين عباده، فليطلب لنفسه المخرج.
    و قال الإمام ابن القيم :" وقد حرم الله سبحانه القول عليه بغير علم في الفتيا والقضاء وجعله من أعظم المحرمات بل جعله في المرتبة العليا منها, فرتب المحرمات أربع مراتب وبدأ بأسهلها وهو الفواحش ثم ثنى بما هو أشد تحريما منه وهو الإثم والظلم ثم ثلث بما هو أعظم تحريما منهما وهو الشرك به سبحانه ثم ربع بما هو أشد تحريما من ذلك كله وهو القول عليه بلا علم وهذا يعم القول عليه سبحانه بلا علم في أسمائه وصفاته وأفعاله وفي دينه وشرعه. (7).
    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: " فمن قال في القرآن برأيه، فقد تكلف ما لا علم له به، وسلك غير ما أُمِر به، فلو أنه أصاب المعنى في نفس الأمر لكان قد أخطأ، لأنه لم يأتِ الأمر من بابه، كمن حكم بين الناس على جهل فهو في النار، وإن وافق حكمه الصواب" (8).
    و قال أبو بكر -رضي الله عنه- : " أي أرض تقلني وأي سماء تظلني إن قلت في آية من كتاب الله برأيي أو بما لا أعلم " .

    وقد أخرج أبو داود في سننه هذه القصة قال : عَنْ عَطَاءٍ عَنْ جَابِرٍ قَالَ خَرَجْنَا فِي سَفَرٍ فَأَصَابَ رَجُلًا مِنَّا حَجَرٌ فَشَجَّهُ فِي رَأْسِهِ ثُمَّ احْتَلَمَ فَسَأَلَ أَصْحَابَهُ فَقَالَ هَلْ تَجِدُونَ لِي رُخْصَةً فِي التَّيَمُّمِ فَقَالُوا مَا نَجِدُ لَكَ رُخْصَةً وَأَنْتَ تَقْدِرُ عَلَى الْمَاءِ فَاغْتَسَلَ فَمَاتَ فَلَمَّا قَدِمْنَا عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُخْبِرَ بِذَلِكَ فَقَالَ قَتَلُوهُ قَتَلَهُمْ اللَّهُ أَلَا سَأَلُوا إِذْ لَمْ يَعْلَمُوا فَإِنَّمَا شِفَاءُ الْعِيِّ السُّؤَالُ إِنَّمَا كَانَ يَكْفِيهِ أَنْ يَتَيَمَّمَ وَيَعْصِرَ أَوْ يَعْصِبَ شَكَّ مُوسَى عَلَى جُرْحِهِ خِرْقَةً ثُمَّ يَمْسَحَ عَلَيْهَا وَيَغْسِلَ سَائِرَ جَسَدِهِ (9).

    ولقد كان فقهاء الإسلام الأجلاء يحذرون من التعالم والتجرؤ على الفتيا وعلى القول على الله بغير علم ، فقد جاء عن مالك رضي الله عنه أنه سئل ثمانية وأربعين سؤالاً فأجاب عن ستة وقال عن البقية لا أدري .
    قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْمُبَارَكِ : حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ عَطَاءِ بْنِ السَّائِبِ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي لَيْلَى قَالَ : أَدْرَكْت عِشْرِينَ وَمِائَةً مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، أَرَاهُ قَالَ فِي الْمَسْجِدِ ، فَمَا كَانَ مِنْهُمْ مُحَدِّثٌ إلَّا وَدَّ أَنَّ أَخَاهُ كَفَاهُ الْحَدِيثَ ، وَلَا مُفْتٍ إلَّا وَدَّ أَنَّ أَخَاهُ كَفَاهُ الْفُتْيَا [ .
    وَقَالَ مَالِكٌ عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ قَالَ : قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : إنَّ كُلَّ مَنْ أَفْتَى النَّاسَ فِي كُلِّ مَا يَسْأَلُونَهُ عَنْهُ لَمَجْنُونٌ ، قَالَ مَالِكٌ : وَبَلَغَنِي عَنْ ابْنِ مَسْعُودٍ مِثْلُ .وَقَالَ سَحْنُونُ بْنُ سَعِيدٍ : أَجْسَرُ النَّاسِ عَلَى الْفُتْيَا أَقَلُّهُمْ عِلْمًا ، يَكُونُ عِنْدَ الرَّجُلِ الْبَابُ الْوَاحِدُ مِنْ الْعِلْمِ يَظُنُّ أَنَّ الْحَقَّ كُلَّهُ فِيهِ .
    وسئل مالك عن مسألة فقال:‏ (لا أدري)،‏ فقيل:‏ هي مسألة خفيفة سهلة،‏ فغضب وقال:‏ (ليس في العلم شيء خفيف).‏ وقال الشافعي:‏ (ما رأيتُ أحداً جمع الله تعالى فيه من آلة الفتيا ما جمع في ابن عيينة أسكت منه عن الفتيا).‏ وقال أبو حنيفة:‏ (لولا الفَرَقُ من الله تعالى أن يضيع العلم ما أفتيتُ،‏ يكون لهم المهنأ وعلي الوزر).‏ (10).
    قال عبد العزيز بن أبي سلمة : قلت لربيعة في مرضه الذي مات فيه : إنا قد تعلمنا منك ، وربما جاءنا من يستفتينا في الشئ لم نسمع فيه شيئا ، فنرى أن رأينا خير له من رأيه لنفسه فنفتيه ؟ فقال : اقعدوا ، ثم قال : ويحك يا عبد العزيز ! لأن تموت جاهلا خير من أن تقول في شئ بغير علم لا ، لا ، ثلاث مرات (11) .
    وروي عن علي رضي الله عنه أنه سئل عن شيء فقال: "وأبردها على الكبد أن أسأل عن شيء لا علم لي به فأقول لا أدري . وقال الحسن البصري –رحمه الله-: ((لا آفة على العلوم وأهلها أضرُّ من الدخلاء فيها، وهم من غير أهلها، فإنهم يجهلون، ويظنّون أنهم يعلمون، ويُفسدون، ويقدّرون أنهم يصلحون)).
    قال عبد الله بن مسعود :( لا يزال الناس مشتملين بخير ما أتاهم العلم من أصحاب محمد ومن أكابرهم فإذا أتاهم العلم من قبل أصاغرهم وتفرقت أهواؤهم هلكوا ) رواه أبو عبيد والطبراني في الكبير والأوسط ، وقال الهيثمي رجاله موثقون .

    وهؤلاء المتعالمون والمتشبعون بما لم يعطوا لهم صفات منها :
    * زهدهم في الجلوس إلى من هو دونهم أو في مرتبتهم في العلم لئلا يُنسبوا للجهل وقلة العلم.
    * جرائتهم على الفتيا، وهجومهم عليها دون ورع أو تقوى، فقلما يقول أحدهم: لا أدري، حينما يسأل لئلا ينسب للجهل، فيفضّ عنه العامة.
    * ومن علامتهم تعلقهم بالدنيا وأهلها، وطلب المنزلة عندهم، وربما قدَّموهم على إخوانهم من المؤمنين لينالوا عندهم عرضاً من الدنيا الفانية. (12).

    فلا يغرنك ثياب هؤلاء ولا ادعائهم سيماء الصالحين . روى الخطيب في الجامع من شعر على رضي الله عنه:

    أجد الثياب إذا اكتسيت فإنهـا *** زين الرجال بها تعز وتكرم
    دع التواضع في الثياب تحرياً *** فالله يعلم ما تجن وتـكـتـم
    فرثاث ثوبك لا يزيدك زلـفة *** عند الإله وأنت عبد مجـرم
    و بهاء ثوبك لا يضرك بعد أن *** تخشى الإله وتتقي ما يحـرم

    ولقد ضرب الفقهاء الكبار أروع الأمثلة في التواضع وترك التكبر والتعالم وأخذ العلم ممن دونهم .
    قال ابن خلكان : وحُكي عن وكيع؛قال:قال لي أبو حنيفة النعمان بن ثابت:أخطأتُ في خمسة أبواب من المناسك بمكة، فعلَّمنيها حجام،وذلك أني أردت أن أحلق رأسي،فقال لي:أعربيٌّ أنت؟قلت:نعم،وكنت قد قلت له:بكم تحلق رأسي؟فقال: النسك لا يُشارَطُ فيه،اجلس،فجلست منحرفاً عن القبلة،فأومأ لي باستقبال القبلة،وأردتُ أن أحلق رأسي من الجانب الأيسر،فقال:أدر شِقَّك الأيمن من رأسك؛فأدرته،وجعل يحلق رأسي وأنا ساكت،فقال لي:كَبِّر،فجعلت أكبر حتى قمتُ لأذهب،فقال:أين تريد؟فقلت:رحلي،فقال:صلِّ ركعتين ثم امض.فقلت ما ينبغي أن يكون هذا من مثل هذا الحجام إلاَّ ومعه علم.فقلت:من أين لك ما رأيتك أمرتني به؟فقال:رأيت عطاء بن أبي رباح يفعل هذا ) (13).

    ‏ ولقد أعطى الإمام أبو حنيفة درسا عمليا لتلميذه أبي يوسف في عدم الاستعجال في التصدر للفتيا فحينما مرض أبو يوسف مرضًا شديدًا، فعاده أستاذه أبو حنيفة مرارًا. فلما صار إليه آخر مرة، رآه ثقيلاً، فاسترجع، ثم قال: لقد كنتُ أُؤَمّله بعدي للمسلمين، ولئن أُصيبَ الناسُ به ليموتَنّ علمٌ كثير. ‏ ‏ ثم رُزق أبو يوسف العافية، وخرج من العِلَّة. فلما أُخبِر بقول أبي حنيفة فيه، ارتفعت نفسُه، وانصرفت وجوه الناس إليه، فعقد لنفسه مجلسـًا في الفقه، وقصـَّر عن لُزوم مجلس أبي حنيفة. ‏ ‏ وسأل أبو حنيفة عنه فأُخبر أنه عقد لنفسه مجلسًا بعد أن بلغه كلام أستاذه فيه. فدعا أبو حنيفة رجلاً وقال له: ‏ صـِرْ إلى مجلس أبي يوسف، فقل له: ما تقول في رجل دفع إلى قَصَّار ثوبًا ليصبغه بدرهم، فصار إليه بعد أيام في طلب الثوب، فقال له القصار: ما لك عندي شيء، وأنكره. ثم إن صاحب الثوب رجع إليه، فدفع إليه الثوب مصبوغًا، أَلَه أجرُه؟ فإن قال أبو يوسف: له أجره، فقل له: أخطأت. وإن قال: لا أجرَ له فقل له: أخطأت! ‏ ‏ فصار الرجل إلى أبي يوسف وسأله، فقال أبو يوسف: ‏ ‏ له الأجرة. ‏ ‏ قال الرجل: أخطأت. ‏ ‏ ففكر ساعة، ثم قال: ‏ ‏ لا أجرة له. ‏ ‏ فقال له: أخطأت! ‏ ‏ فقام أبو يوسف من ساعته، فأتى أبا حنيفة. فقال له: ‏ ‏ ما جاء بك إلا مسألةُ القصَّار. ‏ ‏ قال: أجل. ‏ ‏ فقال أبو حنيفة: ‏ ‏ سبحان اللّه! من قعد يُفتي الناس، وعقد مجلسًا يتكلم في دين اللّه، لا يُحسن أن يجيب في مسألة من الإجارات؟! ‏ ‏ فقال: ‏ ‏ يا أبا حنيفة، علِّمني. فقال: إنْ صبغه القصار بعدما غَصَبه فلا أجرة له، لأنه صبغ لنفسه، وإن كان صبغه قبل أن يغصبه، فله الأجرة، لأنه صبغه لصاحبه. ‏ ‏ ثم قال: مَن ظن أن يستغني عن التعلُّم فَلْيَبكِ على.
    قال الشاعر :

    أيها العالم إياك الزلل ‍*** واحذر الهفوة فالخطب جلل
    هفوة العالم مستعظمة ‍ *** إن هفا أصبح في الناس مثل
    إن تكن عندك مستحقرة ‍ *** فهي عند الله والناس جبل
    أنت ملح الأرض ما يصلحه ‍ *** إن بدا فيه فساد وخلل

    فإياك إياك والتشبع بما لم تعط حتى لا تكون ممن يلبس ثوبي الزور فيبع آخرته بدنياه فيخسرهما جميعا .
    اللهم جنبنا الزلل في القول والعمل .

    ---------------------------------
    الهوامش
    (1 ) الحديث رواه : أحمد ، والبخاري ، ومسلم ، وأبو داود عن أسماء بنت أبى بكر . ومسلم عن عائشة . والطبراني عن سفيان بن عبد الله الثقفي عن أبيه . العسكري في الأمثال عن أبى هريرة)حديث أسماء بنت أبى بكر : أخرجه أحمد (6/345 ، رقم 26966) ، والبخاري (5/2001 ، رقم 4921) ، ومسلم (3/1681 ، رقم 2130) ، وأبو داود (4/299 ، رقم 4997) . وأخرجه أيضًا : الحميدى (1/152 ، رقم 319) ، وإسحاق بن راهويه (1/132 ، رقم 28) ، والنسائي في الكبرى (5/292 ، رقم 8921) ، وابن حبان (13/48 ، رقم 5738) ، والقضاعى (1/204 ، رقم 309) ، والطبراني (24/121 ، رقم 324) ، والبيهقى (7/307 ، رقم 14571) .حديث عائشة : أخرجه مسلم (3/1681 ، رقم 2129) . وأخرجه أيضًا : أحمد (6/167 ، رقم 25379) ، والنسائي في الكبرى (5/292 ، رقم 8920) ، والطبراني في الصغير (2/222 ، رقم 1064) .
    (2).ابن حجر : فتح الباري بشرح صحيح البخاري 15/23 .
    (3).النووي : شرح صحيح مسلم 7/245.
    (4).سورة : الأعراف: 33.
    (5). (النحل: 116.
    (6).رواه الترمذي و حسنه.
    (7).ابن القيم : أعلام الموقعين عن رب العالمين/1:38.
    (8)ابن تيمية : مجموع الفتاوى :13/371.
    (9)أبو داود : السنن ج 1 ص 411.
    (10)راجع : آدَابُ الفَتـْوَى والمفتي والمستفتي من مقدمة كتاب: المجموع شرح المهذب للإمام النووي الشافعي ص 2-4.
    ( 11 ) تهذيب التهذيب - (ج 3 / ص 224)
    (12) بكر عبد الله أبو زيد : ((التعالم)) (ص28) .
    (13)ابن خلكان : وفيات الأعيان 3/261.
     

    اعداد الصفحة للطباعة
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مقالات الفوائد

  • المقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية