صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    اختر معاركك

    عبد الخالق نتيج


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحياة – أخي الكريم أختي الفاضلة – قصيرة، وقدرات الانسان محدودة مهما بلغت؛ فلا تضيع والوقت والجهد في معارك يمكنك تجنبها .
    المحارب الحقيقي يختار حروبه قبل اختياره مكانها ووقتها، نعم النجاح الحقيقي يأتي من الفوز في معارك حقيقية تُثبت قيمك ومعتقداتك وتحقق أحلامك.
    إن أسوء ما يصادفه الشجاع الناجح حبه الكبير للفوز الدائم؛ فهو يحب الفوز في المعارك المهمة وغير المهمة بل حتى التافهة؛ فتجده في كل منافسة يبدل كل جهده ويعطي من وقته الثمين الكثير، مقابل شعوره الزائف بالانتصار.
    ان الناجح جرب لذة الفوز بل وأدمنها لذلك تجده أول المبادرين لخلق المنافسة والدخول في المعارك الجانبية أو الهامشية.

    انك أخي المبدع الناجح ثروة والأمة تحتاج جهدك ووقتك، فلا تضيعها فيما لا يفيد؛ بل اجعل لوقتك وجهدك ثمن لا يضاهيه إلا حفاظك وحبك لنشر قيمك ومعتقداتك أو تحقيق أحلامك، هي اذن حالتين تحتاج فيهما لدخول المعركة والفوز بها:

    1/ من أجل الحفاظ ونشر قيم ومعتقدات الخير والحب والسلام والنجاح ... من أجل نشر قيمك ومعتقداتك والفوز من أجلها، من أجل اثبات نجاعتها وفعاليتها.
    2/ معارك تدخلها من أجل تحقيق أهدافك _ فقط أهدافك وليس أهداف أباءك أو أصدقائك ... _ نعم لابد من مواجهة ما يقف أمام تحقيق أهدافك ونجاحك، فالإنسان يفقد حياته عندما يتخل على أحلامه وأهدافه، لا يجوز لك أخي الحبيب أن تمشي ميتا فوق الأرض، بدون أحلام ولا أهداف كما لا أقبل منك أخي عذر العجز أو الواقع أو الامكانات؛ فقد أثبت التجارب أن العامل الأكبر في فشلنا ليس نقص الامكانيات بل نقص الارادة.

    سأحكي لك قصة أخي العزيز أتمنى أن توضح لك ما أرمي له :

    استيقظ "مرزوق" من نومه في ضيق.. ذهب ليتناول إفطاره فوجده شاي وخبز .. فراح يوبخ زوجته لأنـها لم تحضـر له إفطارا مناسبا.. راح يرتدي ملابسه فلاحظ أن ابنه الذي يستعد للذهاب للمدرسة، لم يربط ربطة عنقه كما يجب؛ فراح يوبخه هو الآخر؛ خرج من منزله متجها لعمله؛ فوجد أن السلم ليس نظيفا كالعادة؛ فذهب للبواب غاضبا وراح يصيح في وجهه ويخبره بأن عليه أن ينظف السلم كما يجب.
    ركب ليتجه لعمله، فوجد أن الطريق مزدحم؛ فراح يغلي غضبا بسبب "السياسة المرورية" كما يحلو له أن يسميها؛ وصل إلى العمل فوجد أن مكتبه لم يتم تنظيفه بعد؛ فاستشاط غضبا بسبب اليوم الذي "لم تشـرق له شمس" على حد تعبيره؛ راح يقرأ الصحف فوجد خبرا أصابه بالضيق؛ لماذا لا تسير الأمور في هذا البلد على ما يرام؟؟ تبا لهذا العالم القاسي!
    هنا وفي هذا التوقيت : جاءته مشكلة عويصة في العمل يجب عليه حلها.
    طلبه المدير ليحل مشكلة أو جاءه أحد العملاء يريد شيئا.
    كيف تتوقع أن يكون أداؤه؟
    هل تتوقع هنا أن يكون أداؤه مثاليا؟
    بالتأكيد لن يخرج أداؤه عن: (عد غدا ....!) أو (ليس هناك وقت ...؟) أو.. أليس كذلك؟
    أو على أكثر تقدير، سيقوم بالعمل في ضيق وضجر ودون اهتمام، متمنيا أن ينتهي اليوم، حتى يذهب لمنزله ليبدأ في الشجار من جديد.. يا لها من حياة!!
    نواجه جميعا مثل هذه التحديات في حياتنا اليومية، مما يفقدنا التركيز في أمور مهمة كالعمل أو اتخاذ قرار مهم وما إلى ذلك، مما يجعل النظرة للحياة سوداء حالكة السواد كما رأينا!!
    ما الذي حدث هنا؟ أدعك أخي الكريم تجيب على السؤال ....
    تذكر أخي الكريم، أختي الفاضلة ؛
    الفوز الحقيق يبدأ بتجنبك للمعارك الجانبية، لتستعد للمعركة الحقيقية .

    أخوكم عبد الخالق نتيج
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    زاد الـداعيـة
  • شحذ الهمم
  • زاد الخطيب
  • فن الحوار
  • فن الدعوة
  • أفكار إدارية
  • معوقات ومشكلات
  • رسائل ومقالات
  • من أثر الدعاة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية