صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    السعادة في رسم الأهداف

    عبد الخالق نتيج


    في هذه المقالة تلخيص وتنقيح لمحادثة دارت بني و بين الأستاذة سهام؛ انطلقت من معنى اسمها هل هو من الحدة أو من القصد و الهدف ، وقد اتفقنا أخيرا أن اسم سهام من السهم و الذي من أحد معانيه الهدف ومن خلال المحادثة توصلنا إلى أن السعادة مرتبطة بشكل وثيق برسم الأهداف والتحرك لإنجازها لأن حلاوة تحقيق الهدف لا يفوقها إلا العمل من أجله ، إن الإنسان السعيد إنسان له أهداف يسعى لتحقيقها يعلم أن الله خلق البشر و أمرهم باعمار الأرض و بدل الجهد في العمل و البدل و الارتقاء، إن إنسان بلا هدف كسفينة بدون شراع أخر رحلتها الصخور ؛ فهو يتخبط بين كل الطرق يستغله الكل لتحقيق أهدافهم فهو لا يعدو أن يكون جزءا من أهداف الآخرين.

    لقد قرأت الكثير من قصص الناجحين و المؤثرين ،عبر التاريخ فلم أجد منهم من كان يعمل بدون هدف في الحياة بل كانت حياتهم تدور حول هدف عظيم نصبوا أنفسهم لتحقيقه ، فكان لهم ما سعوا له ، وكانوا نبراسا لمن جاء بعدهم.

    ارسم هدفك بعناية، ارسمه بالألوان في مخيلتك ثم اكتبه في ورقة لتخطط له فتقسمه إلا أهداف قصيرة المدى و إلا مهمات يومية وأسبوعية، اخطوا كل يوم خطوة نحو هدفك و تذكر أن السعادة ليست في تحقيق الهدف بل السعادة الأكبر في السعي إليه، وليكن هدفك محددا بدقة و له وقت لتنفيذه وقابل للتحقيق ويمكن تقييمه، ثم ادرس خطة لتحقيقه وضع في اعتبارك الصعوبات الممكنة و الحلول المناسبة و اعتمد على الله أولا واتخذ كل الأسباب الممكنة.

    إن تدويتي هذه ليست دراسة أو مقالا حول التخطيط فلي مقالة في الموقع بعنوان " خطط لأنها حياة واحدة " تناولت فيها كيفية وضع الأهداف و التخطيط لها بشكل مفصل ، ولكنه تذكير وتحفيز على أهم خطوة علينا اتخاذها في حياتنا فنحن أولا و قبل كل شيء كائنات مفكرة؛ لذلك وجب علينا طرح السؤال الأهم في حياتنا لماذا نحيا؟ و ماذا نريد أن نحقق؟ ثم ماذا نريد أن نسمع بعد موتنا؟

    في النهاية أدعكم مع هذه القصة التي تلخص أهمية القصد و الهدف في حياتنا:
    يحكى عن حاكم قوي حكيم معروف بين شعبه بالعدل وحسن التخطيط، أحس بقرب موته فبدأ يفكر بولاية العهد خصوصا أن له ثلاث أبناء لا يعلم من الأحق بينهم بالملك ، وبعد التفكير ومشاورة وزراءه وصل إلا مسابقة لاختيار ولي العهد ، أحضر أبناه الثلاثة إلا حديقة القصر وأعطى كل واحد منهم سهما و قوسا ووضع هدفا بعيدا ، ثم قال " بعد سنة من اليوم سأقيم لكم مسابقة في رمي السهم من يفز بها يفز بولاية العهد ".
    بدأ الابن الأكبر بالتدرب يوميا لست ساعات متواصلة على رمي السهم ، أما الابن الأوسط فقد كان يتدرب يوميا لمدة ساعة بعد الانتهاء من عمله ، أما الصغير فلم يتدرب يوما لأنه كان يحب ركوب الخيل و يكره الرماية.
    جاء اليوم الموعود فدعا الأب أبناءه للمسابقة، أخد الابن الأكبر القوس و توجه لمكان الرمي و هو يستعد للرمي السهم وقف أبوه خلفه و سأله ماذا ترى؟ فقال : " أرى السماء الزرقاء و الشجرة الخضراء و الهدف البراق " فقال له ارمي فرمى ولم يصب الهدف، ثم جاء الابن الأوسط وهو يستعد للرمي اقترب منه الأب و سأله نفس السؤال ماذا ترى؟ فقال له : " أرى الشجرة و خلفها الهدف " فقال له ارمي فرمى ولم يصب الهدف، ثم جاء دور الابن الصغير فتوجه للقوس و هو يستعد أعاد عليه الأب نفس السؤال ماذا ترى ؟ فقال : " أرى الهدف بوضوح " فقال له ارمي ؛ فلما رمى أصاب الهدف وحقق الغاية.
    إن هذه القصة على بساطتها تظهر أن الهدف الواضح هو سبيل النجاح و طريق الفلاح.


    أدعكم في حفظ الله ورعايته ؛ أخوكم عبد الخالق نتيج
    [email protected]
    www.natij.tk

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    زاد الـداعيـة
  • شحذ الهمم
  • زاد الخطيب
  • فن الحوار
  • فن الدعوة
  • أفكار إدارية
  • معوقات ومشكلات
  • رسائل ومقالات
  • من أثر الدعاة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية