صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    رسالة عاجلة للدعاة

     
    الخاتمة

    إن ما طرح في هذا العمل يحتمل الخطأ والصواب، فما كان من صواب فمن الله، وما كان فيه من خطأ فمن نفسي المقصرة والشيطان، والله ورسوله منه بريئان، أما النقد والملاحظات المذكورة في ثنايا البحث فما أردت بها إلا الوصول إلى الخيرية، ولقد قال رسول الله ‘ لأبي ذر ـ معاتبًا وناصحًا ـ (إنك امرؤ فيك جاهلية).
    وأعتذر إن كنت قد قسوت في العبارة أو شددت في النصيحة، فمداهمة الخطوب لا تدع وقتًا للمجاملة، وأملي قول الشاعر:

    شهد الله ما انتقدتك إلا *** طمعًا أن أراك فوق انتقاد

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية: (المؤمن للمؤمن كاليدين تغسل إحداهما الأخرى، وقد لا ينقطع الوسخ إلا بنوع من الخشونة، لكن ذلك يوجب من النظافة والنعومة ما نحمد معه التخشين)(1).

    ثم إني أذكِّر في الخاتمة بثلاث قضايا مهمة لعلها تبقى راسخة في الأذهان:
    1- ينبغي أن ندرك أن الأمة الواحدة لن تقوم لها قائمة ما لم تنضوِ تحت الوصية المحمدية والراية المنجية: ((ما أنا عليه وأصحابي)).
    2- لن تعود الأمة إلى سابق مجدها وعزها إلا بالجهاد، واليهود سيختبئون خلف الحجر والشجر هربًا من المجاهدين، ((إذا تبايعتم بالعينة، وأخذتم أذناب البقر، ورضيتم بالزرع، وتركتم الجهاد؛ سلَّط الله عليكم ذلاًّ لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم))(2).
    3- على الدعوات المنتشرة في العالم أجمع أن تعيد ترتيب أهدافها من جديد، وليكن هدفها الأول تعبيد الناس لله وهدايتهم من الضلالة وإنقاذهم من النار.

    وأظن أننا بحاجة في هذا الوقت بالذات إلى علماء ودعاة وشباب يحملون راية (الأمة الواحدة)، يصبرون على هذا الطريق مهما استحكمت الأزمات وترادفت الضوائق، قد وطنوا أنفسهم على احتمال المكاره ومواجهة الأعباء مهما ثقلت، وقد أدركوا أن (النعيم لا يدرك بالنعيم، والنار تحرق وتنضج، وحيث يوجد النور يوجد الدخان، ولا ينال الخبز حتى يسيل العرق ويعظم الجهد والنصب والأرق، والسم أحيانًا يعمل عمل الترياق، ومن يخطب الحسناء لم يغله المهر، ودون الشهد إبر النحل، ومن رام اللآلئ زج بنفسه البحر، واللآلئ تُحطّم لترفع في التاج والنحر، وما العز إلا تحت ثوب الكد، نعيم الأشواق بعد ذوق مر الأخطار في القفار، بقدر العنى تُنال المنى، ولا يُدرك الشرف إلا بالكلف، لن يدرك البطال منازل الأبطال، وعند تقلب الأحوال يُعرف الرجال، والسيل حرب للمكان العالي، لا تطلب السلعة الغالية بالثمن التافه.

    والمجد لا يُشرى بقول كاذب *** إن كنت تبغي المجد يومًا فانصب

    ولذة الراحة لا تنال بالراحة، والجنة حفت بالمكاره، ولا يدرك السادة من لزم الوسادة، والموت في سبيل الله سعادة وشهادة.

    جهاد المؤمنين لهم حياة *** ألا إن الحياة هي الجهاد(3)

    إن على الأمة الإسلامية عامة ودعاة الخير خاصة أن يتحلوا بالصبر واليقين فبها تنال الإمامة والتمكين، {وَجَعَلْنَا مِنْهُم أَئِمَّةً يَّهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ}(4)، {وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ فَصَبَرُوا عَلَى مَا كُذِّبُوا وَأُوذُوا حَتَّى أَتَاهُمْ نَصَرَنَا وَلاَ مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللهِ وَلَقَدْ جَاءَكَ مِن نَّبَإِ الْمُرْسَلِينَ}(5).

    وأخيرًا مهما ادلهمت الخطوب وتكالب الأعداء وتخاذل المتخاذلون وأظلمت الدنيا في عيون المشككين؛ فإننا نجزم واثقين بأن النصر لهذا الدين، ولنعلم أن هذه المحن تنفي خبثها كما ينفي الكير خبث الحديد، (وعلى وهج النار الملتهبة، نار الفتنة بأنواعها، تتميز معادن الناس، فينقسمون إلى مؤمنين صابرين وإلى مدَّعين أو منافقين، وينقسم المؤمنون إلى طبقات كثيرة بحسب شدة صبرهم وقوة احتمالهم)(6).
    فاصبروا أيها الناس واعلموا أن تحت الرغوة اللبن الصريح،
    {إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ}(7).

    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين،
    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين،،

    ------------------
    ([1])  مجموع الفتاوى (28/53).
    ([2])  صححه الألباني.
    ([3])  الشيخ علي القرني، من شريط النعيم لا يدرك بالنعيم.
    ([4])  السجدة.
    ([5])  الأنعام.
    ([6])  سلمان العودة، وسائل دفع الغربة، 201.
    ([7])  غافر.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    خالد السبيعي
  • مقالات دعوية
  • رسالة للدعاة
  • في كل بيت راق
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية