صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    بصمات دعوية ... بصمات تربوية ... !

     
    هذه بصمات .. تحيّرت في اختيار عنوانها وإطارها .. فوجدت أن ( بصمات ) أليق بها ...
    ( بصمات ) هي مواقف دعوية ، وتربوية كانت لها إشارات لطيفة في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، يميز هذه البصمات روحانية شفافة ، ومعنى عميق في مضمونها ، يحتاجها الدعاة والمربون في طريق سيرهم إلى الله ، وهي أشبه ما تكون بلطائف دعوية ونكات تربوية .. قد يمر عليها القارئ في موطنها فلو تأمل فيها لوجد فيها عمقاً في المعنى ولاستخلص منها زاداً يعينه على الطريق


    البصمة الأولى : الصبر الجميل .. !

    في القرآن الكريم ورد ذكر الصبر أكثر من ثمانين مرة .. حيث جاء ذكره في القرآن على نحو ستة عشر وجهاً :
    - الأمر به .
    - النهي عن ضده .
    - الثناء على أهله .
    - ايجاب محبة الله لهم .
    - إيجاب معية الله لهم .
    - الإخبار بأن الصبر خير لصحابه .
    - إيجاب الجزاء لهم بأحسن أعمالهم .
    - إيجاب الجزاء لهم بغير حساب .
    - إطلاق البشرى لأهل الصبر .
    - ضمان النصر والمدد لهم .
    - الإخبار بأن أهل الصبر هم أهل العزائم .
    - الإخبار بأن الحظوظ العظيمة لا يلقاها إلا الصابرون .
    - الإخبار بأن أهل الصبر هم الذين ينتفعون بالآيات والعبر .
    - الإخبار بأن النجاة في الآخرة إنما نالوها بالصبر .
    - الإخبار بأن الصبر يورث الإمامة .
    - اقتران الصبر بمقامات الإسلام والإيمان والتقوى والتوكل .

    لكننا ونحن نقرأ في آيات الصبر يلفت النظر ذلك الأمر اللطيف المشفق الذي تنزل من عند الرحمن وهو يأمر عبده ونبيه محمدا صلى الله عليه وسلم بقوله :  ( فاصبر صبرا جميلاً ..)
    ويلفتنا الانتباه لنبي الله يعقوب عليه السلام وهو يتاسى بالصبر على ابنه يوسف عليه السلام فيقول ( فصبر جميل .. )
    فتتساءل النفس :
    وهل هنالك صبر يجمل وصبر لا يجمل ..؟!
    أليس كل الصبر جميلا ..!
    إذن ما سرّ هذا التوجيه الرباني .. الذي نقرأ فيه لطف التوجيه ورحمة الأمر والاعتناء
    ( فاصبر صبرا جميلا ..) ، ( فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون ) !

    تنزلت هذه الآية على رسول الله صلى الله عليه وسلم في زمن عزّ فيه الناصر ، وقل فيه الرفيق والمعين
    يوم كان في مكة يكابد ألم التكذيب والإعراض حتى كاد صلى الله عليه وسلم يقتل نفسه حزناً والماً
    فياتيه هذا الأمر الذي يمتلئ رحمة ورافة ، فيبشبش في النفس مرّ الحياة وألم المواجهة ليكون الألم أملا
    ( فاصبر صبراً جميلا ..) ويذكره ويسليه بصبر يعقوب عليه السلام الذي صبر صبرا جميلا فكانت له العاقبة ..!

    إننا من خلال النظر إلى واقع التنزيل للآية ، وجمع النصوص في أمر الصبر نستطيع أن نخرج بأوصاف لابد أن تلازم الصبر ليكون الصبر صبراً جميلا ..

    الصفة الأولى : إنما الصبر عند الصدمة الأولى .
    صدمة الألم .. صدمة الإعراض والتكذيب .. صدمة المواجهة من أعز قريب .
    فلا جزع ولا تسخّط . . بل إيمان ورضا . . وتفاؤل وأمل !
    الداعية إلى الله . . لا يدعو لذاته وفكره وخلقه ومبدأه ..
    إنما دعوته ربانية سماوية ( قل هذه سبيلي أدعو إلى الله .. )
    وهذه الدعوة الربانية هذا هو طريقها .. ( أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولمّا يأتكم
    مثل الذين خلو من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا .. )
    لكن كيف تقابل هذه البأساء ،وهذه الضراء ، وهذه الزلزلة ..؟!
    تقابلها بالصبر .. والصبر الجميل عند الصدمة الأولى الذي لا سخط معه ولا جزع . !

    الصفة الثانية : صبر يورث الثبات ..!
    فلا ييأس أو يفتر . .
    بل صبرا يزيده ثباتا على المبدأ . .وقوة في الطرح . . وتجددا في الأسلوب والوسيلة
    سرا وجهارا . . إعلانا وإسرارا . . جدالاً وحوراً . . بالحكمة والموعظة الحسنة . . !
    دعوة لا تعرف الفتور أو الإنطفاء بمجرد همزة أو لمزة أو صلب على خشبة الإعدام . .!
    دعوة لا تنهزم من واقع مرير ، أو انتفاشة الباطل . . !
    إنما هي دعوة الحريص المشفق ( حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم )
    ومن قال هلك الناس فهو أهلكهم . . !
    إنه الصبر الجميل . . صبر يورث الثبات .

    الصفة الثالثة : صبر الاختيار لا الإضطرار ..!
    صبر في عزة لا ذلة في قهر . . !
    الداعية يمنع نفسه من الغضب لذاته ، في سبيل ان يبلغ دعوته . . !
    لكن إذا انتهكت محارم الله فلا ذلّة في المواجهة . .
    وكثيرا ما يخلط بعض الدعاة بين حقيقة الصبر والقهر . .‍
    يظن القهر صبراً ..
    والذلّة حمدا وفخرا . .
    والصبر إنما هو صبر في اختيار . . تمثّل جلياً في موقف النبي الكريم صلى الله عليه وسلم
    يوم الفتح حين تمكّن ممن طرده وشرده وآذاه وقتل عمه وألّب الأعراب على حربه ورجمه
    فقال كلمة المؤمن الواثق الصابر ( . . إذهبوا فأنتم الطلقاء ) ‍ !
    يخرج من الطائف مطرودا مكلوماً ، تسيل دماء قدميه الشريفتين . . فيأبى على جبريل أن يامر ملك الأخشبين
    فيطبقه عليهم .. ( لعل الله يخرج من أصلابهم من يعبد الله . . ! )
    إنه الصبر الجميل . . صبر الثبات والعزة
    صبر الرضا والتصديق . . !

    هذه ثلاث صفات تقترن بالصبر فتسمو به ليكون خلقا نبوياً وأدباً ربانياً سماويا . . ( فاصبر صبرا جميلاً )
    فما أحوج الدعاة اليوم أن يتأملوا هذا الصبر الجميل في طريق سيرهم إلى الله جل في علاه .

    أخوكم مهذب
    منتديات ناصح للسعادة الأسريـــة


    بصمات دعوية ... بصمات تربوية ... ! .. الصبر الجميل .. !
    بصمات دعوية ... بصمات تربوية ... ! .. الصفح الجميــل .!
    بصمات دعوية .. بصمات تربوية ..!.. واهجرهم هجرا جميلاً ..!

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    زاد الـداعيـة
  • شحذ الهمم
  • زاد الخطيب
  • فن الحوار
  • فن الدعوة
  • أفكار إدارية
  • معوقات ومشكلات
  • رسائل ومقالات
  • من أثر الدعاة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية