صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    (( واتبع هواه .....!)

    صابر دياب


     بسم الله الرحمن الرحيم


    لا حَكَمَةَ له ولا زمام.. ولا قائد له ولا إمام....إلهه هواه
    يرد الديل -إن خالف هواه - لأدنى احتمال ..!! ويستدل به - في موطن آخر- على ما فيه من إشكال ..!!
    هو فتنة كل جاهل...... ومأوى كل مبطل ....ومستشار لكل طاغية ..!
    هو خنجر في خصر الأمة....! وسوط يلهب ظهرها....! وعين يهتك سرّها ويظهرسوأتها ...!!
    هو داعية لتثبيط العزائم .. وإمام لكل خائن وفاجر ..!

    ## (( من مظاهر اتباع الهوى - نسأل الله العافية -))


    1-
    يكره أقرانه ويتكلم فيهم والدافع الحسد
    تراه يكره أن يُمدح أحدٌ منهم أمامهُ !!
    ولو مُدح تبادر وذكر له خطأ أوعيباً مما لا يسلم منه بشري .!!

    2 -
    يرى نفسه بعين الكمال لذا لا يقبل النصح ولا النقد البناء..!

    3 -
    الحق والصواب هو ماكان تحت رايته أوجماعته.فقط..!
    ولذا تراه يُسَفه رأياً- وإن كان صحيحاً - لأن قائله ليس من مشايخه ولا جماعته وحزبه ويمدح نفس الرأي إن كان القائل شيخه أو من جماعته وحزبه ..!!

    4-
    ولاءُهُ ليس للحق وأهله وإنما للشيخ والحزب والجماعة ..والقبيلة . والعائلة ...والدولة .. والمحافظة.. والمدينة.. والقرية..!!

    5 -
    عدائه لمخالفيه وإن كانوا أبراراً وولاءُهُ لموافقيه ومادحيه وإن كانوا فجَّارا..!

    6-
    يغطي دائماً فشله وتقاعصه وجبنه عن نصرة الدين بستار الحكمة ومصلحة الدعوة.....!

    7-
    يطلب العلم ليصرف وجوه الناس إليه..
    لذا تراه يحب الشهرة والظهورويسعى إليها ويلهث خلفها ..!!
    وتراه يحب أن يُذكر على ألسنة الناس ولو أن يُحمد بما لم يفعل ..!!
    وتجده على أعتاب القنوات والمساجد ذات الجماهير الضخمة مزاحماً..!
    ولأهل قرية أو بادية أو زاوية صغيرة- وهم في أشد الحاجة للدعوة- هاجراً مبرراً لنفسه الأعذار..!

    8-
    يباهي العلماء
    والمعنى : أن يُظهر لهم أنه يعرف ما يعرفونه..!
    تراه لا يحب أن يكون في المجالس مغموراً مجهولاً..!
    يحب أن يُعرف ولوعلى حساب مجلس العلم....!
    ظهوره ورفعته في الدنيا أهم عنده من ظهورالدين ورفعته..!
    ولا حول ولا قوة إلا بالله

    9-
    ينصب شخصاً أو كتاباً أو مسألةً يوالي ويعادي عليها ..!
    تبيان :
    شخصاً: طبعاً غير شخص الرسول صلى الله عليه وسلم
    كتاباً: غير كتاب الله تعالى ..
    ومسألةً : ليس فيها إجماع عن السلف ...

    10-
    إن أُعطي رضي وإن لم يُعط سخط

    11-
    تراه يعيب أمراً لم يكن حينئذٍ يهواه وتراه بعدها من المادحين لنفس الأمربل و المشاركين فيه... والدافع اتباع الهوى....!

    12-
    يتحرز ويتشدد جداً في مسألة من الدين والشرع ( مثلا: التحرز من النجاسات) وهي ليست من الكبيرات
    وتراه في نفس الوقت متساهلاً جداً في الكبائرالطامات كالولوغ في أعراض المسلمين ...!

    13-
    من يمدحه ويعظمه فهو حبيبه وإن كان شقياً ومن ينصحه ولا يغالي في معاملته يعاديه ولو كان تقياً ....!

    14-
    لا يقبل أن يخطئ خصومه ولو في المكروهات وفي نفس الوقت يُبرر لنفسه وجماعته وحزبه الكبائر والفواحش والطامات...!

    15-
    إذا تحاكم إليه شخصان يميل لأحدهما ويحكم له..!
    والقرينه أو مرجحات الحكم عنده عجيبه..!
    وهي : ابن بلده – أو من عائلته وقبيلته- أو أحد أقاربه وأرحامه – أو من جماعته وحزبه
    أو أنه للأسف تراه يحكم دائماً للأغنياء ويقويهم على الفقراء
    – أويحكم للأقوياء حتى لو كان الحق مع الضعفاء ..!
    - والطامة الكبرى إذا تحاكم إليه زوجان فتراه على طول الخط في صفّ النساء ..!!

    16- أي عمل لم يُستشار فيه يخترع له المعوقات والعراقيل .... !!
    فتراه يقلل من شأن أعمال خيرية عظيمة..!
    والسبب أن العمل هذا لم يخرج من تحت عبائته أو جماعته وحزبه ...!!!

    17- تراه دائماً غامضاً ولا يُفصح أبداً بمقاصده وأهدافه..!
    لماذا ؟ منتظر التعليمات من الإله الخاص به نسأل الله العافية.
    قال الله: {أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا}
    وقال: {أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ}


    كتبه : الفقير إلى الله
    صابر دياب
    فجر الاثنين 19/ شعبان/ 1438
    الموافق 15 / مايو/2017 ميلادي


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    زاد الـداعيـة
  • شحذ الهمم
  • زاد الخطيب
  • فن الحوار
  • فن الدعوة
  • أفكار إدارية
  • معوقات ومشكلات
  • رسائل ومقالات
  • من أثر الدعاة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية