صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    كيف تخطط لتقديم برنامج ؟

    سعيد بن محمد آل ثابت

     
     مع نمو التوجه للاهتمام بالتربية سواء للأبناء أو للمتربين كافة, نمت ثقافة البرامج التربوية المقدمة, وظهر مع ذلك التمايز بينها والدعوة للتخطيط والإبداع في ذلك, وعلى هذا التداعي المستمر لها فقد برز ما يعوق تلكم البرامج إما بسبب الإهمال في الترتيب أو ضعف الهمة أو حتى فقد مفاتيح التخطيط لها مما سبب ضعف نتاجها وهذا ما لايرجوه مقدم البرنامج, ولهذا الموضوع أهمية في واقع التربية ولعلي أن أوفق هنا في الإشارة لمعظم المفاتيح المهمة لإخراج برنامج ناجح ومبدع وبجهد قليل وتكلفة أقل, وقد كان هذا الجمع من واقع العمل في المجال التربوي والتخطيط للبرامج فجمعت هذه المحاور المهمة وسوف أعرضها بطرح أسئلة يحتاجها كل من أراد تقديم أي برنامج ومع إجابتها والتعود عليه دائما سيجد المربي تغيراً-بإذن الله- في أطروحاته وفكره وكذلك المستفيد من باب أولى, ويلاحظ أنها شاملة –بإذن الله-لأي برنامج سواءً التربوي وغيره, ويستطيع أن يبلورها كيفما يريد بناءً على المحاور التي سنوردها, وهي:

    1. لماذا؟
    وهذا يهتم بصناعة هدف البرنامج, ومما ينبغي الإشارة له هو ألا تزيد الأهداف وخاصة للبرامج الصغيرة عن هدفين أو ثلاثة ليسهل تطبيقها وملاحظتها.

    2. لمن؟
    وهذا السؤال يحدد الجهة المستفيدة من البرنامج: نساء, رجال, أطفال,كبار, موهوبين, وأيضاً البيئة والظروف المعيشية, العادات والأعراف, وغير ذلك مما سيجعل البرنامج يسير وفق معظم احتياجات المستفيدين.

    3. ماذا؟
    عندما تحدد الفئة والهدف من البرنامج لابد أن نوضح ماذا سيقدم للمستفيدين, وبأي قالب تربوي سنقدم البرنامج, فهناك المسابقة واللعبة التربوية, وهناك الزيارة وغيرها.

    4. كيف؟
    وهنا سر التميز وبيت القصيد, حيث الإجابة على هذا السؤال هو الذي يجعل للبرنامج مذاقه الخاص وشكله الجذاب, فالقوالب في هذا الباب تزيد يوماً بعد يوم, وهذا ما ندعو إليه معاشر المعلمين والمربين للاهتمام بهذا المجال.

    5. أين؟
    لتحديد مكان البرنامج وموقعه ولهذا التحديد أهمية بالغة فالمسرح يختلف عن قاعة التدريب, ويختلف عن بهو المسجد, وهذا الاختلاف يرجع إلى الإمكانيات, واستطاعة إجراء بعض مفردات البرنامج من عدمها وهكذا. ومن ثم يأتي أهمية تنسيق المكان فإن كانت جهة رسمية أحتيج لعمل الخطابات والمراسلة المسبقة. أومقر للتدريب أو قد يكون في مقر قاعة مناسبات وغير ذلك.

    6. متى؟
    لتحديد زمن البرنامج ووقته وتاريخه أهمية عظمى في معرفة تناسب الوقت مع الفئة المستفيدة,كذلك مع الإعداد لمقدمي البرنامج, فوقت الليل مثلاً لا يصلح للأطفال عادة, بينما قد يناسب البالغين, هكذا نجد مدة البرنامج قد تطول للأطفال إذا كان البرنامج حركياً, وتجدها تقل في حين كون البرنامج معرفياً, ويهم تحديد الزمن للتنسيق مع المقدم منذ فترة ليست بالقصيرة قبل البرنامج.

    7. من؟
    وهذا السؤال يهتم بعدد المقدمين أو المشاركين في تقديم البرنامج, وبالإجابة يظهر العدد المناسب, ويزيد معيار النجاح إذا حدد العدد بالمهام الموكلة لكل واحد. دون زيادة أو نقص.

    8. كم؟
    وهذا لرسم الميزانية المتوقع صرفها للبرنامج, وكذلك الاحتياجات, ويراعى فيه الدقة ومحاولة الاستفادة من الأغراض الموجودة دون اللجوء لشراء الجديد إلا إذا دعت الحاجة. وكم قد أفلتنا في برامجنا الشيء الكثير من مادتها الرائعة حين نسيان شيء من الأغراض أو الأجهزة المهمة.

    9. هل؟
    هذا السؤال الذي ينبغي لمقدم البرنامج التعرف عليه نهاية البرنامج بالطريقة التي يراها مناسبة, وهو أن يرى هل وصلت فكرة البرنامج, وهل تحقق الهدف منه, وتختلف الطرق في ذلك فبالاستبانة, أو الملاحظة لإيماءات الجمهور, أوبسؤالهم نهاية البرنامج عن الفائدة, قد يكون بسؤال جميع المستويات من المستفيدين نهاية البرنامج عن جوانب القوة وجوانب الضعف لتعزيز الأولى وتقويم الثانية.

    * ويلاحظ هنا:
    1- إذا كان البرنامج طويلاً كأن يكون نشاط لأحد الأندية الصيفية, أو رحلة ومعسكر طويل فيجزأ إلى برامج صغيرة ومن ثم يصنع لكل برنامج مثل تلكم الخطة.

    2-
    الطريقة المقترحة سابقاً تفيد في جل البرامج ولا ندّعي كمالها ولكنها تفيد إلى نسبة عالية.

    أتمنى أن تكون وصلت الفكرة وأن تكون برامجنا ذات طابع تربوي وبناء مبدع, ولاشك أنه لا يخلو بشر من خطل وزيغ ولكن ما لا يدرك كله لا يترك جله.


    وكتبه
    سعيد بن محمد آل ثابت
    [email protected]
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    زاد الـداعيـة
  • شحذ الهمم
  • زاد الخطيب
  • فن الحوار
  • فن الدعوة
  • أفكار إدارية
  • معوقات ومشكلات
  • رسائل ومقالات
  • من أثر الدعاة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية