صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    اصنع البديل لكي تصلح الجيل

    عبد الله بن سعيد آل يعن الله

     
    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده 0000 وبعد

    لا شك أن هذا الجيل الفريد يعيش في عصر معقد ، يتخلله صراعات تهدم الأسس والمسلمات التي تربى عليها من خلال تربيته في البيت أو المدرسة أو المسجد .
    هذا الجيل بني على حبّ ما يحبه الله ورسوله ، وبغض ما يكرهه الله ورسوله ، لكن مع هذا البناء ... إلا أنه يحتاج إلى تدعيمه بالبدائل التي تزيد من هذا البناء ، وتسهم في دفع وسائل الهدم المطروحة ...

    عندما نريد أن يكون لدينا جيلٌ يملك الوعي ، والقدرة على تجاوز البدائل السيئة ، فإنه ينبغي للدعاة والمربين أن يملكوا المقومات التي تساعدهم في صنع البديل لهذا الجيل .

    قد يقول قائل ( إنني أوجه وأرشد أبنائي وطلابي وأهتمّ بهم وهذا يكفي ) أقول لمن كان هذا تفكيره هذا جيد ولا شك ، لكن يكون الجيد جيدا إذا كان الأجود هو الأحسن ، فلو أُقرِن هذا الخطاب والتوجيه بصنع البدائل لهم لكن هذا أدعى في الإستجابة أكثر.

    قناة المجد الآن متوفرة وهذه القناة بذاتها تملك بدائل لا تتصور، سواء كان ذلك للطفل أو للشاب أو للفتاة ، أو للمثقف ، أو لطالب العلم أو غيره ... لكن من هو الذي صنع هذا البديل لمن لا يملكه ؟
    المجلات الإسلامية تتوفر في الأسواق بالعشرات سواء كان للطفل أو للشباب أو الفتيات أو المرأة المسلمة 000 لكن متى نوظف هذه المجلات بشكل كبير بين من غفل عنها ولم يلقي لها بالاً ؟
    الأشرطة السمعية ... الكتب المقروءة ... أجهزة الحفظ المساعدة في القرآن الكريم ... المواقع الإسلامية في الإنترنت ... ال cd المنضبطة الموجودة في الأسواق .... الألعاب الترفيهية .... إلى غير ذلك من البدائل المتوفرة التي تحتاج إلى تفعيل إيجابي بين أفراد هذا الجيل الفريد ...

    ينبغي للدعاة والمربين أن يكون لديهم جرأة في المراجعة والتطوير ، وأن يأخذوا بأسباب النجاح ، وأن يكون لديهم شعور بأننا مطلوبين بالنجاح ، وأن يخوضوا التجارب الناجحة في تفعيل البديل ، وأن يكون هناك ارتقاء بالحسّ الحضاري والذوق ، وأن يكون هناك تلائم مع المتغيرات الجديدة والعولمة من أجل أن نصلح هذا الجيل .

    إذن فلنصنع البديل .... لكي نصلح الجيل

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    زاد الـداعيـة
  • شحذ الهمم
  • زاد الخطيب
  • فن الحوار
  • فن الدعوة
  • أفكار إدارية
  • معوقات ومشكلات
  • رسائل ومقالات
  • من أثر الدعاة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية