صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الذاتية

     
    لكون الذاتية مطلباً نفيساً وسمة غالية قل أن يتصف بها كثير من الناس كفيل بأن يجعل منها أمنية يتطلع لها كل أحد فهي كنز يحوي في معناه كل غال وثمين وكذلك هي نقطة قوة تنبثق منها كل خصال الخير وتنبعث منها كافة مكامن التأثير.....

    تمهيد:
    مهما تكن قدرة القائد والمربي على التوجيه والتأثير للتنفيذ قوية ومؤثرة فإنها لن تكون بنفس القوة والفاعلية لو كانت مستمدة من الذات بل إننا نستطيع أن نجزم أنه مهما كانت محبة المدعو لمن يدعُوه فإنها لن تثمر على المدى الطويل ما لم تكن الإستجابه منطلقة من محبة ورغبة ذاتية.

    ولنا في نبينا محمد علية أفضل الصلاة وأتم التسليم خير قدوة في الذاتية والعطاء ولعل الشواهد في ذالك كثيرة ومنها أنه قد أتعب نفسه في إيصال الخير لأهل الطائف ومع ذلك فقد قابلوه بالأذى والحجارة فأدموه فداه أبي و أمي ومع ذلك فقد كانت ذاتيته التي قادته لدعوة القوم هي التي منعت جبريل من أن يطبق عليهم الأخشبين بل ويزيد على ذلك أنه سوف يبذل ذاته مرة أخرى فلعل الله أن يخرج من أصلابهم من يعبد الله فكان له ما أراد.

    لذلك فقد حرص الرسول الأعظم علية أفضل صلاة وأتم تسليم أن يجعل صفة الذاتية مطلب في كل من يختاره لصحبته رضوان الله عليهم فهذا أبو بكر الصديق رضي الله عنه يقدم كل ما يملك للرسول طيبة بها نفسه من غير ما مسألة من أحد والشواهد على ذلك كثيرة لكن من أشهرها وأغربها أن يقوم الصديق رضي الله عنه في رحلة الهجرة وهم في الغار والنبي صلى الله عليه وسلم نائم فيقوم أبو بكر الصديق بوضع فخذه موطئً لرأس الرسول الكريم وإحدى رجليه تسد أحد مسامات الغار خوف من أن يلدغ منها الرسول فحدث ما خشيه الصديق ولدغت رجلة ولم يحرك ساكنا فأفاق الرسول على دمعات أبي بكر الصديق وهي تنحدر من خديه من شدة الألم.

    فما هي الذاتية ؟ وما الذي نعنيه بضعفها ؟ وما صور ذلك ؟ وما هي الأسباب والمؤثرات وكيف يمكننا العلاج ؟

    كلها أسئلة سوف أستعين بالله ثم بدعواتكم الصادقة لتقديمه كأوراق عمل أو إن شئت فقل ومضات علها أن تدل على الطريق


    تعريف الذاتية:
    @ الذاتية هي أن يندفع الداعية لنمط من الأعمال، يحقق فيه إما نموا لذاته فيقربها إلى الله أو لدعوته فيكسبها رصيدا من الأتباع ، أو أن يجلب لها مغنما فيه إبداع و انتقاء ، أو أن يدراء عنها شر هي منه في عناء، وكل ذالك بدون تكليف أو متابعة من أحد إلا بل مبتغاة رضى ربه جل وعلا.

    @ وذاتية المبادر تكون في انتهازه الفرصة في وقتها فلا يتركها حتى إذا فاتت طلبها، فالمبادر لا يطلب الأمور في أدبارها ولا قبل وقتها"د.المهلهل".

    أما ضعف الذاتية:
    @ فهو تواكلٌ على الغير واعتماد على الآخر وتهرب من مسؤولية وعجز عن قبول أي تحدٍ .
    فضعيف المبادرة قليل الجرأة لا يعمل إلا حين يكلف و إذا ما كلف لابد وأن يُتابع .

    ومع ذلك فإن لضعف الذاتية صور ومظاهر علها أن تكون ورقتنا القادمة إن شاء الله والله من وراء القصد،،،


    * من صور ومظاهر ضعف الذاتية و المبادرة:

    1- يرى الخير أو الشر فلا يتفاعل معه حتى يطلب منه
    2- غيري مسؤول و أنا منفذ
    3- ما لم يطلب مني فلست بمحاسب ولا مسؤول
    3- حب الروتين والتقليد
    4- التعلق بالدنيا والخوف من العواقب
    5- التحجج بضعف الملكات وعدم القدرة الكاملة على إنجاز أعمال ذاتية
    6- النقد وتعقب الهفوات
    7- الرضى بالواقع وعدم التطلع للأفضل
    8- التقوقع في حيز العمل المطلوب منه وإهمال كل ما سواه

    @ أسباب ضعف الذاتية
    ولعل تشخيص المشكلة وحصر مسبباتها هو الخطوة الأولى نحو العلاج ولذلك فإن هناك العديد من المؤثرات وبداخل كل مؤثر منها صور وأشكال عديدة ومن هذه المؤثرات مايلي:

    O البيئة والمجتمع
    #
    حب الدنيا والتعلق بها
    # حب التفلت من الإلتزامات والمسؤوليات (الغير ربحية)
    # محاربة أصحاب الأفكار والإبداعات
    # حب الروتين
    # المناهج الدراسية تركز على المادة المنهجية ولكنها عقيمة من التربية الأخلاقية والاجتماعية

     O البيت والتنشئة (مؤثر) :
    1-
    التربية على حب الذات وقلت الاهتمام بالغير
    2- التعود على الإتكالية
    3- الترف
    4- الخوف غير مبرر حيال إعطاء أي فرصة لإثبات النفس
    5- الخوف من الفشل
    6- التذرع بالكمال المفرط
    7- قلت القدوات أو عدم إبرازهم و تقديمهم
    8- ضعف القدرة على إستغلال الطاقات وتوظيف القدرات

    O المتابعة الدعوية (مرحلة) :
    1- ضعف الإنتقاء والإختيار
    2- عدم وضوح الهدف
    3- المركزية
    4- عدم فهم وتطبيق مهارة التفويض
    5- التربية على مهارة التنفيذ الآلي فقط وكأنها تعني مفهوم الطاعة
    6- ضعف التربية على تربية ومتابعة الفرد لذاته
    7- إهمال غرس المسؤولية والتعريف بما يترتب عليها
    8- عدم تطبيق التربية النظرية
    9- تضخيم داء الرياء وعدم القدرة على التعامل معه إن وجد
    10- التطبيق الحرفي لفنون الإدارة وإهمال خصوصية الدعوة
    11- قلت التشجيع والتكريم

    O العطاء الدعوي (مرحلة) :
    1-
    إهمال محاسبة النفس
    2- سوء فهم الثقة والتكليف وأنها ليست تعني صك غفران
    3- عدم القدرة على تحمل المزيد من الأعباء
    4- الرضى عن النفس ومقارنتها بالأقل
    5- التقليل من القدرات الذاتية
    6- الحزبية الممقوتة والعمل منها و لها فقط
    7- الركون لإنجازات المؤسسة و كأنها ليست من فرد أو أفراد


    @ وسائل عملية لبناء الذاتية:
    ومع أننا تستطيع القول بأن اهتمامنا بأسباب الداء الأنفة الذكر وحرصنا على تجنبها قد يكون كافيا كحلول وقائية تمنع حدوث الظاهرة قبل بروزها إلا أن هنالك العديد من الوسائل والمهارات التي ليس من مهمتها فقط حل الظاهرة إن وجدت بل هي قادرة بإذن الله على أن تزيد من فاعلية الذاتية في النفس المؤمنة وكذلك توجيهها إلى أفضل و أعلى الغايات ومنها ما يلي:
    1- أن نربي شباب الدعوة اليوم على أن الذاتية تعني عمليه ذكية في كسب الأجر وتنمية الجذوة الإيجابية في النفس من خلال عمل عام فيه نفع لعامة الناس.
    2- أن يستشعر العامل للإسلام وكأنه هو وحده الذي أنيط به التكليف.
    3- أن يقسم العمل بين العاملين فهو أهم وسائل التفعيل والتدريب على المبادرة وتفجير الطاقات وعكسها المركزية.
    4- تنمية المواهب والملكات وتوزيع المهمات والتكاليف حسب المهارات الذاتية ما أمكن.
    5- أن صاحب النشاط والإنتاج والإندماج مع أحداث الدعوة اليومية تشفع له هفواته إذا ما زل ، فلكل مجتهد زلة، فما من شريف ولا عالم ولا ذي فضل إلا وفيه عيب ولكن من الناس من ينبغي آلا تكر عيوبه.
    6- أن تغرس الفكرة في قلوب الشباب فحينما تملك عليه قلبه فإنها حينئذ سوف تحرك مكامن نفسه وتفجر طاقاتها.
    7- التحفيز على المبادرة والتشجيع عليها وفتح المجال للإبداع والتجديد وفق ضوابط وأطر عامة.
    8- التربية على المعنى الحقيقي للإيمان فالمؤمن الحق يصدق قلبه بالله ورسوله فيخشع ويخضع ويندفع ليحقق بسلوكة وعملة ما أستقر في قلبه فيكون لإيمانه أثر في دنياه.
    9- إعتقاد وجوبيه الدعوة و أنها من أولى الواجبات وأن التقاعس عن أدائها وعدم المبادرة لتحمل تبعاته قد يكون في بعض الأوقات تفريط بأمانة يسائل عنها الفرد أمام الله كل حسبه.
    10- إستشعار عظم أجر المبادرة فقد يكون أجر صاحبها مثل أجور كل من أتى بعده.
    11- أن التوفيق للمبادرة نعمه ربانية وليست صنيعه إنسانية يوفق لها من يحبه الله ويرضى عنه فهل كل مسلم كأبي بكر لا والله.
    12- تأكيد السنة والحقيقة الإلهية وهي أن الدين لا يقوم ولا ينتشر إلا بالجهد البشري وبالطاقات التي يبذلها أصحابه والمؤمنون به.
    13- الحب فحب الدعوة يلهب العاطفة الفطرية وكما قيل "والحب يورث شدة الولاء ويبعث إلى العمل والإجتهاد قربى إلى المحبوب وابتغاء لمرضاته"
    14- دوام التذكير بالغاية بين الأحباب فهي مما يساعد على بقاء الهمة.
    15- الإحتكاك ومجالسة ذوي الإبداعات ففي مجالستهم تحفيز وأيما تحفيز.
    16- جعل الدنيا في اليد وإبعادها عن القلب وتحقيق التوكل على الله في موضوع الرزق
    17- توزيع الأدوار وتنقل المسؤولية
    18- لا تنتظر المكافأة من أحد وتقبلها حين توجه إليك


    @ المراجع وطرق جمع المادة:
    كتب :
    1. القيادة الأسباب الذاتية لتنمية القيادية
    2. سلسلة الدليل الإداري تنظيم وتفعيل الذات
    3. ذاتية المؤمن طريق النماء
    4. طريق الدعوة الإسلامية أسرار عوائق
    5. ثلاثية النجاح
    6. مهارات في التربية النفسية
    7. علم نفس النجاح
    مناقشات  :
    1. مناقشات فردية
    2. ورش عمل و عصف ذهني

    هذا والله أعلم وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد

    maged
    ناصح للسعادة الأسريـــة


    نحو ذاتية دعوية فاعلة

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    زاد الـداعيـة
  • شحذ الهمم
  • زاد الخطيب
  • فن الحوار
  • فن الدعوة
  • أفكار إدارية
  • معوقات ومشكلات
  • رسائل ومقالات
  • من أثر الدعاة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية