صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    موقفنا من داعش

    داود العتيبي
    @dawood2002


    تحدث الكُتّاب سابقا عن حتمية مجيء هذه الساعة، الساعة التي يقاتل فيها الأخ أخاه أو المجاهد قرينه أو الفكر القاعدي بغيره أو صراع المشاريع .. ولكن العجيب هو أن الساعة جاءت سابقة للظنون فحدث الاقتتال قبل سقوط النظام بل وقبل أن يضعف ضعفا حقيقيا !! فما السبب ؟

    \"لماذا استهدف ابن لادن أمريكا\"


    سؤال \"لماذا \" فر بوش وحزبه البائس من الإجابة عليه كثيرا في أحداث 11/ من سبتمبر ولم تُرد هذه الإدارة أن تسمع إلا حديث من يشمر للحرب وللقضاء على \"الإرهاب\" ولكن الصحفي روبرت فيسك كثيرا ما كان يطرحه ثم يجيب عليه في أجزائه الثلاثة \"الحرب الكبرى من أجل الحضارة ..\"
    ومع ذلك فقد عجزت أمريكا وستظل عاجزة عن الإجابة عليه، لأن الإجابة تعني : الاعتراف بالجريمة العظمى والقتل العمد !

    وفي سوريا .. لماذا انتفض الشعب السوري على داعش ؟


    إن من نظر إلى تاريخ داعش وكأنه بدأ من لحظة دخولها الشام يكون في غاية السذاجة، إن لداعش تاريخا طويلا في العراق مليئا بالبياض ومليئا بالسواد، وكلما تقدم بها السن زاد ظلمها وبغيها، إذ إنها في نشأتها أصلا لم تشهد ولادة طبيعية ففحلها الزرقاوي عُرف بقسوته وغلظته ، ولما نصحه شيخه المقدسي بأن يتروى ويتأنى في القتل ولا يستهدف الأبرياء كان الرد الصاعق عليه \" أنت تدق إسفين الفتنة بين المجاهدين\" تماما كما يردد هذا اليوم دراويش الجهاد للناصحين والمحذرين .. بل استاء منه الظواهري وابن لادن كما في وثائق بوت أباد وكما ذكره عبد الباري عطوان في كتابه \"القاعدة التنظيم السري\" ثم جاء من بعده من القساة حتى انتهينا إلى عصر البغدادي .. العصر الذي تضافر فيه الكتاب والمشايخ الجهاديون على أن هذه الدولة مخترقة وباغية وأنها في أحسن أحوالها مشكوك في أمرها !

    وما كتبته جماعة أنصار الإسلام الكردية في العراق -وهي الجماعة التي حضنت الزرقاوي أولا - من استهداف داعش لها وقتل كوادرها ، وما كتبه أهل السنة علماء وعامة من مجاوزة داعش الحد .. يعلمه البصير ، وعلى إثر الانفلات الأمني وبغي القاعدة هناك نشأت الصحوات ، فكان منهم من قصده حماية المدينة من بطش الروافض والقاعدة ، ومنهم من قصده الكيد للمقاومة العراقية عموما والعمالة ..
    ولك أن ترجع إلى ما كتبه الدكتور محمد عياش الكبيسي \"صحوات العراق قراءة نقدية \"

    ولما دخلت داعش سوريا تخّوفنا مما ستفعله من خلط للأوراق وقتل للظالمين والأبرياء معا ! فكان كل ما حذرنا !

    فرأينا سجونها وقتلها ورفضها المحكمة الشرعية المشتركة مع كافة الفصائل ورأينا نزق غلاتها من تكفير وتخوين وفرض للدولة على هذا الشعب المسكين، ورأينا حواجزها التي نصبتها للناس فصاروا يفرون منها كما يفرون من حواجز النظام السوري !!

    نعم هذا هو جواب لماذ؟


    من نافلة القول الحديث عن تربص الأنظمة العربية ومخابراتها لهذه الثورة وللمجاهدين فيها من قديم ، وكان ثمة محاولات حثيثة لصنع صحوات من بعض الدولة لتصيّد كل مجاهد إسلامي داخل سوريا .. والجميع ينتظر هذه الساعة .. ولكن داعش أبت ببغيها وظلمها إلا أن تكون اليوم !

    إن الضرر الذي لحق داعش من انتفاضة الشعب عليها جراء فرض وصايتها عليه له سببان : ظلمها للأبرياء ، وظلمها للظالمين !

    بمعنى أن يدها طالت كل أحد ومفخخاتها استهدفت الجميع ! فكان أول تنظيم أحمق يخسر الأصدقاء والأعداء في آن معا، فتحرشت بأحرار الشام وقتلت منهم ومثّلت، وما حادثة الدكتور أبي ريان عنا ببعيد ! حتى صار مضرب المثل بعد حمزة الخطيب ، نعم كان تمثيل المجرمين في داعش بهذا الدكتور القشة الأخيرة التي قصمت ظهر البعير ،، وأطبق الناس على هذا السؤال لما رأوا جثته ممزقة : بأي دين وبأي حق يُفعل به هذا ؟

    نعم بأي دين؟ إذا لا يفعل هذا بنا إلا الروافض ومن شابههم ! وهذه إشارة تؤكد اختراق هذا التنظيم !

    وأما في تويتر فوالله مذ رأينا شبيحة داعش فيه لم يعد له رونق بل صار ثقيلا ، فدأبوا على تخوين جيش الإسلام وفلان وعلان وتكفيرهم وكأنهم يجرونهم للصدام ويقولون لهم حي على النزال ، بل يعِدون بالقتل والتقتيل وبالويل والثبور كل مخالف لهم ..
    ثم يقول لنا ساذج اليوم : إن من حذر منهم شريك في الدم !

    إن معالجة الفكر الداعشي من غير معالجة لفكر القاعدة تبدو هباء منثورا ، نعم داعش جاوزت القاعدة ، ولكن القاعدة تمثل بيئة خصبة لنشوء داعش أخرى ، حيث الانفلات في التكفير ، وتخوين كل عالم نحرير .

    إن فكر الجولاني وطرحه يعد سابقة في فكر هذا التنظيم ونقلة نوعية ، فبدأنا نسمع عن المنع من الخوض في تكفير المسلمين ، وعن الحاضنة الشعبية ، وعن التلطف مع الناس ، وعن ضرورة العمل مع الفصائل الأخرى إلى غير ذلك .. حتى خطاب الظواهري بدا أكثر عقلانية وحكمة ، ولكن عندما تعلم أن نصف الجبهة تحولت إلى داعش وانضمت إليها يصيبك إحباط ويؤكد لك ضرورة معالجة هذا الفكر الذي فصل الجهاد عن علماء الأمة ومفكريها وكِبارها وجعل نفسه بمعزل عنها .

    ومن المفارقات العجيبة أن القحطاني وهو الآن شرعي في داعش كان في جبهة النصرة فحصل أن عوقب وسُحب منه السلاح جراء انفلاته التكفيري ، نعم كانت قيادة الجبهة ربما كاتمة على نفَس هذا الفكر حتى جاءتهم داعش فأنقذتهم وفتحت لهم المجال الرحب ليكفروا من شاؤوا !

    انتبهوا وتيقظوا ليس كل فرد في داعش هكذا ! بل والله منهم الصادقون والمخلصون والمجاهدون ، وإنما حديثنا عن السياسة التي تقود هذا الفكر وعن القادة المتنفذين فيه وهم الذين يوجهون الشباب الأغرار إلى الهاوية ويجعلونهم قنابل موقوتة لتحقق لهم المآرب الشخصية .

    ومعاذ الله أن ندعوا إلى القتل والاقتتال ، فالحل الوحيد هو الصلح والتحاكم إلى شرع الله ، وإلا هلكت إحدى الطائفتين !

    ولن أخفيكم فقد راسلني شخص كلامه مسموع من الطرفين –أعني داعش وغيرها- يقول قد جاوزوا الحد وبغوا فما تنصحني ، فكان نصحي له أن الزم ما أنت عليه وعليك باللطف وإخراج الشباب المساكين من قبضتهم وإلا خسرنا حلقة الوصل معهم ، وربما قتلوك !

    نعم القتل هو أهون ما تفعله داعش وتهمة \"الردة\" ما أسهل أن يطلقها عليك من لا يحسن قراءة الفاتحة منهم ، لذا رفضت داعش المحكمة الشرعية المشتركة -والتي صرخ بها كل عالم وشيخ حتى يدفنوا هذه الفتنة ويمنعوا الاقتتال -، فصرخ الطريفي والأحمد والمحيسني والقنيبي والعجمي وحاكم المطيري وغيرهم كثير على ضرورة التحاكم إلى كتاب الله جميعا ..
    ولكن هذا يحد من شهوة القتل والتحقيق والتعذيب عندهم .. فرفضوا !

    أفيُعد من رفض التحاكم إلى الشرع وولغ في الدماء المعصومة بريئا ؟ ويعد المحذر والناصح سببا ؟ نعم هذا ما يقوله سفهاء هذا الفكر .

    وهاهي اليوم داعش تجهز شبابها الأغرار للانتحار والتفجير في وجه من يقف في طريقها مسلما كان أو غيره .. فوا ضيعتاه على شبابنا ومهاجرينا .

    والعجب العجاب أن الفصائل الإسلامية وعلى رأسهم أحرار الشام تضرروا كثيرا من داعش وسياستها الرعناء الدموية ، ولكن في المقابل وعند هذه الأزمة كانت \"أحرار الشام\" وبقيادة أبي عبد الله الحموي ، أول من فتح البيوت لاستقبال المهاجرين وأزواجهم وأولادهم من بطش الشعب الناقم وكتائب الجيش الحر ! سجل يا تاريخ هذا الموقف الشريف .

    ومع ذلك فلم تنفك داعش من المتاجرة بالمهاجرين وبأعراضهم بادعاءات باطلة وسخيفة من تعرض المهاجرات للأذى ونحوه ، نعم ربما كانت هناك حوادث فردية ولكن وكما قال الشيخ الحموي إن اليد التي تمتد إليهن ستقطع !

    ودعنا نسأل مرة أخرى لماذا؟ إن الشعب السوري يشعر بالحياء والخجل عندما يشاهد مهاجرا جاء من أقصى الأرض ليدافع عن عرضه ويحمي دينه وأرضه ، وكان هذا الشعور مستمرا –باستثناء حالات فردية- حتى جاءت داعش فنصبت التونسي والمصري والمهاجر على الحواجز يفتش الناس ويحقق معهم وأحيانا يهينهم وربما يقتل .. فتبدل شعور الحب والولاء إلى البغض والعداء ، بل تضاعف كثيرا ، فقد يقبل السوري أن يهينه سوري آخر ولكن يجيء مهاجر ويهينه ! هنا كانت النقمة وهنا تصيد المنافقون في الماء العكر ، وشتموا الجهاد وأهله والدين .. فما جنينا من داعش ؟

    ولا أقول إن كل من يقاتل داعش شريف ! بل منهم لص معروف باللصوصية استمثر هذه الفرصة لينقض على داعش ، وربما سينقض هذا اللص غدا على كل مهاجر ومجاهد، فاليوم داعش وربما غدا أحرار الشام والجبهة الإسلامية والنصرة وكل من يقاتل لإعلاء كلمة الله ، فمن فتح باب الشر عليهم سوى داعش ؟ من قطع يد أقرب الناس إليه وتحرش بالإسلاميين قبل العلمانيين أو العامة من الجيش الحر ؟ ومن تعجل المراحل بل كان يستهزئ بمن يدعو للتدرج قائلا : هذا فقه المستضعفين !

    أصبح فقه النبي صلى الله عليه وسلم في التدرج فقه المستضعفين؟ ها أنتم اليوم بين قتيل ومطارد وخائف حذر ، وأصبح المستضعفون بالأمس أقوياء اليوم وأقوياء الأمس مستضعفين ، فأي الفريقين أحق بالأمن إن كنتم تعلمون ؟

    وكان بإمكان أحرار الشام والجبهة وكل الفصائل الإسلامية التي لها ثأر عند البغدادي أن تغنم هذه الفرصة لتنقض على داعش وتبيد خضراءها ، ولكن أبت ذلك عليهم المروءة والأخلاق ، فليحفظ التاريخ هذا .

    وإذا كان الجولاني نفسه زعيم جبهة النصرة –فضلا عن غيره من قادة الجهاد- تحدث عن طغيان داعش وقتلها لأحد قواده بتهمة الردة .. فلا يزاودن أحد علينا بالحديث عن هذه الفتنة العمياء ، فإذا كان أرباب الثغور والجهاد يشتكون من داعش .. أفلا يحق لنا أن نوصل صوتهم للعالم أجمع ؟

    إذا كان مشروع داعش يشوه الجهاد والإسلام ويستبيح الدماء والأموال وكل ذلك باسم الدين .. أفلا يحق لنا أن نستنكر وننكر ؟

    أين الجهاديون الذين صدعوا رؤوسنا بالحديث عن طواغيت العرب ، فلما جاءهم طاغوت من عند أنفسهم صمتوا واستكانوا وأصبحوا كالجامية المدخلية يحذرون من الفتنة والدخول فيها والكلام على ولي الأمر !

    أين الظواهري من جرائم داعش ؟ كيف يكون حديثه عن فساد حكام المسلمين والعرب مصلحة ولا يكون الحديث عن فساد البغدادي مصلحة مثلها وقد ثبتت لديه جرائمهم بالأدلة اليقينية المتواترة؟

    أين تنديدكم بسايكس بيكو من تنديدكم بداعش بيكو ؟

    كنا نحذر من داعش وتزعمون أنا نطعن \"بالمجاهدين\" كذبتم ورب البيت ! أهؤلاء مجاهدون أم قطاع طرق ؟

    يا أخي جبهة النصرة \"قاعدة \"ونحن نخالف فكر القاعدة ، ومع ذلك لم يجرُأ أحد على الحديث في جبهة النصرة –باستثناء حالات فردية- لأنها تعمل وتجاهد وتصد عدوان النصيرية وقبلت بالمحاكم الشرعية المشتركة بل يدعو الناس لها بالثبات والتوفيق ، أما داعش التي تبطحت في المناطق المحررة من سوريا وملأت سجونها بالإعلاميين والمجاهدين وغيرهم .. فليس لها إلا النقد والفضح ما دامت سياستها هذه ، هذا هو صوت الناس الذين يسيرون في الشارع ! هذا هو الربيع العربي يا من تريدون منا أن نصمت عن بغي \"الجهاديين\" .

    إن الشعب السوري له فضل ومنة حيث ثار على هذا النظام العاتي فلا يحق لأحد أن يفرض عليه وصايته ويلزمه ببيعة مجهول -لا نعرف دينه- يقال له البغدادي !

    ثم أين علماء داعش؟ أنا لا أتكلم عن العلماء عامة ، بل أتكلم عن شيوخ الجهاديين أنفسهم ، بالأمس كان د.إياد القنيبي \"خيرنا وابن خيرنا\" عندهم واليوم أصبح عندهم شرنا وابن شرنا\" لأنه نقدهم ولم يطبّل لباطلهم ! والظواهري والمقدسي وأبو بصير -وهؤلاء شيوخكم- لا تسمعون لهم نصحا ، فضلا عن المفكرين والعلماء الذين اشتغلوا بالثورة ودعموها وأيدوها .. بل غاية ما عندكم مراهق أو مراهقان يقال لأحدهم \"شرعي\" يفتي بما شاء ، فما دام مؤيدا لدولة العراق والشام فكلامه مقبول وما دام مخالفا فهو مردود .. والله المستعان .

    أنا أقبل أن تكون مخدوعا بداعش على أن تكون من مواليد التسعين ، لكن لا أقبل أبدا أن يخدع بها مواليد الستين والسبعين .. هذا جرم عظيم !

    ختاما :
    انصحوا شبابكم وحذروهم من هذا الفكر وناصحوهم عبر من تعلمون من علماء الأمة، ومعاذ الله أن أدعو إلى إباحة دمائهم أو تشريدهم ولكن بالنصح وفضح الغلاة المجرمين منهم وتحذير الأغرار والله أعلم .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    وقفه مع الأحداث
  • بيانات
  • مقالات
  • شبهات وردود
  • أحكام التكفير
  • حقوق الوالي
  • كتب وبحوث
  • مبادرة العفو
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية