صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    تفجير وتدمير

    أ. د. عبد الرحمن بن زيد الزنيدي
    عضو هيئة التدريس بكلية الشريعة بالرياض

     
    إن المسلم مهما شذ فكره لا يجد لذاته مبررًا في ترويع المسلمين الآمنين، فأي تبرير يمكن تخيله لمتدين يعلم عظيم حرمة دم المسلم، ثم يقدم على هتك هذه الحرمة ليلقى الله قاتلاً؟!.
    أنا لست من الذين يتبرؤون من نظرية المؤامرة، ويتصورون أن كل الأحداث مكشوفة الخلفيات. إن الأحداث الكبرى: – سقوط الخلافة العثمانية، تقسيم الدول العربية، ... –، والأحداث الصغرى: – اغتيالات أبرز الشخصيات، وغيرها ... وغيرها– تؤكد نظرية المؤامرة؛ ولهذا فإني أتصور أنه يستمكن وراء هذه الأحداث المحيّرة مكر شيطاني يهدف إلى إحداث الفتنة في هذا المجتمع وخلخلة تماسكه.
    لا يلزم أن يباشر هذا العدو المتربص (اليهود مثلاً) هذه الجرائم بعملائه المباشرين، بل وهذا هو الأحرى، يمكن أن يمتطي بعض السذج والمغرضين، وربما أوهمهم أنه هو الساذج، وأنهم يستغلونه، ألم يخطط شكري مصطفى في مصر في وقت ما للتعاون مع إسرائيل في الجهاد في مصر، عارفاً بأن هدفها زعزعة الأمن المصري، ولكنه واثق من نفسه أنه يستطيع استغلال إسرائيل لتحقيق أهدافه، وأنه قادر على التلاعب بها؟!.
    ينبغي ألا تزيد ثقتنا بأنفسنا، فنتصور أننا بمنأى عن مؤامرات الأعداء وكيدهم، فتعمى عيوننا عن تتبع ما يتخفى وراء الأحداث ذاتها.

    * إن امتداد التفجير والتدمير إلى الآمنين من المسلمين مؤشر خطير لسير الفتنة -أعاذنا الله منها-، لقد بدأت الفتنة الجزائرية احتجاجاً على موقف الدولة من الانتخابات التي جاءت بالإسلاميين، ثم تطورت إلى حمل السلاح في وجه الدولة ممثلة برجالها ومؤسساتها، ثم تطورت إلى حرب أهلية ضحاياها النساء والأطفال في قرى لا شأن لها بالدولة ونظمها، وقد تكشفت صور من التآمر واستغلال هذه الحالة لتدمير مقومات المجتمع وتشويه الصورة السلمية للإسلاميين الجزائريين، وكتاب "الحرب القذرة" الذي كشف فيه عسكري جزائري أصابع التآمر على الجزائر من خلال تلك الحرب شاهد على ذلك!.

    * ما المستلزمات العملية لمواجهة هذه الفتنة، وقطع الخط على نشرها لذيولها؟:
    - أول ما ينبغي هو توحيد الصف في الوقوف الصريح أمام هذه الفتنة من كافة قطاعات المجتمع، بحيث يقوم هذا التوحيد على وعي محتدم بأن الأمن واستقرار الوضع خيار لا أولوية عليه، وأن التفريط بأمن المجتمع تدمير له بكل شرائحه ومنجزاته وركائزه.
    - الأمر الثاني ينبغي أن يتخذ هذا التوحد تعبيرات عملية، بحيث يسعى كل بما يتهيأ له وما يستطيعه في الحفاظ على هذا الأمن.
    - ينبغي الوضوح في التعامل مع هذه الأحداث وبيان الحقائق كما هي؛ لأن الوضوح يحمي الناس من تسلل التصورات المناقضة المغرضة، ومن تسلل الظنون غير السوية، ولأن الوضوح من أكبر مسببات التوحد على خيار الأمن.
    - ينبغي أن نأخذ من لوعة هذه الأحداث حوافز جادة نحو عملية تتقيف تصون الشباب من الانزلاق في هذه المدارك سواء عبر تأثير الآخرين أو عبر الانفعال غير الراشد بالأوضاع والضغوط المحيطة بهم.
    - وفي هذه النقطة الأخيرة أجد حاجة للمد سطوراً فيها: إننا بحاجة لإقامة ثقافة البناء الاجتماعي، كيف يبني الإسلام مجتمعه؟ وكيف يسهم المسلم في عملية بنائه وصيانته بعد البناء حتى تكون علاقته بمجتمعه ومنهجه في خدمته، وفي الحرة فيه رشيداً سوياً، غير قابل للاختراق والتشوه؟.

    أول خطوة في بناء المجتمع الإسلامي هي: تربية ضمير المسلم لدى كل فرد في المجتمع، بحيث يخشى الفرد ربَّه، ويشعر بأنه رقيب عليه، وأنه سيحاسبه على كل عمل مهما أخفاه أو تستر به (إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ* وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ * أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ). إن أساس الضمير الحق هو الإيمان بالله المهيمن القادر الحفيظ على كل شر، وهو الاستسلام لله في كل أوامره ونواهيه، وإذا فقد الإنسان الإيمان بالله واليوم الآخر! وإذا ضعف؛ فإنه لن تنفعه ثقافة علمية ولا شهادات عالية، ولا مراكز رفيعة، ولهذا نجد أن هناك من العوام البسطاء من هم أطهر قلوباً، وأعف عن الحرام، وأبعد عن الفساد (بسبب إيمانهم) من كثير من ذوي المناصب والشهادات.

    والخطوة الثانية هي أنه يبني هذا المجتمع على أساس الحب والألفة بين أفراده، وعلى التعاون المشترك وتعاونوا على البر والتقوى، وعلى التعاطف والرحمة حتى يشعروا كأنهم جسد واحد إذا اشتكى ...وجعلهم يشعرون أن هذا المجتمع سفينة تعبر بهم عباب البحر يتكاتفون على العمل الذي يضمن لهم السلامة ومقاومة الآفات الطارئة.

    والخطوة الثالثة في صيانة المجتمع المسلم من تعثره عن أداء دوره تتمثل في سد الثغرات التي يمكن أن تُحدث شرخاً في هذا المجتمع، وتجعله ينشغل بنفسه، ويظل يلعق جراحه، ويغفل عن دوره الخارجي، وفي هذا السبيل الخطير جاءت النصوص الكثيرة التي تحرم الفساد والإفساد، وتمنع الخيانة والاعتداء قال سبحانه: (إن الله لا يحب المعتدين)، وقال تبارك وتعالى: (والله لا يحب المفسدين)، وقال أيضاً: (إن الله لا يحب الخائنين).

    وبين سبحانه أن زعزعة أمن المجتمع المسلم ونشر الرعب فيه وإرباك حركته ليس سمة المؤمن الصادق، ولكنها طرق المنافقين الذين يسوؤهم أن يتمكن المجتمع المسلم من حركته التصاعدية؛ فيبذلون جهودهم لإشعال الفتنة فيه ونقض عرى الولاء المتبادلة بين أعضائه، وهم في هذا يزعمون أنهم يريدون الإصلاح، ويهدفون إلى الحق ويقول سبحانه عنهم: (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ* أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لا يَشْعُرُونَ) ، وقال سبحانه عنهم واصفاً تعاونهم الخفي فيما بينهم على إشاعة البلبلة، وإثارة الفتنة بين المسلمين، وكيف أنهم يستاؤون من كل خطوة يتقدمها المجتمع المسلم في سبيل رقيه وإعلاء كلمته: ( لَوْ خَرَجُوا فِيكُمْ مَا زَادُوكُمْ إِلَّا خَبَالاً وَلأَوْضَعُوا خِلالَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ* لَقَدِ ابْتَغَوُا الْفِتْنَةَ مِنْ قَبْلُ وَقَلَّبُوا لَكَ الْأُمُورُ حَتَّى جَاءَ الْحَقُّ وَظَهَرَ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَارِهُونَ) .
    إن في كثير من مجتمعات المسلمين اليوم وقبل اليوم أناساً من هؤلاء المنافقين يتظاهرون بالتدين، ويلبسون لباس الإسلام، وقد يشعرون من حولهم بوطنيتهم الحميمة، وقد يتمكنون في المجتمع، ويثق بهم من حولهم من الناس، ويصدقون دعاواهم؛ ولكنهم في الحقيقة يكيدون للإسلام من الداخل، ويخلخلون المجتمع الذي يعيشون فيه، وقد يستميلون من حولهم من البسطاء والسذج فيطوونهم تحت أجنحتهم، ويجعلونهم أعواناً لهم، ويستغلونهم في تنفيذ مآربهم، ولقد حذر الرسول – صلى الله عليه وسلم – المؤمنين من هذه السذاجة التي تجعلهم ضحايا لهؤلاء الأعداء اللابسين ثياب الأصدقاء، روي عنه – عليه الصلاة والسلام – قوله: "المسلم أخو المسلم يتعاونان على الفتان". لقد كشف التاريخ للأمة الإسلامية كيف أن مصائبها الكبرى وأن الدواهي التي حاقت بها كانت بسبب هؤلاء الدخلاء الذين ينخرون فساداً في داخل بنيان المجتمع وهم يتظاهرون بالغيرة عليه، فإذا كرب الأمر وألمت بهذا المجتمع أزمة تكشفت الحقائق!.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    حول التفجيرات
  • بيانات
  • مقالات
  • شبهات وردود
  • أحكام التكفير
  • حقوق الوالي
  • كتب وبحوث
  • مبادرة العفو
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية