صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    أحداث سجن الرويس هل هي : محاولة لاقتحام السجن أم لقتل رجال الأمن ?!

    أبو لـُجين إبراهيم

     
    العملية التي قام به بعض الضالين عصر هذا اليوم الخميس في مدينة جدة ، والتي بدأت بإطلاق النار على الحراسات الخارجية في محيط سجن الرويس من أحد المباني المجاورة مما تسبب في قتل رجلين من رجال الأمن وانتهت قبل قليل بالقبض على المتورطين في العملية ، وحتى هذه اللحظة لا نعلم ماهي أهدافهم ؟ هل كانت محاولة منهم لاقتحام سجن الرويس أم استهداف لرجال الأمن وقتلهم ؟

    وأيَّاً كانت الأهداف فهي عملية إجرامية بجميع المقاييس فلا العقل ولا المنطق يؤكدان أنهم سينجحون في زعزعة أمن هذه البلاد ، ولا الواقع يثبت ذلك لأننا في دولة لها كيان قوي جدا ولله الحمد والمنة وتملك مؤسسة أمنية ضخمة أثبتت نجاحها وقوتها على أرض الواقع بفضل الله ومنته دون تزييف أو مبالغة و الأحداث الماضية التي مرت على بلادنا خير شاهد .

    هذا الفعل الذي تم منهم والذي بدأ بقتل رجلين من رجال الأمن عمدا هو نوع من الإحباط والفشل الذي وصلت إليه هذه الفئات المنحرفة عن جادة الحق ، وهم يظنون أنه بهذه الأعمال يحسنون صنعا , أو سيحققون نصراً ، أو عملا بطولياً !! وإن كنت أجزم أنهم يتوقعون فشل هذه العملية قبل وقوعها ، ولكن هناك من غسل أدمغتهم " بأنكم وإن فشلتم وقُتلتم فأنتم من الشهداء ، لأنكم تقومون بعمل بطولي يهز كيان الدولة ، و تسجل في التاريخ محاولاتكم وتضحياتكم من أجل إخوانكم في السجون!! " .

    إن الواقع والتاريخ يشهدان على أن العنف في المجتمعات الإسلامية والتمرد على الأنظمة الثابتة والراسخة , والتي تحتكم إلى أطر شرعية , جريمة مهما كانت دوافعها ومبرراتها ، فلا الشريعة ولا التجارب ولا الحنكة تؤيد هذه الأعمال المرتجلة الحمقاء .

    ومازلنا إلى اليوم نعاني من هؤلاء العابثين الذين رفضوا نداءات المخلصين بأن يلقوا السلاح ويعودوا إلى رشدهم ، ولكن القوم ما زالوا في غيهم يعبثون مخالفين إجماع علماء ودعاة البلاد في فساد هذه الأعمال الإجرامية التي يقومون بها ، فلا نرى إلا القتلى والجرحى من إخواننا المسلمين رجال الأمن البواسل ، فهل استفادوا من جراء هذه الأعمال الإجرامية ؟ وهل حققوا أي تقدم ونجاح ؟ فبمضي الأيام خسروا فرصا كبيرة مرت عليهم من نداء الملك والعلماء والمخلصين بأن يتركوا أسلحتهم ويبتعدوا عن قتال إخوانهم وترصدهم لرجال الأمن وتعمدهم قتل المسلمين !

    لقد انكشفت للجميع أهدافهم الخبيثة من استهداف لأمن بلاد الحرمين ، وتفكيك لوحدة هذا البلاد العزيزة على قلوبنا ، التي هي محضن الإسلام ومنطلق رسالته ، وفيها الحرمان الشريفان : الكعبة المشرفة ( قبلة المسلمين ) ومدينة محمد صلى الله عليه وسلم ، وهي موطن المسلمين الروحي ، ومحط ركابهم في المناسك ومهوى أفئدتهم .

    نسأل الله عز وجل أن يُديم أمن بلادنا ، وأن يكفينا شر الأشرار ، وكيد الفجار، وأن يجعل كيدهم في نحورهم ، ولا حول ولا قوة إلا بالله .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    وقفه مع الأحداث
  • بيانات
  • مقالات
  • شبهات وردود
  • أحكام التكفير
  • حقوق الوالي
  • كتب وبحوث
  • مبادرة العفو
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية