صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    تفجير بقيق : قراءة في فعل بائس ويائس ..!

    الدكتور محمد الحضيف

     
    اذا غابت الرؤية .. تضاعف العمى ..!


    حين بدأت اعمال العنف والارهاب في المملكة ، اعتمد منفذوها على بعد ( شرعي ) وآلية عمل ( تطبيقية ).. لتبريرها . الشعار الضخم الكبير ( المضلل ) ، الذي كان يرفع لـتبرير تلك الافعال ..الجرائم ، كان : ( اخراج الكفار من جزيرة العرب ) . آلية العمل ، التي كان يراد لها ( تصديق ) ذلك الشعار ، كان استهداف المجمعات السكانية للعاملين الاجانب . في فترة لاحقة ، صار هناك استهدافا للمؤسسات الامنية ، بدعوى ان رجال الأمن (يحمون) اولئك (الكفار).. اولأنهم يتصدون للافراد، الذين يقومون باعمال العنف والارهاب ، الذين اخذوا على عاتقهم ( تخليصنا ) من الكفار ، ولذلك سموا انفسهم ( مجاهدين ) ..!

    ماداموا يريدون ان يخلصوننا من الكفار ،ومادامو يقتلون رجال الامن ، الذين يحولون بينهم وبين تخليصنا من الكفار .. فعلينا ان نقتنع بصدق شعارهم ، وعلينا ان نقبل بتسميتهم لانفسهم مجاهدين .

    الغزو الامريكي لأفغانستان ، ثم للعراق .. وما ادى اليه ذلك من اعمال قتل ، وممارسات وحشية ، ضد مسلمين ، اضافة الى سياسة العداء ،التي اتبعتها الادارة الامريكية ضد كل نشاط اسلامي ، بما في ذلك الاعمال الخيرية .. ساهم في اضفاء نوع من عدم المبالاة ، لدى فريق من الناس ، تجاه اعمال العنف والارهاب ، التي قاموا بها في المملكة . كان سخط الناس على امريكا ، وكرههم للممارسات الاجرامية للادارة الامريكية طاغيا،بحيث لم ينتبهوا لانحراف الفكر الذي تقوم عليه هذه الاعمال ، ولخطورة تلك الاعمال ، التي اريد اضفاء مبرر شرعي عليها.. على المملكة .. وطنا ورسالة .

    أمر آخر ، ساهم في اطالة امد حال( اللامبالاة ) تجاه هذا الانحراف الفكري ، والاعمال الاجرامية ، التي ترتبت عليه ، هو صعود مد ( انتهازي ) .. حاول ان يصفي حساباته الشخصية ، ويدفع بـ(أجندته) الخاصة الى الواجهة . في الفترة التي اعقبت احداث سبتمبر وما تلاها، اشتدت الضغوط الخارجية على المملكة ، بسبب مشاركة بعض اشخاص سعوديين في تلك الاحداث . بناء عليه ، اعتبر النظام التعليمي ، والنسق الثقافي في المملكة .. مسؤولا عن تلك الاحداث ، بوصفه ( قاعدة ) فكرية ، انطلق منها اولئك الاشخاص ، لتنفيذ اعمالهم . في هذه الفترة ظهر في المملكة افراد ، انتظموا في تيار، سمى نفسه ( ليبراليا ) .. واستقوى بالخارج .

    أخذ هؤلاء موقفا عدائيا شموليا ، تجاه كل متدين ، وكل ما هو ديني ، وجمعوا الناس في ( سلة ) واحدة . الكل اصبح متهما : ارهابي او متعاطف مع الارهاب . ادت سياسة التصنيف الشمولية المتطرفة هذه ، من خلال السيطرة على وسائل الاعلام ، الى نشوء حالة استقطاب ، دفعت بكثيرين الى موقف ( اللامبالاة ) تجاه اعمال العنف والارهاب . كان هناك شعور بالخوف ، ان كل المكتسبات الدينية للمملكة ، طوال العقود الماضية .. مهددة بالمصادرة ، وان الهجمة ( الليبرالية ) الضارية ، المستقوية بالخارج ، لايمكن ان يردعها ، ويصد هجمتها التي طالت الثوابت والمسلمات .. الا جماعات العنف .

    فشلت جماعات العنف .. وسقط مشروعها والحمدلله . اعلنت جماعات العنف عن فشلها وسقوط (مشروعها).. ان كان لها مشروع ، بحادث الاعتداء الفاشل على معامل التكرير في بـقيـق . هذا العمل الاجرامي الاخرق ، قلت في العنوان انه يائس وبائس . اما كونه يائسا فهو لأنه يمثل محاولة اخيرة لمحتضر .. يرفس الرفسة الاخيرة ..!! استهداف هدف حيوي استراتيجي ، يتمتع بدرجة عالية من الحماية ، انما هو محاولة للفت الانظار .. لـ(وجود) لم يعد ( موجودا ) !

    البؤس في هذا العمل ، هو ما ذكرته في بداية هذا المقال ، ان غياب الرؤية ، يضاعف العمى ..!

    أين البعد (الشرعي) في تدمير مصلحة من اهم مصالح المسلمين ؟ أين الاسلام من عمل يؤذي المسلم القريب جدا ،و يصب في مصلحة الكافر ؟! أين الجهاد ، من انسان يقتل نفسه في عمل انتحاري ، سيعود بنتائج كارثية ، على اهله ( المسلمين ) ، ووطنه .. بلد ( الاسلام ) ..؟!!

    لو نجح هذا العمل .. لاسمح الله ، هل يدرك من خطط له ونفذه ، كم مسلم سيحترق في أتون الجحيم الذي سيشتعل في هذه المنطقة القابلة لللاشتعال ؟ كم مسلم يعمل هناك ، ليتدفق النفط ، فتبنى مدرسة ، ويقوم مستشفى ، وينشأ مسجد ، ويطبع كتاب ومصحف ! ألا قــــاتل الله الجهل والضلال .

    أشهد الله ان ( الجهاد ) بـــــــــــراء من كل هذا ..!

    غياب الرؤية ... يضاعف العمى ...!

    لو تكلمنا من منظور استراتيجي ، على افتراض ان من خطط لهذ العمل ، يملك رؤية استراتيجية ، او حتى يملك .. ادنى رؤية ..! هل يعرف هؤلاء ان ( الكافر ) ، الذي يزعمون انهم يحاربونه ، ويحاولون طرده من بلادنا ، بتفجير معامل بقيق النفطية ، هو الكاسب الاكبر ، ونحن المسلمين ، الذي يزعم انه ( يجاهد ) من اجلنا .. الخاسر .. ليس الاكبر فقط ، بل ( الوحيد ) ..!

    لماذا ..؟

    * لو احترقت معامل بقيق ، سينخفض انتاجنا النفطي بشكل كبير ، سوف يضرب اقتصادنا في قلبه .

    * انخفاض الانتاج ، يعني نقص المداخيل ، وتضرر كافة اوجه الاقتصاد ، الانتاجي والخدماتي .

    * انخفاض الانتاج سوف يحدث صدمة في بورصة الاسهم ، التي يضارب فيها 3 ملايين مواطن (مسلم) ، اكثريتهم الساحقة ، من ذوي الدخول المتوسطة والمحدودة ، وستكون الخسائر مدمرة لأسـر كثيرة .

    * انخفاض الانتاج ، سيوقف مشاريع تنموية كثيرة : مستشفيات ، مدارس ، طرق .

    * لو احترقت معامل بقيق ـ لاسمح الله ـ فالذي سيعيد بنائها.. من اموالنا ،هو ( الكافر ) الذي زعمت انك (تجاهد) لاخراجه من بلادنا . بعبارة اخرى : سيأتي الكافر هذه المرة بأضعاف اعداده ، ليبني ما دمرت واحرقت ، بأموال المسلمين .

    * لو احترقت معامل بقيق ، بسبب هذا العمل الاجرامي الاحمق ، سترتفع وتيرة ادعاءات ( الكافر) ، اننا بلد غير قادر على حماية سلعة استرتيجية . هذا يعني ايها (المجاهد) ، مزيد من التعدي على سيادة بلدنا ، الذي تريد ان ( تبعد) الصليبيين عنه .

    ... لأن غياب الرؤية ، يضاعف العمى .. أكاد اجزم ان هذا الفعل ، يظن من خطط له ونفذه ،انه سوف يؤدي الى ارباك السوق النفطية العالمية ، ورفع اسعار النفط الى ارقام قياسية جديدة ، وبالتالي الاضرار بأمريكا .

    لا يدري هؤلاء السذج ، ان امريكا لديها مخزون استراتيجي من النفط يكفيها لأشهر ، ولديها اسواق بديلة . لايدرك امثال هؤلاء ، الذين افتقدوا المنطلقات الشرعية لأعمالهم .. وهم كذلك ، لايملكون ادنى درجات التفكير الاستراتيجي ، ان من سيستفيد من نقص انتاج المملكة ، هي دول مثل ايران ، لها اهداف بعيدة المدى ، تضر بالأمن الاستراتيجي للمملكة ، وبتوازن القوى في المنطقة .

    فعل بائس ويائس .

    إذا غابت الرؤية ، تضاعف العمى .. واذا استحكم الضلال ، زين الشيطان للانسان سوء عمله .

    اللهم احم بلادي .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    وقفه مع الأحداث
  • بيانات
  • مقالات
  • شبهات وردود
  • أحكام التكفير
  • حقوق الوالي
  • كتب وبحوث
  • مبادرة العفو
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية