صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



همسات تربويَّة مع بداية سنة دراسيَّة

عبد الله الحسيني


مع بداية كل سنة دراسيَّة جديدة لابد أن نستضيء بقول معلِّم البشرية صلى الله عليه وآله وسلم : (كلُّكم راعٍ ، وكلُّكم مسؤول عن رعيَّته) ، فمع تجدُّد العام الدراسي ، تتجدَّد مسؤولية مَن هم في ميادين التربية والتعليم ، فهناك الوزير ، وهناك المدير ، وهناك المعلم ، وهناك ولي الأمر ، وهناك الطالب ، وإذا أدرك جميع هؤلاء أمانة المسؤولية العظيمة الملقاة على عاتقهم ، فإنهم سيسعون جاهدين لتحقيق الغايات التعليمية النبيلة ، فإليهم أهمس بهذه الكلمات المتواضعات :

همسات للمعلِّم المربِّي :


أولًا :
أخلص نيَّتك لله وحده في سائر عملك وحياتك ، فمهما بلغت رقابة البشر عليك ، ضع رقابة ربِّ البشر دائمًا نُصب عينيك .
ثانيًا : كُن قدوة صالحة مؤثرة في خُلُقك وسلوكك وسائر أمورك ، بحيث يتفق مقالك مع حالك .
ثالثًا : طيِّب منطقك ، فلا يُسمع منك إلا خيرًا ، فإن الكلمات الإيجابية التفاؤلية الطيبة تسحر النُّفوس ، وتولِّد الإبداع ، وجمّل مظهرك بما لا يخرج عن حدِّ الاعتدال ، فذلك أدعى للقبول والتقدير والاحترام .
رابعًا : اغرس حبَّ العلم وأهله في قلوب طلابك ، وتفنَّن في تعليمهم بطرق وأساليب متجددة ، وعوّدهم على روح القراءة والاطلاع والبحث لا سيما في سير العلماء والمبدعين والعظماء والمصلحين ، وأشعل فيهم الثقة بالنفس والمبادرة والتفكير الإبداعي ، وذكّرهم دومًا بسموّ رسالتهم .
خامسًا : كُن راقيًا في تعاملك مع طلابك ، أعلن حبَّك لهم ، حسِّسهم بأهميتهم ، احترم أشخاصهم ، استمع لآرائهم ، قدِّر وجهات نظرهم وحاورهم ، أشركهم في تدريسك ومشاريعك ، اهتم بشؤونهم وأرشدهم ، اجمع قلوبهم ووفّق واعدل بينهم ، تواضع لهم ، اصبر عليهم ، عزّز أولًا بأول إيجابياتهم ، عالج بشفقة وحكمة عثراتهم ، اكفل الموهوبين والمتميزين ، انهض بالمتعثرين .
سادسًا : طوِّر ذاتك ذهنيًا وعلميًا وتربويًا ومهنيًا بشكل مستمر ، وجدِّد حياتك ، وأشرك إدارتك وزملائك وطلابك في تقييم أدائك .

همسات للطَّالب العزيز :


أولاً :
أخلص نيَّتك لله وحده في طلبك للعلم ، واجعل غايتك خدمة دينك ووطنك وأمتك .
ثانيًا : استعن بالله دومًا ، فإنك إن تعرَّفت إليهِ في الرخاءِ واليُسر ، يعرِفكَ سبحانهُ عندَ الشِّدة والضيق ، واتق الله حيثما كنت .
ثالثًا : اعلم بأن العِلمَ بالتعلُّم ، والتفوُّقَ بالجِدِّ والاجتهاد ، والنجاحَ بالمُذاكرةِ والمثابرة .
رابعًا : احترم معلميك غاية الاحترام ، فالأدب مفتاح العلم وأساس الطلب .
خامسًا : رافق جليسًا صالحًا مُصلحًا يدلك على الخير ويعينك عليه .
سادسًا : استثمر وقت فراغك قدر الإمكان بكل نافع ومفيد .

همسات لولي أمر الطَّالب :


أولاً : عظِّم أمر الله في نفوس أبنائك وبناتك ، وازرع فيهم قيمة المراقبة والشعور بالمسئولية .
ثانيًا : ربِّ أولادك على مكارم الأخلاق ، ولاحظ سلوكياتهم ، وعزّز صوابهم وكافئهم ، وصوِّب خطأهم ، وانصحهم ووجّهم .
ثالثًا : كن قريبًا من أولادك ، وأظهر حبَّك لهم ، واكسب ثقتهم ، واستمع لآرائهم وحاورهم ، وشاركهم في قراراتك ، وتفقد حاجياتهم ، وراقب سيرهم ونهجهم العلمي والثقافي والفكري ، وتأكَّد من جلسائهم .
رابعًا : أشغل أوقاتهم بالنافع المفيد بما ينمي مواهبهم ويلبي طموحاتهم .
خامسًا : علِّم أولادك احترام المعلم ، وتوقيره ، وإجلاله ، والاستفادة منه ، والأدب التَّام معه ، والصبر عليه ، والدعاء له ، أيَّا كان ذلك المعلم وأينما كان .
سادسًا : اغرس في أولادك محبَّة العلم والمعرفة والإبداع ، وذكِّرهم بثمرة الصبر واحتساب الأجر في الدراسة ، وبيِّن لهم أن هدف التعليم هو النُّهوض بالدِّين والأمَّة .

همسات للمدير القائد :


أولاً : اجعل علاقتك بفريقك الإداري والتعليمي والطلابي قائمة على الأخوَّة والودِّ والاحترام والشفافية والمرونة والثِّقة المتبادلة ، وأظهر لهم هذه العلاقة .
ثانياً : اجمع بين الحلم والحزم ، وبين اليقظة والثقة ، وبين الضبط الإداري والمرونة في التطبيق ، وعالج العثرات بحكمة وعقلانية ورويّة .
ثالثًا : أشعر فريقك دومًا بأهميته ، وقدِّر رسالته ، وناضل من أجله ، وارفع من معنوياته ، وراع فروقه الفردية وظروفه ، وشجِّعه باستمرار ، واشكره على جهوده ، وادعم إبداعاته ، واحتفل بإنجازاته ، وكافئه على تميِّزه ، وخذ بيد المتعثر نحو سلَّم النَّجاح والجودة .
رابعًا : درِّب فريقك على أن يكون من أصحاب المشاريع والمبادرات ، وأن يقدِّم لك حلولًا لشتى المشكلات .
خامسًا : أشرك فريقك في معلوماتك ومهامّك وقراراتك وقيادتك وتقييم أدائك ، واصنع من مدرستك أسرة واحدة متماسكة بمعلميها وإدارييها وطلابها .
سادسًا : كن قدوة صالحة في أدائك وعملك ، وانهض بمن معك حتى يكونوا قادة مبدعين مؤثرين في شتى الميادين ، فالنُّهوض بهم هو نهوضك أولًا وأخيرًا .


نسأل الله أن يبارك لنا في محاضن التربية والتعليم كلها ، وأن يجعلها منارات للخير ، وأن يجعل عامنا هذا عامًا مباركًا ، وأن يوفقنا فيه لما يحبه ربنا ويرضى .

 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك

المعلم الداعية

  • أفكار للمدارس
  • المعلمة الداعية
  • الأنشطة الطلابية
  • رسائل للمعلمين
  • الطالب الداعية
  • الامتحانات
  • منوعات
  • الأفكار الدعوية
  • الرئيسية
  • مواقع اسلامية