صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    كن داعياَ إلى الله بالأجهزة الذكية بتطبيقين فقط


    بسم الله الرحمن الرحيم

    فضل الدعوة إلى الله 

    قال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله: «لا يتم التوحيد حتى يكمل العبد جميع مراتبه، ثم يسعى في تكميل غيره، وهذا هو طريق جميع الأنبياء، فإنهم أول ما يدعون قومهم إلى عبادة الله وحده لا شريك له، وهي طريقة سيدهم وإمامهم صلى الله عليه وسلم، لأنه قام بهذه الدعوة أعظم قيام، ودعا إلى سبيل ربه بالحكمة والموعظة الحسنة، والمجادلة بالتي هي أحسن، لم يفتر، ولم يضعف، حتى أقام الله به الدين، وهدى به الخلق العظيم، ووصل دينه ببركة دعوته إلى مشارق الأرض ومغاربها، وكان يدعو بنفسه، ويأمر رسله وأتباعه أن يدعوا إلى الله وإلى توحيده قبل كل شيء؛ لأن جميع الأعمال متوقفة في صحتها وقبولها على التوحيد.
    فكما أن على العبد أن يقوم بتوحيد الله، فعليه أن يدعو العباد إلى الله بالتي هي أحسن، وكل من اهتدى على يديه فله مثل أجورهم، من غير أن ينقص من أجورهم شيء.
    وإذا كانت الدعوة إلى الله وإلى شهادة أن لا إله إلا الله فرضًا على كل أحد، كان الواجب على كل أحد بحسب مقدوره.
    فعلى العالم من بيان ذلك والدعوة والإرشاد والهداية أعظم مما على غيره ممن ليس بعالم.
    وعلى القادر ببدنه ويده، أو ماله، أو جاهه وقوله، أعظم مما على من ليست له تلك القدرة.
    قال تعالى: ((فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ)) [التغابن:16]، ورحم الله من أعان على الدين ولو بشطر كلمة، وإنما الهلاك في ترك ما يقدر عليه العبد من الدعوة إلى هذا الدين» القول السديد
     



    رسالة قبل الإنطلاق :
    الموت قريب لأن كل ما هو آت فهو قريب, إذن سارع للوقف الذي لا ينقطع ولا يبلى ألا وهو هداية البشر
    فهو وقف بشري لا ينقطع أجره حال الحياة وبعد الممات , فاجتهد في الدعوة إلى الله تعالى , فلن تـأخذ من وقتك إلا دقيقة أو أقل
     



    الفكرة: الدعوة إلى الله تعالى عبر تويتر من خلال هاشتاقات
    شرح الطريقة : هناك تطبيق Trend يظهر الهاشتاقات النشطة بكل سهولة,
    وبتطبيق بلاغ نستطيع نشر المقالات الدعوية بكل لغات العالم
    ومن خلال هذين التطبيقين نستطيع الدعوة إلى عبر تويتر بالهاشتاقات النشطة
    بأجهزة الأي فون والآيباد وغيرها
     



    أولاً : نبحث في المتجر آبل ستور عن
    **تطبيق"
    بلاغ " ** تطبيق"Trend Watch" ** ثم نحملهما


    ثانياً : بتطبيق
    Trend Watch = نستطيع معرفة الهاشتاقات النشطة

    1- نفتح التطبيق للبحث عن الهاشتاقات النشطة
    2- نختار اللغة مثلاً "Germany"



    تظهر هنا الهاشتاقات النشطة



    نضغط على "#Lanz"


    ننسخ الهاشتاق


    نكرر العملية لنسخ عدة هاشتاقات وجمعها في المفكرة

     



    ثالثاً : بتطبيق
    بلاغ نستطيع الدعوة إلى الله بالمقالات الجاهزة من موقع





     



    تــذكر

    تذكر أن هناك ملايين من الناس يموتون على الكفر ولم نبلغهم ديننا العظيم

    سبحانك اللهم وبحمدك استعفرك وأتوب إليك

    انتهـــى والحمد لله
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    الأفكار الدعوية

  • الأسرة
  • الأحياء والمساجد
  • الأفكار الموسمية
  • الانترنت
  • أفكار للمدارس
  • القرى والهجر
  • المستشفيات
  • المرأة المسلمة
  • دعوة الجاليات
  • أفكار متنوعة
  • الموظفين والتجار
  • دعوة الشباب
  • الشريط الإسلامي
  • الرئيسية
  • مواقع اسلامية