صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الفتنة الطائفية في العراق

    د. سفر بن عبدالرحمن الحوالي

     
    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد
    فإن الواجب على المسلمين جميعاً في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ الأمة أن يبادروا لإطفاء نار الفتنة الطائفية أو الشعوبية أينما اشتعلت، فمن الطبيعي في ظل التداخلات والتعقيدات التي تشهدها المنطقة والعالم أن كل ما يؤثر في بلد يؤثر في الآخر سلباً أو إيجابا.

    فعلى الجميع أن يتفقوا على رفض المشروعات التي يقدمها ويتبناها العدو المحتل، سوءاً كانت في ظاهرها لمصلحة هذا الطرف أو ذاك، فالكل في النهاية سوف يخسر، والرابح الوحيد هو المعتدي المحتل، وهذا ما يشهد به التاريخ القريب، فقد رأينا كيف وقفت أمريكا مع نظام صدام في حربه مع نظام الخميني خوفاً على مصالحها وحماية لمشاريعها، والآن تريد أمريكا بعث مشروع الهلال أو القوس الشيعي كلياً أو بتحوير، وليس ذلك قطعاً لمصلحة الشيعة بل لاستخدامهم لمصلحتها وخاصة للقضاء على المقاومة العراقية التي تصنفها أمريكا بأنها سنية، وهذا صحيح إلى حدٍّ كبير، لكن رفض الاحتلال والحديث عن مآسيه والمطالبة بإنهائه لا ينحصر في طائفة أو عرق؛ بل كل العراقيين الأحرار يتفقون على ذلك. وكل من يستقرأ تجارب أمريكا مع حلفائها لا يثق مطلقاً في تحالفها ولا يطمئن لوعودها.

    إن إصرار المحتل منذ الأيام الأولى على إبراز مصطلحات لم تكن معروفة مثل المثلث السني أو المقاومة السنية دليل على استهداف أهل السنة بالعداوة، ولكنه لا يستلزم بالضرورة تحقيق مصالح الشيعة بل كل من يؤيد الاحتلال ولو كان سنيا فهو صديق أو حليف أمريكا وهذا الهدف المرحلي سوف ينتهي باستهداف كل من يعارض الاحتلال أيّاً كان, كما رأينا في التعامل مع التيار الصدري مثلاً.

    والحقيقة التي لا ينبغي أن تغيب عن أذهان المسلمين والعرب جميعاً -أنظمة وشعوبا- أن أهم بند في الإستراتجية الأمريكية هو المحافظة على أمن إسرائيل، ولا خلاف بيننا أن إسرائيل لن تطمئن أبداً إلى أي اتجاه أو تيار أو نظام إسلامي سواء كان شيعياً أو سنياً إلا إذا اندمج تماماً في الإستراتيجية الإسرائيلية، كما كانت مليشيات سعد حداد مثلاً، وهذا موقف لو رضيه بعض السياسيين أو الطائفيين لمصالح حزبية ضيقة فإن الشعبين العراقي و الإيراني كسائر الشعوب الإسلامية سوف ترفضه.

    ولذلك فإننا من باب النصح والحرص على مصلحة الأمة نحذر أمثال هؤلاء الشعوبيين والطائفيين من عواقب التحالف مع المحتل، ليس لأنه لا وفاء له، ولا لأنه سوف يرحل يوماً ما ولابد، ولكن أيضاً لأنهم سوف يتعرضون لعقوبة الأمة وانتقامها، لا أعني في بلد معين بل على الساحة الإسلامية عامّة فهؤلاء أقليّة على مستوى هذه الأمة العظيمة التي لا تغفر لمن تعاون مع عدوها، سواءً من المشركين أو الروم قديماً أو من التتار والصليبين في العصور الوسطى أو من المحتلين في العصر الحديث، وفي الوقت نفسه ندعو كل من يهمه أمر هذه الأمة إلى بذل النصح والمساعي الحميدة لإصلاح ذات البين في كل بلد، والعدل في الحقوق بين الجميع كما فرضتها الشريعة السمحة، وعاشت عليها الأمة قروناً وليس الغبن والتهميش كما هو حاصل باتفاق العالم لأهل السنة في العراق اليوم.

    كما أوصي المقاومين العراقيين بالثبات والاستقامة وتجنب ما يشوه جهادهم، والحذر من العناصر المندسّة التي تعمل لصرف المقاومة عن وجهتها الحقيقية والله الموفق للجميع.
     



    ينفرد موقع ( المسلم ) بنشر هذا المقال الجديد لفضيلة الشيخ سفر الحوالي . المقال وصل للموقع قبل قليل – مساء الأربعاء 1-5-1426- وفيه يتحدث الشيخ عن عمليات التصعيد الطائفي التي تحصل الآن في العراق .
     

    اعداد الصفحة للطباعة
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    سفر الحوالي
  • كتب ومحاضرات
  • مقالات ورسائل
  • مطويات دعوية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية